إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل المرض غضبٌٍ ام رحمة من الباري ...؟؟؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل المرض غضبٌٍ ام رحمة من الباري ...؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    كثيرا مانؤسس لثقافات وكلمات بالية وفيها من باب الاعتراض على الله الكثير


    والكل يتفق ان الابوين قدوة فان قالا قولا او نطقا بلفظ كان دستوراً

    يُخط ويُنتهج من الابناء ومنها القول :



    فلان ميستاهل المرض !..!!!!

    فبعضهم يقول للمريض أو عن المريض ( فلان ما يستاهل المرض )

    ومعلوم أن المرض من الله عز وجل وهو احد ثلاثة أما أن يكون عقوبة

    ( وعقوبة الدنيا خير من عقوبة الآخرة لأنها أخف وزائلة )

    وأما ابتلاء للمؤمن ( وفي ذلك رفعه لمقامه ونيل الثواب أن هو صبر وأحتسب في الله )

    وأذا مرض الطفل فأنه كفارة لوالديه

    ( والقول فلان ما يستاهل المرض)

    يمثل أعتراضا على فعل الله سبحانه وقد ورد في القرآن المجيد

    بسم الله الرحمن الرحيم ( لا يسأل عما يفعل وهم يسألون ) سورة الأنبياء الآية 23

    فلا بد من تصحيح هذا القول وإبداله مثلا بدعاء للمريض

    ( عافاك الله أو شافاك الله أو فرج عنك الله )

    وايضا هناك اعتراض اكبر بان نقول :


    يارب ليش هوه شسوه حتى هيجي يصير بيه ...!!!!


    ولا اعرف هل يريد القائل ان يكون احنّ من الله على خلقه واعرف بهم منه جل وعلا ....!!!!


    قال تعالى (وماربُك بظلام للعبيد )


    ثم من قال ان المرض هو باب ظلم للعبد ...!!!!


    ابدا....


    بل هو باب تذكير للانسان بانه ضعيف ومحتاج لصاحب الفيض الاكبر

    وهو الباري الذي خلقه ....


    وهناك توجيهات كثيرة لفلسفة المرض انتظرها من اقلامكم الكريمة .....





































  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة خادمة ام الخدر مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    كثيرا مانؤسس لثقافات وكلمات بالية وفيها من باب الاعتراض على الله الكثير


    والكل يتفق ان الابوين قدوة فان قالا قولا او نطقا بلفظ كان دستوراً

    يُخط ويُنتهج من الابناء ومنها القول :



    فلان ميستاهل المرض !..!!!!

    فبعضهم يقول للمريض أو عن المريض ( فلان ما يستاهل المرض )

    ومعلوم أن المرض من الله عز وجل وهو احد ثلاثة أما أن يكون عقوبة

    ( وعقوبة الدنيا خير من عقوبة الآخرة لأنها أخف وزائلة )

    وأما ابتلاء للمؤمن ( وفي ذلك رفعه لمقامه ونيل الثواب أن هو صبر وأحتسب في الله )

    وأذا مرض الطفل فأنه كفارة لوالديه

    ( والقول فلان ما يستاهل المرض)

    يمثل أعتراضا على فعل الله سبحانه وقد ورد في القرآن المجيد

    بسم الله الرحمن الرحيم ( لا يسأل عما يفعل وهم يسألون ) سورة الأنبياء الآية 23

    فلا بد من تصحيح هذا القول وإبداله مثلا بدعاء للمريض

    ( عافاك الله أو شافاك الله أو فرج عنك الله )

    وايضا هناك اعتراض اكبر بان نقول :


    يارب ليش هوه شسوه حتى هيجي يصير بيه ...!!!!


    ولا اعرف هل يريد القائل ان يكون احنّ من الله على خلقه واعرف بهم منه جل وعلا ....!!!!


    قال تعالى (وماربُك بظلام للعبيد )


    ثم من قال ان المرض هو باب ظلم للعبد ...!!!!


    ابدا....


    بل هو باب تذكير للانسان بانه ضعيف ومحتاج لصاحب الفيض الاكبر

    وهو الباري الذي خلقه ....


    وهناك توجيهات كثيرة لفلسفة المرض انتظرها من اقلامكم الكريمة .....






































