إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من هم المنافقون ؟؟؟ وما هي صفاتهم ؟؟؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من هم المنافقون ؟؟؟ وما هي صفاتهم ؟؟؟


    اذا أردت أن تعرف صفات المنافقين , فهذا أمير المؤمنين (عليه السلام) يصفهم من خطبة له (عليه السلام) , فمن ضمن ما يقول :





    " بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ اَلْحَمْدُ للَّهِ الأَوَّلِ فَلا شَيْ ءَ قَبْلَهُ ، وَ الآخِرِ فَلا شَيْ ءَ بَعْدَه ، وَ الظَّاهِرِ فَلا شَيْ ءَ فَوْقَهُ ، وَ الْبَاطِنِ فَلا شَيْ ءَ دُونَهُ *

    نَحْمَدُهُ عَلى مَا وَفَّقَ لَهُ مِنَ الطَّاعَةِ ، وَ ذَادَ عَنْهُ مِنَ الْمَعْصِيَةِ ، وَ نَسْأَلُهُ لِمِنَّتِهِ تَمَاماً ،
    وَ بِحَبْلِهِ اعْتِصَاماً . وَ نَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ ، خَاضَ إِلى رِضْوَانِ اللَّهِ كُلَّ غَمْرَةٍ ، وَ تَجَرَّعَ فيهِ كُلَّ غُصَّةٍ ، وَ قَدْ تَلَوَّنَ لَهُ الأَدْنَوْنَ (1)، وَ تَأَلَّبَ عَلَيْهِ الأَقْصَوْنَ ، وَ خَلَعَتْ إِلَيْهِ الْعَرَبُ أَعِنَّتَهَا ، وَ ضَرَبَتْ إِلى مُحَارَبَتِهِ بُطُونَ رَوَاحِلِهَا ، حَتَّى أَنْزَلَتْ بِسَاحَتِهِ عَدَاوَتَهَا مِنْ أَبْعَدِ الدَّارِ ، وَ أَسْحَقِ الْمَزَارِ .

    أَمَّا بَعْدُ ، أُوصيكُمْ ، عِبَادَ اللَّهِ ، بِتَقْوَى اللَّهِ وَ أُحَذِّرُكُمْ أَهْلَ النِّفَاقِ ، فَإِنَّهُمُ الضَّالُّونَ الْمُضِلُّونَ ، وَ الزَّالُّونَ الْمُزِلُّونَ ، يَتَلَوَّنُونَ أَلْوَاناً ، وَ يَفْتَنُّونَ افْتِنَاناً ، وَ يَعْمِدُونَكُمْ بِكُلِّ عِمَادٍ ، وَ يَرْصُدُونَكُمْ بِكُلِّ مِرْصَادٍ .
    قُلُوبُهُمْ دَوِيَّةٌ ، وَ صِفَاحُهُمْ نَقِيَّةٌ (2). يَمْشُونَ الْخَفَاءَ ، وَ يَدِبُّونَ الضَّرَّاءَ(3) . وَصْفُهُمْ دَوَاءٌ ، وَ قَوْلُهُمْ شِفَاءٌ ، وَ فِعْلُهُمُ الدَّاءُ الْعَيَاءُ . حَسَدَةُ الرَّخَاءِ ، وَ مُؤَكِّدُو الْبَلاءِ ، وَ مُقْنِطُو الرَّجَاءِ .
    في لَهُمْ بِكُلِّ طَريقٍ صَريعٌ ، وَ إِلى كُلِّ قَلْبٍ شَفيعٌ ، وَ لِكُلِّ شَجْوٍ دُمُوعٌ . يَتَقَارَضُونَ الثَّنَاءَ ، وَ يَتَرَاقَبُونَ الْجَزَاءَ . إِنْ سَأَلُوا أَلْحَفُوا ، وَ إِنْ عَذَلُوا كَشَفُوا ، وَ إِنْ حَكَمُوا أَسْرَفُوا .

