إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رحمن ام شيطان ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رحمن ام شيطان ؟

    كثرت وسائل الاتصال وتطورت اكثر واكثر وهي في تطور مستمر منها الموبايل ومنها النت ومواقع التواصل الاجتماعي ولعل اكثرها شهرة الفيس بوك ولايكاد يخلو منها بيت والبعض يعتبرها من الضروريات الاجتماعية وهذه الامور هي سلاح ذو حدين فياترى كيف يمكن ان نجعلها وسائل رحمانية تخدمنا ونستفيد منها على الصعيد العلمي والاجتماعي ؟
    وهل انتم مع تواجدها في البيت واستخدامها من قبل الابناء ﻻسيماء الغير بالغين ؟
    انتظر درودكم المباركة ولاتتسوني واهلي من الدعاء بحسن العاقبة وبراءة الذمة
    sigpic

    لاتسألني من انا والأهل أين
    هاك أسمي خادماً أم البنين


  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    اهلا بك اخي الكريم وحياك الله انت والابطال امثالك الذين

    ترابضون على سوح القتال وانتم في جهادكم المقدس

    اخي الكريم طرحت موضوعا هاما نود الاجابة عليه:

    لكل اكتشاف تكنولوجي جديد سلبيات وايجابيات تحدد ما اذا كان الفرد سيسيء استخدامه ام لا؟

    ولقد تطورت وسائل الاتصال بشكل كبير فاق كل التصورات السابقة جعل من غير الممكن ان لا نواكب هذا التطور

    بشكل ايجابي حتى نوظف استخدامها بشكل يسمح لنا لنشر معتقداتنا واخلاقنا وجذب ابنائنا الى الدين عن طريق هذه الوسائل

    التي اصبحت جزأ لايتجزأ من حياتنا اليومية.

    فمن الضروري ابتكار اساليب جديدة في استخدام هذه الوسائل لخدمة الدين والمذهب حتى لاينحرف الجيل الجديد

    ويربط التطور بالغرب فقط، ويتصور ان الدين ضد التطور، لذا فمن الضروري جدا تفعيل تقديم الخدمات والبرامج التي

    نحتاج اليها فعلا للتواصل من ناحية الجانب الديني والروحي وبذل كل الجهود الممكنة لهذه الخدمة، لاننا في سباق خطير

    مع الشيطان الذي يسخر كل خدماته للاجيال الجديدة التي تنزلق في هذه المزالق بسهولة

    شكرا لك اخي الكريم وفقك الله

    وكتب لكم النصر المؤزر بأذن الله تعالى

    تعليق


    • #3
      أشهر مواقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) الموقع الصهيوني الذي استطاع بمكر الصهاينة الماسونيين استقطاب العالم إلى حضيرته
      ظاهرا يرى من يستخدمه أن فيه فائده لكن في الحقيقة فائدته كما السراب على المستخدم لا على أصحاب الموقع الذين حققوا مآربهم مع مكاسب مادية طائلة تقدر بميزانية دولة ... فمن أين أتت هذه الميزانية و من الممول لها ؟؟

      فمن خلال هذا الموقع استطاع الصهاينة تنفيذ الكثير من المخططات التي أرادوا بها زيادة فك و حل عرى الترابط بين الأمم الغير يهودية وللأسف نجحوا
      لأن الطعم الذي أعطونا إياه بلعناه دون أن ننتبه إلى ما فيه من خطر كامن ينتظر الفرصة ليفتك بنا كامم تهدد وجودهم وتعيق هيمنتهم على العالم و بالذات نحن كأمة إسلامية تهدد بوجودها فقط الكيان الصهيوني وتعيق مخططاته الشيطانية فكيف إن اتحدت هذه الأمة ؟؟

      تلاه في الظهور على مسرح الحياة خدمات التواصل المجاني المقدمة في الأجهزة الذكية هي فعلا ذكية لأنها استطاعت اختراق صفوفنا ومجتمعاتنا لدرجة أدت إلى الفتك بقيم كثيرة لدينا و الكل يعترف ويقر بذلك ومستمر وباصرار على الاستمرار في التعاطي معها وبقوة أكبر دون حدود و دون مراجعة الاخطاء وتقويمها

