إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المثال الالهي علي بن ابي طالب ع/مباحث في كتاب د.احمد الخيّال عرض /حميدة العسكري

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المثال الالهي علي بن ابي طالب ع/مباحث في كتاب د.احمد الخيّال عرض /حميدة العسكري

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد النبي الامين المبعوث رحمة للعالمين
    وعلى آله الطيبين الطاهرين المعصومين المنتجبين
    وبعد
    في ذكرى حادثة استشهاد مولانا واميرنا وحبيبنا وشفيعنا الى الله ان شاء الله
    امامنا علي بن ابي طالب عليه الصلاة والسلام
    يطيب لي ان انفع بالعلم الذي استقيته من فكر هذا العالم الخلاق الذي حباه الله تعالى من نعماه ولطفه مايغبطه عليه المؤمنون
    من الفضل الكبير والفكر النير والعلم الغزير
    فطوباه وهنيئا له
    وعرفانا مني لما قرأت فيه وتنوّرت بنورسراجه اليقين
    لذا فكرت ان انقل المباحث في فصول الكتاب المطبوع الذي بين يدي
    هاهنا في صرح البطل الساقي الكفيل لينتفع اكبر عدد من الموالين
    الذين لم يقع بين ايديهم الكريمة
    سائلة ربي ان يجعل ثوابا مضاعفا عما ألّفه أستاذنا الدكتور الخيّال له ولموتاه ولي ولابويَّ عما نقلته
    منه نصيبا ببركة الصلاة على محمد وآل محمد
    والله من وراء القصد والسداد.
    و صفات الكتاب هي :
    عنوان الكتاب :

    " المثال الالهي "

    علي بن ابي طالب عليه السلام

    مؤلفه :

    "الدكتور أحمد جاسم آل مسلم الخيّال "

    جهة الاصدار :
    مؤسسة البلاغ /بيروت لبنان - الطبعة الاولى 1435/2014
    يقع البحث في ثلاثة فصول ومقدمة وخاتمة ومصادره ومراجعه تنوف على التسعين ابتداء بكتاب الله عز وجل مرورا بمصادر الاولين من الفريقين
    بذل فيه المؤلف جهودا كبيرة فكانت فصوله على الاتي :

    الفصل الاول :المثال الالهي ونقيضه عبر التاريخ


    وفيه :
    المثال الالهي .. رؤية عامة
    صراع الانبياء
    الصراع في زمن الائمة عليهم السلام
    الصراع في زمن الغيبة
    البشارة في انتصار المثال الالهي
    الانسان وعبادة عند الامام علي عليه السلام
    الانسان والتمسك بالحق عند الامام علي عليه السلام

    الفصل الثاني صراع المثال الالهي
    وفيه:
    علي عليه السلام والتكامل الانساني
    صراع القوى المختلفة مع المثال الالهي
    خسارة الانسان والانتصار الالهي

    الفصل الثالث تأملات في الصفات الانسانية للمثال الالهي الامام علي عليه السلام
    وفيه :
    ايمانه عليه السلام
    زهده عليه السلام
    شجاعته عليه السلام
    عدله عليه السلام
    مواساته للفقراء عليه السلام
    علمه عليه السلام
    صدقه عليه السلام

    سأتناول في هذه الايام بالمناسبة الاليمة لذكرى استشهاده عليه السلام
    مباحث الفصل الثالث منه فقط
    لاقدمها بشيء من الاختصار
    دون المساس بمنهج المؤلف او الانحراف عنه بحول الله تعالى
    محاولة ايفاء كل موضوع منه حقه من الطرح الفكري الجدلي الرصين الذي قام عليه منهج المؤلف في الكتاب لكن بطريقة موجزة تدفع السأم عن القارئ - ان سئم - بما يناسب وقت الزائر او العضو
    ختاما أؤمِّن على دعائه - حفظه الله - ان يتقبل مارفعه في بحثه الى من يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء .. الى سيدي ومولاي الامام الحجة المنتظر بأحسن القبول
    ويجزيه بأوفى مكيال من الحسنات بما هو اهل لرحمته الواسعة
    ويجعل امامه عليه السلام شفيعا له يوم لاينفع مال ولابنون الا من أتى الله بقلب سليم .
    والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد
















    التعديل الأخير تم بواسطة حميدة العسكري; الساعة 05-07-2015, 10:01 PM.

