إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كمال الانسان

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كمال الانسان

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ---------------------------------
    كمال الانسان في لقاء الله تعالى..!
    لا يوجد كمال للإنسان أجل وأرفع من لقاء الله سبحانه وتعالى..وهو من أسمى مقامات الإنسانية الشامخة..ولا سعادة أكبر للمؤمن من التقرب إلى الله تعالى صاحب الكمال المحض..
    والقدرة اللامحدودة...والعلم المطلق..
    ولا راحة أعلى من اليقين بأن الإنسان لا محالة راجع إلى رب ودود رحيم..
    وقد بشر عز وجل المؤمنين بلقائه..فقال:
    وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ
    ووعد الذين يرجون لقاءه بأن لهم ما يأملون..
    مَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ
    ولقاء الله تعالى على نحوين..
    لقاء في الدنيا..
    لقاء في يوم القيامة عند البعث والحساب..
    وكلامنا الآن يتمحور حول لقاء الله في الدنيا قبل الآخرة..وليس المقصود بلقاء الحق تعالى اللقاء الحسي ورؤيته تعالى بالبصر المادي..
    لأن الله تعالى ليس بجسمٍ..ولا يحده مكان..
    ولا يُرى بالعين.. فإنه :
    لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ
    بل المراد به اللقاء المعنوي..!؟
    بمعنى حضوره تعالى الدائم في حياتنا..
    وعدم الغفلة عنه أبداً..والتوجه إليه باستمرار..
    ومشاهدة آياته وآثار قدرته تعالى في كل شيء..
    فلا نعبد غيره..ولا ندعو سواه..ولا نطلب حوائجنا إلا منه..
    فالإنسان عندما يدرك أن الله تعالى خالقه..
    ومالك كل شيء..وبيده الأمر كله..
    وهو في السماء إلهٌ وفي الأرض إله..وهو رب العالمين..
    فمن الطبيعي أن يتوجه إليه بالعبودية له والتسليم..
    والوصول إلى هذه المنزلة الإنسانية الرفيعة من لقاء الحق والحضور في محضره إنما يصبح ميسوراً في حالة واحدة فقط..؟
    وهي عندما يصبح الله تعالى حاضراً دائماً في حياة الإنسان..
    فيرى الإنسان خالقه حاضراً وموجوداً في جميع شؤون حياته..ويشاهد نفسه دائماً في مشهد الله العظيم وفي ساحة حسابه يوم القيامة..
    وكيف لا يكون ذلك وهو تعالى معه أينما ولى وجهه:
    وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ
    وهو أقرب إليه من حبل الوريد:
    وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيد
    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الحوراء زينب 1; الساعة 09-03-2017, 10:56 PM.

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
    احسنت الاخت الفاضلة على جميل اختيارك وموضوعك القيم سائلا الله تعالى لك دوام الموفقية

    اِلهى تَرَدُّدى فِى الاْثارِ يُوجِبُ بُعْدَ الْمَزارِ، فَاجْمَعْنى عَلَيْكَ بِخِدْمَة تُوصِلُنى اِلَيْكَ، كَيْفَ يُسْتَدَلُّ عَلَيْكَ بِما هُوَ فى وُجُودِهِ مُفْتَقِرٌ اِلَيْكَ، اَيَكُونُ لِغَيْرِكَ مِنَ الظُّهُورِ ما لَيْسَ لَكَ، حَتّى يَكُونَ هُوَ الْمُظْهِرَ لَكَ، مَتى غِبْتَ حَتّى تَحْتاجَ اِلى دَليل يَدُلُّ عَليْكَ، وَمَتى بَعُدْتَ حَتّى تَكُونَ الاْثارُ هِىَ الَّتى تُوصِلُ اِلَيْكَ، عَمِيَتْ عَيْنٌ لا تَراكَ عَلَيْها رَقيباً، وَخَسِرَتْ صَفْقَةُ عَبْد لَمْ تَجْعَلْ لَهُ مِنْ حُبِّكَ نَصيباً، اِلهى اَمَرْتَ بِالرُّجُوعِ اِلَى الاْثارِ فَاَرْجِعْنى اِلَيْكَ بِكِسْوَةِ الاْنْوارِ، وَهِدايَةِ الاْسْتِبصارِ، حَتّى اَرْجَعَ اِلَيْكَ مِنْها كَما دَخَلْتُ اِلَيْكَ مِنْها، مَصُونَ السِّرِّ عَنِ النَّظَرِ اِلَيْها، وَمَرْفُوعَ الْهِمَّةِ عَنِ الاْعْتِمادِ عَلَيْها، اِنَّكَ عَلى كُلِّ شَىء قَديرٌ، اِلهى هذا ذُلّى ظاهِرٌ بَيْنَ يَدَيْكَ، وَهذا حالى لا يَخْفى عَلَيْكَ، مِنْكَ اَطْلُبُ الْوُصُولُ اِلَيْكَ، وِبَكَ اَسْتَدِلُّ عَلَيْكَ، فَاهْدِنى بِنُورِكَ اِلَيْكَ، وَاَقِمْنى بِصِدْقِ الْعُبُودِيَّةِ بَيْنَ يَدَيْكَ
    مَوالِىَّ لا اُحْصى ثَنائَكُمْ وَلا اَبْلُغُ مِنَ الْمَدْحِ كُنْهَكُمْ وَمِنَ الْوَصْفِ قَدْرَكُمْ

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X