إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رحلة الى عرش الله

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رحلة الى عرش الله

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين اللهم صل على محمد واله وعجل فرجهم والعن اعدائهم ؛ السَّلَامُ عَلَى الْحُسَيْنِ الْمَظْلُومِ الشَّهِيدِ السَّلَامُ عَلَى أَسِيرِ الْكُرُبَاتِ وَ قَتِيلِ الْعَبَرَات‏ ... السَّلَامُ عَلَى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ الشَّهِيدِ السَّلَامُ عَلَى الْعَبَّاسِ بْنِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ الشَّهِيدِ السَّلَامُ عَلَى الشُّهَدَاءِ مِنْ وُلْدِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ السَّلَامُ عَلَى الشُّهَدَاءِ مِنْ وُلْدِ جَعْفَرٍ وَ عَقِيلٍ السَّلَامُ عَلَى كُلِّ مُسْتَشْهَدٍ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ بَلِّغْهُمْ عَنِّي تَحِيَّة ... السَّلَامُ عَلَى الْحُسَيْنِ الَّذِي سَمَحَتْ نَفْسُهُ بِمُهْجَتِهِ السَّلَامُ عَلَى مَنْ أَطَاعَ اللَّهَ فِي سِرِّهِ وَ عَلَانِيَتِهِ السَّلَامُ عَلَى مَنْ جَعَلَ اللَّهُ الشِّفَاءَ فِي تُرْبَتِهِ السَّلَامُ عَلَى مَنِ الْإِجَابَةُ تَحْتَ قُبَّتِهِ السَّلَامُ عَلَى مَنِ الْأَئِمَّةُ مِنْ ذُرِّيَّتِهِ السَّلَامُ عَلَى ابْنِ خَاتَمِ الْأَنْبِيَاءِ السَّلَامُ عَلَى ابْنِ سَيِّدِ الْأَوْصِيَاءِ السَّلَامُ عَلَى ابْنِ فَاطِمَةَ .ً اللَّهُمَّ الْعَنْ أَوَّلَ ظَالِمٍ ظَلَمَ آلَ مُحَمَّدٍ وَ مَانِعِيهِمْ حُقُوقَهُمْ اللَّهُمَّ خُصَّ أَوَّلَ ظَالِمٍ وَ غَاصِبٍ لآِلِ مُحَمَّدٍ بِاللَّعْنِ وَ كُلِّ مُسْتَنٍّ بِمَا سَنَّ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ .
    ان هذه الذكريات الحسينية انقلها لكم اعزائي لما فيها من ارشادات من القرآن الكريم وروايات اهل البيت عليهم السلام حيث ان من تمسك بهما لن يضل ابدا ؛ ضمان من رسول الله صلى الله عليه واله واي ضمان اعظم واوثق من هذا الضمان ؛ انها ارشادات تخص الزائر وكيفية الزيارة ؛ وان هذه الزيارة التي اكتب لكم ذكرياتي عنها كانت اوائل سقوط الطاغوت البرهوتي (صـ ...) عدو الحسين ؛ لذلك فان هذه الذكريات اصبحت تاريخ مهم حيث انك ستجد التغيير الواضح بين ما اكتبه وما نعيشه الان .
    اما لماذا اخترت هذا الاسم لذكرياتي وهو "رحلة الى عرش الله " حيث وردت الرواية الصحيحة فيها وهي :
    بحارالأنوار 97 119 باب 2- ثواب تعمير قبور النبي و........
    عن كتاب كامل الزيارات: عَنْ زَيْدٍ الشَّحَّامِ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام مَا لِمَنْ زَارَ الْحُسَيْنَ عليه السلام ؟؟ قَالَ: كَمَنْ زَارَ اللَّهَ فِي عَرْشِهِ .
    قَالَ قُلْتُ : فَمَا لِمَنْ زَارَ أَحَداً مِنْكُمْ قَالَ كَمَنْ زَارَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه واله

