إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التواصل الاجتماعي بين القبول والرفض… ..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التواصل الاجتماعي بين القبول والرفض… ..

    بسمه تعالى وله الحمد

    اللهم صل على محمد وآل محمد

    مما يميز مجتمعاتنا والبيئة التي نعيش فيها انها من اكثر المجتمعات اهتماماً

    بالتواصل الاجتماعي وبناء العلاقات الخاصة والعامة .

    ويأتي هذا البناء على مختلف التوجهات منها الدينية ومنها اعتماداً على
    الموروث الاجتماعي ومنها على اساس الميول والتوجهات النفسية وغير ذلك من الاسباب والدواعي التي توطدت من خلالها تلك القيم والاخلاقيات .

    ولكن البعض يرى في هذا الكم الهائل من المناسبات اشكاليات وتسائلات منها :

    1. اغلب تلك العلاقات مبنية على المنافع المتبادلة فمن يتواصل معي اتواصل معه .

    2. كثرة العلاقات والتواصل تكون عبئاً ثقيلاً ترهق كاهل الافراد كالسفر والتأخر عن العمل وغير ذلك .

    3. البعض من الناس لا يتواصل من اجل التواصل وانما خوف العتب من الطرف الاخر .

    4. اهدار في الاموال واسراف واضح في بعض المناسبات بلا واعز ديني او عقلي .

    لهذه الاسباب وغيرها يرى البعض ان التقليل من تلك العلاقات وتقنينها افضل واكمل

    والاقتصار فيها على حالات خاصة فقط .

    ولستُ ادري هل ان وجهة النظر هذه مقبولة ام لا ؟





    عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
    {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
    }} >>
    >>

  • #2
    اللهم صل هلى محمد وال محمد

    اخي جناب المشرف الفاضل موضوعكم مهم يشير الى حالة مستشرية في المجتمع

    وقد اكدت التعاليم الاسلامية وبشدة على صلة الرحم وعدم قطعه ويكفي ان نذكر مضمون الحديث الشريف

    الذي يؤكد ان الرحم معلقة بالعرش ان وصلتها او قطعتها فقد وصلت او قطعت العرش

    اذن تعاملنا مع الارحام ينبغي ان يكون في هذا الاطار ولكن اختلف الوضع في وقتنا الحالي

    بشكل كبير ولم تعد تلك الصلة تلقى اهتماما يوازي قيمتها مع العلم بان كل النقاط التي ذكرتها صحيحة

    وتختلف من شخص لاخر او من مجموعة لاخرى

    صدقني يا اخي ان التعامل مع الاقارب اصبح اصعب من التعامل مع الاغراب

    فتارة تجدهم يحوطونك بعنايتهم ويسألون عنك ويتقربون اليك وهم في الحقيقة يبحثون عن

    اي فجوة او نقطة ضعف ليستخدموها ضدك ليستغلوك

    وتارة تجدهم يبتعدون ويثيرون الاقاويل عنك ويتهمونك بانك قاطع للرحم معهم

    ويحرضون بقية الاقارب عليك مما يولد شبه ثورة قائمة عليك حتى وان كانت تكمن

    في داخل النفوس ولكنها واضحة للعيان

    وتارة اخرى تجدهم ينصبون لك العداء بدون سبب وانت لاتعرف ذلك ثم يتبين لك بان احدهم قد نقل اليهم

    كلاما عاري عن الصحة للايقاع بينك وبينهم ولو كانوا حريصين على علاقتك بهم لصارحوك وتاكدوا من

    الكلام الذي وصلهم عنك

    حقيقة هناك حيرة في الموازنة بين الحديث المذكور مضمونه اعلاه وبين تصرفاتهم الغير مفهومة

    او تلك التي تؤذينا وتسبب لنا الحزن والقلق

    ياحبذا لو كان لدى احد الاعضاء حل لهذه المعضلة فليتحفنا به لعلنا نستفيد

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة مديرة تحرير رياض الزهراء مشاهدة المشاركة
      اللهم صل هلى محمد وال محمد

      اخي جناب المشرف الفاضل موضوعكم مهم يشير الى حالة مستشرية في المجتمع

      وقد اكدت التعاليم الاسلامية وبشدة على صلة الرحم وعدم قطعه ويكفي ان نذكر مضمون الحديث الشريف