    مبدعة اختي المشرفة في طرحك الواقعي

    نعم في ظل الانقلاب في المفاهيم والمعايير وهيمنة العادات السلوكية والقولية على المجتمعات وتقبلها وممارستها من دون وعي او تصحيح !!

    قد أفقدنا هويتنا الاسلامية واقعا !!
    الجهل بإداب الاسلام هو من يوقع الكثير من الناس في الاخطأ عن قصد وغير قصد ...

    فأن لعيادة المريض او التعاطي مع المرض أداب ذكرتها كتب الحديث الشريفة والكتب الاخلاقية مثل كتاب الاخلاق والاداب الاسلامية للهاشمي

    فالمرض والفقر والمصاعب والمصائب والمشاكل ما هي الا أمواج تحرك سفينة الانسانية !

    أما الى ترقي في مدارج الكمال أو تسافل الى دركات النقص والشقاء !!

    فمن يرى المرض نوع ظلم من الخالق !!

    هو يفتقد الرؤية العقائدية الصحيحة للحياة

    وكذلك من يرى ان نزول المطر في حال لايجده مناسبا لامره هو أفساد لحركته في الحياة مثلا

    وتلك التي ترى ان المشكلة هي عقوبة بفلانه عدوتها هي نفسها ترى ان ما أصابها هو تعدي من الخالق عليها واجحاف في امرها لانها لم تفعل شيء !!

    جهل في معرفة ( أدارة الله تبارك وتعالى لعوالم الخالق) ..

    ومن الغريب هم يرددون يوميا 10 مرات ( الحمد لله رب العالمين ) ولا يفقهوا ما ذا تعني هذه العبارة الشريفة !

    ....أن موت السيدة العظيمة والسيد الجليل ابوطالب عليهما السلام بالنسبة لرسول الله صلى الله عليه واله يعد امرا عظيما حيث فقد الناصر وفقد الحبيب الموسي ..

    فصار عام ( الحزن ) !!

    ولكن ماذا تحول ذلك الحزن ؟

    لقد تحول الى هجرة وبناء

    فقد فتح الله لنبيه بابا لنصرة الاسلام والرسالة حيث هاجر لاناس يعشقون الاسلام ويعشقون الحياة المعنوية

    فتم بناء المدينة المنورة وانطلاق الدولة الاسلامية !

    فلو كان رسول الله باقيا في مكة ربما تأخر او لم يكن هناك بناء لدولة اسلامية ( فتأمل)

    ان الامراض ما هي الا نقاط وقوف لتصحيح الحال او تهيئة للانطلاق نحو مشاريع بناء جديدة !

    ولكن من يعي هذه الفلسفة ؟

    أولئك الاقلون .. وهم الاطيبون

    عذرا للاطالة

    ووفقكم الله لكل خير
    شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



    تعليق


    • #3
      يقال ان للنية في اي عمل اثره الواقعي .. وهذه العبارات من بعض المقربين ماهي الا اظهار للتعاطف والحزن ع حالة المريض وليس اعتراض عليه جل وعلا ..
      وانا برأيي مادامت نيتهم سليمة وعبارتهم عفوية لا قصد ولاتعمد فيها لمس الذات المقدسة او الاعتراض وماشبه فهو تعاطف انساني قد يؤجرون عليه .. فالكلمة الطيبة صدقة وانا برايي عبارة مثلا متستاهل او متستاهلين تبث ايمان اكبر في المقابل وتثبت او تبرهن له بانك تراه انسان جميل الصفات او الاخلاق او التدين لذلك قلت له هكذا فاذا هو بهذه الصفات الجميلة وبما يراه بينه وبين نفسه بانه لا تستاهل المرض فاذن سيفكر بان هناك منة وفضل الهي قد من به الله عليه وفضله دون غيره وهذا امر يدعوا الى السرور والايمان والثقة بالله وبمقاديره اكثر فاكثر ..
      فانا عني تفرحني هذه العبارة واعتبرها مديح او تنزيه او شهادة لي بان على خير ومادمت على خير فمرضي سيقودني الى خير حتى لو كنت اشعر بيني وبين نفسي انني استحق المرض وليس كما خُيل للمقابل ..

