إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى (شرف الخدمة الحسينية )459

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور المنتدى (شرف الخدمة الحسينية )459


    عطر الولايه
    عضو ماسي











    • تاريخ التسجيل: 20-09-2010
    • المشاركات: 7625



    #1
    خدمة الحسين شرف تسمية ما أدراك معناها...

    31-07-2021, 10:00 PM

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته





    ولخدمة الحسين(ع) قدسية كبيرة نظرًا لعزتها وكرامتها لذا فهي ترتّب على الخادم مسؤولية التحلي بالمواصفات المطلوبة لتلك التسمية وأهمها التحلي بالأخلاق الحسنة منتهجًا نهج الحسين وآل بيته الطاهرين (ع)، وليس حب الحسين فحسب.

    فالخادم الحسيني هو حركة دائبة متجهة دومًا نحو الله، لما في داخل قلبه من حركة إلهية، يتعب لراحة الآخرلين، وراحته الحقيقية في إيصالهم لقلب الله. هو شمعة تنير دربَ كلِّ من هو في مجال نورها، وتذوب حرارة وحبًا ليستضئ الناس بها.

    ليس بمدرِّس ولا مجرّد عقل، ولا بحامل معلوماتٍ ينقلها إلى الناسِ فحسب، بل هو روح اتحدت مع الله، واختبرت الحياة معه، لتنقلَها إلى غيرها بالمشاعر، بالمثال الحي، بالقدوة الصالحة.

    ليس هو من يلقي دروسًا، بل هو نفسه الدرس. هو العظة قبل أن يكون واعظًا، إنطلاقًا من أنّ تحضير الدرس أو العظة ليس بتحضير المعلومات فقط، إنما تحضيرُ ذاته، لتكون صالحة لعمل الخير.

    فالدعوة إلى الله ليست منبرًا لعرض الأفكار والنظريات، بل بالتعايش مع هموم الناس

    تعددت الخدمات وتنوعت وتباينت أساليبها وتفارقت، لكنها ظلّت تصبُّ الحبَّ في نهج الحسين وزوّاره. هادفةً لنشر تلك الثقافة التطوعية التي تكسبنا الأجر ورضى الله وإن لم ننفق عليها من الأموال نظرًا لكثرة مجالاتها. واختلف الخدّام لونًا وجنسًا وعمرًا لكنهم توحّدوا بتقديم الحبِّ كأسًا لا يظمأونَ بعده، والعون مائدةً لا يفتقِرون بعدها أبدا.



    **************************
    ************
    ********
    اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد

    تمشي إليكَ توسّلاً خطواتي وأعدّها إذ أنها حسناتي


    عن الإمام الباقر (ع) قال: "لو يعلم الناس ما في زيارة الحسين (ع) من فضل لماتوا أشواقا وتقطعت أنفسهم عليه حسرات"
    انطلاقا من مفهوم الزيارة ندخل في محور الخدمة الحسينية المباركة

    وكيفية تغيير محور الحياة ليكون الانسان هادفاً ونافعاً بوجودهه ايتما حل وارتحل

    خاصة في شهري العزاء الحسيني

    ولاباس ان نطرح السؤال على انفسنا سنويا

    ماهي الخدمة التي اقدمها للحسين عليه السلام ...؟؟؟







    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	12079537_178837042456556_1667271397156807269_n.jpg 
مشاهدات:	196 
الحجم:	98.0 كيلوبايت 
الهوية:	922554


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	th(8).jpg 
مشاهدات:	195 
الحجم:	9.6 كيلوبايت 
الهوية:	922552




    الملفات المرفقة

  • #2
    خِدَمةُ الحُسين (ع) شَرفُ لنا

    كانت لنا محطاتٌ مع بعض الخدّام والذين رفضوا التصريح عن أسمائهم ليبقى للعمل أجره الثمين، فميزناهم بالأرقام.

    يقول الخادم (1): بالطبع نحن كمسلمين شيعة تربينا على حبّ الرسول وأهل بيته، وترسّخت في قلوبنا وأذهاننا منذ الصغر فكرة واقعة كربلاء ومظلومية الإمام الحسين (ع) فيها. حيث كنا نبكي لسماع تلك الواقعة لما يُخيَّل إلينا من مشاهد مؤثرة، لكننا اليوم إن بكينا فلأننا لم نحيا في زمن الحسين (ع)، زمن القوة والحق ونصر المظلوم ومحاربة الظالم. لذا فإن ما أقوم به اليوم هو نشر لثقافة الحسين (ع) ونهجه الشريف في إعلاء صوت الحق ونصرة الضعيف وامتداد تلك المسيرة الحسينية التي قامت أساسًا لنصرةِ الحق على الباطل.

    الخادم (ب) يصف حضوره لخدمة الحسين (ع)، إخلاصًا وتفانيًا ليزيّن سجلّه في الآخرة ويزيد في ميزان حسناته غرفًا من حب الحسين وأهل بيته وخدمة زوارهم. قائلاً: لا أمتلك المال الكافي لتوزيع المأكل والمشرب على الزوّار نظرًا لضآلة مادياتي لكني أشارك بتحضير الطعام وتوزيعه وتنظيف المكان وترتيبه على مدار الساعة ليتسنى للمارة تناوله على أكمل وجه من النظافة والراحة التامة.