    قَدْ أَعَدُّوا لِكُلِّ حَقٍّ بَاطِلاً ، وَ لِكُلِّ قَائِمٍ مَائِلاً ، وَ لِكُلِّ حَيٍّ قَاتِلاً ، وَ لِكُلِّ بَابٍ مِفْتَاحاً ، وَ لِكُلِّ لَيْلٍ مِصْبَاحاً . يَتَوَصَّلُونَ إِلَى الطَّمَعِ بِالْيَأْسِ ، لِيُقيمُوا بِهِ أَسْوَاقَهُمْ ، وَ يُنْفِقُوا بِهِ أَعْلاقَهُمْ .
    يَقُولُونَ فَيُشَبِّهُونَ ، وَ يَصِفُونَ فَيُمَوِّهُونَ . قَدْ هَوَّنُوا الطَّريقَ ، وَ أَضْلَعُوا الْمَضيقَ .
    فَهُمْ لُمَةُ الشَّيْطَانِ ، وَ حُمَةُ النّيرَانِ . أوُلئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ " (4)



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    * هذه البداية غير موجودة في بحار النوار بل أخذتها من كتاب /تمام نهج البلاغة /ج4 ص141 /خطبة 29 المسماة البالغة : وهي خطبة خطبها في أول جمعة بعد بيعته .

    (1) تلون الرجل: اختلفت اخلاقه، يعني أن أدنى قرابته تلون عليه، وانقلب من محبته إلى البغضة والشنآن، وخذله بعد ما كان يذب عنه كابي لهب ويقال: تألبوا عليه: أي اجتمعوا وتضافروا ليستأصلوه،
    والاقصون الاباعد من قريش وغيرهم، والمراد بخلع الاعنة - وهي جمع عنان - الاسراع إلى محاربته، فكما أن الخيل إذا خلعت أعنتها وخرجت عن طاعة ركابها كانت أسرع جريا وأشد بطشا وطيشا، وهكذا قبائل الاعراب خلعوا عنان المروة وحبائل القومية وأسرعوا إلى محاربته، ضاربين بطون رواحلهم لتسرع.


    (2) يعني أن قلوبهم مريضة بالشك والريب والنفاق، وأما ظاهر وجوههم وبشرهم نقية من الامراض، ذو طلاقة وبشر حسن.


    (3) الضراء - كسحاب - المشي الخفي ختلا ومكرا، يقال للرجل إذا ختل صاحبه: هو يدب له الضراء، ويمشي له الخمر - يعني في ظل الشجر الملتف ليواري شخصه وشبحه من أعين الناس.

    (3) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 69 / ص 176)





    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)



  • #2
    السلام عليك سيدي ومولاي
    ابا الحسنين علي بن ابي طالب ع
    -----------------------
    احسنت اخي موضوع رائع بارك الله فيك
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صلي على محمد وال محمد
      أحسنت يا أخي الكريم على هذا الموضوع الجيد اسأل الله لك التوفيق الدائم وابعدنا الله عن هولاء
      وشكرا

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        فهناك آيات المنافقون وقد امتلأت بها سورة التوبة وقد كان الكثيرون منهم يعيشون في مركز الدعوة الإسلامية مع حضرة النبي عليه السلام في المدينة ( وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم ... ) .
        وقد وسمهم القرآن بسمة الكفر بل بالغ في تصوير آثامهم وأنهم أشد خطرا من الكفار أنفسهم . ولذلك توعدهم كما توعد الكفار تماما ، بل صدرهم عليهم في مقام الوعيد . فقال سبحانه : ( وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم خالدين فيها هي حسبهم ولعنهم الله ولهم عذاب مقيم ) .
        ولولا رحمة الله بخلقه وحلمه على عباده وأنه ستار رحيم لسرد لنا سبحانه أسماءهم في القرآن واحدا واحدا ولكشف لنا عما تكنه قلوبهم من كفر وما تخفيه من آثام .
        وفي ذلك يقول سبحانه : ( يحذر المنافقون أن تنزل عليهم سورة تنبئهم بما في قلوبهم قل استهزئوا إن الله محزج ما تحذرون . . . ) وقد نما حضرة الرسول صلوات الله عليه منحى القرآن ونهج نهجه فاكتفى بذكر صفات المنافقون ممن شاهدوه وله يعملوا بمنهجه القويم وكيف لا وهو الرؤوف الرحيم المتخلق بأخلاق الله سبحانه من حيث الرحمة بمخلوقاته تعالى ومعاملة أصحابه بالحلم والرأفة والعطف والصبر من أجل تدعيم هذا الدين القويم.
        الاخ والاستاذ القدير
        الصدوق
        موفقين لكل خير
        sigpic