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة حميدة العسكري مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد النبي الامين المبعوث رحمة للعالمين
    وعلى آله الطيبين الطاهرين المعصومين المنتجبين
    وبعد
    في ذكرى حادثة استشهاد مولانا واميرنا وحبيبنا وشفيعنا الى الله ان شاء الله
    امامنا علي بن ابي طالب عليه الصلاة والسلام
    يطيب لي ان انفع بالعلم الذي استقيته من فكر هذا العالم الخلاق الذي حباه الله تعالى من نعماه ولطفه مايغبطه عليه المؤمنون
    من الفضل الكبير والفكر النير والعلم الغزير
    فطوباه وهنيئا له
    وعرفانا مني لما قرأت فيه وتنوّرت بنورسراجه اليقين
    لذا فكرت ان انقل المباحث في فصول الكتاب المطبوع الذي بين يدي
    هاهنا في صرح البطل الساقي الكفيل لينتفع اكبر عدد من الموالين
    الذين لم يقع بين ايديهم الكريمة
    سائلة ربي ان يجعل ثوابا مضاعفا عما ألّفه أستاذنا الدكتور الخيّال ولموتاه ولي ولابويَّ عما نقلته
    منه نصيبا ببركة الصلاة على محمد وآل محمد
    والله من وراء القصد والسداد.
    و صفات الكتاب هي :
    عنوان الكتاب :

    " المثال الالهي "

    علي بن ابي طالب عليه السلام

    مؤلفه :

    "الدكتور أحمد جاسم آل مسلم الخيّال "

    جهة الاصدار :
    مؤسسة البلاغ /بيروت لبنان - الطبعة الاولى 1435/2014
    يقع البحث في ثلاثة فصول ومقدمة وخاتمة ومصادره ومراجعه تنوف على التسعين ابتداء بكتاب الله عز وجل مرورا بمصادر الاولين من الفريقين
    بذل فيه المؤلف جهودا كبيرة فكانت فصوله على الاتي :

    الفصل الاول :المثال الالهي ونقيضه عبر التاريخ


    وفيه :
    المثال الالهي .. رؤية عامة
    صراع الانبياء
    الصراع في زمن الائمة عليهم السلام
    الصراع في زمن الغيبة
    البشارة في انتصار المثال الالهي
    الانسان وعبادة عند الامام علي عليه السلام
    الانسان والتمسك بالحق عند الامام علي عليه السلام

    الفصل الثاني صراع المثال الالهي
    وفيه:
    علي عليه السلام والتكامل الانساني
    صراع القوى المختلفة مع المثال الالهي
    خسارة الانسان والانتصار الالهي

    الفصل الثالث تأملات في الصفات الانسانية للمثال الالهي الامام علي عليه السلام
    وفيه :
    ايمانه عليه السلام
    زهده عليه السلام
    شجاعته عليه السلام
    عدله عليه السلام
    مواساته للفقراء عليه السلام
    علمه عليه السلام
    صدقه عليه السلام

    سأتناول في هذه الايام بالمناسبة الاليمة لذكرى استشهاده عليه السلام
    مباحث الفصل الثالث منه فقط
    لاقدمها بشيء من الاختصار
    دون المساس بمنهج المؤلف او الانحراف عنه بحول الله تعالى
    محاولة ايفاء كل موضوع منه حقه من الطرح الفكري الجدلي الرصين الذي قام عليه منهج المؤلف في الكتاب لكن بطريقة موجزة تدفع السأم عن القارئ - ان سئم - بما يناسب وقت الزائر او العضو
    ختاما أؤمِّن على دعائه - حفظه الله - ان يتقبل مارفعه في بحثه الى من يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء .. الى سيدي ومولاي الامام الحجة المنتظر بأحسن القبول
    ويجزيه بأوفى مكيال من الحسنات بما هو اهل لرحمته الواسعة
    ويجعل امامه عليه السلام شفيعا له يوم لاينفع مال ولابنون الا من أتى الله بقلب سليم .
    والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد
