      لا ادري قد يكون رأيي غير مقنع بالنسبة لكم لكن الافضل دائما ان نفسر العبارة بحسب انسانيتها اولا ونحاول انحملها ع محامل حسنة جميلة لاتسيء لنا ولا لمن يستخدمها وذلك من حيث شعورنا بها عندما يقولها لنا احدهم ومن حيث شعورنا وقصدنا وقتما نقولها لاحدهم ..

      تحياتي لكِ اختي الطيبة موضوعك جميل وقد لامس القلب حقيقة وليس مجاملة
      سلمتِ

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة خادم أبي الفضل مشاهدة المشاركة
        مبدعة اختي المشرفة في طرحك الواقعي

        نعم في ظل الانقلاب في المفاهيم والمعايير وهيمنة العادات السلوكية والقولية على المجتمعات وتقبلها وممارستها من دون وعي او تصحيح !!

        قد أفقدنا هويتنا الاسلامية واقعا !!
        الجهل بإداب الاسلام هو من يوقع الكثير من الناس في الاخطأ عن قصد وغير قصد ...

        فأن لعيادة المريض او التعاطي مع المرض أداب ذكرتها كتب الحديث الشريفة والكتب الاخلاقية مثل كتاب الاخلاق والاداب الاسلامية للهاشمي

        فالمرض والفقر والمصاعب والمصائب والمشاكل ما هي الا أمواج تحرك سفينة الانسانية !

        أما الى ترقي في مدارج الكمال أو تسافل الى دركات النقص والشقاء !!

        فمن يرى المرض نوع ظلم من الخالق !!

        هو يفتقد الرؤية العقائدية الصحيحة للحياة

        وكذلك من يرى ان نزول المطر في حال لايجده مناسبا لامره هو أفساد لحركته في الحياة مثلا

        وتلك التي ترى ان المشكلة هي عقوبة بفلانه عدوتها هي نفسها ترى ان ما أصابها هو تعدي من الخالق عليها واجحاف في امرها لانها لم تفعل شيء !!

        جهل في معرفة ( أدارة الله تبارك وتعالى لعوالم الخالق) ..

        ومن الغريب هم يرددون يوميا 10 مرات ( الحمد لله رب العالمين ) ولا يفقهوا ما ذا تعني هذه العبارة الشريفة !

        ....أن موت السيدة العظيمة والسيد الجليل ابوطالب عليهما السلام بالنسبة لرسول الله صلى الله عليه واله يعد امرا عظيما حيث فقد الناصر وفقد الحبيب الموسي ..

        فصار عام ( الحزن ) !!

        ولكن ماذا تحول ذلك الحزن ؟

        لقد تحول الى هجرة وبناء

        فقد فتح الله لنبيه بابا لنصرة الاسلام والرسالة حيث هاجر لاناس يعشقون الاسلام ويعشقون الحياة المعنوية

        فتم بناء المدينة المنورة وانطلاق الدولة الاسلامية !

        فلو كان رسول الله باقيا في مكة ربما تأخر او لم يكن هناك بناء لدولة اسلامية ( فتأمل)

        ان الامراض ما هي الا نقاط وقوف لتصحيح الحال او تهيئة للانطلاق نحو مشاريع بناء جديدة !

        ولكن من يعي هذه الفلسفة ؟

        أولئك الاقلون .. وهم الاطيبون

        عذرا للاطالة

        ووفقكم الله لكل خير


        بسم الله الرحمن الرحيم


        بوركتم اخي الفاضل ومشرفنا الكريم "خادم ابي الفضل "


        كلمات طيبة وواعية افضتم بها على نشرنا


        فكم من المهم ان يطمئن ويثق الانسان بانمااختاره الله له وقدم هو ذلك بعمله وسعيه هوالافضل


        وان ذلك لرفعة في شانه اولرفع بدرجاته


        اولصقل نفسه وتعويده على الصعاب مثل مايذكر المثل "الي يشوف الموت يرضه بالصخونة "


        فالمرض هو باب اختبار لصبر الانسان وتعويده ان بعد الشدة الرخاء والفرج


        وكم هنالك من قصص لاشخاص برءوا وازدادوا قوةوصلابة بعدحالهم تلك


        وشكرنا لذكركم لقصة النبي الاكرم "صلى الله عليه واله "


        ومنه نتعلم التسليم والرضا وانمن كان مع الله كان الله معه ..


        لااطالة تشرفنا بكم












        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X