    الفصل : 1



    من اول ما هممت ان اذهب للزيارة قرأت ما ادخل السرور في قلبي وطرت فرحا بهذا التوفيق العظيم للزيارة وهذه بعض الروايات في عظيم منزلة الزائر انقلها لكم لنتقاسم الفرحة الربانية :
    كامل ‏الزيارات 328 جاء في الرواية عن امامنا الصادق عليه السلام :
    و أما اليوم فهو حي عند ربه يرزق و ينظر إلى معسكره و ينظر إلى العرش متى يؤمر أن يحمله و إنه لعلى يمين العرش متعلق يقول يا رب أنجز لي ما وعدتني و إنه لينظر إلى زواره و هو أعرف بهم و بأسماء آبائهم و بدرجاتهم و بمنزلتهم عند الله من أحدكم بولده و ما في رحله و إنه ليرى من يبكيه فيستغفر له رحمة له و يسأل أباه الاستغفار له و يقول لو تعلم أيها الباكي ما أعد لك لفرحت أكثر مما جزعت فليستغفر له كل من سمع بكاءه من الملائكة في السماء و في الحائر و ينقلب و ما عليه من ذنب .
    وجاء في نفس المصدر :292
    عن سليمان بن خالد قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول عجبا لأقوام يزعمون أنهم شيعة لنا و يقال إن أحدهم يمر به دهره و لا يأتي قبر الحسين عليه السلام جفاء منه و تهاون و عجز و كسل أما و الله لو يعلم ما فيه من الفضل ما تهاون و لا كسل قلت جعلت فداك و ما فيه من الفضل قال فضل و خير كثير أما أول ما يصيبه أن يغفر له ما مضى من ذنوبه و يقال له استأنف العمل‏
    وايضا في نفس المصدر ص : 117
    عن معاوية بن وهب قال استأذنت على أبي عبد الله عليه السلام فقيل لي ادخل فدخلت فوجدته في مصلاه في بيته فجلست حتى قضى صلاته فسمعته يناجي ربه و هو يقول اللهم يا من خصنا بالكرامة و وعدنا بالشفاعة و خصنا بالوصية و أعطانا علم ما مضى و علم ما بقي و جعل أفئدة من الناس تهوي إلينا اغفر لي و لإخواني و زوار قبر أبي الحسين الذين أنفقوا أموالهم و أشخصوا أبدانهم رغبة في برنا و رجاء لما عندك في صلتنا و سرورا أدخلوه على نبيك و إجابة منهم لأمرنا و غيظا أدخلوه على عدونا أرادوا بذلك رضاك فكافهم عنا بالرضوان و اكلأهم بالليل و النهار و اخلف‏ على أهاليهم و أولادهم الذين خلفوا بأحسن الخلف و اصحبهم و اكفهم شر كل جبار عنيد و كل ضعيف من خلقك و شديد و شر شياطين الإنس و الجن و أعطهم أفضل ما أملوا منك في غربتهم عن أوطانهم و ما آثرونا به على أبنائهم و أهاليهم و قراباتهم اللهم إن أعداءنا عابوا عليهم بخروجهم فلم ينههم ذلك عن الشخوص إلينا خلافا منهم على من خالفنا فارحم تلك الوجوه التي غيرتها الشمس و ارحم تلك الخدود التي تتقلب على حضرة أبي عبد الله الحسين عليه السلام و ارحم تلك الأعين التي جرت دموعها رحمة لنا و ارحم تلك القلوب التي جزعت و احترقت لنا و ارحم تلك الصرخة التي كانت لنا اللهم إني أستودعك تلك الأبدان و تلك الأنفس حتى توفيهم على الحوض يوم العطش الأكبر فما زال يدعو و هو ساجد بهذا الدعاء فلما انصرف قلت جعلت فداك لو أن هذا الذي سمعت منك كان لمن لا يعرف الله عز و جل لظننت أن النار لا تطعم منه شيئا أبدا و الله لقد تمنيت أني كنت زرته و لم أحج فقال لي ما أقربك منه فما الذي يمنعك من زيارته ثم قال يا معاوية لم تدع ذلك قلت جعلت فداك لم أر أن الأمر يبلغ هذا كله فقال يا معاوية من يدعو لزواره في السماء أكثر ممن يدعو لهم في الأرض‏ .
    في نفس المصدر :
    عن عبد الرحمن بن كثير مولى أبي جعفر عليه السلام عن أبي عبد الله عليه السلام قال لو أن أحدكم حج دهره ثم لم يزر الحسين بن علي عليه السلام لكان تاركا حقا من حقوق الله و حقوق رسول الله ص لأن حق الحسين عليه السلام فريضة من الله واجبة على كل مسلم .
    نفس المصدر : عن بشير الدهان عن أبي عبد الله عليه السلام قال إن الرجل ليخرج إلى قبر الحسين عليه السلام فله إذا خرج من أهله بأول خطوة مغفرة ذنوبه ثم لم يزل يقدس بكل خطوة حتى يأتيه فإذا أتاه ناجاه الله تعالى فقال عبدي سلني أعطك ادعني أجبك اطلب مني أعطك سلني حاجة أقضيها لك قال و قال أبو عبد الله عليه السلام و حق على الله أن يعطي ما بذل .
    نفس المصدر :
    عن أبي الصامت قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام و هو يقول من أتى قبر الحسين عليه السلام ماشيا كتب الله له بكل خطوة ألف حسنة و محا عنه ألف سيئة و رفع له ألف درجة
    ...... و اسأل الله حاجتك .
    التعديل الأخير تم بواسطة الصدوق; الساعة 27-09-2011, 04:24 PM.

