إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

((النصُ القُرآني في جائزية بناء القبور))

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ((النصُ القُرآني في جائزية بناء القبور))

    (( النصُ القُرآني في جائزيّة بناء القبور))
    ====================
    ::معاً لرفع ظلامة آل محمد المعصومين/ع/ في قبور البقيع::
    ===========================


    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين/ع/

    إنّ من المقطوع به علميا أنّ القرآن الكريم يُعتبَر من الأدلة القطعية الصدور ويقيني الدلالة المفادية.
    عند كافة المسلمين وإذا ما أردنا االبرهنة والتدليل على جواز بناء القبورشرعا فما علينا إلاّ الإستعانة بالنص القرآني القطعي وهناك الكثير من النصوص القرآنية فيها من الأيضاحات بجواز بناء القبور عند البشرية عامة لا المسلمين فحسب.
    وسنعرض نصا قرآنيا بينا غير قابل للرد والرفض من قبل المخالفين لتجويز بناء القبور .
    والنص هو قوله تعالى::
    ((وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَاناً رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِداً))الكهف. 21
    أي:
    وكذلك) كما بعثناهم (أعثرنا) أطلعنا (عليهم) قومهم والمؤمنين (ليعلموا) أي قومهم (أن وعد الله) بالبعث (حق) بطريق أن القادر على إنامتهم المدة الطويلة وإبقائهم على حالهم بلا غذاء قادر على إحياء الموتى (وأن الساعة لا ريب) لا شك (فيها )
    (إذ يتنازعون) أي المؤمنين والكفار (بينهم أمرهم) أمر الفتية في البناء حولهم (فقالوا) (ابنوا عليهم) أي حولهم (بنيانا) يسترهم
    (ربهم أعلم بهم قال الذين غلبوا على أمرهم) أمر الفتية وهم المؤمنون (لنتخذن عليهم) حولهم (مسجدا) يصلى فيه وفُعِلَ ذلك على باب الكهف



    وقدورد أيضا في معنى ( ابنوا عليهم بنيانا ) أي : استروهم من الناس بأن تجعلوهم وراء ذلك البنيان ، كما يقال : بنى عليه جدارا : إذا حوطه ، وجعله وراء الجدار /مجمع البيان/الطبرسي/ج6/ص328.



    وواضح أنّ الدليل القرآني هذا هو دليل لفظي نصي مطلق يعني غير محدد في مفاده بحادثة أهل الكهف .

    بل يسري في دلالته ومفاده سريانا وجوديا في سنن البشرية كافة من الأولين والآخرين.
    وعلى هذا الأساس لايحق لأحد الأعتراض على دلالة هذا النص القرآني الاطلاقية.
    والذي يهمنا في وجه شرعنة وجواز بناء القبور
    وإتخاذها مسجدا هو المقطع القرآني الشريف:

    ((إبنوا عليهم بُنيانا)) و((
    لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِداً))
    والواقع أنّ بناء البنيان على قبور الفتية اصحاب الكهف وبناء المسجد بباب الكهف أمر وقع وجودا وحقيقة في التأريخ البشري.
    وقد حكاه القرآن الكريم نصا ولم يرد أي ردعٍ قرآنيا عن هذا السلوك البشري العقلائي في بناء البنيان وإتخاذ المسجد معبدا وهذا بحد ذاته إقرارا ربانيا لهذا السلوك العقلائي بشريا
    فضلا عن سكوت القرآن عن جائزية بناء القبور وإتخاذها مسجدا فلو كان بناء القبور ممنوعا شرعا لورد الردع والنهي فوراً بعد النص أعلاه من سورة الكهف.
    ونحن نعلم يقينا في علم الأصول(اصول الفقه الأسلامي) عند كافة المسلمين.
    أنّ تأخير البيان للحكم الشرعي عن وقت حاجة المُكَلَفين له قبيح عقلا وشرعا.
    هذا من جهة ومن جهة إخرى أنّ مورد الجواز هنا قرآنيا كان في صورة فتية اصحاب الكهف وهم إناس غير معصومين قطعا.
    فلماذا لانقبل جواز بناء قبور المعصومين /ع/؟

    ومن جهة إخرى إن المسجد الحرام والكعبة الشريفة التي نتوجه إليها في صلاتنا ونطوف حولها مليئة بقبور الأنبياء والأولياء عليهم السلام .

    بل إن حجر إسماعيل عليه السلام الذي أمرنا النبي صلى الله عليه وآله أن ندخله في طوافنا ما هو إلا مَحُوطة أقامها إسماعيل عليه السلام على قبر أمه هاجر رضي الله عنها
    حتى لا تدوس القبر أقدام الطائفين ، ثم أوصى عليه السلام أن يدفنوه في نفس المكان .