      الذي يؤكد ان الرحم معلقة بالعرش ان وصلتها او قطعتها فقد وصلت او قطعت العرش

      اذن تعاملنا مع الارحام ينبغي ان يكون في هذا الاطار ولكن اختلف الوضع في وقتنا الحالي

      بشكل كبير ولم تعد تلك الصلة تلقى اهتماما يوازي قيمتها مع العلم بان كل النقاط التي ذكرتها صحيحة

      وتختلف من شخص لاخر او من مجموعة لاخرى

      صدقني يا اخي ان التعامل مع الاقارب اصبح اصعب من التعامل مع الاغراب

      فتارة تجدهم يحوطونك بعنايتهم ويسألون عنك ويتقربون اليك وهم في الحقيقة يبحثون عن

      اي فجوة او نقطة ضعف ليستخدموها ضدك ليستغلوك

      وتارة تجدهم يبتعدون ويثيرون الاقاويل عنك ويتهمونك بانك قاطع للرحم معهم

      ويحرضون بقية الاقارب عليك مما يولد شبه ثورة قائمة عليك حتى وان كانت تكمن

      في داخل النفوس ولكنها واضحة للعيان

      وتارة اخرى تجدهم ينصبون لك العداء بدون سبب وانت لاتعرف ذلك ثم يتبين لك بان احدهم قد نقل اليهم

      كلاما عاري عن الصحة للايقاع بينك وبينهم ولو كانوا حريصين على علاقتك بهم لصارحوك وتاكدوا من

      الكلام الذي وصلهم عنك

      حقيقة هناك حيرة في الموازنة بين الحديث المذكور مضمونه اعلاه وبين تصرفاتهم الغير مفهومة

      او تلك التي تؤذينا وتسبب لنا الحزن والقلق

      ياحبذا لو كان لدى احد الاعضاء حل لهذه المعضلة فليتحفنا به لعلنا نستفيد

      اللهم صل على محمد وآل محمد

      مشكلة كبيرة وحيرة يُصاب بها البعض من جفاء بعض الارحام والاخوة والاصدقاء

      ما بين مخالفة ماجاءت به الشريعة السماوية من الحث على التزاور والصلة وما بين

      حالة التعالي او التغاضي او الجفاء او حتى قسوة البعض منهم

      فتبقى في حيرة حقيقة وتشتت فكر وحال .

      الاخت الفاضلة مديرة تحرير رياض الزهراء

      انار الله دربكم بخير الدنيا وابعد عنكم السوء وتقبل عملكم .

      عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
      {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
      }} >>
      >>

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين\لك جزيل الشكر اخي العزيز لطرح هذا الموضوع لاهمية هذا الموضوع في حياتنا اليوميه وعلاقاتنا بالاخرين سواء كانو اقارب او من عامة الناس\اولا صلة الرحم التي اوصا بها رب العزه واوصا بها رسوله الكريم صلى الله عليه وال وسلم هي ان تصل من لم يصلك\ثانيا الله سبحان وجلة قدرته سمح لنا بدخول بيت الصديق والاكل فيه بدون اذن منه\ومن خلال هذان الامران تتضح لنا كيفية اقامة العلاقات ومن نصله ومن لم نصله\ثالثا هذه العلاقات وهذا التواصل لانقول انه يترك على مصراعيه بل يجب ان يحدد بضوابط وحسب ديننا الحنيف وعرفنا وارثنا الاخلاقي\خص الله صلة الرحم بان تصل من لم يصلك لارتباط الرحم برحمة الله سبحانه وتعالى وانه اشتق من اسمه جل شانه ولذالك خصه بهذه الخاصيه\اما بخصوص فلان جائني بالمناسبه الفلانيه فيجب الذهاب له فهذه ماخوذه من السلام فالسلام والكل يعرف ليس واجب ولاكن رد السلام واجب\\\مرة اخرى شكري لك اخي العزيز وتقديري لك واسئل الله ان يوفقكم لخدمة الدين والمذهب بحق محمد وال محمد

