إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سجدة الشكر تساوي كنوز الدنيا والاخرة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سجدة الشكر تساوي كنوز الدنيا والاخرة

    سجدة الشكر تساوي كنوز الدنيا و الآخرة
    أ

    فضل سجدة الشكر
    أغلبنا يفتقد فضلها ولا يعرف كيفيتها
    ان العبد اذا صلى ثم سجد سجدة الشكر فتح الرب تعالى الحجاب بين العبد وبين الملائكة فيقول: يا ملائكتي انظروا الى عبدي أدى فريضتي وأتم عهدي ثم سجد لي شكرا على ما أنعمت به عليه ـ ياملائكتي ماذا له ؟
    فتقول الملائكة:ياربنا رحمتك 😊
    ثم يقول الرب تعالى :ثم ماذا له؟
    فتقول الملائكة:يا ربنا جنتك 😊
    فيقول الرب تعالى :ثم ماذا؟ فتقول الملائكة :ياربنا كفاه ماهمه😊
    فيقول الرب تعالى :ثم ماذا؟
    فلا يبقى شيء مـــــــــن الخير الا قالته الملائكة
    فيقول الله تعالى:ياملائكتي ثم ماذا؟
    فتقول الملائكة ياربنا لا علم لنا
    فيقول الله تعالى :لأشكرنه كما شكرني وأقبل إليه بفضلي وأريه رحمتي .😃
    ماذا يضرنا لو سجدنا سجود شكر كل يوم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هي سجده وليست صلاة ؟! 👀
    .
    وإن كان الأفضل أن يسجد على طهارة ويكون مستقبلا القبلة .
    فمن تجددت له نعمة ، أو اندفعت عنه نقمة ، فيُسنّ له أن يسجد شكراً لله ، سواء كان متوضأ أو غير متوضئ ،
    وسواء كان مُستقبلا القبلة أو غير مستقبل القبلة .
    💥نصيحة..
    إسجدوا سجدة الشكر بعد كل صلاة.. وقولوا شكراً لله 3 مرات او الحمدلله 3 مرات . والافضل ان تقول دعاء السجاد (ع) اللّهم لاتسلبنا ماأنعمت به علينا من ولايتك وولاية محمد وال محمدصلواتك عليه وعليهم اجمعين.
    فأنصحك لا تفوت الفرصة عليك...

  • #2
    احسنتم اخي الفاضل
    في السجود يكون العبد أقرب مايمكن من ربه

    وتتجلى الروحانية في السجود أكثر من أي موضع آخر
    ومع الأسف كثير منا يهمل هذا الأمر


    وأذكر قصة لعبد كان عند الرسول صلى الله عليه وآله
    وخدم العبد النبي لسنين ولم يطلب منه حاجة أبداً
    وذات يوم طلب الرسول منه أن يطلب حاجته
    فقال : العبد أتقضي حاجتي
    فقال الرسول : نعم
    فقال : أريد أن أكون معك بالجنة
    فقال له الرسول: أعني بطول السجود
    وفي خطبة رمضان : قال صلى الله علية وآله :
    " وظهوركم مثقلة باالذنوب فخففوها بطول سجودكم"


    وكان أمير المومنين عليه السلام يسجد من أول الليل حتى صلاة الفجر.


    وفقنا الله سبحانه واياكم لطول السجود ومرافقة الحبيب المصطفى وآله في الفردوس الأعلى في الجنة.
    احسنتم دمتم موفقين

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة ابو محمد الذهبي مشاهدة المشاركة
      سجدة الشكر تساوي كنوز الدنيا و الآخرة
      أ