    وقد استفاضت مصادر التاريخ والحديث عند الشيعة والسنة ، بوجود قبر هاجر وإسماعيل وقبور الأنبياء عليهم السلام حول الكعبة الشريفة .

    ففي تاريخ الطبري : 1 / 221 : ( وعاش إسماعيل فيما ذكر مائة وسبعا وثلاثين سنة ، ودفن في الحجر عند قبر أمه هاجر ) .

    وفي تفسير القرطبي : 2 / 130 : ( ما بين الركن والمقام إلى زمزم قبور تسعة وتسعين نبيا ، جاءوا حجاجا فقبروا هنالك عليهم السلام ) .

    وفي الكافي : 4 / 210 : ( عن الإمام الصادق عليه السلام :
    ( الحجر بيت إسماعيل وفيه قبر هاجر وقبر إسماعيل ) .


    وقد تسائل الشيخ علي الكوراني بخصوص جواز بناء القبور فقال:
    لماذا أغمضوا عيونهم عن قبر إمامهم أحمد بن حنبل في بغداد ؟
    و من عجائب ابن تيمية وأتباعه أن حركتهم نشأت في بغداد ، ثم حمل رايتها ابن تيمية في القرن الثامن في الشام ،
    ثم نشطت في القرن الحادي عشر في الجزيرة ،

    وكانت أبرز شعاراتها محاربة زيارة القبور والصلاة عندها والتوسل إلى الله تعالى بأصحابها .
    وطول هذه المدة كان قبر إمامهم أحمد بن حنبل في بغداد مبنيا عليه ضريح وقبة ، ومتخذا عليه مسجدا ، وكان وما زال مزارا لهم ولبقية الحنابلة ،
    وهم يروون عنه الكرامات والمنامات ، ويغالون في استجابة الدعاء عنده ،
    ولم يقوموا بهدمه ، ولا نهوا الناس عن زيارته ، ولا أفتوا بوجوب هدم قبته وتسوية القبر بالأرض أو نقله إلى خارج المسجد ؟
    كما فعلوا ذلك في قبور الأئمة عليهم السلام ، وكما حاولوا بقبر النبي صلى الله عليه وآله ؟



    ألا يدل هذا على شئ في نفوسهم ، وأنهم يكيلون بمكيالين ؟

    وتسائل أيضا ما قولكم في تقديسكم لقبر إمامكم أحمد بن حنبل وزيارتكم له خلفا عن سلف ؟

    وفي رواياتكم الصريحة في الغلو في قبر أحمد ، والتوسل به واستجابة الدعاء عنده ؟

    فهل هو عندكم أفضل من رسول الله صلى الله عليه وآله والمعصومين/ع/؟

    إنظر/ألف سؤال وإشكال/الشيخ علي الكوراني /ج1/ص 77.

    وأخيرا لايقول قائل أنه قد ورد منع ونهي من السنة النبوية الشريفة في شأن بناء القبور وتعليتها ؟
    ونحن نقول على التسليم بيقينية أو ظنية النهي شرعا فهو مخصوص ببناء نفس القبر لا البناء عليه وإتخاذه مسجدا
    سواء أكان ا لامر حرام أو مكروه فمجاله التطبيقي حرمة أو كراهة تعلية نفس القبر الظاهري بما يزيد على الحد الشرعي وهو التسنيم أو الشبر على ما في الروايات ومعلوم أنّ قبور المعصومين /ع/ وحتى المؤمنين هي شرعية في بنائها
    وما حصل من وضع معالم مادية كالشباك مثلا أو القباب فهذا غير مشمول بالحرمة أو الكراهة على ما يزعم المخالفون والنواصب إذ أنها تُمثّل مُحددات رمزية لقدسية ومعرفة الميت ولا سيما إذا كان من الصالحين والمعصومين.
    وللعلم أنّ أغلب الأحاديث التي نصت على المنع من تعلية القبور والبناء عليها هي مروية بلسان أبي هريرة الوضّاع ومن لسان عائشة المتروكة الحديث عندنا.


