إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مذكراتي العزيزة (الصفحة الحادية عشر )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مذكراتي العزيزة (الصفحة الحادية عشر )

    بسم الله الرحمن الرحيم
    مذكراتي العزيزة
    شهر رمضان مبارك على الجميع إن شاء الله تعالى
    لديه مذكرات عن هذا الشهر الفضيل من العام الماضي _______________________________________
    تعودت والدتي أن تعمل حلوى خاصة في ليلة الجمعة وأذهب لأوزعها على
    الجيران ...وبعد أكملت والدتي ناداتني حتى أقوم بعملية التوزيع
    قبل الآذان بساعة تقريباً ...والحر شديد وتعلمون أن الساعة الأخيرة
    نشعر بها بالعطش الشديد ... طرقت الأبواب ووزعت الحلوى
    وعندما رجعت وجت ولداً تقريباً بعمري جالس عند باب الدار ...
    وكانت حالته غريبة ...فإن ملابسه ممزقه ويديه ووجهه عليه آثار
    التراب والعرق وهو لا ينتعل أي شيء ... وعندما مررت بالقرب منه
    لأدخل البيت سلمت عليه ...فنظر إلي نظرة حزينة لكنه كان مبتسم !!!
    فسألته من انت ؟؟؟ ولماذا تجلس هنا ؟؟؟ ولماذا هذا حالك؟؟؟
    فأجابني :إسمي حسن ،وليس لي أحد يحبني ارجع اليهم ، وأنا متعب كثيراً
    فأردت ان ارتاح هنا عند باب داركم ...فسألني :هل كنت توزع شيئاً؟؟؟
    فقلت له : نعم بعض أنواع الحلوى ...
    فقال : هل بقي منه شيئ؟؟؟ فقلت له : أسأل أمي وأرى ...
    دخلت الدار وأخبرت أمي بالذي رأيته ...
    نادته والدتي فدخل الدار وهو خجل وخائف ..فقالت له أمي : حبيبي
    إغسل يديك ورجليك من هذا الصنبور الذي في الحديقة حتى
    أضع لك الطعام
    جاء والدي وحاول أن يفهم منه عن وضعه ولماذا هو يجلس
    على الرصيف في الشارع؟؟؟ فسأله اليس لك بيت ؟؟؟
    قال : لي بيت ولكن زوجة أبي تضربني إن دخلت الدار ولم أجلب معي
    خمسة الآف دينار يومياً
    فقال له أبي : ومن أين لك بالنقود ؟؟؟
    قال حسن : أجمع القناني البلاستيكية فأجوب الأحياء كلها
    وبعدها أبيعها الى أصحاب المعمل فيعطوني المبلغ
    وإذا لم أحصل على المبلغ لا تفتح زوجة أبي الباب لي وسابقى نائماً
    في الشارع وبدون طعام
    تأثر والدي من كلام حسن وكذلك أمي وساد الصمت برهة
    أعطت والدتي الطعام لحسن فبدأ ياكل بشراهة وكأنه لم ياكل طول النهار
    قال له والدي بعد ان انهي إفطاري سأوصلك الى بيتك بالسيارة
    لأن بيت حسن بعيد جداً ولاادري كيف أستطاع ان يصل الينا ماشياً على
    قدمه ؟؟؟؟ وهاهو الليل قد حل..
    بعد ان انهينا الفطور أخذنا حسن وهو يرشد والدي على الطريق
    لا حظت على يديه ورجليه آثار حروق ...فسألته عنها !!!
    فأجابني إنها آثار السكين التي تكويني بها زوجة أبي
    فقال له والدي : واين والدك ؟؟؟
    فقال حسن: والدي حارس ليلي لمدرسة لا اراه أبداً ،وهو لا يعلم بحالي
    شيئاً
    فسأله والدي: كم معك من النقود ؟؟؟
    فقال حسن : الفان فقط
    فأعطاه والدي ثلاثة آلاف .. وقال له : هكذا سيكون المبلغ
    كاملاً
    أراد حسن أن يقبل يد والدي ..إلا أن والدي لم يرضى وقبله
    وقال له عندما ترى والدك قل له خذني معك ولا تتركني في البيت
    نزل حسن ودعته وقلبي مملوء الماً على هذا الصبي
    المسكين لقد اجبروه على ترك المدرسة والعمل الشاق بالنسبة الى
    عمره الصغير
    فتساءلت ياترى كم صبياً يوجد في بلدي مثل حسن ؟؟؟؟؟ إنها مأساة يعيشها هذا الولد
    وعندها عرفت بالنعمة التي أنا فيها ،في كنف والديّ اعيش ، وفي
    محبتهما، وبحنانهما ورعايتهما
    أحيا واكبر
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد باقر كربلائي; الساعة 21-06-2015, 05:26 AM.

  • #2
    لقد بدأت أتعلم منك فن الكتابة الممتعة يا محمد باقر ...

    جميل ما تسطره ببرائتك الرائعة ...