      فضل سجدة الشكر
      أغلبنا يفتقد فضلها ولا يعرف كيفيتها
      ان العبد اذا صلى ثم سجد سجدة الشكر فتح الرب تعالى الحجاب بين العبد وبين الملائكة فيقول: يا ملائكتي انظروا الى عبدي أدى فريضتي وأتم عهدي ثم سجد لي شكرا على ما أنعمت به عليه ـ ياملائكتي ماذا له ؟
      فتقول الملائكة:ياربنا رحمتك ً???
      ثم يقول الرب تعالى :ثم ماذا له؟
      فتقول الملائكة:يا ربنا جنتك ً???
      فيقول الرب تعالى :ثم ماذا؟ فتقول الملائكة :ياربنا كفاه ماهمهً???
      فيقول الرب تعالى :ثم ماذا؟
      فلا يبقى شيء مـــــــــن الخير الا قالته الملائكة
      فيقول الله تعالى:ياملائكتي ثم ماذا؟
      فتقول الملائكة ياربنا لا علم لنا
      فيقول الله تعالى :لأشكرنه كما شكرني وأقبل إليه بفضلي وأريه رحمتي .ً??ƒ
      ماذا يضرنا لو سجدنا سجود شكر كل يوم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
      هي سجده وليست صلاة ؟! ً?‘€
      .
      وإن كان الأفضل أن يسجد على طهارة ويكون مستقبلا القبلة .
      فمن تجددت له نعمة ، أو اندفعت عنه نقمة ، فيُسنّ له أن يسجد شكراً لله ، سواء كان متوضأ أو غير متوضئ ،
      وسواء كان مُستقبلا القبلة أو غير مستقبل القبلة .
      ً?’¥نصيحة..
      إسجدوا سجدة الشكر بعد كل صلاة.. وقولوا شكراً لله 3 مرات او الحمدلله 3 مرات . والافضل ان تقول دعاء السجاد (ع) اللّهم لاتسلبنا ماأنعمت به علينا من ولايتك وولاية محمد وال محمدصلواتك عليه وعليهم اجمعين.
      فأنصحك لا تفوت الفرصة عليك...
      والله انه لامر تدمع له العيون سرورا ويتأسى بها القلب المكلوم
      فينعشه الفرح بوصل الحبيب الذي لايمل وصال عاشقه ولايبخسه
      كيف لا ورب العزة باهى بها ؟
      يارب لك الشكرعلى الدوام فمنك الفضل والمنة والانعام
      جزاك الله خير جزاء المحسنين اخي ابا محمد الذهبي
      كما يرضى الله بحق محمد وال محمد
      تقديري واحترامي

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة لوعة فاطمة الزهراء (ع) مشاهدة المشاركة
        احسنتم اخي الفاضل
        في السجود يكون العبد أقرب مايمكن من ربه

        وتتجلى الروحانية في السجود أكثر من أي موضع آخر
        ومع الأسف كثير منا يهمل هذا الأمر


        وأذكر قصة لعبد كان عند الرسول صلى الله عليه وآله
        وخدم العبد النبي لسنين ولم يطلب منه حاجة أبداً
        وذات يوم طلب الرسول منه أن يطلب حاجته
        فقال : العبد أتقضي حاجتي
        فقال الرسول : نعم
        فقال : أريد أن أكون معك بالجنة
        فقال له الرسول: أعني بطول السجود
        وفي خطبة رمضان : قال صلى الله علية وآله :
        " وظهوركم مثقلة باالذنوب فخففوها بطول سجودكم"


        وكان أمير المومنين عليه السلام يسجد من أول الليل حتى صلاة الفجر.


        وفقنا الله سبحانه واياكم لطول السجود ومرافقة الحبيب المصطفى وآله في الفردوس الأعلى في الجنة.
        احسنتم دمتم موفقين

        شكرا لك اختي لرد الجميل والراقي
        الشكر والعرفان لردكم المبارك

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة حميدة العسكري مشاهدة المشاركة
          والله انه لامر تدمع له العيون سرورا ويتأسى بها القلب المكلوم
          فينعشه الفرح بوصل الحبيب الذي لايمل وصال عاشقه ولايبخسه
          كيف لا ورب العزة باهى بها ؟
          يارب لك الشكرعلى الدوام فمنك الفضل والمنة والانعام
          جزاك الله خير جزاء المحسنين اخي ابا محمد الذهبي
          كما يرضى الله بحق محمد وال محمد
          تقديري واحترامي
          سلمتم وسلمت اياديكم الكريمة استاذتنا الكريمة على جميل ردكم
          دعواتي لكم من كل قلبي بدوام الصحة والعافية
          أحترامي وتقديري

          تعليق


          • #6
            احسنتم اخي الكريم على جميل نشركم ..وفقنا الله تعالى واياكم لطول السجود شكراااا لله تعالى على نعمه التي لا تعد ولا تحصى ....زادكم الله تعالى خيراااا اخي الكريم وقضى الله تعالى حوائجكم بحق محمد واهل بيته الطاهرين

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة ام التقى مشاهدة المشاركة
              احسنتم اخي الكريم على جميل نشركم ..وفقنا الله تعالى واياكم لطول السجود شكراااا لله تعالى على نعمه التي لا تعد ولا تحصى ....زادكم الله تعالى خيراااا اخي الكريم وقضى الله تعالى حوائجكم بحق محمد واهل بيته الطاهرين

              شكرا لك اختي لرد الجميل والراقي
              الشكر والعرفان لردكم المبارك


              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X