إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قطرات من بحور فضائل خديجة الكبرى عليها السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قطرات من بحور فضائل خديجة الكبرى عليها السلام


    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد الله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين

    واللعنة الدائمة الأبدية على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عظم الله أجوركم موالين بذكرى رحيل السيدة الجليلة ام المؤمنين حقا خديجة الكبرى (عليها السلام )
    فتعالوا معي لنأخذ بعض القطرات المتناثرة من بحور مكارمها وفضائلها بمناسبة رحيلها الذي يصادف في العاشر من شهر رمضان للسنة العاشرة للبعثة
    وخير مانعرف به مكانة السيدة الطاهرة خديجة الكبرى من كلام رسول الله صلى الله عليه واله فقد ورد عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله أحاديث كثيرة في مناقب السيّدة خديجة عليها السلام، نسلّط الضوء على بعضاً منها:

    قال رسول الله (صلى الله عليه واله ) يا خديجة إنّ الله عزّوجلّ ليباهي بك كرام ملائكته كل يوم مرارا.

    وقال: والله ما أبدلني الله خيراً منها قد آمنت بي إذ كفر بي الناس، وصدَّقتني إذ كذبني الناس ، وواستني بمالها إذ حرمنـي الناس، ورزقني الله أولادها وحرمني أولاد الناس.

    وقال (صلى الله عليه واله) خير نساء العالمين: مريم بنت عمران، وآسية بنت مزاحم، وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد صلى الله عليه وآله.

    وقال (صلى الله عليه واله) خير نساء الجنة خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران، وآسية بنت مزاحم (امرأة فرعون).

    وقال : خديجة سبقت جميع نساء العالمين بالإيمان بالله وبرسوله.
    وقال : أحببتها من أعماق فؤادي.

    وقال : أحبّ من يحبّ خديجة.
    وقال (صلى الله عليه واله) لم يرزقني الله زوجة أفضل من خديجة أبدا.

    كما ان رسول الله (صلى الله عليه واله) لم يتزوج عليها اطلاقا في حياتها وكان عمرها حينما تزوجها رسول الله (صلى الله عليه واله) كما ينقل المؤرخون لم يتجاوز ال 25 أو ال 28 عاماً، وأنّها لم تختر زوجاً آخر غير الرسول الاعظم (صلى الله عليه واله وسلم ) قطّ، لأنّها كانت تكفل زينب ورقية وأم كلثوم بنات أختها «هالة».

    وكانت السيدة خديجة أول سيّدة في الإسلام تصلّي، إذ أنّه انحصر الإيمان بالدين الإسلامي بخديجة عليها السلام والإمام علي عليه السلام في بداية الدعوة الاسلامية، وكان الرسول الأعظم يذهب إلى المسجد الحرام ويستقبل الكعبة وعلي عليه السلام إلى يمينه وخديجة خلفه، وكان هؤلاء الثلاثة هم النواة الأولى لأمّة الإسلام، وكانوا يعبدون الله تبارك وتعالى وحده .

    اما وفاتها رحمة الله ورضوانه عليها فقد توفيت السيدة خديجة الكبرى عليها السلام في العاشر من رمضان في السنة العاشرة من البعثة عندما أسلمت الروح لبارئها وألقت برحيلها المفجع ظلالاً من الكروب والأحزان على قلب النبي، وكان ذلك في السنة الثالثة قبل الهجرة، ودفنت في الحجون، حيث دخل النبي صلى الله عليه وآله قبرها ووضعها في لحدها بيديه الشريفتين وكانت وفاتها بعد وفاة أبي طالب بثلاثة أشهر، وقيل بأنّ الفترة بين الوفاتين هي من ثلاثة أيام إلى ثلاثة أشهر، وعلى أيّ حال، كان وقع ذلك شديداً على النبي الكريم الذي فقد نصيرين له، وقد سمّي ذلك العام بعام الحزن، وأعلن الحداد فيه.
    فسلام عليها يوم ولدت ويوم ارتحلت ويوم تبعث .




