إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قَانونُ الرّحيل

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قَانونُ الرّحيل

    في كلّ يوم لهادي العباد نكبة..

    نكبة تُلبِس الكون ثوبَ السّواد..

    فلأيام بقيت من ذي القعدة سُقي قلبٌ شرّ زمن الذئاب، وهوى بالسّم للدين عماد..


    فخطت جمرة السّم خطوات في جسد الجواد، وبدت أيدي بني العباس تحوك غدراً..


    وهوت زهرة شبابه، وقضى ضامياً لم يُسقُ بقطرةِ ماءٍ وهو في العشرين من العمرِ..


    فنثرت أيدي الغدر دمعاً وندماً..

    وشكا الجواد إلى الله محنة البلاء، وجاد بجيمه: فقرٌ لا يُنجي وبلاءٌ لا بعده ستراً..


    فردّد زمن الذئاب: لعترة المختار قانون للرحيل..


    وجرى من محاجر العين دمٌ لمصاب الجواد، وبكى الدين يتماً، والقرآن هجراً..


    بزفرات ردّدت نفسٌ طال الانتظار يا لهيب الجوى، لا أنت في السماء ولا في ذي طوى، ليلةٌ رُفعت بها الأيدي

    بتراتيل كلمات الدعاء..


    علَّ المنتظر يفي بوعده في يوم استشهاد الجواد..


    فنلتقي عند الجود، يا منار العباد..


    فبات كياني في الغليان..


    وصار قلبي حتى اليوم يعاني، فطوينا صفحة العتاب بعد الإيمان بالانتظار فقدّمنا لك الاعتذار..


    منتظرين يوم البدار.


    نادية الشمري

    تم نشره في المجلة العدد74


عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X