إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شباب الفيس..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شباب الفيس..

    شباب الفيس
    في بيت كانت الحرية (المزعومة) تأخذ مأخذها من أصحابه
    والتربية فيه شفافة!!
    أحد أولاد صاحب ذلك البيت كان له اسم مزيف.. وعنوان كذلك.. وصورة رمزية..
    في شبكة التواصل (الفيس)..
    طلب الصداقة من احدى البنات.. أعجبه البروفايل الخاص بها
    وبكلماتها عن الحب والعشق والسفر والصداقة..
    قبلت صداقته..
    دار بينهم كلام عبر الرسائل الخاصة..
    أعجبته.. وأعجبها..
    أيام وقويت العلاقة بينهم..
    صار لزاماً أن نلتقي.. هكذا قال لها
    تخوّفت في البداية.. ولكنه أقنعها بصدق نواياه
    إنها ليست الحقيقة.. هكذا كان يراهن صديقه، بأنه سيتخذ منها تسلية وقضاء لبعض الوقت!؟
    ساذجة ومتهورة.. رضخت لوعوده الكاذبة
    فكان الموعد في المكان الفلاني في الساعة الفلانية.. والعلامة نظارات كبيرة ووردة حمراء في يدها.. وهو سيرتدي قبعة غربية..
    ذهب قبل الموعد.. كان صديقه مع شلّة على شاكلتهم ينظرون ماذا يحدث
    قال صديقه للمجموعة.. ما إن يدخل الشقة ندخل عليهم.. تعالت الضحكات..
    غافلون.. سكارى وما هم بسكارى
    أخذ صاحبنا ينظر الى باب المتنزه الذي كان جالساً بالقرب من بابه.. فهو لا يريد أن يخسر الرهان ولا يخسر ساعة لهوه..
    نزلت فتاة من السيارة.. واقتربت من باب الحديقة!!
    جمد في مكانه وكأنّ صاعقة نزلت على راسه!!
    من هذه الفتاة؟؟
    إنّها أخته التي تصغره سناً..
    إنّه أخاها!!؟؟
    التعديل الأخير تم بواسطة المفيد; الساعة 05-10-2015, 12:28 AM.


  • #2
    جزيتم خير الجزاء على نقل القصة ...:d:d:dاضحكتمونا

    هكذا هي بيوت العنكبوت

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة مرتضى العربي مشاهدة المشاركة
      جزيتم خير الجزاء على نقل القصة ...:d:d:dاضحكتمونا

      هكذا هي بيوت العنكبوت
      وجزاكم الله تعالى أحسن الجزاء وأوفره وأوفاه..
      شاكر لكم هذا المرور الطيّب..

      ملحوظة// أخي القدير أنا لم أنقل القصة من مكان ما.. وإنّما افترضت بأنه قد تقع مثل هذه الأمور إذا ما نظرنا الى واقعنا المعاش وفي ظل هذا العالم الافتراضي والعلاقات الافتراضية.. أو تكون قد وقعت فعلاً في مكان ما..
      وإنّما قصتي استنبطتها من وحي يوتيوب أجنبي يبيّن خطر الصداقات عبر التواصل الاجتماعي، فيأتي معد البرنامج بالآباء ويبيّن لهم انّه كيف سيوقع بابنتهم.. وهدفهم من هذا البرنامج هو أن يحذروا وينتبهوا لأولادهم من هكذا مصائد (ليس من مصائد الصداقات.. لأنكم تعرفون بأنّ هذا عادي عندهم) ولكن من مصائد العصابات التي تمارس الخطف.. فيطلبون من الأهل أخذ الحيطة من هكذا أمور..

      هذا ولكم مني وافر الامتنان..


      تعليق


      • #4
        مولانا المفيد ....ان فترة الشباب هي فترة القوة والحيوية والنشاط وهي سرعان ما ستطوى لذا ينبغي للمؤمن العاقل استغلالها في طاعة الله عزوجل قبل ان تورثه تلك الفترة الندامة والأسى كما قال الرسول صلى الله عليه وآله " نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة والفراغ "....اسأل الله تعالى ان يوفقكم ويرزقكم الصحة والعافية وحسن العاقبة بحق محمد وعترته الطاهرة

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة ام التقى مشاهدة المشاركة
          مولانا المفيد ....ان فترة الشباب هي فترة القوة والحيوية والنشاط وهي سرعان ما ستطوى لذا ينبغي للمؤمن العاقل استغلالها في طاعة الله عزوجل قبل ان تورثه تلك الفترة الندامة والأسى كما قال الرسول صلى الله عليه وآله " نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة والفراغ "....اسأل الله تعالى ان يوفقكم ويرزقكم الصحة والعافية وحسن العاقبة بحق محمد وعترته الطاهرة
          لقد أكدت الأحاديث والمرويات الشريفة على فترة الشباب.. لأنها مثلما تفضلتم هي مرحلة النشاط والحيوية، وفيها يستطيع الشاب تكريس طاقاته فيما يرضي الله تعالى..
          لذلك نجد الاعلام الغربي يكرّس طاقاته على هذه الفئة والشريحة المهمة في المجتمع، فيبتكر شتى الأساليب لاستمالتهم، لأنه يعلم انّ الشاب يكون أشد ميلاً للدنيا ومغرياتها، فيسهّل عليه الوصول الى مفاتن هذه الدنيا ومشتهياتها، فيجذبه رويداً رويداً حتى يتمكن من تسييره وفق ما يريد..
          فيبقى دور الأسرة والمدرسة والمجتمع هو من يستطيع قلب تلك الموازين إذا ما سارت وفق ما رسمه الاسلام..