      شبهت مواقع التواصل والتقنية وغيرها الكثير بالسلاح ذو الحدين
      ولكن هل يعطي هذا السلاح ذو الحدين لمن لا يعي خطورته كما تعطى السكين لطفل لا يميز فيها بين قطع يده أو قطع ثمرة مثلا ؟

      لا أنكر وجود فوائد تعود علىى المتربحين أو الناشرين في هذه المواقع ولكن الضرر الذي عاد على الأمة لا على الأفراد فقط كبير جدا و نحن لا نعيه لأننا نجهل ما ورائه فالصهاينة لا يقدمون خدمات تفيد بعضهم البعض فكيف يقدمونها لعدوهم دون أن يكون هنالك فائدة وفائدة كبيرة تعود عليهم بالنفع الذي يخدم مخططاتهم الاستعمارية ؟؟!!
      حقيقة كلما أوشكت أن اقتنع بعد أن تحققت من صهيونية الكثير من المواقع بفائدتها أتذكر حكم الخمر الذي حرم قليله لأن كثيره يسكر


      عنوان موضوعك أخي الكريم جذبني كثيرا
      خصوصا وصفك لهذه المواقع والتقنيات ولو اقتصرتها على الفيس بوك لكفاه وصفه بالشيطان الذي يزين للناس السيئات فنراها حسنات حتى نقع في شباكه الواسعة التي ليس من السهل الانفلات منها

      أجل شيطان كل تقنية تقدم خدمات لعبدة الشيطان و الصهاينة من تسببوا على أمة محمد بكل هذا الشتات ومازالوا يزرعون الفتنة فيها بكل الوسائل الممكنة ويغرسون خنجرهم ليمزقوا المسلمين وقيمهم إلى اشلاء لا تكاد تظهر لها معالم واضحة مع وجود مخدر اسمه التقنية ومواكبة العصر والحداثة وتسهيل عملية التواصل وتبادل الأفكار وهي في الحقيقة عملية استقراء لأفكار المستخدمين كي يمكن اختراق مجتمعاتهم وهذا هو مبدأ بني اسرائيل في تحقيق مآربهم


      لا أريد ان اشعب الموضوع لأني إن تحدثت فيه لن أتوقف ... والحديث يطول حتى وإن اكتفيت بموقع واحد كالفيس بوك
      و بصدق لا أتحدث من باب الكراهية المطلقة لهذا الموقع بقدر ما اتحدث عن حقيقة هذا الموقع الذي منع في بعض الدول التي اكتشفت حقيقته الصهيونية المعادية للإسلام


      وشكرا جزيلا لك أخي لطرحك هذا الموضوع الهام للنقاش
      جزاك الله كل خير ورحم الله والديك
      وحفظك ورعاك و وفقك لكل خير يحبه ويرضاه


      دمت بخير وفي خير


      احترامي وتقديري


      أيها الساقي لماء الحياة...
      متى نراك..؟



      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة مديرة تحرير رياض الزهراء مشاهدة المشاركة
        اللهم صل على محمد وآل محمد

        اهلا بك اخي الكريم وحياك الله انت والابطال امثالك الذين

        ترابضون على سوح القتال وانتم في جهادكم المقدس

        اخي الكريم طرحت موضوعا هاما نود الاجابة عليه:

        لكل اكتشاف تكنولوجي جديد سلبيات وايجابيات تحدد ما اذا كان الفرد سيسيء استخدامه ام لا؟

        ولقد تطورت وسائل الاتصال بشكل كبير فاق كل التصورات السابقة جعل من غير الممكن ان لا نواكب هذا التطور

        بشكل ايجابي حتى نوظف استخدامها بشكل يسمح لنا لنشر معتقداتنا واخلاقنا وجذب ابنائنا الى الدين عن طريق هذه الوسائل

        التي اصبحت جزأ لايتجزأ من حياتنا اليومية.

