إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

و إذ أخذنا ميثاقكم لا تسفكون دمائكم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • و إذ أخذنا ميثاقكم لا تسفكون دمائكم

    ☀ اللَّـهُمَّ صلِّ على مُحمّد و آلِ مُحمّد ☀



    عَن تفسير الإمام العسكري :

    قال رسول الله (صلى الله عليه و آله):
    لما نزلت { و إذ أخذنا ميثاقكم لا تسفكون دمائكم } في اليهود أي الذين نقضوا عهد اللَّه ، و كذّبوا رُسل اللَّه ، و قتلوا أولياء اللَّه

    أفلا أنبّئكم بمَن يُضاهيهم مِن يهودِ هذهِ الأمة ؟

    قالوا : بلى يا رسول اللَّه

    قال :
    قومٌ مِن أُمتي يَنتحلون أنّهم مِن أهلِ ملتي ، يقتلون أفاضل ذُريتي و أطائبَ أرومتي ، و يُبدّلون شريعتي و سنتي ، و يقتلون ولدي الحسن و الحسين كما قتل أسلاف اليهود زكريا و يحيى

    ألا و إنَّ اللهَ يلعنُهم كما لعنهُم ، و يبعث على بقايا ذراريهم قبل يوم القيامة هادياً مهدياً من ولدِ الحسين المظلوم يحرقهم بسيوف أوليائه إلى نار جهنم ، ألا و لعن الله قتلة الحسين (عليه السلام) و محبيهم و ناصريهم ، و الساكتين عن لعنهم مِن غير تقيةٍ يسكتهم

    ألا و صلّى اللَّه على الباكين على الحسين رحمةً و شفقة ، و اللّاعنين لأعدائهم و الممتلئين عليهم غيظاً و حنقاً
    ألا و إنّ الراضين بقتل الحسين شركاء قتلته
    ألا و إن قتلته و أعوانهم و أشياعهم و المقتدين بهم براء من دين الله

    إنّ الله ليأمر ملائكته المقربين أن يتلقوا دموعهم المصبوبة لقتل الحسين إلى الخُزَان في الجنان ، فيمزجوها بماء الحيوان ، فتزيد عذوبتها و طيبها ألف ضعفها

    و إن الملائكة ليتلقون دموع الفرحين الضاحكين لقتل الحسين يتلقونها في الهاوية و يمزجونها بحميمها و صديدها و غساقها و غسلينها فيزيد في شدةِ حرارتها و عظيم عذابها ألف ضعفها يشدد بها على المنقولين إليها من أعداء آل محمد عذابهم .


    بحار الأنوار - جزء 44 / صفحة 304 / حديث 17 / طبع مؤسسة الوفاء / بيروت - لبنان


    🌸 اللَّـهُمَّ صلِّ على مُحمّدٍ و آلِ مُحمّد و عجّل فرجهم و العن عدوهم و ثبّتنا على ولايتِهم و البراءة من اعدائهم 🌸
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X