  • #2
    الفصل : 2

    اننا كنا نذهب مشيا على اقدامنا من النجف الاشرف الى كربلاء المقدسة ومن الحرم الى الحرم حدودا 90 كيلومتر كما يقال .
    وعشنا المشي في حكومة البعث اللئيم وفي ما بعده ولذلك يمكن ان اقيس المشي في كل عهد مع العهد الاخر والتغيرات التي حصلت .
    والان انقل لكم من البداية وحتى آخر لحظة الرجوع من زيارة الاربعين.
    وكانت زيارتي تبدء من قم المقدسة مواساة لسيدتي وعمتي زينب عليها السلام
    وهناك طريقة للذهاب وحدثت جديدا في الجمهورية الاسلامية في ايران والحمد لله تعالى وهي عن طريق الطائرة من طهران الى النجف الاشرف او من طهران الى بغداد .
    والطريقة الثانية هي مع الباصات الكبيرة وهي تعادل حدود 12 دلار من قم الى الحدود مهران ومن ثم من مهران الى النجف الاشرف مع سيارات تحمل 11 راكب او السيرات الصغيرة "التكسي" .
    واخترت السفر بالتكسي من قم المقدسة الى مهران حيث الحدود العراقية ولما جئت ليلا لاركب وجدت هناك راكبان معي ؛ قد دفعوا اجرة 3 نفرات ليجلسوا بسعه وجلست انا لوحدي في الامام .
    سارت بنا السيارة فسألني الراكبان خلف وهما عراقيين .
    هل انت عراقي ؟
    قلت نعم متولد في النجف الاشرف .
    وتجاذبنا الحديث فقال احدهم وكان يبدوا معجبا باحدايثي ؟
    ولماذا تاتي الى العراق؟
    قلت له: لاسير مشيا على الاقدام من النجف الاشرف الى كربلاء مواساة لسيدتي زينب بنت امير المؤمنين عليه السلام وإمامي زين العابدين عليه السلام .
    فقال: عجيب ان قضية الامام الحسين عليه السلام من القضايا التي تجذب الانسان بارادة ربانية
    فقلت له :ان لي اخا دكتوراء فوق تخصص في الاسنان يعيش في السويد ؛ وهناك حسينية للشيعة وهو من احد رواد هذه الحسينية . يقول اخي كنا نلطم على عادتنا واذا برجل سويدي دخل وشاهدنا ونحن نلطم فادهش من المنظر وبقي لنهاية المراسم متعجبا ثم سأل الحضور من هو المسؤل هنا ؟
    قيل له فلان ولما اجتمعنا حوله يقول اخي الدكتور ابو جمال قال مالكم تضربون صدوركم ؟؟
    - يقول اخي ابو جمال فبقينا متحيرين كيف نجيبه وهو مسيحي لا علم له باصل الاسلام ؛ ونحن نريد ان نبين له عن شعائرنا الحسينية ونحن قد اخرجنا الصدور من كوامن الثياب واوجعنا القلوب بالضرب فيما نسميه في عرفنا بالعراق" النزله" وهي الدقائق الاخيرة من اللطم حيث نلطم بقوة وحزن شديدين .
    لكن اخيرا شق الصمت المطل علينا صاحب الماتم بقوله :
    قتلوا رئيسنا ؛ ونحن قد جزعنا عليه لحبنا له ؛ ونحب ان نضرب صدورنا مواساة له ولما تحمل من آلام القتل ؛ وقتلوا اطفاله وسبوا اهله ونحن في حزن شديد عليه نبكى له ونريد ان نفدي انفسنا واغلى ما عندنا ؛ مهجتنا نقدمها له .
    فزاد الرجل السؤيدي تعجبا ودهشة ؛ ونظر الى الجميع بنظرات توحي انه على وشك الجنون من سماع ما لم يسمعه طول عمره ؛ ثم ينظر مرة اخرى الينا متعجبا لانه يجد الحسينية ملئت برجال لوجوههم نور وعيونهم فيها مقل حمراء ؛ كأنها الدم من البكاء ؛ قد يكون حمار العيون اوحى اليه مواساتهم للمقتول المحبوب بدم عيونهم ؛ثم ينظر الى الصدور واذا بها كلها حمراء يا للعجب وهنا الصدور تواسي المقتول بدماء صدورهم فداء لدم المقتول المحبوب .
    و هناك في زوايا الحسينية ينظر الى أناس لازالوا في خيمة المقتول المحبوب حيث ان صوت انينهم مرتفع ؛ وله صدى يكاد يمزق القلب حزنا واسى وهم غافلون عن كل هذا الاجتماع حول هذا الرجل الذي هو صاحب البلد.
    سبحان الله من هذا المقتول؟
    ثم لاح لمشامه روائح القيمة الحسينية الشهية ؛ واذا في بلد الماديات وقمة الانانية ؛ يجد قد استعد آخرون لاطعام الحضور وهم يتوسلون بكل ادب وعذوبة تعالوا على زاد ابو على ؛ وكانك حينما تاكل عنده تَمُنّ على صاحب المأتم وتتفضل عليه ؛ حيث اكلت من زاده وبهذا سببت له القرب من المقتول المحبوب .
    وكيف يفهم هذا الرجل الغريب عن هذه العوالم الغاطة الى قمة رأسها في عالم الحساب البخيل للسنت الواحد.
    يقول اخي ابو جمال نظرنا اليه واذا بعيونه تكاد تسقط من حدقتها ؛ ثم فجأة ادهشنا بصريخه قائلا لنا ؛
    لماذا لم نسمع عنه في الاذاعات والصحف والاخبار؟!
    يقول الدكتور ابو جمال :فهمنا من تعجبه انه تصور ان الحادث حصل قريبا ؛ فقلنا له ان هذا الحادث لم يكن اليوم .
    قال اذن متى كان؟
    قلنا له كان قبل حدود اكثر من 1350 سنه
    يقول : الدكتور ابو جمال فصرخ صرخة افزعنا جميعا وهو يقول بصفير طويل :
    قبل اكثر من 1350 سنه
    من هذا ؟؟
    من هذا ؟؟
    من هذا ؟؟
    وكم هذا الشخص عظيم عظيم جدا اُعجبت به كثيرا حيث ان له شخصية لا توجد في الوجود مثلها ؟
    قلنا له وكيف تقول هذا عنه وانت لم تعرف عنه اي شيئ... .
    فقال : لا احتاج اعرف عنه سماعا بعد ان رأيت بعيني اشياءاً لم تكن لنبي من الانبياء ؛ اين ذكر موسى ومن يصنع هذا لعيسى على نبينا واله وعليهم السلام ثم كم يجب ان يكون هذا الرجل عظيما في شخصيته بحيث يؤثر هذا التاثير العظيم في اتباعه فيبقوا كل هذه السنين الطويلة يبكون وينوحون ويجزعون عليه وكانه قتل في ساعته هذه ثم قال :
    لا لا- لا انه رب الوجود ........لا لا لا - انه الخالق يدفع القلوب نحوه ؛ انه من الله انه مبعوث خالق هذا الوجود ؛ لا اصدق غير هذا لاني رأيتكم تصنعون مالم تصنعوه مع اعز من يُفقد منكم ؛ فلابد ان يكون هذا الرجل محبوب الله وهو الذي يجعل افئدة الناس تهواه وتعشقه .
    ثم قال : الحق اني احببته من اعماق نفسي وساقدم له هدية بحب ..
    - قال الدكتور ابو جمال ان الفواكه في السويد غالية جدا لاننا في بلد غير زراعي والفاكهة تستورد لنا؛ ثم تلحقها الضرائب الضخمة ؛ لذلك فلم يكن من المقدور شراءها لكل احد -
    قال هذا الرجل الذي تعلق بحب الامام الحسين الشهيد عليه السلام سائلا كم تعطون من الفواكه في هذه الايام العشرة التي تقيمون فيها العزاء لهذا الانسان السماوي العظيم؟؟
    فقلنا كذا مبلغ ..
    فكتب لنا صكا بالمبلغ كله وقدمه هدية للامام الحسين عليه السلام .

    تعليق


    • #3
      شكراً لكم

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      بارك الله فيكم ووفقكم على ماقصصتموه علينا
      تقبلوا مرورنا
      اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة رحيق الزكية مشاهدة المشاركة
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        بارك الله فيكم ووفقكم على ماقصصتموه علينا
        تقبلوا مرورنا





        شكرا لكم وفقتم

        تعليق


        • #5
          سيدي الفاضل أوجعت قلبي وفرت دموعي لهيبة مانقلت موقفا تطأطا له الرؤس إجلالا وتخر الجباه ساجدة شكرا وحمدا
          إن كان الله منّ علينا بنعمة عظيمة ميزنا بها عن غيرنا من الأقوام هي نعمة الولاية لأمير المؤمنين
          نعمة تستوجب الشكرمع كل سجدة وكل رفعة يد وكل خلوة وكل مناجاة وكل نفس وكل طرفة عين حمدا يليق بعظمة هذه النعمة
          sigpic

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة العشق المحمدي مشاهدة المشاركة
            سيدي الفاضل أوجعت قلبي وفرت دموعي لهيبة مانقلت موقفا تطأطا له الرؤس إجلالا وتخر الجباه ساجدة شكرا وحمدا
            إن كان الله منّ علينا بنعمة عظيمة ميزنا بها عن غيرنا من الأقوام هي نعمة الولاية لأمير المؤمنين
            نعمة تستوجب الشكرمع كل سجدة وكل رفعة يد وكل خلوة وكل مناجاة وكل نفس وكل طرفة عين حمدا يليق بعظمة هذه النعمة
            طوبى لكم :

            كامل‏الزيارات 100 الباب الثاني و الثلاثون ثواب من بكى‏
            عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال كان علي بن الحسين عليه السلام يقول:
            أيما مؤمن دمعت عيناه لقتل الحسين بن علي عليه السلام دمعة حتى تسيل على خده بوأه الله بها في الجنة غرفا يسكنها أحقابا و أيما مؤمن دمعت عيناه حتى تسيل على خده فينا لأذى مسنا من عدونا في الدنيا بوأه الله بها في الجنة مبوأ صدق و أيما مؤمن مسه أذى فينا فدمعت عيناه حتى تسيل على خده من مضاضة ما أوذي فينا صرف الله عن وجهه الأذى و آمنه يوم القيامة من سخطه و النار .



            تعليق


            • #7
              هنيئاً لهذا الرجل المسيحي ذلك التوفيق العظيم..وكم وكم نسمع من عجيب القصص عن أناس ذابوا في حب الامام الحسين وهم ليسوا على دين الاسلام ولكن يبقى الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة الكبرى
              حقاً حقاً..
              وأجد كما يجد الكثيرون الاسلوب القصصي في طرح العبر والمواعظ من خلا ل أحاديث أهل البيت عليم السلام أسلوب شيق ومؤثر جداً وهذا ما نجده في كتاب الله القرآن الكريم حيث أعتمد ذلك في كثير من سورهِ المباركة
              جزاكم الله عنا خير جزاء المحسنين سيدنا الفاضل
              جلال الحسيني وننتظر الفصل الثاني
              وصلَّ الله على محمد وآل محمد

              التعديل الأخير تم بواسطة ام الفواطم; الساعة 28-09-2011, 01:20 AM.
              sigpic

              تعليق


              • #8
                السيد جلال الحسيني لقد دهشت وحزنت وفرحت وبكيت وابتسمت عندما قراءت موضوعك الاكثر من رائع انك رائع ومبدع لقد صفقت روحي وعقلي لاابدكك مليار شكر لك والله لايحرمنا من قلمك سلمت يمينك.