        فمن الضروري ابتكار اساليب جديدة في استخدام هذه الوسائل لخدمة الدين والمذهب حتى لاينحرف الجيل الجديد

        ويربط التطور بالغرب فقط، ويتصور ان الدين ضد التطور، لذا فمن الضروري جدا تفعيل تقديم الخدمات والبرامج التي

        نحتاج اليها فعلا للتواصل من ناحية الجانب الديني والروحي وبذل كل الجهود الممكنة لهذه الخدمة، لاننا في سباق خطير

        مع الشيطان الذي يسخر كل خدماته للاجيال الجديدة التي تنزلق في هذه المزالق بسهولة

        شكرا لك اخي الكريم وفقك الله

        وكتب لكم النصر المؤزر بأذن الله تعالى
        اشكر مرورك الكريم
        نعم مواكبة التطور شيء ضروري جدا ولاانكر فائدته ولكن هذا التطور عندما يكون في متناول اولادنا قد نخسرهم او نخسر دينهم واخلاقهم وخصوصا بعض المواقع التي تظهر قهريا عند البحث او الصور او ان هذا التطور جعل من البعض يعتاد على اخذ الجاهز دون ان يحرك عقله اما مواقع التواصل الجذابة التي تسمح له بالنشر دون اي تعب كالصور والاعجابات فقط لاتعطيه الفرصة للتفكير فضلا عن قضاء وقته دون فائدة
        اذن كيف يمكن توجيه ابنائنا لاستخدام هذا التطور بالصورةالصحيحة ؟ ليكون من وسائل الرحمن لا الشيطان اتمنى منك العودة مرة اخرى لنخرج بنتيجة ايجابيه
        انتظر اطلالتك مرة اخرى

        لاتنسوني واهلي من الدعاء بحسن العاقبة وبراءة الذمة
        sigpic

        لاتسألني من انا والأهل أين
        هاك أسمي خادماً أم البنين

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة مديرة تحرير رياض الزهراء مشاهدة المشاركة
          اللهم صل على محمد وآل محمد

          اهلا بك اخي الكريم وحياك الله انت والابطال امثالك الذين

          ترابضون على سوح القتال وانتم في جهادكم المقدس

          اخي الكريم طرحت موضوعا هاما نود الاجابة عليه:

          لكل اكتشاف تكنولوجي جديد سلبيات وايجابيات تحدد ما اذا كان الفرد سيسيء استخدامه ام لا؟

          ولقد تطورت وسائل الاتصال بشكل كبير فاق كل التصورات السابقة جعل من غير الممكن ان لا نواكب هذا التطور

          بشكل ايجابي حتى نوظف استخدامها بشكل يسمح لنا لنشر معتقداتنا واخلاقنا وجذب ابنائنا الى الدين عن طريق هذه الوسائل

          التي اصبحت جزأ لايتجزأ من حياتنا اليومية.

          فمن الضروري ابتكار اساليب جديدة في استخدام هذه الوسائل لخدمة الدين والمذهب حتى لاينحرف الجيل الجديد

          ويربط التطور بالغرب فقط، ويتصور ان الدين ضد التطور، لذا فمن الضروري جدا تفعيل تقديم الخدمات والبرامج التي

          نحتاج اليها فعلا للتواصل من ناحية الجانب الديني والروحي وبذل كل الجهود الممكنة لهذه الخدمة، لاننا في سباق خطير

          مع الشيطان الذي يسخر كل خدماته للاجيال الجديدة التي تنزلق في هذه المزالق بسهولة

          شكرا لك اخي الكريم وفقك الله

          وكتب لكم النصر المؤزر بأذن الله تعالى
          اشكر مرورك الكريم
          نعم مواكبة التطور شيء ضروري جدا ولاانكر فائدته ولكن هذا التطور عندما يكون في متناول اولادنا قد نخسرهم او نخسر دينهم واخلاقهم وخصوصا بعض المواقع التي تظهر قهريا عند البحث او الصور او ان هذا التطور جعل من البعض يعتاد على اخذ الجاهز دون ان يحرك عقله اما مواقع التواصل الجذابة التي تسمح له بالنشر دون اي تعب كالصور والاعجابات فقط لاتعطيه الفرصة للتفكير فضلا عن قضاء وقته دون فائدة
          اذن كيف يمكن توجيه ابنائنا لاستخدام هذا التطور بالصورةالصحيحة ؟ ليكون من وسائل الرحمن لا الشيطان اتمنى منك العودة مرة اخرى لنخرج بنتيجة ايجابيه
          انتظر اطلالتك مرة اخرى