    وأمير المؤمنين عليه السلام هو الألماسة الكبرى كما سماه ذاك الحكيم وهو سيد العترة الطاهرة وأصلها المبارك الثابت.. وهو أمير في الدنيا والآخرة وإمارته في الدنيا تشمل جميع المؤمنين على امتداد التاريخ الغابر والحاضر، ومن أتت به الأيام وتأتي به الأزمان منذ آدم عليه السلام والى أن يرث الله الأرض ومن عليها.. ما عدا رسول الله صلى الله عليه وآله.
    فكل المؤمنين من أنبياء وأوصياء وشهداء وصالحين هو عليه السلام أميرهم لا منازع... فالأمير أمير والإمام إمام مهما طالت الأيام ومهما أبعدته.
    والأنبياء والأوصياء عليهم السلام الذي يمثلون الخط الإلهي في هذا الكون يدركون هذه الحقائق الثابتة تماماً فلا يجحدونها ـ وحاشاهم من الجحود ـ بل يلتزمونها تمام الألتزام ولهم الفخر في ذلك كما افتخر به أعظم ملائكة الله جبرئيل عليه السلام بالإنتساب الى أهل البيت عليهم السلام وهذا ما قصه حديث الكساء الشريف وغيره من الأحاديث النورانية المعتبرة والصحيحة.

    تعليق


    • #3
      يالله
      استاذتنا القديرة كم افدتينا بنوركم نور الله دربكم ورزقكم حسن العاقبة والسلامة في الدين والدنيا حبيبتنا الغالية ربي يكن بعونك وحفظك من كل شر لتبقي لنا ذخرا ايتها الجوهرة الثمينة التي لا تعوض انحني اجلالا لكم وشكرا لمجهودكم احترامنا وتحياتنا لحضرتكم

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وال محمد
        السلام عليك ياقرة عين اليتامى ويامن انتخبه الله لاقامة تمود الدين لامتداد النبوات وجعل نسله المعصومين هداة وائمة للناس
        جزاكم الله احسن واكمل الجزاء لماتقدمون لنصرة الاسلام الحق وتنشرون مبادئه الجليله
        ورد وسلام

        تعليق


        • #5
          اللهم صل على محمد وال محمد
          السلام عليك ياقرة عين اليتامى ويامن انتخبه الله لاقامة عمود الدين لامتداد النبوات وجعل نسله المعصومين هداة وائمة للناس
          جزاكم الله احسن واكمل الجزاء لماتقدمون لنصرة الاسلام الحق وتنشرون مبادئه الجليله
          ورد وسلام

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة ابو محمد الذهبي مشاهدة المشاركة
            وأمير المؤمنين عليه السلام هو الألماسة الكبرى كما سماه ذاك الحكيم وهو سيد العترة الطاهرة وأصلها المبارك الثابت.. وهو أمير في الدنيا والآخرة وإمارته في الدنيا تشمل جميع المؤمنين على امتداد التاريخ الغابر والحاضر، ومن أتت به الأيام وتأتي به الأزمان منذ آدم عليه السلام والى أن يرث الله الأرض ومن عليها.. ما عدا رسول الله صلى الله عليه وآله.
            فكل المؤمنين من أنبياء وأوصياء وشهداء وصالحين هو عليه السلام أميرهم لا منازع... فالأمير أمير والإمام إمام مهما طالت الأيام ومهما أبعدته.
            والأنبياء والأوصياء عليهم السلام الذي يمثلون الخط الإلهي في هذا الكون يدركون هذه الحقائق الثابتة تماماً فلا يجحدونها ـ وحاشاهم من الجحود ـ بل يلتزمونها تمام الألتزام ولهم الفخر في ذلك كما افتخر به أعظم ملائكة الله جبرئيل عليه السلام بالإنتساب الى أهل البيت عليهم السلام وهذا ما قصه حديث الكساء الشريف وغيره من الأحاديث النورانية المعتبرة والصحيحة.
            أخي الكريم أبا محمد الذهبي
            شكر الله خطاك على مسار البيان في كلمات انصفت وشفت صدور قوم رضوا بما رضيه الله لهم
            من الحياة الكريمة في سواعد العصمة التي تأخذ بأيدي التخبط في الظلمات الى بحر النور والعطاءات
            جعلكم الله ممن اهتدوا بنوره فاتقدوا بسيره
            جزاك الله خيرا بالحسنى وهو اهل الفضل
            تقديري

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة لوعة فاطمة الزهراء (ع) مشاهدة المشاركة
              يالله
              استاذتنا القديرة كم افدتينا بنوركم نور الله دربكم ورزقكم حسن العاقبة والسلامة في الدين والدنيا حبيبتنا الغالية ربي يكن بعونك وحفظك من كل شر لتبقي لنا ذخرا ايتها الجوهرة الثمينة التي لا تعوض انحني اجلالا لكم وشكرا لمجهودكم احترامنا وتحياتنا لحضرتكم
              هو مجرة للنور في درب الطاعة
              فما احلى اجتماعنا رفقة في السير في مداره
              كي نتلألأ اقمارا من قبسات نوره
              شكرا للغالية لوعة فاطمة الزهراء
              شكرا لاينفد لمتابعتها هذا البحث الذي لايمل ولايكل الفكر المستنير بمتنه
              ان يحيا حياة اغنياء روح
              محبتي وتقديري