    الخادم (ج) ينشر خدمته بتقريب رسالة الإمام الحسين (ع) بالمشهدية الرائعة التي يقوم بعرضها في خيمة نصبها على جانب الطريق مع مجموعةٍ من أصحابه حيث يقومون بعرضِ واقعة عاشوراء بالصور والأفلام والأشعار والقصائد التي تم تنسيقها مسبقًا لتتناسب مع الحدث، إذ تم الدمج مسبقًا بطريقة احترافية بين الكلمة والصورة والعبرة والأنشودة لإيصال الفكرة الحسينية للزائر الذي غابت عنه بعض تفاصيل القضية الحسينية، مع تأكيده على أنه لا يوجد شخص مسلم في العالم يجهل تلك القضية، وإنما ليكون ذلك سبب في الحفاظ على نهج أهل البيت (ع) حتى الرمق الأخير في حياتنا.

    ويروي الخادم (ج) خدمته التي تتجلى في نقل الزوار بسيارته المخصصة كسيارة أجرة في الأيام العادية قائلاً: خلال شهر محرم أستغل سيارتي لخدمة وإيصال الزوار مجانًا للعتبات المقدّسة في الكاظمية وكربلاء، وأرفض أي عمل نقل خاص خارج تلك الخدمة وإن كان فيه مردود مالي جيد، وأعتمد بذلك على ما أكون قد ادخرته من عملي المكثف قبل شهر محرم، كي أتفرّغ لخدمة الزوار خلال هذا الشهر، إيمانًا مني بأن مولاي الحسين(ع) سيعوّض تعبي ويرزقني ويفرّج همومي في غير ذلك من الأيام.



    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله
      عظم الله اجركم
      مسائكم نسائم حسينية
      السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين عليهم السلام

      🔷️🔷️🔷️🔷️🔷️🔷️🔷️🔷️

      خدمة الحسين (عليه السلام)
      بصورتها الحقيقية هي الشرف الأعظم وان كانت بأشكالها البسيطة ولهذا يرفع الكثير من الهيئات والمواكب الحسينية هذا الشعار (خدمة الحسين شرف لنا)
      فتكون خدمة الحسين
      (عليه السلام) شرفهم
      لان الحسين (عليه السلام)
      هو شرف لكل مؤمن ومسلم إذا عرف الحسين(عليه السلام) بحقه وحقيقته.....

      ومن زاره على هذه الشاكلة له الدرجات الرفيعة عند الله ورسوله والمؤمنين....
      لان من زار الإمام الحسين
      (عليه السلام) عليه السلام عارفاً بحقه كتب الله له الجنة.

      🔮 وعن الصادق(عليه السلام): زوروا الإمام الحسين (عليه السلام) ولو كان كل سنة فان كل من أتاه عارفا بحقه غير جاحد لم يكن له عوض غير الجنة.

      🔮ولنا أسوة حسنة
      بخدَمة الحسين(عليه السلام) الحقيقيين من بني هاشم والعلويين والمخلصين يضاف إليهم الذين تشرفوا بالشهادة بين
      يديه(عليه السلام)
      في يوم الطف وضحوا بأعز مالدى الإنسان من نفس وولد ومال ومتاع وتعرض عيالهم ونسائهم للمحنة والسبي تأسيا بعيالات الحسين(عليه السلام) والهاشميين وآل ابي طالب عليه السلام الذين ضربوا أنبل الأمثلة في التضحية والفداء ومعهم الأصحاب والأنصار الذين قدموا الغالي والنفيس من اجل الإمام الحسين عليه السلام.


      ⚫🔵⚫🔵⚫🔵⚫
      ⚫🔵⚫🔵⚫















      تعليق


      • #4
        ـ
        الموالين ... شرف الخدمة الحسينية

        الخدمة الحسينية : شرف عظيم ووسام مميز
        يتسابق الجميع إلى نيله والتشرف بحمله

        فـ( خادم خدمة الإمام الحسين(ع)
        أمنيه يسعى الى تحقيقيها عشاق سيد الشهداء(ع) لتكون صفه ملازمة لهم في حياتهم ومماتهم، ولمدينة كربلاء المقدسة إشعاع الثورة الحسينية الخالدة ميزة خاصة في هذا المجال حيث يواصل أبنائها وعلى مدار العام تقديم خدماتهم المميزة لضيوف الإمام الحسين(ع) ، تلك الخدمات تكون على أشدها في مواسم الزيارات المليونية ..... ومنها زيارة عاشوراء ذكرى الشهادة التي تسبقها استعدادات مكثفة وجهد استثنائي

        حيث يبادر محبو آل محمد (ص)بنصب المواكب الخدمية المتخصصة التي تأخذ على عاتقها توفير وتهيئة الأجواء المناسبة التي تساعد على راحة الزوار الكرام وبلا مقابل.