          لاتنسوني واهلي من الدعاء بحسن العاقبة وبراءة الذمة
          sigpic

          لاتسألني من انا والأهل أين
          هاك أسمي خادماً أم البنين

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة صادقة مشاهدة المشاركة
            أشهر مواقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) الموقع الصهيوني الذي استطاع بمكر الصهاينة الماسونيين استقطاب العالم إلى حضيرته
            ظاهرا يرى من يستخدمه أن فيه فائده لكن في الحقيقة فائدته كما السراب على المستخدم لا على أصحاب الموقع الذين حققوا مآربهم مع مكاسب مادية طائلة تقدر بميزانية دولة ... فمن أين أتت هذه الميزانية و من الممول لها ؟؟

            فمن خلال هذا الموقع استطاع الصهاينة تنفيذ الكثير من المخططات التي أرادوا بها زيادة فك و حل عرى الترابط بين الأمم الغير يهودية وللأسف نجحوا
            لأن الطعم الذي أعطونا إياه بلعناه دون أن ننتبه إلى ما فيه من خطر كامن ينتظر الفرصة ليفتك بنا كامم تهدد وجودهم وتعيق هيمنتهم على العالم و بالذات نحن كأمة إسلامية تهدد بوجودها فقط الكيان الصهيوني وتعيق مخططاته الشيطانية فكيف إن اتحدت هذه الأمة ؟؟

            تلاه في الظهور على مسرح الحياة خدمات التواصل المجاني المقدمة في الأجهزة الذكية هي فعلا ذكية لأنها استطاعت اختراق صفوفنا ومجتمعاتنا لدرجة أدت إلى الفتك بقيم كثيرة لدينا و الكل يعترف ويقر بذلك ومستمر وباصرار على الاستمرار في التعاطي معها وبقوة أكبر دون حدود و دون مراجعة الاخطاء وتقويمها

            شبهت مواقع التواصل والتقنية وغيرها الكثير بالسلاح ذو الحدين
            ولكن هل يعطي هذا السلاح ذو الحدين لمن لا يعي خطورته كما تعطى السكين لطفل لا يميز فيها بين قطع يده أو قطع ثمرة مثلا ؟

            لا أنكر وجود فوائد تعود علىى المتربحين أو الناشرين في هذه المواقع ولكن الضرر الذي عاد على الأمة لا على الأفراد فقط كبير جدا و نحن لا نعيه لأننا نجهل ما ورائه فالصهاينة لا يقدمون خدمات تفيد بعضهم البعض فكيف يقدمونها لعدوهم دون أن يكون هنالك فائدة وفائدة كبيرة تعود عليهم بالنفع الذي يخدم مخططاتهم الاستعمارية ؟؟!!
            حقيقة كلما أوشكت أن اقتنع بعد أن تحققت من صهيونية الكثير من المواقع بفائدتها أتذكر حكم الخمر الذي حرم قليله لأن كثيره يسكر


            عنوان موضوعك أخي الكريم جذبني كثيرا
            خصوصا وصفك لهذه المواقع والتقنيات ولو اقتصرتها على الفيس بوك لكفاه وصفه بالشيطان الذي يزين للناس السيئات فنراها حسنات حتى نقع في شباكه الواسعة التي ليس من السهل الانفلات منها

            أجل شيطان كل تقنية تقدم خدمات لعبدة الشيطان و الصهاينة من تسببوا على أمة محمد بكل هذا الشتات ومازالوا يزرعون الفتنة فيها بكل الوسائل الممكنة ويغرسون خنجرهم ليمزقوا المسلمين وقيمهم إلى اشلاء لا تكاد تظهر لها معالم واضحة مع وجود مخدر اسمه التقنية ومواكبة العصر والحداثة وتسهيل عملية التواصل وتبادل الأفكار وهي في الحقيقة عملية استقراء لأفكار المستخدمين كي يمكن اختراق مجتمعاتهم وهذا هو مبدأ بني اسرائيل في تحقيق مآربهم