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة فلاح مشاهدة المشاركة
          السلام عليك سيدي ومولاي
          ابا الحسنين علي بن ابي طالب ع
          -----------------------
          احسنت اخي موضوع رائع بارك الله فيك
          المشاركة الأصلية بواسطة حسنين الصالحي مشاهدة المشاركة
          بسم الله الرحمن الرحيم
          اللهم صلي على محمد وال محمد
          أحسنت يا أخي الكريم على هذا الموضوع الجيد اسأل الله لك التوفيق الدائم وابعدنا الله عن هولاء
          وشكرا
          المشاركة الأصلية بواسطة عمارالطائي مشاهدة المشاركة
          بسم الله الرحمن الرحيم
          فهناك آيات المنافقون وقد امتلأت بها سورة التوبة وقد كان الكثيرون منهم يعيشون في مركز الدعوة الإسلامية مع حضرة النبي عليه السلام في المدينة ( وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم ... ) .
          وقد وسمهم القرآن بسمة الكفر بل بالغ في تصوير آثامهم وأنهم أشد خطرا من الكفار أنفسهم . ولذلك توعدهم كما توعد الكفار تماما ، بل صدرهم عليهم في مقام الوعيد . فقال سبحانه : ( وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم خالدين فيها هي حسبهم ولعنهم الله ولهم عذاب مقيم ) .
          ولولا رحمة الله بخلقه وحلمه على عباده وأنه ستار رحيم لسرد لنا سبحانه أسماءهم في القرآن واحدا واحدا ولكشف لنا عما تكنه قلوبهم من كفر وما تخفيه من آثام .
          وفي ذلك يقول سبحانه : ( يحذر المنافقون أن تنزل عليهم سورة تنبئهم بما في قلوبهم قل استهزئوا إن الله محزج ما تحذرون . . . ) وقد نما حضرة الرسول صلوات الله عليه منحى القرآن ونهج نهجه فاكتفى بذكر صفات المنافقون ممن شاهدوه وله يعملوا بمنهجه القويم وكيف لا وهو الرؤوف الرحيم المتخلق بأخلاق الله سبحانه من حيث الرحمة بمخلوقاته تعالى ومعاملة أصحابه بالحلم والرأفة والعطف والصبر من أجل تدعيم هذا الدين القويم.
          الاخ والاستاذ القدير
          الصدوق
          موفقين لكل خير

          الأخوين فلاح وحسنين الصالحي

          أشكركما على هذا المرور


          الأخ عمار الطائي

          أشكرك على المرور وعلى الإضافة القيمة






          عن علي بن الحسين عليه السلام، قال:
          « المنافق ينهي ولا ينتهي ويأمر بما لا يأتي،
          إذا قام في الصلاة اعترض ،
          إذا ركع ربض،
          وإذا سجد نقر وإذا جلس شغر،
          يمسي وهمه الطعام وهو مفطر، ويصبح وهمه
          النوم ولم يسهر ,
          إن حدثك كذبك، وإن وعدك أخلفك، وإن ائتمنته خانك، وإن خالفته اغتابك »


          بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 69 / ص 205)




          عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
          سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
          :


          " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

          فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

          قال (عليه السلام) :

          " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


          المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


          تعليق


          • #6
            احسن الله اليكم
            كل الاعمال بين القبول والرد الا الصلاة على محمد وال محمد
            اللهم صلِ على محمد وال محمد

            تعليق


            • #7
              السلام عليك سيدي ومولاي
              ابا الحسنين علي بن ابي طالب ع