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة نور شعاع الشمس مشاهدة المشاركة
                اللهم صل على محمد وال محمد
                السلام عليك ياقرة عين اليتامى ويامن انتخبه الله لاقامة تمود الدين لامتداد النبوات وجعل نسله المعصومين هداة وائمة للناس
                جزاكم الله احسن واكمل الجزاء لماتقدمون لنصرة الاسلام الحق وتنشرون مبادئه الجليله
                ورد وسلام
                العزيزة نور شعاع الشمس
                تمرين حاملة الورد والسلام في افق هو السلام وعطره لايجارى اتساع حيث طار ذكره في شاسع الكون ليشهد له
                كل ماخلق الله بالولاية الحق
                نعم هو غصة في حلقوم الباطل وسكينة في خاصرة الكفر
                وهو قرة عين اليتامى وكهف وامن الايامى
                محبة لاتنفد غاليتي
                وتقديري

                تعليق


                • #9
                  بسم الله الرحمن الرحيم

                  بعد الصلاة على محمد وآل محمد والثناء على جهد المؤلف يحفظه الله الدكتور احمد الخيّال
                  على بركة الله نقرأ في البحث ماجاء في فصله الثالث
                  ونفتتح القراءة بما فتحه الله على المؤلف مما جاء في ((ايمان علي بن ابي طالب ع))
                  الحلقة الاولى
                  يقول فيه " هل للايمان حدود ؟ اوَيستطيع قلم كليل عاجز ان يمخر عباب البحر وينقش في سماء الايمان كلماته العجماء؟ اوَيدرك عقل ماوراء حدوده ، ويرسم لوحته القاصرة؟
                  هل تستطيع لغة ان تقف على حدود الكونوترسم ابعاده؟ ام هل نستطيع ادراك قول الرسول صلى الله عليه واله وسلم لعلي عليه السلام حينما برز الى عمرو بن ود العامري قال:" برز الايمان كله الى الشرك كله " وكل مانساطيع قوله هو ان الايمان تجسد بعلي عليه السلام وان عليا عليه السلام هو نور الايمان الذي دعا له الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وهل يكفي هذا القول ؟ وهل يرضي حيرة العقول وهي واقفة في فضاء المعاني اللانهائية ؟
                  لقد طفق العقل يدور في هذا المخاض الصعب والعسير الادراك هذا السر .. واي سر ابعد منه غورا واكمل معنى ؟

                  حار في معناك سِرُّ
                  مطرقا مايستقرُّ
                  هو في جوف الحكايا
                  غارق اذ يستسرُّ
                  يطلب المعنى انتسابا
                  لمبانيك يفرُّ

                  حميدة العسكري
                  يستشهد الدكتور باقوال عباقرة ومفكرين ضربوا باطناب عمر في البحث والتأليف والذين ساحوا طويلا في رحاب علي عليه السلام لينقل عجزهم في ادراك كنه علي فهذا جورج جرداق في كتابه "الامام علي صوت العدالة والانسانية ج1 ص22 يقول:
                  "انه يستحيل على اي مؤرخ او كاتب مهما بلغ من الفطنة والعبقرية ، ان يأتيك حتى في الف صفحة بصورة كاملة لعظيم من عيار علي "
                  هنا يرسخ -كما جاء في قول المؤلف : فكرة ان نفحة الروح التي بين جنبي علي عليه السلام لايمكن التماس اسرارها والوصول الى كنهها
                  وذلك تأويل قول النبي صلى الله عليه واله وسلم لعلي عليه السلام :" ياعلي لايعرفك الا الله وانا "
                  وبعد هذا هل دنا قطاف الفكر من نهايته ؟ وهل تدلت ثماره ناضجة من افواه العاجزين؟

                  يلبس الحرف افتراضا
                  عندما يغريه حِبرُ
                  وهو طفل بعدُ يحبو
                  في مدار الوصف غرُّ
                  يشتهي ان يتدلى
                  تحت معناك يمرُّ
                  عندما يجتاحه عج .. ز فما اكمله عجز يقرُّ