            لا أريد ان اشعب الموضوع لأني إن تحدثت فيه لن أتوقف ... والحديث يطول حتى وإن اكتفيت بموقع واحد كالفيس بوك
            و بصدق لا أتحدث من باب الكراهية المطلقة لهذا الموقع بقدر ما اتحدث عن حقيقة هذا الموقع الذي منع في بعض الدول التي اكتشفت حقيقته الصهيونية المعادية للإسلام


            وشكرا جزيلا لك أخي لطرحك هذا الموضوع الهام للنقاش
            جزاك الله كل خير ورحم الله والديك
            وحفظك ورعاك و وفقك لكل خير يحبه ويرضاه


            دمت بخير وفي خير


            احترامي وتقديري
            اشكر مرورك العطر اختي الفاضلة
            ان كل تطور موجود هو سلاح ذو حدين يمكن ان نستخدمه فيما يقربنا من الرحمن ويمكن ان نجعله احد وسائل الشيطان وهنا بيت القصيد كيف نستفيد من هذا التطور ؟ نعم ان من وجده الكفر كما تفضلتي ولكن كيف نجعل هذا الاستكشاف ينفعنا ونستفيد منه ويكون سلاح لمحاربتهم وينقلب السحر على الساحر ؟
            كيف نحصن ابنائنا من هذا التطور ونجعله ينفعهم اكثر مما يضرهم ؟
            اتمنى ان تكون لك عودة لان رايك يهمنا لنصل الى المطلوب ونستفيد منه
            انتظرك مرة اخرى
            لاتنسوني واهلي من الدعاء بحسن العاقبة وبراءة الذمة
            sigpic

            لاتسألني من انا والأهل أين
            هاك أسمي خادماً أم البنين

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة صادقة مشاهدة المشاركة
              أشهر مواقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) الموقع الصهيوني الذي استطاع بمكر الصهاينة الماسونيين استقطاب العالم إلى حضيرته
              ظاهرا يرى من يستخدمه أن فيه فائده لكن في الحقيقة فائدته كما السراب على المستخدم لا على أصحاب الموقع الذين حققوا مآربهم مع مكاسب مادية طائلة تقدر بميزانية دولة ... فمن أين أتت هذه الميزانية و من الممول لها ؟؟

              فمن خلال هذا الموقع استطاع الصهاينة تنفيذ الكثير من المخططات التي أرادوا بها زيادة فك و حل عرى الترابط بين الأمم الغير يهودية وللأسف نجحوا
              لأن الطعم الذي أعطونا إياه بلعناه دون أن ننتبه إلى ما فيه من خطر كامن ينتظر الفرصة ليفتك بنا كامم تهدد وجودهم وتعيق هيمنتهم على العالم و بالذات نحن كأمة إسلامية تهدد بوجودها فقط الكيان الصهيوني وتعيق مخططاته الشيطانية فكيف إن اتحدت هذه الأمة ؟؟

              تلاه في الظهور على مسرح الحياة خدمات التواصل المجاني المقدمة في الأجهزة الذكية هي فعلا ذكية لأنها استطاعت اختراق صفوفنا ومجتمعاتنا لدرجة أدت إلى الفتك بقيم كثيرة لدينا و الكل يعترف ويقر بذلك ومستمر وباصرار على الاستمرار في التعاطي معها وبقوة أكبر دون حدود و دون مراجعة الاخطاء وتقويمها

              شبهت مواقع التواصل والتقنية وغيرها الكثير بالسلاح ذو الحدين
              ولكن هل يعطي هذا السلاح ذو الحدين لمن لا يعي خطورته كما تعطى السكين لطفل لا يميز فيها بين قطع يده أو قطع ثمرة مثلا ؟