              تسلم اخي موضوع رائع

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة رحلة وفاء مشاهدة المشاركة
                احسن الله اليكم
                المشاركة الأصلية بواسطة في حب الحسين مشاهدة المشاركة
                السلام عليك سيدي ومولاي
                ابا الحسنين علي بن ابي طالب ع

                تسلم اخي موضوع رائع
                أشكركما أخويَّ

                وفقكما الله تعالى لكل خير



                فعن الإمام علي (عليه السلام):

                « المنافق إذا نظر لها، وإذا سكت سها، وإذا تكلم لغا، وإذا استغنى طغا، وإذا أصابته شدة ضغا، فهو قريب السخط بعيد الرضا، يسخطه على الله اليسير، ولا يرضيه الكثير، ينوي كثيرا من الشر ويعمل بطائفة منه، ويتلهف على ما فاته من الشر كيف لم يعمل به ! »

                ميزان الحكمة - الريشهري - (ج 10 / ص 447)




                عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
                سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
                :


                " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

                فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

                قال (عليه السلام) :

                " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


                المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


                تعليق


                • #9
                  أحذروا المنافق لأنه من حزب الشيطان

                  قال الامام أمير المؤمنين عليه السلام : أُوصِيكُمْ عِبَادَ اللهِ بِتَقْوَى اللهِ ، وَأُحَذِّرُكُمْ أَهْلَ النِّفَاقِ ، فَإِنَّهُمُ : الضَّالُّونَ الْمُضِلُّونَ ، وَالزَّالُّونَ الْمُزِلُّونَ يَتَلَوَّنُونَ أَلْوَاناً ، وَيَفْتَنُّونَ افْتِنَاناً ، وَيَعْمِدُونَكُمْ بِكُلِّ عِمَاد ، وَيَرْصُدُونَكُمْ بِكُلِّ مِرْصَاد .. قُلوبُهُمْ دَوِيَّةٌ ، وَصِفَاحُهُمْ نَقِيَّةٌ .. يَمْشُونَ الْخَفَاءَ ، وَيَدِبُّونَ الضَّرَاءَ .. وَصْفُهُمْ دَوَاءٌ وَقَوْلُهُمْ شِفَاءٌ ، وَفِعْلُهُمُ الدَّاءُ الْعَيَاءُ .. حَسَدَةُ الرَّخَاءِ ، وَمُؤَكِّدُوا الْبَلاَءِ ، وَمُقْنِطُوا الرَّجَاءِ .. لَهُمْ بِكُلِّ طَرِيق صَرِيعٌ ، وَإلى كُلِّ قَلْب شَفِيعٌ ، وَلِكُلِّ شَجْو دُمُوعٌ .. يَتَقَارَضُونَ الثَّنَاءَ ، وَيَتَرَاقَبُونَ الْجَزَاء .. إِنْ سَأَلُوا ألْحَفُوا ، وَإِنْ عَذَلُوا كَشَفُوا ، وَإِنْ حَكَمُوا أَسْرَفُوا .. قَدْ أَعَدُّوا لِكُلِّ حَقٍّ بَاطِلاً ، وَلِكُلِّ قَائِم مَائِلاً ، وَلِكُلِّ حَيّ قَاتِلاً ، وَلِكُلِّ بَاب مِفْتَاحاً ، وَلِكُلِّ لَيْل مِصْبَاحا . . يَتَوَصَّلُونَ إِلَى الطَّمَعِ بِالْيَأْسِ لِيُقيمُوا بِهِ أَسْوَاقَهُمْ وَيُنَفِّعُوا بِهِ أَعْلاَقَهُمْ .. يَقُولُونَ فَيُشَبِّهُونَ ، وَيَصِفُونَ فَيُمَوِّهُونَ .. قَدْ هيّأُوا الطَّرِيقَ وَأَضْلَعُوا الْمَضِيقَ .. فَهُمْ لُمَةُ الشَّيْطَانِ ، وَحُمَةُ النِّيرَانِ ..
                  نهج البلاغة ج2ص166
                  sigpic



                  يامنتقم

                  انتقم لشعب البحرين من ظالميه

                  تعليق


                  • #10
                    موفقين لكل خيرا يارب ..

                    تعليق

                    يعمل...
                    X