إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مأساة كربلاء دروس وعبر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مأساة كربلاء دروس وعبر


    تحل في شهر محرم الحرام من كل عام ذكرى حادثةً أليمة عرفها التاريخ الإسلامي منذ أمد طويل، وهي فاجعة الطف الذي ما يزال صداها يدوي

    في أسماع الزمن هذه المأساة التي مثلت أسمى ادوار الإنسانية ولقنت العالم الإسلامي دروسا لن تنسى أبد الدهر، فمن هذه المدينة الخالدة أعلن

    الإمام الحسين عليه السلام شعاره الرافض لدكتاتورية وظلم الأمويين، وفي هذه البقعة الشريفة خاض الشرفاء الشهداء معركة الحق والكرامة

    فأريقت دماؤهم البريئة وروت أرض الطف ومن يتصفح التاريخ الإسلامي، يلمس تلك المنزلة والقداسة التي حلت بهذه المدينة منذ مقتل أبي الأحرار إلى يومنا هذا.

    يوم عاشوراء من الأيام المشهودة التي تمر علينا كل عام، ما يزال يعيد لنا ذكرى بطولة أبي الأحرار، وموقفه الحازم من الطاغية يزيد بن

    معاوية، فنحن في كل عام ومنذ القدم نعمل على إحياء تلك الذكرى الأليمة؛ بإقامة مجالس العزاء ونصب القدور للطبخ، من أجل زوار أبي عبد الله

    الحسين عليه السلام الذين يأتون من أماكن بعيدة للزيارة وإقامة المآتم، وأداء مواكب الزنجيل تعبيراً عن مواساتهم للإمام الحسين عليه السلام وأهل

    بيته عليهم السلام ، فحري بنا أن نتعظ بتلك الدروس وتلك العبر لكي نستطيع أن نشق طريق الحياة بحرية واسعة، ونعيد للأمة الإسلامية مكانتها

    المرموقة في التاريخ.

    تم نشره في المجلة العدد 40
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X