إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الهاتف في يد المراهقين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الهاتف في يد المراهقين


    الهاتف في يد.. المراهقين ايه رايكم صح ولا غلط



    في أيامنا هذه، أصبحت الهواتف المحمولة كالماء والهواء بالنسبة لنا، وبالأخص للمراهقين. فالهاتف المحمول الواحد يدمج العديد من الوظائف المحببة لأنفسنا في جهاز واحد صغير: مكالمات تليفونية - رسائل قصيرة - إنترنت - ألعاب - تصفح فيسبوك وتويتر- رفع صور وفيديوهات إلى الإنترنت.. كل هذا في جهاز يوضع بالجيب.


    عاجلًا أم آجلًا سيطلب منك ابنك المراهق أن يحصل على هاتف محمول خاص به بمجرد أن يرى أصحابه في المدرسة لديهم هواتف محمولة. وهذا الطلب يترجم عندنا نحن معشر الآباء إلى مصاريف زيادة وقواعد جديدة.


    متى إذن الوقت المناسب لشراء هاتف محمول لابنك؟ لا توجد إجابة محددة صحيحة لهذا السؤال، فالأمر نسبي دائما، فما هو مناسب لأسرة ما قد لا يكون مناسبًا لأسرة أخرى. ولكن توقعي أن تزيد التوسلات والدموع عندما يكون ابنك في المدرسة الثانوية.


    سؤال آخر قد يدور بذهنك، هل يجب أن تشتري هواتف محمولة لكل أبنائك في وقت واحد؟ وإجابة هذا السؤال واضحة: "لا". يمكنك أن تضعي شرطا لكل الأبناء، من يتم 15 عاما سوف يحصل على هاتف محمول. اعتبري الحصول على هاتف محمول مثل الحصول على رخصة قيادة سيارة، لا يمكن للشخص الحصول عليها قبل سن معين.


    أهمية الهاتف المحمول للمراهقين


    الأمان التواصل تطور مهارات التواصل: مثل إتيكيت الحديث وفن الكلام والتواصل عبر الهواتف.مساوىء الهاتف المحمول للمراهقين:


    مصاريف أكثرإدمان الهاتف المحمول: يرتبط العديد من المراهقين بهواتفهم المحمولة جدا، ولا يفارقونها لحظة، وفي حالة فقدانه قد يجن جنونهم.




    إذا قررتِ شراء هاتف محمول لابنك فتحدثي أولا مع أهالي أصدقاء ابنك واسأليبهم عن أنواع الهواتف التي اشتروها واعرفي منهم القواعد التي وضعوها للاستخدام. إليك بعض النصائح العامة:


    اختيار نوع الهاتف المحمول:


    احرصي على اختيار نوع هاتف محمول يناسب طريقة استخدام المراهقين له. فمثلا المراهقون يرسلون رسائل قصيرة أكثر مما يتكلمون مثلا.الهاتف المحمول بالنسبة للمراهقين هو جهاز موسيقى وفيديوهات بالدرجة الأولى. ولكن احذري، أنه كلما زادت امكانياته كلما كان غالي الثمن. اتفقي مع ابنك على أقل الإمكانيات التي يريدها في الهاتف. ويمكنك فيما بعد، تجديد الهاتف وتحسين إمكانياته كمكافأة لابنك إذا قام بتصرفات حسنة.هناك دائما خيارات رخيصة الثمن: يتمنى كل المراهقين أن يحصلوا على بلاك بيري أو آي فون، ولكن لا تنخدعي أنتِ في تلك الأسماء الكبيرة، فالنوكيا مثلا أرخص ويحتوي على نفس الإمكانيات. وهناك أيضا الهواتف المستوردة من الصين، أرخص وأرخص.حددي ميزانية: حتى لو كنتِ تستطيعين شراء أي نوع من الهواتف المحمولة، لابد أن تحددي ميزانية لا يتخطاها ابنك عندما يختار الهاتف الذي يريد شراءه وذلك حتى يقدر قيمة ما سوف يشتريه. وكما تعلمين، فضياع الهاتف المحمول أو خسارته أمر سهل الحدوث مع المراهقين أكثر منه مع البالغين، لذلك لا تنفقي المال الكثير.


    اختيار نظام دفع:


    مرة أخرى، حددي ميزانية شهرية. ويفضل أن يستخدم ابنك الكروت السابقة الدفع حتى يسهل التحكم.على ابنك أن يدفع جزءًا من المصاريف -أو حتى كلها-: فهذا يعطيه احساس بالمسئولية وفهم أكبر لمفهوم الميزانية والمال.اشرحي لابنك المصاريف الخفية: مثل تكلفة إرسال رسائل قصيرة للحصول على نغمات للموبايل تزيد في سعرها عن الرسائل العادية وغيرها من الخدمات الغالية مثل التصوير لبرنامج في التلفزيون أيضا او إرسال صورة وفيديو عبر الرسائل القصيرة.هل ستسمحين له بتصفح الإنترنت من خلال الهاتف؟ هذا يتطلب تشغيل الخدمة وبالتالي مصاريف أكبر، وهي للعلم غالية وتأكل النصيب الأكبر من الرصيد ..


