إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تهذيب العين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تهذيب العين

    تهذيب العين
    العين أعظم جهاز خلقه الله عزَّ وجلَّ في هذا الإنسان، فهو طريقه ليتعرّف إلى العالم المحيط به، والإنسان بهذه العين يرى عجائب الكون التي هي آيات تدلّ على الله عزَّ وجلَّ، ولكن قد يسيء الاستفادة من هذه العين فتعود بالسوء عليه وقد ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام):
    "كم من نظرة جلبت حسرة".
    لا تتحقّق تزكية النفس في ظلِّ عدم غضّ البصر
    لماذا الحثّ على غضِّ البصر؟
    قد يسأل أحدهم وما المشكلة في نظرة عابرة إذا لم تؤدِ إلى الوقوع في الحرام؟ فهي نظرة تنتهي بانتهاء المشهد العابر.
    ولكنّ الجواب: إنّ هذه العين هي جهاز يتولّى وظيفة نقل الصور، ولكنّ هذه الصور سوف تنطبع في القلب، فترسخ في عقل الإنسان، وتترك آثارها على روحه، ولذا ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قوله: "العيون طلائع القلوب" .
    وفي الآية الكريمة نقرأ: ﴿قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ﴾ .
    إنّ هذه النظرة العابرة تتحوّل باباً لمعصية الله عزَّ وجلَّ، لأنّها تعمي القلب عن الإبصار الحقيقي ففي الرواية عن عليّ (عليه السلام): "إذا أبصرت العين الشهوة عمي القلب عن العاقبة" . فيتعطّل تفكير هذا الإنسان ويسلّم أمره إلى شهوته التي تسير به حيث تشاء.
    1 /فوائد غض البصر:
    لو أمسك الإنسان بقوَّة إرادته هذه العين من أن تسير به نحو المعاصي فإنّه سوف يحصد ثماراً مهمّة في تربية نفسه والسلوك بها نحو طاعة الله عزَّ وجلَّ، وفوائد ذلك
    2/ حلاوة العبادة: إنّ العبادة التي تُقرِّب هذا الإنسان من الله عزَّ وجلَّ هي تلك العبادة التي يلتذُّ بها الإنسان.
    وفي الرواية عن رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): "ما من مسلم ينظر امرأة أوّل رمقة، ثمّ يغضُّ بصره إلّا أحدث الله تعالى له عبادة يجد حلاوتها في قلبه".
    الحصانة: إذا كانت النظرة باباً من أبواب الذنوب؛ فإنّ غضَّ النظر هو باب من أبواب تحصين هذه النفس من ارتكاب الذنوب. ففي الرواية عن الإمام الصادق (عليه السلام): "ما اعتصم أحدٌ بمثل ما اعتصم بغضّ البصر، فإنّ البصر لا يغضّ عن محارم الله إلّا وقد سبق إلى قلبه مشاهدة العظمة والجلال".
    3/كيف نغض بصرنا؟
    إنَّ أبرز الوسائل المساعدة على غضِّ البصر هي التفكير بعاقبة النظرة المحرَّمة، وما قد تؤدِّي إليه من الوقوع في معصية الله.
    إذا كنت شخصاً تعتبر نفسك في عداد عباد الله المؤمنين فعليك أن تعلم أنّ النظر إلى ما يحرم النظر إليه ليس من صفات المؤمنين. فالشخص الذي يتجاوز بنظره عمّا سمح الله به يستحي منه ومن صحبته المؤمنون

  • #2
    احسنتي اختي نتشوق للمزيد من مواضيعكي
    اللهم أرزقنا غض البصر
    "

كن في الحياة كعابر سبيل.. 
واترك وراءك كل أثر جميل.. 

فما نحن في الدنيا إلا ضيوف.. 
وما على الضيوف إلا الرحيل.. !
    الامام علي (عليه السلام)





    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة عاشقة منتظرة مشاهدة المشاركة
      احسنتي اختي نتشوق للمزيد من مواضيعكي
      اللهم أرزقنا غض البصر
      احسن الله لك واعطاك مناك
      فإن قلب المؤمن هو محل معرفة اللَّه والإيمان به فهو أقدس شيء في الإنسان وأشرف شيء. ولذا فإنه مرمى سهام إبليس وجنوده في حربهم ضد بني آدم والمؤمنين خصوصاً.
      وللقلب منافذ عبرها يمرر إبليس وجنوده سمومهم إليه ومن أهم منافذ وطرق إبليس إلى القلب العين.
      فعن أمير المؤمنين علي عليه السلام: "العيون مصائد الشيطان"("النظر سهم من سهام إبليس)
      بوركتم لمروركم شكرا لكم