              لا أنكر وجود فوائد تعود علىى المتربحين أو الناشرين في هذه المواقع ولكن الضرر الذي عاد على الأمة لا على الأفراد فقط كبير جدا و نحن لا نعيه لأننا نجهل ما ورائه فالصهاينة لا يقدمون خدمات تفيد بعضهم البعض فكيف يقدمونها لعدوهم دون أن يكون هنالك فائدة وفائدة كبيرة تعود عليهم بالنفع الذي يخدم مخططاتهم الاستعمارية ؟؟!!
              حقيقة كلما أوشكت أن اقتنع بعد أن تحققت من صهيونية الكثير من المواقع بفائدتها أتذكر حكم الخمر الذي حرم قليله لأن كثيره يسكر


              عنوان موضوعك أخي الكريم جذبني كثيرا
              خصوصا وصفك لهذه المواقع والتقنيات ولو اقتصرتها على الفيس بوك لكفاه وصفه بالشيطان الذي يزين للناس السيئات فنراها حسنات حتى نقع في شباكه الواسعة التي ليس من السهل الانفلات منها

              أجل شيطان كل تقنية تقدم خدمات لعبدة الشيطان و الصهاينة من تسببوا على أمة محمد بكل هذا الشتات ومازالوا يزرعون الفتنة فيها بكل الوسائل الممكنة ويغرسون خنجرهم ليمزقوا المسلمين وقيمهم إلى اشلاء لا تكاد تظهر لها معالم واضحة مع وجود مخدر اسمه التقنية ومواكبة العصر والحداثة وتسهيل عملية التواصل وتبادل الأفكار وهي في الحقيقة عملية استقراء لأفكار المستخدمين كي يمكن اختراق مجتمعاتهم وهذا هو مبدأ بني اسرائيل في تحقيق مآربهم


              لا أريد ان اشعب الموضوع لأني إن تحدثت فيه لن أتوقف ... والحديث يطول حتى وإن اكتفيت بموقع واحد كالفيس بوك
              و بصدق لا أتحدث من باب الكراهية المطلقة لهذا الموقع بقدر ما اتحدث عن حقيقة هذا الموقع الذي منع في بعض الدول التي اكتشفت حقيقته الصهيونية المعادية للإسلام


              وشكرا جزيلا لك أخي لطرحك هذا الموضوع الهام للنقاش
              جزاك الله كل خير ورحم الله والديك
              وحفظك ورعاك و وفقك لكل خير يحبه ويرضاه


              دمت بخير وفي خير


              احترامي وتقديري
              اشكر مرورك العطر اختي الفاضلة
              ان كل تطور موجود هو سلاح ذو حدين يمكن ان نستخدمه فيما يقربنا من الرحمن ويمكن ان نجعله احد وسائل الشيطان وهنا بيت القصيد كيف نستفيد من هذا التطور ؟ نعم ان من وجده الكفر كما تفضلتي ولكن كيف نجعل هذا الاستكشاف ينفعنا ونستفيد منه ويكون سلاح لمحاربتهم وينقلب السحر على الساحر ؟
              كيف نحصن ابنائنا من هذا التطور ونجعله ينفعهم اكثر مما يضرهم ؟
              اتمنى ان تكون لك عودة لان رايك يهمنا لنصل الى المطلوب ونستفيد منه
              انتظرك مرة اخرى
              لاتنسوني واهلي من الدعاء بحسن العاقبة وبراءة الذمة
              sigpic

              لاتسألني من انا والأهل أين
              هاك أسمي خادماً أم البنين

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها القدير أحمد الحجي

                اقول ببساطة انا ضد أستخدام الابناء الغير البالغين لشبكة الانترنيت ويترتب على ذلك بأني ضد استخدامهم لشبكات التواصل الاجتماعي؛
                اما للابناء البالغين فيسمح لهم بالاستخدام لكن مع المتابعة و التوجيه والنهي بطرق ايجابية ...بحيث تطمئن من انهم يستخدمونه بما ينفعهم لا مايضرهم.
                # بالنسبة كيف نحول هذهِ البرامج لتكون رحمانية ، هي بالاستخدام الايجابي..
                فالفرديمكن ان يتحكم بخياراته من خلال طبيعة الصفحات التي يتابعه..طبيعة المواضيع التي ينشرها ويشاركها مع الاخرين وطبيعة الافراد الذين سيكونون ضمن قائمة الاصدقاء..فيستطيع ان يحصن نفسه سلفاً!
                فكل ما في الامر ان هذهِ البرامج مثلها مثل الكأس هل تريد ان تشرب به الحلال الطيب ام الحرام الخبيث!
                تقبلوا رأينا المتواضع.
                اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة رحيق الزكية مشاهدة المشاركة
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها القدير أحمد الحجي