    تحديد القواعد


    من المهم أن تحددي قواعد لاستخدام الهاتف المحمول، ومناقشتها مع ابنك. إليك بعض الاقتراحات:


    إتيكيت المكالمات:


    يجب على الأبناء أن يتعلموا إتيكيت المكالمات التليفونية. مثل الأوقات التي عليهم أن يكتموا فيها صوت الرنات وتشغيل الاهتزاز، متى يستأذن من الآخرين ليتكلم في الهاتف، ومتى يكون الرد على الهاتف سوء أدب..


    توقيت استخدام الهاتف المحمول:


    تحديد الوقت الذي يعتبر فيه الاتصال بالآخرين غير مناسب (مثلا، لا مكالمات بعد التاسعة مساءا، أو لا هاتف قبل الانتهاء من الواجب المدرسي).


    إذا لم يلتزم ابنك ويكون "قد المسئولية"، اسحبي الهاتف:


    الهواتف المحمولة في يد المراهقين هي أمر غير حيوي في نهاية الأمر، وربما يكون رفاهية لا يحتاجونها فإذا لم يتبع ابنك القواعد التي اتفقتما عليها اسحبي هاتفه.


    الهواتف تنام في غرفة المعيشة:


    بالطبع أنت لا تريدين أن يسهر ابنك تحت البطانية يتراسل مع أصدقاءه من خلال الرسائل القصيرة أو يتصفح فيس بوك وتويتر.. لذلك عليك أن ترسي قاعدة: ألا يصطحب ابنك هاتفه عندما ينام، ويجب أن يتركه في غرفة المعيشة مثلا.


    اطبعي القواعد في ورقة وضعيها على الحائط أو الثلاجة:


    قد يبدو الأمر جادًا زيادة عن اللزوم، ولكن أنت أعلم بأبناءك المراهقين! سوف يتظاهرون بأنهم لم يسمعوا أبدا بالقواعد التي اتفقتما عليها أو أنهم فهموها خطأ. أو أي حجة أخرى يتفتق عنها عقلهم. اطبعي القواعد ووقِّعيها وانشريها، حتى لا يمكنه تجاهلها .


    الملفات المرفقة

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد

    احسنت اختي الكريمة لطرحك هذا الموضوع الحيوي

    ولكن تبدو هذه الحلول مبالغ فيها بعض الشيء اذا ما قارناها بالواقع

    معظم العوائل تجد صعوبة في السيطرة على ابنائها بهذه الطريقة

    ومن جهة الابناء فهم ليسوا بهذه العقلية التي تتيح لهم فهم ان هذه الاجراءات

    هي لصالحهم بل على العكس سيزيد من الطين بلة

    قد تكون هذه الحلول تناسب الاهل وتجعلهم يشعرون بعدم القلق من ناحية الابناء

    ولكن ياحبذا لو كان هناك بعض الحلول التي تناسب الطرفين

    حتى لا يحدث ما لايحمد عقباه

    شكرا لك غاليتي

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الشكر والتقدير الى الاخت العزيزة الفاضلة مديرة تحرير رياض الزهراء لمروركم الكريم والتصفح الموضوع وابداء ارائكم الكريمة انا لم ابالغ في الموضوع ولكن من واقع حال أنا اعيشه فتطبيق القانون والمراقبة الدقيقة تجعلنا نرتقي بمجتمع واعي دينيا واخلاقيا ولكن مع الاسف نفتقر لمثل هكذا من العوائل وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة خادمة ام أبيها مشاهدة المشاركة
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الشكر والتقدير الى الاخت العزيزة الفاضلة مديرة تحرير رياض الزهراء لمروركم الكريم والتصفح الموضوع وابداء ارائكم الكريمة انا لم ابالغ في الموضوع ولكن من واقع حال أنا اعيشه فتطبيق القانون والمراقبة الدقيقة تجعلنا نرتقي بمجتمع واعي دينيا واخلاقيا ولكن مع الاسف نفتقر لمثل هكذا من العوائل وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

        اللهم صل على محمد وال محمد

        نعم غاليتي هذا ما قصدته بالضبط اننا نفتقد الى هذه العوائل

        ولذا فعلينا ايجاد حلول اخرى مناسبة اكثر من هذه الحلول التي تناسب عوائل لا وجود لها

        والله يا اخيتي ان هذه التقنيات التي دخلت على مجتمعنا ولم نستطع السيطرة علينا

        هدمت قيم ومبادئ كنا الى وقت قريب نراها ماثلة امام اعيننا

        والان بسبب سوء استخدام هذه التقنيات اضحى الوضع اسوء من ذي قبل

        فعلينا الاجتهاد لابتكار حلول اكثر ملامسة للواقع لكي نواجه هذه التحديات التي تسلب منا ابنائنا

        لك مني اجمل التحايا ايتها الغالية

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X