          أحسنتم أستاذتنا القديرة على هذه الاضافة الرائعة..
          ونسأل الله تعالى أن تكونوا ممّن ينشر مبادئ وعلوم آل البيت عليهم السلام...

          تعليق


          • #6
            اللهم صل على محمد الهادي الأمين وآله الأطهار المنتجبين

            في الحقيقة رأيت الموضوع منذ فترة
            وكنت أرغب بشدة في التعقيب عليه ليس لارتباطه بالفيس بوك وأنا من دائمي الدعوة لاستبدال هذا الموقع بأي موقع آخر لا يجاهر بصهيونيته و بدعمه لكل ما يعادي الإسلام بهدف محاربة قيمه السامية
            بل لأنه اشتمل على مضمون عميق جدا فجرته خاتمة الموضوع
            المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
            من هذه الفتاة؟؟
            إنّها أخته التي تصغره سناً..
            إنّه أخاها!!؟؟
            العاقبة التي ينالها كل عابث بأعراض وشرف الناس فعلا أو قولا فهي عاقبة من جنس الاثم نفسه
            فلو وعى كل إنسان حقيقة تلك العاقبة لعف نفسه عن عرض غيره واحتشم بالخوف من الله حافظا نفسه وأهله صائنا لهم من مهانة هتك العرض أو التعرض للشرف بأي درجة كانت فما أقبحه من عمل آثم ممزوج بهوى الشيطان الشهواني الذي ينتهك الحرمات ويبيح المحرمات

            وكم وكم من قصص و مواقف تؤكد تلك العاقبة المخيفة والتي تجعل من يعيها يسعى جادا لحفظ نفسه وأهله من تهلكتها فوعيها يجعل حتى الأهل العارفين بوجود عابثين في عائلتهم لا يتوانون في النصح و الردع الحثيث من الإقدام على فعل هذا القبيح الذي يمقته الله سبحانه وتعالى

            وما القصة التي نسجتها لنا أخي الكريم المفيد إلا واحدة من آلاف الحكاية التي تدعونا للاعتبار وبقوة وإن حوت ما حوت من ألم وحسرة على حال فئة مهمة جدا من البشر اللذين كرمهم الله ولكن هل من معتبر ممن دفع بإنسانيته لتركن قابعة في ظلام الشهوات وأفسح المجال لغرائز يصفونها بالحيوانية وتأبى حتى الحيوانات أعزكم الله على نفسها فعلها لأن تلك المخلوقات التي لا عقل لها لا تسعى للإقدام على معصية ربها عمدا كسعي الإنسان صاحب العقل للمعصية
            قال تعالى: {أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً }الفرقان44

            فالعاقل لا يسعى لتلويث نفسه بالذنوب لأنها لم ولن تكون في حالة وفاق مع الفضائل والكمالات الروحية
            مع العلم أن خاتمة الذنوب البؤس والشقاء دائما مضافا إليها النزاع النفسي الداخلي الناتج عن وخز الضمير وألم ذاك الوخز الموجع للروح ومن يسكن وجع الروح إن استيقظ الضمير بعد فوات الأوان ؟
            وقد ورد في بحار الأنوار عن الإمام الحسين عليه السلام قوله: من حاول أمرا بمعصية الله كان أفوت لما يرجو وأسرع لما يحذر.


            أخي الكريم المفيد
            لقد طرحت موضوعا حساسا جدا يحتاج الوقوف عنده وتناول جميع جوانبه فلربما يصيب من يمر به فائدة أو يحصد من خلاله عبرة يعتبر بها فتكون كما الجنة الواقية له من زلل يوشك أن يقع فيه دون التفات لعاقبته

            أحسنتم بحق أخي الطرح الذي يدل على حسن تدبير ووعي بالغ وبصيرة جعلتك تنسج موقفا لا يشك قارئ احداثه في كونه مستقى من الواقع وبالذات مع عظيم خاتمته المفجعة حقا والغير متوقعة أبدا

            أيدك الله بعقيدة ثابتة راسخة ورزقك السعادة الملازمة لرضاه و أعلى شأنك في الدنيا والآخرة وأعزك بالعلم والحكمة والموعظة الحسنة وحفظكم من كل سوء وقضى حوائجكم وجميع المؤمنين والمؤمنات بحق النبي وآله الأطهار إنه سميع مجيب


            دمتم وطابت مساعيكم في خير وبخير وعين الله ترعاكم


            احترامي وتقديري


            أيها الساقي لماء الحياة...
            متى نراك..؟



            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x
            يعمل...
            X