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة ابو عمار المياحي مشاهدة المشاركة
          بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين\لك جزيل الشكر اخي العزيز لطرح هذا الموضوع لاهمية هذا الموضوع في حياتنا اليوميه وعلاقاتنا بالاخرين سواء كانو اقارب او من عامة الناس\اولا صلة الرحم التي اوصا بها رب العزه واوصا بها رسوله الكريم صلى الله عليه وال وسلم هي ان تصل من لم يصلك\ثانيا الله سبحان وجلة قدرته سمح لنا بدخول بيت الصديق والاكل فيه بدون اذن منه\ومن خلال هذان الامران تتضح لنا كيفية اقامة العلاقات ومن نصله ومن لم نصله\ثالثا هذه العلاقات وهذا التواصل لانقول انه يترك على مصراعيه بل يجب ان يحدد بضوابط وحسب ديننا الحنيف وعرفنا وارثنا الاخلاقي\خص الله صلة الرحم بان تصل من لم يصلك لارتباط الرحم برحمة الله سبحانه وتعالى وانه اشتق من اسمه جل شانه ولذالك خصه بهذه الخاصيه\اما بخصوص فلان جائني بالمناسبه الفلانيه فيجب الذهاب له فهذه ماخوذه من السلام فالسلام والكل يعرف ليس واجب ولاكن رد السلام واجب\\\مرة اخرى شكري لك اخي العزيز وتقديري لك واسئل الله ان يوفقكم لخدمة الدين والمذهب بحق محمد وال محمد
          اللهم صل على محمد وآل محمد

          الاخ الفاضل ابو عمار

          ينبغي لنا ان لا نترك صلة الارحام بالتواصل وكذلك التواصل الاجتماعي مع الاخرين لانها

          قوانين وانظمة ديننا الحنيف .

          ولكن علينا ان لا نسرف فيها لدرجة انها تؤثر على اتيان الواجب او فعل الحرام او المكروه .

          وكما قال امير المؤمنين علي بن ابي طالب ( عليه السلام ) :

          { كثرة الزيارة تُورث الملالة }

          اذن التعامل بوسطية والسير على النهج الصحيح من مستلزمات البناء الهادف للعلاقات الاجتماعية .

          وفقكم الله اخي الكريم ورزقكم الخير والسعادة وقبول الاعمال .

          عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
          {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
          }} >>
          >>

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة مديرة تحرير رياض الزهراء مشاهدة المشاركة
            اللهم صل هلى محمد وال محمد

            اخي جناب المشرف الفاضل موضوعكم مهم يشير الى حالة مستشرية في المجتمع

            وقد اكدت التعاليم الاسلامية وبشدة على صلة الرحم وعدم قطعه ويكفي ان نذكر مضمون الحديث الشريف

            الذي يؤكد ان الرحم معلقة بالعرش ان وصلتها او قطعتها فقد وصلت او قطعت العرش

            اذن تعاملنا مع الارحام ينبغي ان يكون في هذا الاطار ولكن اختلف الوضع في وقتنا الحالي

            بشكل كبير ولم تعد تلك الصلة تلقى اهتماما يوازي قيمتها مع العلم بان كل النقاط التي ذكرتها صحيحة

            وتختلف من شخص لاخر او من مجموعة لاخرى

            صدقني يا اخي ان التعامل مع الاقارب اصبح اصعب من التعامل مع الاغراب

            فتارة تجدهم يحوطونك بعنايتهم ويسألون عنك ويتقربون اليك وهم في الحقيقة يبحثون عن

            اي فجوة او نقطة ضعف ليستخدموها ضدك ليستغلوك

            وتارة تجدهم يبتعدون ويثيرون الاقاويل عنك ويتهمونك بانك قاطع للرحم معهم

            ويحرضون بقية الاقارب عليك مما يولد شبه ثورة قائمة عليك حتى وان كانت تكمن

            في داخل النفوس ولكنها واضحة للعيان

            وتارة اخرى تجدهم ينصبون لك العداء بدون سبب وانت لاتعرف ذلك ثم يتبين لك بان احدهم قد نقل اليهم

            كلاما عاري عن الصحة للايقاع بينك وبينهم ولو كانوا حريصين على علاقتك بهم لصارحوك وتاكدوا من

            الكلام الذي وصلهم عنك

            حقيقة هناك حيرة في الموازنة بين الحديث المذكور مضمونه اعلاه وبين تصرفاتهم الغير مفهومة

            او تلك التي تؤذينا وتسبب لنا الحزن والقلق

            ياحبذا لو كان لدى احد الاعضاء حل لهذه المعضلة فليتحفنا به لعلنا نستفيد

            مستأنسة جدا برأيك وطرحك غاليتي
            ولفاضلنا المشرف بالغ الاحترام والتقدير لطرحه موضوعا حيويا كهذا
            نسأل الله السداد للجميع بعزته ومحبة محمد وآل محمد
            تقديري
            التعديل الأخير تم بواسطة حميدة العسكري; الساعة 08-08-2015, 10:53 PM.