                  اقول ببساطة انا ضد أستخدام الابناء الغير البالغين لشبكة الانترنيت ويترتب على ذلك بأني ضد استخدامهم لشبكات التواصل الاجتماعي؛
                  اما للابناء البالغين فيسمح لهم بالاستخدام لكن مع المتابعة و التوجيه والنهي بطرق ايجابية ...بحيث تطمئن من انهم يستخدمونه بما ينفعهم لا مايضرهم.
                  # بالنسبة كيف نحول هذهِ البرامج لتكون رحمانية ، هي بالاستخدام الايجابي..
                  فالفرديمكن ان يتحكم بخياراته من خلال طبيعة الصفحات التي يتابعه..طبيعة المواضيع التي ينشرها ويشاركها مع الاخرين وطبيعة الافراد الذين سيكونون ضمن قائمة الاصدقاء..فيستطيع ان يحصن نفسه سلفاً!
                  فكل ما في الامر ان هذهِ البرامج مثلها مثل الكأس هل تريد ان تشرب به الحلال الطيب ام الحرام الخبيث!
                  تقبلوا رأينا المتواضع.
                  اهلا بك اختي الفاضلة اشكر تواجدك في موضوعي
                  احترم رايك ووجهة نظرك نعم يمكن التحكم بالاعدادات في بعض المواقع ووجهة نظر صحيحة ان الاصدقاء لهم دو فعال في الاستخدام
                  ولكن كيف يمكننا ان نوجه ابنائنا بحيث توجيهنا لايشعرهم بعدم ثقتنا بهم ؟
                  وهل توجد اساليب يمكن استخدامها بحيث نجعلهم يستخدمونه بصورة صحيحة
                  sigpic

                  لاتسألني من انا والأهل أين
                  هاك أسمي خادماً أم البنين

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة رحيق الزكية مشاهدة المشاركة
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها القدير أحمد الحجي

                    اقول ببساطة انا ضد أستخدام الابناء الغير البالغين لشبكة الانترنيت ويترتب على ذلك بأني ضد استخدامهم لشبكات التواصل الاجتماعي؛
                    اما للابناء البالغين فيسمح لهم بالاستخدام لكن مع المتابعة و التوجيه والنهي بطرق ايجابية ...بحيث تطمئن من انهم يستخدمونه بما ينفعهم لا مايضرهم.
                    # بالنسبة كيف نحول هذهِ البرامج لتكون رحمانية ، هي بالاستخدام الايجابي..
                    فالفرديمكن ان يتحكم بخياراته من خلال طبيعة الصفحات التي يتابعه..طبيعة المواضيع التي ينشرها ويشاركها مع الاخرين وطبيعة الافراد الذين سيكونون ضمن قائمة الاصدقاء..فيستطيع ان يحصن نفسه سلفاً!
                    فكل ما في الامر ان هذهِ البرامج مثلها مثل الكأس هل تريد ان تشرب به الحلال الطيب ام الحرام الخبيث!
                    تقبلوا رأينا المتواضع.
                    اهلا بك اختي الفاضلة اشكر تواجدك في موضوعي
                    احترم رايك ووجهة نظرك نعم يمكن التحكم بالاعدادات في بعض المواقع ووجهة نظر صحيحة ان الاصدقاء لهم دو فعال في الاستخدام
                    ولكن كيف يمكننا ان نوجه ابنائنا بحيث توجيهنا لايشعرهم بعدم ثقتنا بهم ؟
                    وهل توجد اساليب يمكن استخدامها بحيث نجعلهم يستخدمونه بصورة صحيحة
                    sigpic

                    لاتسألني من انا والأهل أين
                    هاك أسمي خادماً أم البنين

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X