النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: يا ابن جندب كُلُّ الذنوبِ مغفورةٌ سوى عقوق أهل دعوتِك :

  1. #1
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية مرتضى علي الحلي 12
    الحالة : مرتضى علي الحلي 12 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4050
    تاريخ التسجيل : 24-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,457
    التقييم : 10


    افتراضي يا ابن جندب كُلُّ الذنوبِ مغفورةٌ سوى عقوق أهل دعوتِك :


    " الحذر – الحذر من التسقيط الاعتباري والاجتماعي والإساءة والشتم وهتك الأعراض والغيبَة والبُهتان للمؤمنين فذلك مِن العقوق والذنوب التي لا تُغفَر "

    " إنَّ وصايا الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) هي منهجٌ تربوي وأخلاقي وسلوكي قيّم ينبغي الأخذ به صدقاً وطريقا "

    :1: قال الإمام الصادق ( عليه السلام) في وصيته الشهيرة : (يا ابن جندب كُلُّ الذنوبِ مغفورةٌ سوى عقوق أهل دعوتِك ، وكُلُّ البِرِّ مقبولٌ إلّا ما كان رئاءً ،يا ابن جندب أحبب في الله وأبغض في الله ، واستمسك بالعروة الوثقى ، واعتصم بالهُدى يُقبَل عَملك فإنَّ اللهَ يقول : وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى (82) طه): بحار الأنوار ، المجلسي ، ج 75،ص 282 :

    :2: في هذا المقطع القيّم ينبغي الالتفات إلى أمور مُهمّة ، منها – أنَّ كلَّ الذنوب مغفورة إلّا ما كانت في عقوق المؤمنين من الأذى والإساءة إليهم وسلب حقوقهم والغيبة والنميمة والبهتان والافتراء والسب والشتم وهتك الأعراض والتسقيط الاجتماعي والاعتباري – فهذه الذنوب لا تُغفَر إلّا أن يرضى صاحب الحقّ الذي عققته وأذنبت بحقّه.

    :3: في يوم القيامة يغفر الله تعالى للمُذنبين من الذين قصّروا في حقّه بحكم لطفه ورحمته ، ولكن ما يتعلّق بحقوق العباد لا يغفرها قبل أن يرضوا ويعفوا .

    :4: ينبغي المسارعة في التوبة من هذه الذنوب قبل الرحيل إلى الآخرة والحساب وقبل فوات الأوان – ومن الضروري أن يطلب الإنسان العفو والرضا ممن أذنبَ في حقّه.

    :5: وقال ( عليه السلام) (وكُلُّ البِرِّ مقبولٌ إلّا ما كان رئاءً ) – المقصود بالبِرّ هنا هو الإحسان بالمال أو بالجاه أو بقضاء الحوائج أو حلّ المشاكل بين الناس ، ولكن هذا البر أو الإحسان لا يُقبل إذا كان مشوباً بالرياء وبالعُجب ، والقرآن الكريم والروايات الشريفة تُحذرنا من هذه الآفة التي تحبط الإعمال وتجعلها غير مقبولة.

    :6: المطلوب في عمل البر والإحسان هو الإخلاص دون انتظار ثناء أو مدح أو مَكسب من جاه أو سلطة أو غير ذلك- فالمعيار هو خلوص العمل ولو من قليل.

    :7: يجب المحافظة على الدافع الإلهي في الإحسان وعمل الخير للأخرين ، لأنَّ الذي يعمل لوجه الله تعالى يعتقد يقيناً أنَّ عمله لا يضيع عند الله وسيثيبه .

    وروي عن النبي الأكرم ( صلّى الله عليه وآله وسلّم ) أنّه ( سُئل : فيما النجاة غداً ؟ فقال : إنّما النجاةُ في أن لا تُخادع اللهَ فيخدعكم فإنّه مَن يُخادع اللهَ يخدعه ، ويخلع منه الإيمان ونفسه يخدع لو يشعر ، قيل له فكيف يخادع الله ؟ قال : يعمل بما أمره الله ثم يُريد به غيره ، فاتقوا اللهَ في الرياء ، فإنّه الشرك بالله ، إنّ المُرائي يُدعى يومَ القيامة بأربعة أسماء : يا كافر ، يا فاجر ،يا غادر ، يا خاسر ، حبطَ عملُك ، وبطلَ أجرُك ، فلا خلاص لكَ اليوم ، فالتمس أجرَكَ مِمّن كُنتَ تعملُ له)
    : وسائل الشيعة، الحر العاملي ،ج 1،ص 69:

    :8: لنحاول أن نراقب أنفسنا ودوافعنا وأعمالنا وأن نطلب بها وجه الله خالصا – لأنَّ المعيار الحقّ في قبول البرّ والإحسان هو الإخلاص ولو من قليل – ولنخلص في أداء واجباتنا ووظائفنا .

    ______________________________________________

    أهمُّ مَضَامِين خطبةِ الجُمعَةِ الأولى ،التي ألقاهَا سماحة الشيخ عبد المَهدي الكربلائي ، دام عِزّه, الوكيل الشرعي للمَرجعيّةِ الدّينيّةِ العُليا الشَريفةِ في الحَرَمِ الحُسَيني المُقدّس ,اليوم ، الثامن والعشرين من ذي الحجّة الحرام1440 هجري , الثلاثين من آب 2019م .
    ______________________________________________

    تدوين – مُرْتَضَى عَلِي الحِلّي – النَجَفُ الأشرَفُ .





  2. #2
    مشرف قسم فضائل أهل البيت (عليهم السلام)
    الصورة الرمزية الرضا
    الحالة : الرضا غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4404
    تاريخ التسجيل : 09-08-2010
    المشاركات : 9,199
    التقييم : 10


    افتراضي


    الأخ الكريم
    ( مرتضى علي الحلي 12 )
    وفقكم الله الى كل خير
    ورحم والديكم وقضى حوائجكم بحق محمد وآله الأطهار عليهم السلام






  3. #3
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية مرتضى علي الحلي 12
    الحالة : مرتضى علي الحلي 12 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4050
    تاريخ التسجيل : 24-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,457
    التقييم : 10


    افتراضي


    ويوفقكم الله ويحفظكم.





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •