إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أقسى الذكريات

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أقسى الذكريات


    تناءت بها ذكريات اليوم المشؤوم الذي لم تحسب حسابه، إذ انسكبت خواطرها المكسورة على وجناتها تحرق ما استفاض

    من لوحات ندم كسر قلبها وغار فيه شرخ مزق سنوات عمرها الغضة..

    نعم هي تذكر ذلك اليوم كيف أن زوجها عاد وهو محملاً بأنواع الفواكه والخضار وكلّ لوازم واحتياجات البيت وبدلاً

    من أن تستقبله وتحمل عنه ما ناولها من أكياس، رمت بها وصرخت فيه: لماذا تأخرت ألا تعلم إني على موعد هام مع صديقاتي؟

    وأين ما أوصيتك به؟ لماذا لم تجلب لي تلك الحقيبة التي رأيناها في أحد الإعلانات؟ يا إلهي ماذا سأقول لصديقاتي؟

    هل أقول لهنّ إنّ أزواجهنّ أفضل من زوجي الذي لم يجلب لي ما أريد.. إلخ.

    تتراءى هذه الصور على رقرقات دمعاتها التي أسالتها هذه الذكريات، وتعود الذاكرة بها إلى يوم آخر أيضاً

    وهي لاهية معهنّ وكان كلامهن عن فلانة التي تطلّقت للسبب الفلاني..إلخ ولم تشعر إلّا وزوجها يطرق الباب

    ويدخل البيت وهو متعب وجائع، وحينما سألها عن الطعام صرخت في وجهه هل أنا اعمل خادمة لديك؟ اذهب

    واجلب الطعام من الخارج، لم ينبس بكلمة بل خرج وجلب معه طعام الغداء لكنه لم يأكل، وتذكرت غيرها وغيرها الكثير

    من الذكريات وكيف كانت قاسية معه وكيف إنها لم تكن تلك الزوجة الواعية التي تعرف مسؤوليتها جيداً، فلم تحافظ عليه

    وتذكرت أقسى الذكريات في يوم ذهبا معاً إلى المحكمة للطلاق من جرّاء هذه التصرفات، إذ كانت متزمتة ومتشنجة

    وأمها تشجعها على الطلاق قائلة: (سأزوجك أفضل منه)، كانت وساوس الشيطان التي هدّت أركان حياتها قد استولت

    على قلبها وعقلها فلم تقنع بمحاولات الباحثة الاجتماعية ولا بوساطات أهل الخير ولا بكلام القاضي

    ولم تستقر إلا بعد أن سمعت الكلمة التي لطالما شجعتها أمها على الاستماع لها.. يا فلانة أنت طالق.

  • #2
    هي الانانية وحب الذات وراء كل هذا ..

    انا أعتقد أنها لم يكن همّها تكوين أسرة والعيش بطمأنينة ووئام مع من إختارته ليكون شركيها في الحياة ..

    غطرستها وسلوكها المضاد جعلها تدفع الثمن ..

    هو درسٌ لن تنساه أبداً وستخاصمها الايام وتجبرها على قبول الامر الواقع وستسمع تلك العبارة المشؤمة :

    ( لو كانت صالحة لما طلقها زوجها )

    سيدتي الفاضلة

    ما أكثرهنَ اللواتي عضضنَ انامل الندم وجرعنَ كأس المرّ بعد سوء التصرف ..


    رعاكم المولى تعالى وسدد خطاكم ..





    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة السهلاني مشاهدة المشاركة
      هي الانانية وحب الذات وراء كل هذا ..

      انا أعتقد أنها لم يكن همّها تكوين أسرة والعيش بطمأنينة ووئام مع من إختارته ليكون شركيها في الحياة ..

      غطرستها وسلوكها المضاد جعلها تدفع الثمن ..

      هو درسٌ لن تنساه أبداً وستخاصمها الايام وتجبرها على قبول الامر الواقع وستسمع تلك العبارة المشؤمة :

      ( لو كانت صالحة لما طلقها زوجها )

      سيدتي الفاضلة

      ما أكثرهنَ اللواتي عضضنَ انامل الندم وجرعنَ كأس المرّ بعد سوء التصرف ..


      رعاكم المولى تعالى وسدد خطاكم ..






      اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم..

      نعم اخي الكريم الكثير من النساء اللواتي تندمن على افعالهن الغير مسؤولة..

      كان على الام ان تتخذ موقفا مغايرا وان تلتزم الجانب التوعوي في سبيل اصلاح ذات البين..

      ولكن نرى العكس تماما ولا اعلم مالذي يمكن ان تجنيه الام بهذا الفعل الغير مسؤول...

      شكرا لحضورك البهي اخي..بورك فيك وجزاك الله خيرا..

      تعليق


      • #4
        وتدخل أم الزوجة في حياة ابنتها المتزوجة له آثار سلبية وآثار إيجابية، ومن آثاره الإيجابية: ما تفعله الأم العاقلة الحكيمة من توجيه ابنتها وإرشادها إلى ما يصلح حياتها، سواء كان ذلك التوجيه والإرشاد قبل زواج ابنتها أم بعده.
        ولا شك أن تجربة الأم في حياتها، وعاطفتها نحو ابنتها يدفعانها إلى بذل النصح والتوجيه للابنة التي لا تملك ما تملكه أمها من الخبرة والحكمة في التعامل مع الزوج.
        وقد يكون لتدخل الأم في حياة ابنتها المتزوجة آثار سلبية، ومن أعظم تلك الآثار ما قد يتسبب به تدخلها من تطليق ابنتها، وذلك عندما يرى الزوج أنه لا طاعة له على زوجته، ولا قوامة له عليها، وأن أم زوجته هي الآمرة والناهية لزوجته، وبذلك تتسبب في طلاق ابنتها .

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة ابو محمد الذهبي مشاهدة المشاركة
          وتدخل أم الزوجة في حياة ابنتها المتزوجة له آثار سلبية وآثار إيجابية، ومن آثاره الإيجابية: ما تفعله الأم العاقلة الحكيمة من توجيه ابنتها وإرشادها إلى ما يصلح حياتها، سواء كان ذلك التوجيه والإرشاد قبل زواج ابنتها أم بعده.
          ولا شك أن تجربة الأم في حياتها، وعاطفتها نحو ابنتها يدفعانها إلى بذل النصح والتوجيه للابنة التي لا تملك ما تملكه أمها من الخبرة والحكمة في التعامل مع الزوج.
          وقد يكون لتدخل الأم في حياة ابنتها المتزوجة آثار سلبية، ومن أعظم تلك الآثار ما قد يتسبب به تدخلها من تطليق ابنتها، وذلك عندما يرى الزوج أنه لا طاعة له على زوجته، ولا قوامة له عليها، وأن أم زوجته هي الآمرة والناهية لزوجته، وبذلك تتسبب في طلاق ابنتها .
          اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم..

          نعم اخي ان من اهم اسباب الخلافات بين الزوجين هو التدخل السلبي للاهل

          وبالذات الام في حياة ابنتها..فهي تنظر بعين واحدة للحقيقة وتملي عليها اوامر تراها

          من وجهة نظرها صحيحة وقد تكون فيها اضرار بالحياة المشتركة للزوجين..

          شكرا لتواجدكم الطيب اخي الكريم

          بورك فيك وجزاك الله خيرا

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X