إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الوَاجبُ المَرسُوم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الوَاجبُ المَرسُوم

    الوَاجبُ المَرسُوم

    بين مدّة وأخرى ينتابني نوع من الكآبة لا أعرف له سبباً، خصوصاً حينما أنشغل بممارسة عمل عبادي معين،

    فتصبح الدنيا لا تساوي عندي أنملة، ويصوّر لي الشيطان أنه نوع من القرب الإلهي؛ لأني لا أجد لذة إلّا بالذكر

    والصلاة، فأنزعج من كلّ عمل دنيوي وخاصة ما يتعلق برعاية الأولاد أو العناية بالزوج لأني أجدها معرقلة لي

    في مسيري نحو الله عز وجل
    فيبدأ الإهمال يتبعه التقصير.. هنا تأتي صحوة الضمير أو قبس من نور،

    هل ما أفعله هو الزهد فعلاً أم أنه الهروب من مسؤولية ما أو صعوبة التكيف لظرف اجتماعي قاهر؟

    حينما أفكر مليّاً وتتراءى لي هذه الخواطر أتوقف فجأة لأفكر في اتجاه واحد ما معقّبات ما أفعل؟

    هل هو في مصلحة الزوج، الأولاد، أم في نفسي، أين رضا الله عز وجل
    في كلّ هذا؟

    لأبدأ بكتابة جدول بسيط أبيّن فيه النقاط الإيجابية والسلبية في كلّ ما يدور في ذهني من خواطر، وقبل أن أنهي

    جدولي البسيط أجدني قد تخلصت من آثار هذه الكآبة المقيتة واستُبدلت برضا وقناعة

    لأداء الدور المرسوم لنا لا ما نرسمه نحن.

    فكلّ ما يفعل بنا الله عز وجل
    جميل إذا أحسسنا نحن بذلك؛ لأنه دائماً ينظر إلينا ويرانا في كلّ لحظة

    ولكننا من نبتعد، وبشرانا بهذا الرب الكريم الذي لا يريد أن يكلف النفس وخاصة المرأة بما لا تطيق

    فأبدأ أردد ما يقوله أمير المؤمنين
    عليه السلامفي مناجاته دائماً: (إلهي، كفى بي عزاً أن أكون لك عبداً،

    وكفى بي فخراً أن تكون لي رباً، أنت كما أحبّ فاجعلني كما تحبّ)

    أجد بعدها التناسق قد حل محل الاضطراب والتشويش لأمارس عملي البيتي واليومي وأعمالي العبادية بشكل

    طبيعي ومنظم والحمد لله.


    د. هناء حطاب جميل/ المفرزة الطبية في العتبة العباسية المقدسة


    تم نشره في المجلة العدد73


  • #2

    احسنتم اختي على هذا النشر المتميز

    جهله الله في ميزان حسناتكم

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة سرور فاطمة مشاهدة المشاركة

      احسنتم اختي على هذا النشر المتميز

      جهله الله في ميزان حسناتكم
      شكرا لك اختي المتواصلة معنا

      جزاك الله خيرا بورك فيك

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X