    ـــــ التوقيع ـــــ
    أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
    و العصيان والطغيان،..
    أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
    والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

  • #2
    السلام على مولاتنا خديجه ورحمه الله وبركاته.....احسنتم النشر اخي الكريم وبارك الله تعالى بكم وبجهودكم الطيبه على هذه المواضيع القيمه ....وفقكم الله تعالى وقضى حوائجكم بحق محمد واهل بيته الطاهرين مع خالص دعائي لكم وتقبل الله تعالى صيامكم

    تعليق


    • #3
      السلام على خديجة الكبرى أم فاطمة الزهراء ورحمة الله وبركاته ،وعظم الله اجورنا واجوركم في يومها العظيم ،
      فقد كانت سلام الله عليها الها موقف مشرفة في مساندتها للرسول الأعظم الذي كان حاملا لاعباء الرسالة السماوية حيث كان يتحمل الأذى من كفار قريش والعتاة من اليهود وغير اليهود بالمال والنفس وكل ماملكت ،فالاسلام ماقام الا بسيف علي ومال خديجة ، فقد قاست مع الرسول
      (صلى الله عليه وآله ) في ليله ونهاره حتى أخر الحظة من حياتها وكان لموتها أثر عظيم حيث سمى العام الذي ماتت فيه مع عمه وكافله ابو طالب عام الحزن ولم ينساها طول حياته الشريفه
      شكراً لك شيخنا الهادي على هذا الموضوع القيم
      رزقنا الله تعالى وإياكم شفاعة سيدتنا خديجة عليها السلام









      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة ام التقى مشاهدة المشاركة
        السلام على مولاتنا خديجه ورحمه الله وبركاته.....احسنتم النشر اخي الكريم وبارك الله تعالى بكم وبجهودكم الطيبه على هذه المواضيع القيمه ....وفقكم الله تعالى وقضى حوائجكم بحق محمد واهل بيته الطاهرين مع خالص دعائي لكم وتقبل الله تعالى صيامكم
        اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        اشكرك اختي الفاضلة ام التقى على المرور المبارك
        واسال الله لك دوام التوفيق والسداد بحق محمد واله خير العباد

        ـــــ التوقيع ـــــ
        أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
        و العصيان والطغيان،..
        أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
        والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة
          السلام على خديجة الكبرى أم فاطمة الزهراء ورحمة الله وبركاته ،وعظم الله اجورنا واجوركم في يومها العظيم ،
          فقد كانت سلام الله عليها الها موقف مشرفة في مساندتها للرسول الأعظم الذي كان حاملا لاعباء الرسالة السماوية حيث كان يتحمل الأذى من كفار قريش والعتاة من اليهود وغير اليهود بالمال والنفس وكل ماملكت ،فالاسلام ماقام الا بسيف علي ومال خديجة ، فقد قاست مع الرسول
          (صلى الله عليه وآله ) في ليله ونهاره حتى أخر الحظة من حياتها وكان لموتها أثر عظيم حيث سمى العام الذي ماتت فيه مع عمه وكافله ابو طالب عام الحزن ولم ينساها طول حياته الشريفه
          شكراً لك شيخنا الهادي على هذا الموضوع القيم
          رزقنا الله تعالى وإياكم شفاعة سيدتنا خديجة عليها السلام

          اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
          حيا الاخ الفاضل المشرف الرضا واشكرك على هذا التعليق الولائي الجميل
          فجزيت خيرا ووفقك الله لكل خير
          التعديل الأخير تم بواسطة الهادي; الساعة 28-06-2015, 03:58 PM.
          ـــــ التوقيع ـــــ
          أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
          و العصيان والطغيان،..
          أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
          والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

          تعليق


          • #6
            اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

            السلام على ام المؤمنين خديجة الكبرى وعلى ابنتها سليلة الاحزان فاطمة الزهراء

            واعظم الله لكم الاجر بذكرة وفاتها ...

            نسال الله تعالى ان يرزقنا شفاعتها وعنايتها في الدنيا والاخرة انه ارحم الراحمين .


            شكرا لكم اخي المحترم على هذا الموضوع المبارك .
            ماذا وجد من فقدك، وما الذى فقد من وجدك،لقد خاب من رضي دونك بدلا

            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x
            يعمل...
            X