    حفظك الله يا صديقي المبدع
    sigpic




    تعليق


    • #3
      سلمت يداكِ اخي (محمد باقر) حقيقة تختار المواضيع الجميلة والرائعة في الطرح دائماً ما تبهرنا في كتاباتك الرائعة



      الملفات المرفقة
      sigpic

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة محمد باقر كربلائي مشاهدة المشاركة
        بسم الله الرحمن الرحيم
        مذكراتي العزيزة
        شهر رمضان مبارك على الجميع إن شاء الله تعالى
        لديه مذكرات عن هذا الشهر الفضيل من العام الماضي _______________________________________
        تعودت والدتي أن تعمل حلوى خاصة في ليلة الجمعة وأذهب لأوزعها على
        الجيران ...وبعد أكملت والدتي ناداتني حتى أقوم بعملية التوزيع
        قبل الآذان بساعة تقريباً ...والحر شديد وتعلمون أن الساعة الأخيرة
        نشعر بها بالعطش الشديد ... طرقت الأبواب ووزعت الحلوى
        وعندما رجعت وجت ولداً تقريباً بعمري جالس عند باب الدار ...
        وكانت حالته غريبة ...فإن ملابسه ممزقه ويديه ووجهه عليه آثار
        التراب والعرق وهو لا ينتعل أي شيء ... وعندما مررت بالقرب منه
        لأدخل البيت سلمت عليه ...فنظر إلي نظرة حزينة لكنه كان مبتسم !!!
        فسألته من انت ؟؟؟ ولماذا تجلس هنا ؟؟؟ ولماذا هذا حالك؟؟؟
        فأجابني :إسمي حسن ،وليس لي أحد يحبني ارجع اليهم ، وأنا متعب كثيراً
        فأردت ان ارتاح هنا عند باب داركم ...فسألني :هل كنت توزع شيئاً؟؟؟
        فقلت له : نعم بعض أنواع الحلوى ...
        فقال : هل بقي منه شيئ؟؟؟ فقلت له : أسأل أمي وأرى ...
        دخلت الدار وأخبرت أمي بالذي رأيته ...
        نادته والدتي فدخل الدار وهو خجل وخائف ..فقالت له أمي : حبيبي
        إغسل يديك ورجليك من هذا الصنبور الذي في الحديقة حتى
        أضع لك الطعام
        جاء والدي وحاول أن يفهم منه عن وضعه ولماذا هو يجلس
        على الرصيف في الشارع؟؟؟ فسأله اليس لك بيت ؟؟؟
        قال : لي بيت ولكن زوجة أبي تضربني إن دخلت الدار ولم أجلب معي
        خمسة الآف دينار يومياً
        فقال له أبي : ومن أين لك بالنقود ؟؟؟
        قال حسن : أجمع القناني البلاستيكية فأجوب الأحياء كلها
        وبعدها أبيعها الى أصحاب المعمل فيعطوني المبلغ
        وإذا لم أحصل على المبلغ لا تفتح زوجة أبي الباب لي وسابقى نائماً
        في الشارع وبدون طعام
        تأثر والدي من كلام حسن وكذلك أمي وساد الصمت برهة
        أعطت والدتي الطعام لحسن فبدأ ياكل بشراهة وكأنه لم ياكل طول النهار
        قال له والدي بعد ان انهي إفطاري سأوصلك الى بيتك بالسيارة
        لأن بيت حسن بعيد جداً ولاادري كيف أستطاع ان يصل الينا ماشياً على
        قدمه ؟؟؟؟ وهاهو الليل قد حل..
        بعد ان انهينا الفطور أخذنا حسن وهو يرشد والدي على الطريق
        لا حظت على يديه ورجليه آثار حروق ...فسألته عنها !!!
        فأجابني إنها آثار السكين التي تكويني بها زوجة أبي
        فقال له والدي : واين والدك ؟؟؟
        فقال حسن: والدي حارس ليلي لمدرسة لا اراه أبداً ،وهو لا يعلم بحالي
        شيئاً
        فسأله والدي: كم معك من النقود ؟؟؟
        فقال حسن : الفان فقط
        فأعطاه والدي ثلاثة آلاف .. وقال له : هكذا سيكون المبلغ
        كاملاً
        أراد حسن أن يقبل يد والدي ..إلا أن والدي لم يرضى وقبله
        وقال له عندما ترى والدك قل له خذني معك ولا تتركني في البيت
        نزل حسن ودعته وقلبي مملوء الماً على هذا الصبي
        المسكين لقد اجبروه على ترك المدرسة والعمل الشاق بالنسبة الى
        عمره الصغير
        فتساءلت ياترى كم صبياً يوجد في بلدي مثل حسن ؟؟؟؟؟ إنها مأساة يعيشها هذا الولد
        وعندها عرفت بالنعمة التي أنا فيها ،في كنف والديّ اعيش ، وفي
        محبتهما، وبحنانهما ورعايتهما
        أحيا واكبر



        احسنت ياعزيزي على هذا الطرح الجميل والراقي

        وبورك فيك وبوالديك الصالحين ِ..

        .. حينما تقسو الحياة احيانا مع شخص فذلك لان الله يريد ان يجعله يتعلم الشدة في مواجهة الامور

        وان " حسن " وأمثاله كثيرون في حياتنا !!