                  حميدة العسكري
                  "واي عجز اكمل من هذا العجز ؟ واسمى معنى منه ؟
                  ثم يلتفت الدكتور احمد الخيال الى حقيقة مانقل الوراة من ان عليا عليه السلام قد آمن بالنبي صلى الله عليه واله وهو صبي فيناقش هذه الفكرة بحجة دامغة منقولة في الاثر عن رسول الله المروي عن جابر بن عبد الله الانصاري ليؤكد ان الرواة قد غاب عنهم حقيقة الروح والايمان وكان قياسهم قاصرا ذلك انه قياس ظاهر بباطن وتاريخ بحقيقة ففي الحدث :
                  "قال جابر الانصاري سألت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم عن ميلاد علي بن ابي طالب عليه السلام فقال :سألتني عن خير مولود ولد في شبيه المسيح ، ان الله تبارك وتعالى خلق عليا من نوري وخلقني من نوره وكلانا من نور واحد ثم ان الله عز وجل نقل عن صلبنا آدم في اصلاب طاهرة الى احام زكية ـ فما نقلت من صلب الا ونقل علي معي ـ فلم ازل كذلك حتى استودعني خير رحم وهي آمنة واستودع عليا وهي فاطمة بنت أسد "
                  فايمان علي ايمان ازلي من اول خلقه نورا وانتقاله في الاصلاب صلبا من صلب ماعبد وثنا ولا استكان لاحد غير الله عز وجل اصطفاه الله كما اصطفى نبيه صلى الله عليه وآله وسلم وذخره لمكة واهلها وللانسان اينما هو كائن يكون .
                  ثم ينقل المؤلف رواية تاريخية عن ولادة علي عليه السلام يقول :
                  "قال يزيد بن قعنب : كنت جالسا مع العباس بن عبد المطلب وفريق من عبد العزى بازاء بيت الله الحرام اذ اقبلت فاطمة بنت اسد ام امير المؤمنين عليه السلام وكاملة حاملة به لتسعة أشهر وقد اخذها الطلق فقالت : رب اني مؤمنة بك زماجاء من عندك من رسل وكتب واني مصدقة بكلام جدي ابراهيم الخليل انه بنى البيت العتيق فبحق الذي بنى هذا البيت وبحق المولود الذي في بطني الا مايسرت علي ولادتي "

                  قال يزيد بن قعنب فرأينا البيت وقد انفتح عن ظهره ودخلت فاطمة فيه فغابت عن ابصارنا والتزق الحائط فرمنا ان يفتح لنا قفل الباب فلم ينفتح فعلمنا ان ذلك امر من امر الله عز وجل ثم خرجت بعد الرابع وبيدها امير المؤمنين عليه السلام ثم قالت : فلما أردت ان اخرج هتف بي هاتف يافاطمة سميه عليا "

                  يقول الدكتور: ايمكن بعد هذا ان نقول انه آمن في السابعة او التاسعةمن عمره ونخالف من قال في الثالثة عشرة من عمره ؟
                  خلاصة الحلقة ما جاء في قول الدكتور :
                  "ايمكن ان نضع حدا فاصلا بين الايمان وبين اعلان الايمان ؟ما اختلفنا فيه عليه السلام هو اعلانه الايمان اي الايمان الظاهري اما ايمانه الحقيقي فليس له تاريخ معين ولايمكن للزمن الذي تجري به الارض ان تجيبنا عنه "
                  والى الحلقة الثانية من ايمان علي عليه السلام
                  اه
                  الحمد لله رب العالمين والصلاة على محمد وآله الطيبين الطاهرين
                  التعديل الأخير تم بواسطة حميدة العسكري; الساعة 06-07-2015, 03:03 PM.

                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    اللهم صل على محمد وآل محمد
                    مازلنا في ايمان علي عليه السلام في الفصل الثالث من بحث الدكتور أحمد الخيّال

                    الحلقة الثانية

                    عندما يناقش موضوع تاريخ وا صالة ايمان علي عليه السلام يصل بقوله المجادل لمن يقترح تاريخا وتاريخا لايمان علي عليه السلام الى :
                    "بالنسبة لنا نحن البشر ان آدم عليه السلام اقدم من علي عليه السلام في الوجود المكاني الارضي بينما الامام علي اقدم من آدم في الوجود الزماني السماوي فآدم بالنسبة الينا اقدم في الظهور بينما الامام علي عليه السلام سابق على آدم في النور "
                    ونراه يصادق على هذه الحقيقة بالحديث الشريف الذي نقله المحب الطبري عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي يقول فيه:

                    "كنت انا وعلي نورا بين يدي الله تعالى قبل ان يخلق آدم عليه السلام بأربعة عشر الف سنة"/الرياض النضرة المحب الطبري ط1ج2ص164

                    ثم يمضي قدما في ايراد الروايات التي تزول معها الحيرة والتي تذكر اولية خلق النبي وآله الطاهرين صلى الله عليهم اجمعين كما ذكر الميرزا محمد تقي التبريزي الممقاني من " ان الله تعالى خلق انوارهم قبل الخلق حيث لاسماء مبنية ولا ارض مدحية ولانبي ولا ملك ولا انس ولاجن ولاغير ذلك من المخلوقات "
                    صحيفة الابرار الميرزا محمد تقي التبريزي الممقاني ط2 ص267 دار المحجة البيضاء بيروت
                    فاذن نتيجة الدليل في خلق علي عليه السلام قبل الناس والمخلوقات بحسب الحديث يدل على ان " ايمان علي لايقاس بحدود الزمان والمكان وانما هو خارج عنهما وقد رجحه النبي صلى الله عليه وآله وسلم على ايمان امته قال:
                    " لو وزن ايمان علي وايمان امتي لرجح ايمان علي على ايمان امتي الى يوم القيامة "
                    ورجحه عمر بن الخطاب على السموات السبع والارضين قال:
                    " لو ان السموات السبع والارضين السبع وُضعْنَ في كفة ميزان لرجح ايمان علي "
                    ثم يعرج المؤلف على قضايا وحوادث وقعت في زمن علي عليه السلام ليجادل بها على افضليته في الخلق فيذكر حادثة قلع باب خيبر الذي عجز عن تحريكها الرجال وذلك امر يعضد قوة ايمانه عليه السلام فالايمان هو المقاتل والايمان هو فاعل الخوارق "فايمانه فوق ادراك المخلوق فكيف يتسنى لنا ان نقف عند عتبته او نتصور حدوده ؟ ام كيف لنا ان نؤدي معناه بكلمات قاصرة ؟"
                    ويعرج الى ايراد احاديث عنه عليه السلام ومن اصدق منه حديثا بعد الله ورسوله؟عن ايام طفولته حيث يقول عليه السلام :

                    "قد علمتم موضعي من رسول الله صلى الله عليه وسلم بالقرابة القريبة والمنزلة الخصيصة وضعني في حجره وانا وليد يضمني الى صدره
                    يكنُفني في فراشه ويمسني جسده ويُشمني عرفه، وكان يمضغ الشيء ثم يلقمنيه وماوجد لي كذبة في قول ولاخطلة في فعل ، ولقد قرن الله به صلى الله عليه وآله وسلم من لدن ان كان فطيما اعظم ملك من ملائكته يسلك به طريق المكارم ومحاسن اخلافق العالم ليله ونهاره ولقد كنت اتبعه اتباع الفصيل اثر امه يرفع لي في كل يوم من اخلاقه علما ويأمرني بالاقتداء به ـ ولقد كان يجاور في كل سنة بحراء فأراه ولايراه غيري ولم يجمع بيت واحد في الاسلام يومئذ غير رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وخديجة وانا ثالثهما ـ ارى نور الوحي والرسالة واشم ريح النبوة "
                    نهج السعادة الشيخ المحمودي ج7 ص144

                    ويخلص من هذا الحديث الى تساؤل انكاري بقوله " فكيف يكون طفل رباه النبي صلى الله عليه وآله وسلم في حجره وغذاه من روحه مكارم الاخلاق ولم يكن هناك بيت على وجه الارض يدين بالاسلام دينا غير بيت يسكنه هو عليه السلام والنبي صلى الله عليه وآله وسلم وخديجة عليها السلام وقد كان يشم عطر النبوة ويرى نور الوحي "
                    وفيه قال الامام علي بن الحسين عليهما السلام :
                    "ولقد آمن بالله وبرسوله صلى الله عليه وآله وسلم وسبق الناس كلهم الى الايمان بالله ورسوله والى الصلاة ثلاث سنين " .

                    ابعد هذا يكون اعتبار لقول المشككين والمبغضين ؟ الذين قالوا بان عليا اول من آمن من الصبيان وان ايمانه كان عن عاطفة وليس عن عقل .
                    اهـ
                    والحلقة الثالثة
                    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X