        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
          🚩⚛️🚩⚛️🚩⚛️🚩⚛️🚩⚛️🚩
          اعظم الله اجوركم واحسن الله لكم العزاء بذكرى شهادة الإمام الحسين عليه السلام
          خدمة الحسين(ع) قدسية كبيرة نظرًا لعزتها وكرامتها لذا فهي ترتّب على الخادم مسؤولية التحلي بالمواصفات المطلوبة لتلك التسمية وأهمها التحلي بالأخلاق الحسنة منتهجًا نهج الحسين وآل بيته الطاهرين (ع)،
          وليس حب الحسين فحسب.

          فالخادم الحسيني هو حركة دائبة متجهة دومًا نحو الله،
          لما في داخل قلبه من حركة إلهية،
          يتعب لراحة الآخرلين، وراحته الحقيقية في إيصالهم لقلب الله. هو شمعة تنير دربَ كلِّ من هو في مجال نورها، وتذوب حرارة وحبًا ليستضئ الناس بها.

          ليس بمدرِّس ولا مجرّد عقل، ولا بحامل معلوماتٍ ينقلها إلى الناسِ فحسب، بل هو روح اتحدت مع الله،
          واختبرت الحياة معه، لتنقلَها إلى غيرها بالمشاعر،
          بالمثال الحي، بالقدوة الصالحة

          ​​​​​​

          تعليق


          • #6
            تعددت الخدمات وتنوعت وتباينت أساليبها وتفارقت،
            لكنها ظلّت تصبُّ الحبَّ في نهج الحسين وزوّاره.
            هادفةً لنشر تلك الثقافة التطوعية التي تكسبنا الأجر ورضى الله وإن لم ننفق عليها من الأموال نظرًا لكثرة مجالاتها.
            واختلف الخدّام لونًا وجنسًا وعمرًا لكنهم توحّدوا بتقديم الحبِّ كأسًا لا يظمأونَ بعده، والعون مائدةً لا يفتقِرون بعدها أبدا

            تعليق


            • #7
              الخادم
              يصف حضوره لخدمة الحسين (ع)،
              إخلاصًا وتفانيًا ليزيّن سجلّه في الآخرة ويزيد في ميزان حسناته غرفًا من حب الحسين وأهل بيته وخدمة زوارهم.
              قائلاً:
              لا أمتلك المال الكافي لتوزيع المأكل والمشرب على الزوّار نظرًا لضآلة مادياتي لكني أشارك بتحضير الطعام وتوزيعه وتنظيف المكان وترتيبه على مدار الساعة ليتسنى للمارة تناوله على أكمل وجه من النظافة والراحة التامة

              تعليق


              • #8
                الخادم ينشر خدمته بتقريب رسالة الإمام الحسين (ع) بالمشهدية الرائعة التي يقوم بعرضها في خيمة نصبها على جانب الطريق مع مجموعةٍ من أصحابه حيث يقومون بعرضِ واقعة عاشوراء بالصور والأفلام والأشعار والقصائد التي تم تنسيقها مسبقًا لتتناسب مع الحدث،
                إذ تم الدمج مسبقًا بطريقة احترافية بين الكلمة والصورة والعبرة والأنشودة لإيصال الفكرة الحسينية للزائر الذي غابت عنه بعض تفاصيل القضية الحسينية،
                مع تأكيده على أنه لا يوجد شخص مسلم في العالم يجهل تلك القضية،
                وإنما ليكون ذلك سبب في الحفاظ على نهج أهل البيت (ع) حتى الرمق الأخير في حياتنا

                ختاما نسأل الله أن يدوم علينا خدمة الحسين و يحفظ كلَّ خدام الإمام الحسين (ع) وأن يتمَّ علينا نعمة الزيارة بحفظه وأمانه فهو السميع العليم

                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                  أعظم الله لكم الأجر بشهادة ابا الأحرار الحسين وأخيه العباس وأصحابه وأهل بيته عليهم السلام..
                  خادم انه تخليني

                  وبخدمتك شرف تزكيني.
                  حسين .. حسين
                  أن لخدمة الحسين حسنة ما مثلها حسنة ينالها الموالي للحسين ولاأهل البيت عليهم السلام.
                  قد ياخذك الكبر أو الكرامة من أن تخدم احد وقد تطلب من ابنك أن يقوم بخدمة حتى وإن كان اقرب الناس تراه قد يتقاعس أو يتافف، لكن إذا قلت له اخدم في خيمة أو مجلس حسيني تراه يتسابق لنيل ذلك الشرف وحتى يشتري تلك الخدمة بأعلى الأثمان.
                  زاد الله شرفك يا سيدي ويا مولاي يا ابا عبد الله..
                  لقد نال الرفعة من أصبح خادما لمجلسك..


                  ​​​​​​

                  ​​​​​

                  تعليق

                  المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                  حفظ-تلقائي
                  Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                  x
                  يعمل...
                  X