إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أحذروا فاكهة المجالس

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أحذروا فاكهة المجالس

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على
    أعداهم ،
    ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ،
    ومدّعي مقامهم ومراتبهم ،
    من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين .
    قال تعالى : { أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ } [الحجرات:12]
    أقول : قبل أن تغتاب أحد أغمض عينيك وتخيل أنك تمضغ قطعة لحمة حمراء نية تلوكها بين أسنانك بدمها .. إن أعجبك هذا الخيال أفتح عينيك وأكمل غيبتك لذلك الميت كما يصفه القرآن الكريم عند ما قال
    {
    يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ } تصوير شنيع، تصور أن أخاك ميتٌ، وأنت تأكل من لحمه، نفس الجنازة الإنسان يتوجس منها توجساً، غير أرادي فتصور إنساناً ميتاً وتأكل من لحمه! إنه تصوير بشع! والغيبة أشد من ذلك.
    أما تعريف الغيبة
    هي ذكرك الانسان بما فيه مما يكرهه، سواء في بدنه كقولك قصير،
    أو في دينه كقولك متساهل.. الخ

    وكل ما أفهمت به غيرك نقصان أخيك المؤمن فهو غيبة محرمة، ومن ذلك المحاكاة بأن تمشي متعارجاً أو مطأطئاً أو على غير ذلك من الهيئات، مريداً هيأة من تنتقصه بذلك. ونأخذ مثال على ذلك سؤال الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله ) وهو يسأل أصحابه عن الغيبة فيقول: «أتدرون ما الغيبة»؟
    قالوا: الله ورسوله أعلم.
    قال: «ذكرك أخاك بما يكره».
    قيل: أفرأيت إن كان فيّ أخي ما أقول.
    قال: «إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهتّه» . ومعلوم أن البهتان أشد من الغيبة !!
    وقد زجر النبي(صلى الله عليه وآله ) زوجته عائشة كما تروي هي حيث قالت:
    قلت للنبي(صلى الله عليه وآله): حسبك من صفية كذا وكذا. قالوا: تعني قصيرة.
    فقال(صلى الله عليه وآله): «لقد قلت كلمة لو مزجت بِماء البحر لمزجته».
    أي: لو اختلطت بِماء البحر لأنتن البحر كله، والبحر لا ينتن لأن أملاحه كثيرة، ولكن هذه الكلمة - إنها قصيرة وهي تُرى قصيرة - أنتنت ماء البحر لو مزجت به.
    أقول؟إن السفن والطائرات والمجاري وغيرها تفرغ مخلفاتها في البحار ولا تستطيع أن تغير البحر لعظمه وسعته وانظروا هذه الكلمة التي هي في نظر الكثير بسيطة لومزجت بما البحر لمزجته. أي تغير طعمه ولونه وريحه.





    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

  • #2
    الأخ الكريم ( الجياشي )
    بارك الله تعالى فيكم هذا هذا الجهد الطيب
    وأقول :
    فقد فشا هذا المرض في الناس فلا يكاد يخلو منه بر ولا فاجر ولا عالم ولا جاهل ولا يخلومنها مجلس إلا ما رحم ربي
    لقد تساهل الناس في الغيبة لأنها بطبيعتها سهلة لينة لا تكلف مشقة سوى تحريك اللسان
    وليس قدر الشيطان أن يوقع كل الناس في معصية شرب الخمر أو الزنا أو القتل لأن البعض غير قادر على ذلك
    أو موقعه لا يسمح له في أرتكات مثل هذه الشناعات فيزين له الغيبة حيث أنها سهلة المؤونة .










    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      الشكر الجزيل لك اخي الفاضل الجياشي على هذه الموضوع الراقي
      فبارك الله بك وجزاك الله خيرا



      ـــــ التوقيع ـــــ
      أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
      و العصيان والطغيان،..
      أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
      والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X