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مرتضى علي الحلي/النجف الأشرف:












  • #2
    إن احترام العظماء والصلحاء وعلى رأسهم الأنبياء والأولياء نشأت عليها جميع الشعوب والأمم على مدى التاريخ، فهل من المعقول أن يقابله الدين الحنيف مع ما فيه من تعظيم وتركيز للاسس والمفاهيم الدينيّة؟! فهذا القرآن الكريم في نقله لقصّة أصحاب الكهف يذكر بناء مسجد على قبورهم مع تأييده لهذا العمل لعدم ردعهم عنه (( قال الّذين غلبوا على أمرهم لنتّخذنّ عليهم مسجداً )) (الكهف:21) فهل هذا حرام؟! أو على العكس فهو إحياءٌ لذكرى هؤلاء واشارة واضحة لتأييد عملهم ؟! وأيضاً يقول تبارك وتعالى: (( في بيوت اذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه يسبّح له فيها بالغدوّ والآصال )) (النور:36) .
    ففي تفسير (روح المعاني 18/ 174) وردت رواية عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) بانّ هذه البيوت بيوت الأنبياء وحتّى بيت علي (عليه السلام) وفاطمة (عليها السلام) ؛ ومن المعلوم انّ الرسول (صلى الله عليه وآله) دفن في بيته فزيارته والصّلاة والدّعاء عند قبره يعتبر مشمولاً للنصّ القرآني .


    الاخ الفاضل
    مرتضى علي
    جعلكم الله من المدافعين عن المذهب الحق حشركم مع محمد واله الطاهرين عليهم السلام

    sigpic

    تعليق


    • #3
      شكرا لإضافتكم القيمة أخي عمار المحترم وموفق إن شاء الله تعالى
      وسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وال محمد اللهم عجل لوليك الفرج لكي يأخذ بحقهم ائمتنا عليهم السلام تسلم الايادي ع الموضوع ^^

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          وصل اللهم على محمد وآل محمد

          بارك الله بك أخي العزيز مرتضى علي ع الموضوع الجـميل

          جزيت خــــيرا ووفقك الله دووومـــا,,

          تحيااااتي لك.،
          طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
          كل خوفي أموت وماأجي الحضره



          تعليق


          • #6
            شكرا لمروركم الكريم أخوتي وتقديري لكم
            وسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


              بادئ ذي بدء يجب أن نميّز بين تعظيم وتقديس القبور وبين عبادتها حتى لا يحصل الخلط عند من يدّعي ذلك، إذ التعظيم لا ينافيه الشرع ولا العقل وخاصة إذا كانت التوصية من الله سبحانه وتعالى فهو عزّ من قائل يقول ((قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى))الشورى: 23..
              ومن ثمّ الهدف من ذلك التعظيم هو عبادة الله لأنّ هؤلاء الصالحين هم من عبدته تعالى المخلصين فيعتبرهم الزائر لهم أو المصلّي عند قبورهم قدوة رفيعي المقامات..

              ومن المعلوم عند الكل انّ المشرّع الأول في الاسلام هو النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله، فاذا كان بناء القبور غير جائز أليس الأولى أن يهدم قبر النبي اسماعيل وأمه هاجر عليهما السلام الموجود الى يومنا هذا..
              ومن ثمّ وجود قبر النبي صلّى الله عليه وآله وقبر أبو بكر وعمر في المسجد النبوي والناس تصلّي وتقرأ القرآن وتدعوا، فلماذا لم يمنع ذلك أو تهدّم قبورهم الى يومنا هذا، أليس كل ذلك دليل على الجواز..

              وفوق كل كلام هو كلام الله سبحانه وتعالى الذي أباح وشرّع ذلك في قصة فتية الكهف ((لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا))الكهف: 21، والآية الصريحة الأخرى قوله تعالى ((وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى))البقرة: 125..


              ولكن معلوم للقاصي والداني المراد من ترويج مثل هذه الأمور ومن المقصود بذلك..



              الأخ القدير مرتضى علي..
              ابداعات متكرّرة واطروحات رائعة تنشرها هنا وهناك في هذا المنتدى المبارك وباسلوب سلس وسهل يصل الى قلب القارئ ويناغي عقله فيجعله يجوب في هذه العلوم فتزداد ركائزه الايمانية والعقدية في عصر زادت المهدّمات والناسفات لها..
              زادك الله علماً وعملاً لما يحب ويرضى...

              تعليق


              • #8
                ​شكرا لمروركم الكريم أخي الفاضل (المفيد) أفادنا الله تعالى بتعليقاتكم القيمة وتقديري لكم وشكرا وسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                تعليق


                • #9
                  بسم اله الرحمن الرحيم
                  الهم صلي على محمد وال محمد
                  بارك الله فيك اخي على هذا الطرح الرائع تحياتي لك واسال اله التوفيق لك ولجميع الخوة

                  تعليق


                  • #10
                    شكرا لمروركم الكريم أخي وموفق إن شاء الله تعالى

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X