إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عن النبي ( ص ) يجيء يوم القيامة ثلاثة يشكون : المِصحف ، والمسجد ، والعترة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عن النبي ( ص ) يجيء يوم القيامة ثلاثة يشكون : المِصحف ، والمسجد ، والعترة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على
    أعداهم ،
    ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ،
    ومدّعي مقامهم ومراتبهم ،
    من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين .
    وبعد روي عن رسول الله الأعظم (صلّى الله عليه وآله وسلّم) :
    ( يجيء يوم القيامة ثلاثة يشكون : المِصحف ، والمسجد ، والعترة .
    يقول المصحف : يا ربّ ، حرّفوني ومزّقوني .
    ويقول المسجد : يا ربّ ، عطّلوني وضيّعوني .
    وتقول العترة : يا ربّ ، قتلونا ، وطردونا ، وشرّدونا .
    فأجثوا للركبتين في الخصومة ، فيقول الله لي : أنا أولى بذلك ) (1) .
    قول :
    قال أبو عبد الرحمان المقري : كانت بنو أميّة إذا سمعوا بمولود اسمه عليّ قتلوه .
    قال الراغب في مُحاضراته : خرج الحجّاج يوماً إلى الجامع ، فسمع ضجّة شديدة فقال : ما هذا ؟ قالوا : أهل السجون يضجّون من شِدّة الحَرّ .
    فقال : قولوا لهم : ( ... اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ ) .
    ووجِد في حبسه مئة وأربعة آلاف رجل ، وعشرين ألف امرأة ، ومنهن مجرّدات من ثيابهنّ ، وكان حبس الرجال والنساء في مكان واحد ، ولم يكن في حبسه سقف ولا ظلّ من الشمس ، ومَن يتّقِ بيده من الحرِّ يرمِه الحرس من فوقه بالآجر ، وكان أكثرهم مقرّنين في السّلاسل ، وكانوا يُسقون الزعاق ، ويُطعمون الشعير المخلوط بالرّماد (2).
    كان الحجاج حرصاً على قتل الأخيار ، لا سيّما الفاطميين منهم ؛ بحيث نُقِل أنّه أُتي بصاع خبز من طحن دمائهم ، فكان يصوم ويُفطر به وأمر بنبش ثلاثة
    آلاف من قبور النجف الأشرف في طلب جثّة أمير المؤمنين
    (عليه السلام) فلم يظفر بذلك ، والحمد لله ، وكان أيضا يتحسّر دائماً ويُظهر الأسف ؛ على أنّه لم يحضر وقعة الطفّ فيكون مُعيناً على قتل الشهداء المظلومين .
    ـــــــــــــ
    (1) وسائل الشيعة ج 5 ص 202 .
    (2) محاضرات الأدبا ج 1 ص 406 .








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما


  • #2
    اخي المشرف أما الكتاب فمزقوه وما العترة فقد قتلوها تحت كل حجر ومدر
    واما المساجد فقد زخرفة للمباهات .


    مرقد الصحابي الجليل عمار بن ياسر رضوان الله عليه

    تعليق


    • #3
      الاخ الكريم ( محسن الكربلائي)
      شاكراً لكم على هذا التعليق الهادف
      ربي يحفظكم ويعطيكم مرادكم ولكم










      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X