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              اللّهم صلّ على محمد وآل محمد

              خلق الله الانسان وجعل من طبعه المعايشة الاجتماعية
              ومن الامور المجتمعية الرائعة هي التواصل والتوادد فيما بين الناس
              لذا لايمكن ان يعتزل الانسان عن مجتمعه، ولهذا يعتبر السجن الانفرادي من اشد العقوبات على السجين
              ولكن كما يقولون خير الامور اوسطها، فلا الانغماس في هذه العلاقات لحد الملل، ولا الابتعاد لحد الجفاء
              وتقدر الامور بقدرها، وسيد التقدير هو الشرع المقدس وما يمليه على كل انسان
              ولكن مع الاسف اصبحت الامور الدينية من الماضي التي لا تعتبر اليوم رادعا لمجتمعاتنا الاسلامية
              مما جعلها تبتعد عن مسارها الاسلامي وتتجه الى الاتجاه الغربي الذي رسمه لها الغرب بكل حرفنة وتبعهم الهمج الرعاع بداعي التطور والثقافة

              والكلام ذو شجون ويطول ويطول.............
              مشرفنا المبدع والرائع..... لطالما تنشرون الوعي وتواكبون ما يمس المجتمع من هجمات وتيارات غربية غريبة عن مجتمعاتنا من خلال
              طرحكم لمثل هذه المواضيع التي تمس واقعنا محاولة منكم لوضع اليد على مكامن الخطا والخطر لنصل الى علاج ناجع فتكون النتيجة مرضية عند الله قبل الناس

              فدمتم رائعين متألقين.........................

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة التقي مشاهدة المشاركة
                بسمه تعالى وله الحمد

                اللهم صل على محمد وآل محمد

                مما يميز مجتمعاتنا والبيئة التي نعيش فيها انها من اكثر المجتمعات اهتماماً

                بالتواصل الاجتماعي وبناء العلاقات الخاصة والعامة .

                ويأتي هذا البناء على مختلف التوجهات منها الدينية ومنها اعتماداً على
                الموروث الاجتماعي ومنها على اساس الميول والتوجهات النفسية وغير ذلك من الاسباب والدواعي التي توطدت من خلالها تلك القيم والاخلاقيات .

                ولكن البعض يرى في هذا الكم الهائل من المناسبات اشكاليات وتسائلات منها :

                1. اغلب تلك العلاقات مبنية على المنافع المتبادلة فمن يتواصل معي اتواصل معه .

                2. كثرة العلاقات والتواصل تكون عبئاً ثقيلاً ترهق كاهل الافراد كالسفر والتأخر عن العمل وغير ذلك .

                3. البعض من الناس لا يتواصل من اجل التواصل وانما خوف العتب من الطرف الاخر .

                4. اهدار في الاموال واسراف واضح في بعض المناسبات بلا واعز ديني او عقلي .

                لهذه الاسباب وغيرها يرى البعض ان التقليل من تلك العلاقات وتقنينها افضل واكمل

                والاقتصار فيها على حالات خاصة فقط .

                ولستُ ادري هل ان وجهة النظر هذه مقبولة ام لا ؟





                بسم الله الرحمن الرحيم
                اللهم صل على محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين الاطهار
                الاخ الفاضل الاستاذ الفاضل التقي
                نشكركم جزيل الشكر على الطرح المميز
                قد تكون تساؤلاتكم في محلها تماما
                ولكن من يتواصل معي اتواصل معه، اين صلة الارحام اذن
                كثرة العلاقات والتواصل تؤخر العمل، فعلا وكثيرا لذلك يجب ان نرى المسببات لذلك فهي ليست بكثرة التواصل وانما لنقول بالكلام الذي لافائدة مرجوة منه والذي غالبا ما يكون (القيل والقال او الغيبة)
                البعض يتواصل خوفا من عتب الطرف الاخر ومن وجهة نظري القاصرة فليكن ذلك وليضع كل منا لذلك اهمية.
                الاهدار في الاموال والاسراف وهذا صحيح بل حتى قد يكون هناك تبذير في الوقت
                وفقنا الله وتعالى واياكم لنيل مراضيه
                sigpic

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة أبو منتظر مشاهدة المشاركة
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  اللّهم صلّ على محمد وآل محمد

                  خلق الله الانسان وجعل من طبعه المعايشة الاجتماعية
                  ومن الامور المجتمعية الرائعة هي التواصل والتوادد فيما بين الناس
                  لذا لايمكن ان يعتزل الانسان عن مجتمعه، ولهذا يعتبر السجن الانفرادي من اشد العقوبات على السجين
                  ولكن كما يقولون خير الامور اوسطها، فلا الانغماس في هذه العلاقات لحد الملل، ولا الابتعاد لحد الجفاء
                  وتقدر الامور بقدرها، وسيد التقدير هو الشرع المقدس وما يمليه على كل انسان
                  ولكن مع الاسف اصبحت الامور الدينية من الماضي التي لا تعتبر اليوم رادعا لمجتمعاتنا الاسلامية
                  مما جعلها تبتعد عن مسارها الاسلامي وتتجه الى الاتجاه الغربي الذي رسمه لها الغرب بكل حرفنة وتبعهم الهمج الرعاع بداعي التطور والثقافة

                  والكلام ذو شجون ويطول ويطول.............
                  مشرفنا المبدع والرائع..... لطالما تنشرون الوعي وتواكبون ما يمس المجتمع من هجمات وتيارات غربية غريبة عن مجتمعاتنا من خلال
                  طرحكم لمثل هذه المواضيع التي تمس واقعنا محاولة منكم لوضع اليد على مكامن الخطا والخطر لنصل الى علاج ناجع فتكون النتيجة مرضية عند الله قبل الناس

                  فدمتم رائعين متألقين.........................
                  اللهم صل على محمد وآل محمد

                  مما لا شكَّ فيه ان من جعلنا شعوباً وقبائل وأمم اراد ان يكون بيننا رابط اجتماعي
                  مبدأه التعارف والتلاقي ولكن بمنهجية دينية واسس سليمة لا تكون سبباً في حرمان النعمة
                  واستجلاب النقمة .

                  الاخ والاستاذ أبا منتظر

                  لمساهمتك عطرٌ خاص تميزت به وشرفتنا بمقدمك الكريم .

                  نسأل الله ان يتقبل منكم الاعمال ويحشركم في رحال صادق اهل البيت (عليهم السلام).

                  عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
                  {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
                  }} >>
                  >>

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة سرى المسلماني مشاهدة المشاركة

                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    اللهم صل على محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين الاطهار
                    الاخ الفاضل الاستاذ الفاضل التقي
                    نشكركم جزيل الشكر على الطرح المميز
                    قد تكون تساؤلاتكم في محلها تماما
                    ولكن من يتواصل معي اتواصل معه، اين صلة الارحام اذن
                    كثرة العلاقات والتواصل تؤخر العمل، فعلا وكثيرا لذلك يجب ان نرى المسببات لذلك فهي ليست بكثرة التواصل وانما لنقول بالكلام الذي لافائدة مرجوة منه والذي غالبا ما يكون (القيل والقال او الغيبة)
                    البعض يتواصل خوفا من عتب الطرف الاخر ومن وجهة نظري القاصرة فليكن ذلك وليضع كل منا لذلك اهمية.
                    الاهدار في الاموال والاسراف وهذا صحيح بل حتى قد يكون هناك تبذير في الوقت
                    وفقنا الله وتعالى واياكم لنيل مراضيه
                    الاخت والاستاذة سرى المسلماني

                    استشف من رايكم ان تقنين العلاقة وتهذيبها وعدم المبالغة بها هو النهج الصحيحح والصورة الناصعة للعلاقات الاجتماعية .

                    لان الاسراف بها والمبالغة في توسيعها له اثار سلبية تنعكس على سير العلاقات والترابط الاجتماعي بين الافراد .

                    نحترم وجهة نظركم ونقدر قيمة ما افدتمونا به .

                    نسأل الله ان يتقبل اعمالكم ويوفقكم لكل خير .

                    عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
                    {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
                    }} >>
                    >>

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X