إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ما الحل

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما الحل




    ماالحل؟نحن وقعنا في هذه المشكلة ما الحل؟نحن من؟يعني ثمانون بالمئة من البشر قد يكون العدد اكثر من ذلك قد يكون العدد تسعون مئة من البشر هم الذين يخالفون قناعاتهم اما في الامور العادية او في الامور المهمة هذه مشكلة ماذا نصنع؟لانتكلم عن الوقاية فالوقاية ان شاءالله تعالى في تربية الابناء والوقاية لانفسنا في المستقبل ولكن هذا شيء مستقبلي لكن الان اريد العلاج لهذه المشكلة التي تبدأ من الامور العادية الشخصية مثلا التدخين الى الامور المهمة وهي الاخلاقيات كم رأينا من الاشخاص يمدحون صفة حسنة لكن يخالفون هذه الصفة الحسنة؟كم رأينا شخص يمدح الشجاعة لكنه جبان؟كم رأينا شخص يمدح جود فلان من الناس لكنه بخيل؟تناقضات في الاخلاقيات الى امور اعظم من الاخلاقيات وهي الواجبات والمحرمات فهو يعرف ان الشيء الفلاني حرام ولكن يرتكبه يعرف ان الشيء الفلاني واجب لكنه يترك فعل هذا الواجب وذلك يحز في نفسه ليس شخص غير مقتنع بل هو مقتنع تماما مع ذلك يخالف قناعاته والى اعظم من ذلك القضايا المرتبطة بالعقيدة يعرف الشيء الصحيح لكنه يمشي بالباطل وجحدوها واستيقنتها انفسهم عنده يقين ومع ذلك يجحد لماذا يجحد؟كل هذه المشكلة في اللاوعي ماذا يصنع؟


    احدى اقوى الطرق لعلاج مشاكل اللاوعي ومنها التناقض العملي واحد انفذ الطرق واحد اسرع الطرق هو (العواطف)،من الخطأ بمكان ان نعالج اللاوعي بالمنطق هذا خطأ بل نجعل المنطق ارضية فالمنطق يكون في الوعي العقل الواعي اما ان تريد ان تغير لاوعيك بالمنطق خطأ،غير لاوعيك بالعواطف لكن العواطف المبتنية على المنطق فأذا لم تكن هنالك معلومات صحيحة لايمكن ان تنطلق منها ولكن كارضية ابني استدلالات قوية ثم من هنا انطلق بالعاطفة غير لاوعيك،عندك مشكلة في لاوعيك ابحث عن صدمة نفسية،اللاوعي لايغير بالمعلومات نحن نعرف كثير من المعلومات لكن اكثر الناس يعرفون ويخالفون الذي يعرفونه،ابحث عن صدمة حاول ان تجد شيء يثير يهيج عواطفك،اثارة العواطف هي التي تغير لاوعيك نذكر بعض الامثلة في الامور العادية وفي الامور المهمة نبدأ من الامور العادية قضية لعلها مشهورة شخص كان مولعا بالتدخين بشكل استثنائي هذه تولد عادة في نفس الشخص كلما تمضي الايام يتشبث في هذه العادة اكثر هذا الشخص مرة اخذ سجارة اراد ان يولعها قال له صديقه:ماكنت اضنك بهذه الدرجة من الضعف بدرجة من الضعف بحيث تغلبك سجارة شيء حقير يسيطر عليك وانت تكون عبدا له لعل هذا الشخص كان يعرف الكثير عن مضار السجارة لكنها لم تؤثر فيه لكن ماهو الحل







المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X