إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العلاقة الزوجية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العلاقة الزوجية

    العلاقة الزوجية في القرآن

    {... هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ ... }البقرة187

    من إبداع القرآن وبلاغة تعبيره عن العلاقة الزوجية بين الرجل والمرأة بكلمة ( لباس: ملابس ) ، فيشبه الشريك في الحياة بالملابس ،
    والملابس تستخدم في :

    1- الوقاية : من الحر والبرد وبعضها للوقاية من الرصاص او من الحرائق (كذلك شريك الحياة فهو للوقاية من مختلف تهديدات الحياة واضطراباتها البدنية والنفسية والاجتماعية ،والفرد مخيراً في اختيار رداء وقايته ومدى جودته وكذلك يجب الحفاض عليه وصيانته )
    2-الستر واخفاء العيوب : لكل انسان نقاط ضعف واحتياجات بدنية ونفسية ، وهي تحط من قيمته في نفسه وفي المجتمع فمع هذا الشريك الذي يكمّل احتياجاته ويلبي طلباته سوف يظهر الفرد بصورة أكمل الى المجتمع .

    3- الزينة : كذلك يجب على الانسان ان يختار شريكاً يتجمل به امام الناس ويفتخر به ولا يكون هذه الشريك ملوثاً بأدران الخطايا والعيوب فيكون شيناً على شريكه .
    اذاً فالشريك إما ان يكون درعاً وستراً وزينة أو يكون ثقلاً مكبلاً وفاضحاً يشوّه صورنا امام الناس ويحط من قدرنا في المجتمع .. فأنظر ماذا تختار ..

    {... وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ ... }البقرة221
    ان الاساس في اختيار الزوجة هو الايمان لأن الايمان هو جمال الروح وصيانة الزوج ، فجمال الجسد متبدل وزائل مع الايام ، وانت عندما تتزوج انما تختار مربية لأبنائك وليس شريكة لحياتك فحسب ،

    {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الروم21
    وان هذه الزوجة التي ستتزوجها هي من نفسك كما انت فإن أردت أن تكون زوجتك ذات درجات عليا فكن انت كذلك فتأتي هي من مرتبتك فكلما عملت على نفسك وهذبتها سيرزقك الله زوجة من تلك المرتبة التي وصلت اليها فهي من نفس مرتبتك فاعمل على نفسك ، فكل يعمل على شاكلته ويرزق من مرتبته

    {الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ... }النور26
    فإذا كان الزواج بينكم وحدث التوافق في المستويات حدد الله نوع العلاقة بالسكنى اليها واشترط في داخل المنزل (المودة والرحمة ) والا فالطلاق حيث قال فيه
    { ... فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ... }البقرة229

    ليرسم القرآن ملامح هذه العلاقة التي لايمكن ان تقوم على استعباد طرف ليعيش حياته شقياً ومظلوماً مع من لا يرحمه ، حيث ان الرجل إما ان يتمسك بزوجته ويعاملها بالمعروف او يتركها لترى مستقبلها مع الإحسان اليها واكرامها بعد طلاقها ..
    وان حدث الطلاق فيذكرهم {... وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ ... }البقرة237

    ففي الكثير من الحالات بين ليلة وضحاها تتحول العلاقات بين الازواج او المخطوبين من الكلام العذب و العبارات االمنمقة الى خصامات وذم وكيد وشتائم لسببٍ ما او لسوء فهم ، وخصوصاً بعد دخول من يرمي على النار حطباً من الفريقين ، فينبه القرآن الكريم بأوجز العبارات واجملها ( ولا تنسوا الفضل بينكم ) ليذكر كل طرف بإنسانيته وبما اوجبته عليه اخلاقه في ان يتذكر تلك الايام الجميلة ويرد فيها الفضل الذي قدّم إليه ويتذكر محاسن الآخر وإن اراد الانفصال عنه ( فتسريح بإحسان ) .

    وان كان في تقاسم الاشياء بعد الطلاق فيرجّح القرآن ان يعفو من له التسديد فهذا العفو يزرع المودة ويرطب المشاعر عسى ان يتصالحا ويعاد الزواج بينهما والا فكلٌ يذكر صاحبه بخير ..
    { ... أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى .. }البقرة237
    اللّهم يا من لا اخشى الا عدلك ... ولا اطمع الا بكرمك
    انك كما ارضى فاجعلني كما ترضى


  • #2
    طرح موفق......


    أن طبيعة العلاقة الزوجية في معناها العميق تتجاوز الجانب المادي الى الجانب الروحي
    لآن الودة والرحمة عنصران أخلاقيان روحيان يمثّلان التمازج الروحي بين الشخصين ,فمن يود شخصآ ويرحمه تدخل أحاسيس هذا الشخص ومشاعره في حساباته الشعورية والروحية مما يجعل الزواج
    عميلة أندماج روحي
    لذا على الطرفين ان يتقاسموا فيما بينهم حلوها ومرّها
    سلمت أناملك ,,,,علي البدري,,,,
    على الطرح القيّم واسأل الله تبارك وتعالى أن يوفقكم في الدنيا والاخرة

    تعليق


    • #3
      شكرا لك اخي الفاضل على الطرح ادعو لك بالموفقية الدائمة ...ننتظر منك ان تتحفنا بالمزيد من موضيعك وارائك القيّمة
      دمت في حفظ الله ورعايته

      تعليق


      • #4
        شكرآ على المعلومات القيمة
        وفقك الله لكل خير أخي
        sigpic

        تعليق


        • #5
          ان الزوج الصالح الهادئ
          تكون زوجته مثله باخلاقه لان بنظري انا ان الزوج اللذي يعامل زوجته معامله حسنه تبادله بنفس المعامله
          ام اللذي يعاملها معامله سيئه يدخل البيت وهو بوجه عبوس ويخرج وهو كذلك فالزوجه تعامله بنفس المعامله لان الحياة تبادل مشاعر واحاسيس لان المراه بطبيعتها حساسه وتحب الهدوء لكي تكون زوجه صالحه تحب زوجها وتربي ابنائها بهدوء ويكونوا اولادهم صالحينبمعاملت زوجها لها معامله طيبه وحسنه لراوا امهم وابوهم هادئين
          الف شكر لك خيو علي البدري على الطرح القيم وجزاك الله الف خير
          تقبل مروري
          مع تحياتي
          ام عقيل
          التعديل الأخير تم بواسطة ام عقيل; الساعة 19-03-2010, 05:27 PM.

          تعليق


          • #6
            من أهم ثمار الزواج الناجح هو ذرية مؤهلة لتسير على النهج الذي يرسمه الأباء

            تعليق


            • #7
              بوركت أخي على طرحك المميز
              فعلاً موضوع يستحق الطرح

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X