إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من روائع قصص المحبين ....

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من روائع قصص المحبين ....


    من روائع القصص


    خلاصة القصة


    بينما كان شاعرُ الإمام الصادق (عليه السلام) السيد الحِمْيَري على فراش الموت يحتضر


    دخل عليه الحسين بن عون، فوجد عنده جماعة من الشيعة وبعضَ جيرانه الأمويِّين


    وكان السيد جميل الوجه، رحب الجبهة، عريض ما بين السالفين.


    فبدت في وجهه نقطةٌ سوداء مثل نقطة الحبر


    ثم لم تزل تزيد وتتسع حتى طبَّقت وجهه بسوادها، فاغتم لذلك من حضره من الشيعة


    وظهر من الناصبة سرور وشماتة.


    فلم يلبث إلا قليلا حتى بدت في نفس المكان من وجهه لمعة بيضاء


    فلم تزل تزيد أيضا وتتسع حتى أسفر وجهه وأشرق


    وافترَّ السيدُ ضاحكاً مستبشراً فقال:


    كذبَ الزاعمونَ أنَّ علياً * لن ينجِّي محبَّهُ من هَناتِ


    قد وربِّي دخلتُ جَنةَ عدنٍ * وعفا لي الإلهُ عن سيئاتي


    أبشروا اليومَ أولياءَ عليٍّ * وتَولُّوا الوصيَّ حتَّى المماتِ


    ثمَّ من بعده تولوا بَنيهِ * واحداً بعد واحدٍ بالصِّفاتِ



    ثم أتبع قوله هذا:



    أشهد أن لا إله إلا الله حقاً حقاً، وأشهد أن محمدا رسول الله حقاً حقاً،


    وأشهد أن عليَّاً أمير المؤمنين حقاً حقاً، أشهد أن لا إله إلا الله


    ثم اغمض عينه...




    راجع: كشف الغمة ج٢ ص



    فقلتُ مخمِّساً البيتين الأوَّلين:




    حينما الموتُ راحَ يدنو إليَّا



    أظلمَ الوجهُ ثمَّ عادَ جليَّا



    إنَّهُ الحبُّ قد أضاءَ المُحيَّا


    (كذبَ الزاعمونَ أنَّ عليَّا


    لن ينجِّي محبَّهُ من هَناتِ)



    هو شمس السرور ساعةَ حزني


    باسمِهِ تنجلي المكارهُ عني


    يشهدُ اللهُ والملائكُ أنِّي


    (قد وربِّي دخلتُ جَنةَ عدنِ



    وعفا لي الإلهُ عن سيئاتي






    ....................

    وكتبَ عبدُ ساداته الدرُّ العاملي

































  • #2
    الأخت الفاضلة ( حسنينه الهوى )
    بارك الله تعالى فيكم على هذا الاختيار الهادف
    والله يحفظ الشيخ الفاضل الدر








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة
      الأخت الفاضلة ( حسنينه الهوى )
      بارك الله تعالى فيكم على هذا الاختيار الهادف
      والله يحفظ الشيخ الفاضل الدر
      بوركتم وبورك مروركم الكريم مشرفنا "الرضا"


      حفظ الله علمائنا الاجلاء


      وشملنا بحب وشفاعة امير المؤمنين عليه السلام


      ممتنة لمروركم ...









      تعليق


      • #4
        بمودة الكرار طاب ليَ الأمل وولاءه حي على خير العمل


        و الله يعطي العبد عند دعاءهِ بالمرتضى و محمدٍ مهما سأل

        اللهم ثبتنا على ولاية امير المؤمنين احسنتم غاليتنا جعلكم الله من المشفوعين من مولانا امير المؤمنين يبض الله وجوهكم يوم تسود فيه الوجوه بوركتم ووفقتم

        تعليق


        • #5
          احسنتم اختي الفاضله
          حسينيه الهوى
          جزاكم الله خيرا

          تعليق

          يعمل...
          X