        بل ربما اكثر تعاسة وشقاء !!

        ولكن حتما ان الفرج سيكون في نهاية الطريق القاسي لان الله تعالى ارحم والطف بعباده وهو ارحم الراحمين

        وسيكون لاي انسان فقير ومشرد ومحروم في يوم من الايام لحظات سعة وغنى ورفاه في العيش

        " إن مع العسر يسرا "

        وان زوجة أب حسن سينالها حظ من العقاب في العاجل !..

        وإذا لم تتوب وترضي ابناء زوجها فأن عقاب الاخرة أشد عذابا وابقى

        لان الله لايحب الظالمين وهو لهم بالمرصــــــــــــــــــــــاد !

        حبيبي محمد باقر : يبدو أن التميز بدء يتلئلئ من بين سطور قلمك الماسي ..!!


        فسلام ٌ عليك وعلى والديك ورحمة الله وبركاته
        شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة صادق مهدي حسن مشاهدة المشاركة
          لقد بدأت أتعلم منك فن الكتابة الممتعة يا محمد باقر ...

          جميل ما تسطره ببرائتك الرائعة ...

          حفظك الله يا صديقي المبدع

          عمي الطيب كم أشكركم على هذه الكلمات التشجيعية
          التي لا أستحقها وقد أخجلتني يا عمي العزيز وقد شعرت عندما قرأت كلماتك
          ان الله رزقني جناحان وبدأت احلق بهما في الفضاء
          حفظكم الله فأنتم من علمني الإبداع

          تعليق


          • #6
            اختي الطيبة{تبارك}شكراً لردكم الراقي
            التعديل الأخير تم بواسطة محمد باقر كربلائي; الساعة 21-06-2015, 04:00 PM.

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              ما شاء عليك أبني الغالي ما هذا القلب الطيب الذي
              تملكه أنه ذلك القلب الذي تربى على الفضيلة وحسن
              الخلق حفظك الله وحفظ والديك وجعلكم الله دائما ممن
              يلجأ الفقراء لهم لتفريغ همومهم دمتم بخير وعافية
              ورمضان كريم أعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات
              تقبل مروري ولك مني كل المحبة والتقدير
              التعديل الأخير تم بواسطة خادم أبي الفضل; الساعة 22-06-2015, 02:18 PM. سبب آخر: تصحيف

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة خادم أبي الفضل مشاهدة المشاركة


                احسنت ياعزيزي على هذا الطرح الجميل والراقي

                وبورك فيك وبوالديك الصالحين ِ..

                .. حينما تقسو الحياة احيانا مع شخص فذلك لان الله يريد ان يجعله يتعلم الشدة في مواجهة الامور

                وان " حسن " وأمثاله كثيرون في حياتنا !!

                بل ربما اكثر تعاسة وشقاء !!

                ولكن حتما ان الفرج سيكون في نهاية الطريق القاسي لان الله تعالى ارحم والطف بعباده وهو ارحم الراحمين

                وسيكون لاي انسان فقير ومشرد ومحروم في يوم من الايام لحظات سعة وغنى ورفاه في العيش

                " إن مع العسر يسرا "

                وان زوجة أب حسن سينالها حظ من العقاب في العاجل !..

                وإذا لم تتوب وترضي ابناء زوجها فأن عقاب الاخرة أشد عذابا وابقى

                لان الله لايحب الظالمين وهو لهم بالمرصــــــــــــــــــــــاد !

                حبيبي محمد باقر : يبدو أن التميز بدء يتلئلئ من بين سطور قلمك الماسي ..!!


                فسلام ٌ عليك وعلى والديك ورحمة الله وبركاته

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                أيها المشرف الموقر والوالد الحنون أشكركم وأشكر تشجيعكم الذي
                يشرفني ويدفعني الى الأمام وأشكر تعليقكم الراقي وإضافتكم الوافية


                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة خادمة الحوراء زينب 1 مشاهدة المشاركة
                  السله عليك عليكم ورحمة الله وبركاته
                  ما شاء عليك أبني الغالي ما هذا القلب الطيب الذي
                  تملكه أنه ذلك القلب الذي تربى على الفضيلة وحسن
                  الخلق حفظك الله وحفظ والديك وجعلكم الله دائما ممن
                  يلجأ الفقراء لهم لتفريغ همومهم دمتم بخير وعافية
                  ورمضان كريم أعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات
                  تقبل مروري ولك مني كل المحبة والتقدير

                  عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                  خالتي الطيبة شكراً لمروركم العطر ، وتقبل الله تعالى طاعاتكم

                  تعليق


                  • #10
                    اللهم صل على محمد وال محمد

                    ماشاء الله ايها المبدع كيف صغت كلماتك الرائعة فبدت وكأنها عقدا مرصعا بالماس

                    يأخذ بالبابنا وتبرق ومضاته في عيوننا ونبقى مذهولين امام جماله

                    ايها الغالي لقد ابهرتني برصانة قلمك، وربما فرحتي بكتابتك ستنسيني سوء واقع حسن

                    الذي هو واحد من المئات الذين يعانون ما يعاني هذا المسكين.

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X