إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

🔷️ولادته وألقابه وكناه ونقش خاتمه وأحوال أمه  والعلة التي من أجلها سمي  بالرضا

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 🔷️ولادته وألقابه وكناه ونقش خاتمه وأحوال أمه  والعلة التي من أجلها سمي  بالرضا

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    🔶️🔷️🔶️🔷️🔷️🔷️🔶️🔷️🔶️
    ولادته وألقابه وكناه ونقش خاتمه وأحوال أمه  والعلة التي من أجلها سمي  بالرضا
    - الكافي : علي ، عن أبيه ، عن يونس ، عن الرضا  قال :
    قال : نقش خاتمي ما شاء الله لا قوة إلا بالله .
    - الكافي : ولد  سنة ثمان وأربعين ومائة ، وقبض  في صفر من سنة ثلاث ومائتين ، وهو ابن خمس وخمسين سنة ،
    وقد اختلف في تاريخه إلا أن هذا التاريخ هو الأقصد ، إنشاء الله ،
    وأمه أم ولد يقال لها أم البنين .
    - كشف الغمة : قال كمال الدين ابن طلحة : أما ولادته  ففي حادي عشر ذي الحجة سنة ثلاث وخمسين ومائة للهجرة ،
    بعد وفات جده أبي عبد الله  بخمس سنين وأمه أم ولد تسمى الخيزران المرسية .
    وقيل شقراء النوبية ، واسمها أروى وشقراء لقب لها ،
    وكنيته : أبو الحسن ،
    وألقابه : الرضا ، والصابر ، والرضي والوفي ، وأشهرها الرضا
    وأما عمره فإنه مات في سنة مائتين وثلاث ،
    وقيل : مائتين وسنتين من الهجرة في خلافة المأمون ،
    فيكون عمره تسعا وأربعين سنة ،
    وقبره بطوس من خراسان بالمشهد المعروف به  .
    وكان مدة بقائه مع أبيه موسى  أربعا وعشرين سنة وأشهرا ،
    وبقائه بعد أبيه خمسا وعشرين سنة . وقال الحافظ عبد العزيز :
    مولده  سنة ثلاث وخمسين ومائة وتوفي في خلافة المأمون بطوس ،
    وقبره هناك ، سنة مائتين وستة ،
    أمه سكينة النوبية ويقال :
    ولد بالمدينة سنة ثمان وأربعين ومائة ، وقبض بطوس في سنة ثلاث ومائتين وهو يومئذ ابن خمس وخمسين سنة ، وأمه أم ولد اسمها أم البنين .
    - إعلام الورى : ولد  بالمدينة سنة ثمان وأربعين ومائة من الهجرة ،
    ويقال : إنه ولد لإحدى عشرة ليلة خلت من ذي القعدة يوم الجمعة سنة ثلاث وخمسين ومائة بعد وفات أبي عبد الله  بخمس سنين ،
    وقيل : يوم الخميس وأمه أم ولد يقال لها أم البنين واسمها نجمة ،
    ويقال : سكن النوبية
    ويقال : تكتم وقبض  بطوس من خراسان في قرية يقال لها سناباد في آخر صفر ، وقيل : إنه توفي في شهر رمضان لسبع بقين منه يوم الجمعة من سنة ثلاث ومائتين ،
    وله يومئذ خمس وخمسون سنة ،
    وكانت مدة إمامته وخلافته لأبيه عشرين سنة .
    وكانت في أيام إمامته بقية ملك الرشيد ، وملك محمد الأمين بعده ثلاث سنين وخمسة وعشرين يوما ،
    ثم خلع الأمين واجلس عمه إبراهيم بن المهدي المعروف بابن شكلة أربعة عشر يوما ،
    ثم اخرج محمد ثانية وبويع له ،
    وبقي بعد ذلك سنة وسبعة أشهر ،
    وقتله طاهر بن الحسين ، ثم ملك المأمون : عبد الله بن هارون بعده عشرين سنة ، واستشهد  في أيام ملكه .
    - عيون أخبار الرضا  :
    أبي وابن المتوكل وماجيلويه وأحمد بن علي بن إبراهيم وابن ناتانة والهمداني والمكتب والوراق جميعا ،
    عن علي ، عن أبيه ، عن البزنطي قال : قلت لأبي جعفر محمد بن علي بن موسى  :
    إن قوما من مخالفيكم يزعمون أن أباك إنما سماه المأمون الرضا لما رضيه لولاية عهده ؟
    فقال  : كذبوا والله وفجروا بل الله تبارك وتعالى سماه بالرضا  لأنه كان رضي لله عز وجل في سمائه ورضي لرسوله والأئمة بعده  في أرضه ،
    قال :
    فقلت له : ألم يكن كل واحد من آبائك الماضين  رضي لله عز وجل ولرسوله والأئمة بعده  ؟
    فقال بلى ،
    فقلت : فلم سمي أبوك  من بينهم الرضا ؟ قال : لأنه رضي به المخالفون من أعدائه كما رضي به الموافقون من أوليائه ،
    ولم يكن ذلك لاحد من آبائه عليهم السلام فلذلك سمي من بينهم الرضا  .
    - عيون أخبار الرضا  : الدقاق ، عن الأسدي ، عن سهل ،
    عن عبد العظيم الحسني ، عن سليمان بن حفص قال : كان موسى بن جعفر عليهما السلام يسمي ولده عليا  الرضا وكان يقول : ادعوا لي ولدي الرضا وقلت لولدي الرضا ، وقال لي ولدي الرضا وإذا خاطبه قال : يا أبا الحسن .
    - عيون أخبار الرضا  : البيهقي ، عن الصولي ، عن عون بن محمد الكندي قال : سمعت أبا الحسن علي بن ميثم يقول :
    ما رأيت أحدا قط أعرف بأمر الأئمة  وأخبارهم ومناكحهم منه ،
    قال : اشترت حميدة المصفاة وهي أم أبي الحسن موسى بن جعفر وكانت من أشراف العجم ، جارية مولدة ،
    واسمها تكتم وكانت من أفضل النساء في عقلها ودينها وإعظامها لمولاتها حميدة المصفاة حتى أنها ما جلست بين يديها منذ ملكتها إجلالا لها ،
    فقالت لابنها موسى  :
    يا بني إن تكتم جارية ما رأيت جارية قط أفضل منها ولست أشك أن الله تعالى سيطهر نسلها إن كان لها نسل ، وقد وهبتها لك فاستوص بها خيرا ، فلما ولدت له الرضا  سماها الطاهرة ،
    قال فكان الرضا  يرتضع كثيرا وكان تام الخلق ، فقالت :
    أعينوني بمرضعة ، فقيل لها :
    أنقص الدر ؟
    فقالت : لا أكذب ، والله ما نقص ،
    ولكن علي ورد من صلاتي وتسبيحي وقد نقص منذ ولدت
    المصدر : موسوعة اهل البيت عليهم السلام

  • #2
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	PhoXo1.jpg 
مشاهدات:	113 
الحجم:	196.2 كيلوبايت 
الهوية:	918290

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد
      احسنتم ويبارك الله بكم
      شكرا لكم




      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X