      تعليق


      • #4
        الملفات المرفقة
        sigpic

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة تبارك مشاهدة المشاركة
          التميز بمروركم حبيبتي رعاك الله وحفظك وبوركت وبارك الله بك شكرا لك

          تعليق


          • #6
            رزقنا الله تعالى واياكم غض البصر عما حرم الله تعالى ومداومة النظر الى القران الكريم وتلاوة اياته المباركة ...احسنتم النشر عزيزتي وقضى الله تعالى حوائجكم ورزقكم حسن العاقبة بحق محمد وعترته الطاهرة

            تعليق


            • #7
              الأخت الكريمة
              (لوعة فاطمة الزهراء )(ع)
              مشاركة رائعة
              إبداع في الطرح وروعة في الإنتقاء
              وجهداً تشكر عليه اختي الكريم
              وأقول :
              فإن الشارع المقدس شدد كثيراً على قضية النظر، لأن الإنسان لأن حفظ البصر يعتبر السور الأول فإذا تهدم هذا السور،
              وانكسر هذا الباب والعياذ بالله يخشى عليه أنه لا يتوقف إلا في نهاية القرار؛ لذلك النظر هو الحصن الأول الذي ينبغي للإنسان أن يدافع عنده، يجاهد بقدر ما يستطيع،
              لا يستسلمت للشيطان في النظر ،
              فعلى الإنسان أن يجاهد نفسه في البعد عن الأماكن التي توجد فيها المناظر المثيرة والجذابة ،
              وأن يعود نفسه على غض البصر، وإذا اعتاد ذلك الأمر سَهُل بالنسبة له فتألفه النفس.








              ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
              فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

              فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
              وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
              كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة ام التقى مشاهدة المشاركة
                رزقنا الله تعالى واياكم غض البصر عما حرم الله تعالى ومداومة النظر الى القران الكريم وتلاوة اياته المباركة ...احسنتم النشر عزيزتي وقضى الله تعالى حوائجكم ورزقكم حسن العاقبة بحق محمد وعترته الطاهرة
                احسن الله لك عزيزتي ولكم مثل مادعوتم لنا
                وفي ( معاني الاخبار ) عن رسول الله قال ( صلى الله عليه وآله ) : يا علي أول نظرة لك ، والثانية عليك لا لك .
                شكرا لجنابكم الكريم بوركتم وبارك الله بكم

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة
                  الأخت الكريمة
                  (لوعة فاطمة الزهراء )(ع)
                  مشاركة رائعة
                  إبداع في الطرح وروعة في الإنتقاء
                  وجهداً تشكر عليه اختي الكريم
                  وأقول :
                  فإن الشارع المقدس شدد كثيراً على قضية النظر، لأن الإنسان لأن حفظ البصر يعتبر السور الأول فإذا تهدم هذا السور،
                  وانكسر هذا الباب والعياذ بالله يخشى عليه أنه لا يتوقف إلا في نهاية القرار؛ لذلك النظر هو الحصن الأول الذي ينبغي للإنسان أن يدافع عنده، يجاهد بقدر ما يستطيع،
                  لا يستسلمت للشيطان في النظر ،
                  فعلى الإنسان أن يجاهد نفسه في البعد عن الأماكن التي توجد فيها المناظر المثيرة والجذابة ،
                  وأن يعود نفسه على غض البصر، وإذا اعتاد ذلك الأمر سَهُل بالنسبة له فتألفه النفس.

                  شكرا لكم مشرفنا ولاطرائكم الجميل جزاكم الله واحسنتم الاضافة
                  فقد قال تعالى ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهن ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم ان الله خبير بما يصنعون )
                  وقال الصادق ( عليه السلام ) : من نظر إلى امرأة فرفع بصره إلى السماء أو غمض بصره لم يرتد إليه بصره حتى يزوجه الله من الحور العين .

                  فعن محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن هشام بن سالم ، عن عقبة قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : النظرة سهم من سهام إبليس مسموم ، من تركها لله عزّ وجلّ لا لغيره أعقبه الله أمنا وايمانا يجد طعمه .
                  وبإسناده عن ابن أبي عمير ، عن الكاهلي قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : النظرة بعد النظرة تزرع في القلب الشهوة وكفى بها لصاحبها فتنة .
                  لمروركم عبق نسأل الله ان لا يحرمنا منه تحياتنا واحترامنا لحضرتكم

                  تعليق

                  المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                  حفظ-تلقائي
                  Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                  x
                  إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                  x
                  يعمل...
                  X