                تعليق


                • #9
                  شكرا لمروركم ووفقتم لكل خير وهدى

                  تعليق


                  • #10
                    الفصل : 3

                    وكانت السيارة تجد السير نحو الحدود العراقية فقال احد الركاب الجالسين خلف
                    اخي: كم جميل ان يقام الماتم في القطب مع تلك الظروف الجوية الباردة.
                    فقلت له سانقل لك ما هو اعجب من هذا ؛ وهذه القصة نقلها لي احد علماء البحرين حفظه الله تعالى
                    قال وما هي؟
                    فقلت له :
                    كان هناك في السويد رجلا عراقيا فارا من العراق للظروف الصعبة التي كانت فيها في تلك الايام وحصّل هذا الرجل على حق اللجوء هناك .
                    ولكنه كان متالما جدا من الاوضاع ومستاء مما يجري في العراق من الظلم والتشريد ؛ فقرر ان يذهب ليعيش في اعلى منطقة ممكنة في القطب حيث لا يوجد الا الغرباء لكي لا يرى احدا يعرفه ؛ ويتفرغ هناك للتوسل بصاحب الامر عجل الله تعالى فرجه الشريف .
                    يقول ذلك الرجل العراقي اخذت وسيلة نقل ؛ وسارت بي الى مكان مرتفع ؛ ثم قال لي السائق ان السيارة لا تصعد اكثر من هذا ؛ فاخذت وسيلة نقل تنقل الناس ويسحبها كلاب خاصة ؛ الى ان وصلت لقرية في اعلى الجبل ؛ واذا بعلم هناك قد كتب عليها (ياحسين ) باللغة العربية فتعجبت اشد العجب ؛ لاني لم اكن اتوقع وجود رائحة لانسان عربي هناك ؛ ولا العربية ؛ واذا بهذا العلم الحسيني ؛ يرفرف وكأنه ينادي باعلى صوته ياحسين يا حسين ؛ قلت في نفسي سبحان الله ياحسين في الثلوج ؛
                    ياحسين في القطب حيث لا تصل اليها الوسائل .
                    فطرقت الباب واذا برجل عربي خرج ؛ متعجبا اشد العجب ؛ فتح الباب وهو مضطرب ! سأل من انت ؟؟
                    فقلت له: انا عراقي فار من ظلم الدنيا الى الحسين عليه السلام ؛ فوجدت هذا العلم الحبيب البلسم لكل من لا ينفعه الطبيب ؛ يلوّح لي تعال تعال ؛ فطرقت الباب عليك ؛ لأعرف ما قصتك وكيف جئت لهذا المكان الذي ليس فيه رائحة للعربي ؟!
                    قال: يا اخي مللت الدنيا فالتجئت الى هذا المكان .؟
                    فقلت له: اذن نحن في الهوى سوى ؛ تعال لنعيش غريبين متعاطفين؛ ثم سألته عن هذا العلم ؛ قال الا تعلم ان هذه الايام هي ايام محرم .
                    فتذكرت حبيبي وعلى نحيبي ؛
                    تذكرت والذكرى تهيج لذي الهوى = ومن حاجة المحزون ان يتذكرى ..
                    ثم قال لي: اذن تعال هنا وكن جاري لنعيش معا ونجعل الماتم يوم عندي ويوم عندك.
                    ولما اكملت القصة ؛ وجدت ان السائق ؛ والذي كان شابا جميلا ابيض اللون ؛ ازرق العينين ؛ قد فتح جهاز المسجل ليغني له باغاني تشغله عنا ؛ لانه لم يعرف اللغة العربية وبقي لوحده غريبا بيننا
                    فقلت له اخي:
                    اعتذر منك ان لم اتكلم معك لان هؤلاء لم يعرفوا اللغة الفارسية وهم ضيوف هنا .
                    قال السائق وكان حسن الخلق : لا عليك تكلم معهم وانا مشغول بالسياقة .
                    فكرت كيف اقول له ان يطفئ الغناء.
                    ان ذكّرته بهذه الرواية التي كانت تخيفني دوما ان اكون في مكان فيه غناء وهي :
                    الكافي 6 433
                    َ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام :
                    بَيْتُ الْغِنَاءِ لَا تُؤْمَنُ فِيهِ الْفَجِيعَةُ وَ لَا تُجَابُ فِيهِ الدَّعْوَةُ وَ لَا يَدْخُلُهُ الْمَلَكُ .
                    وان خوفته بهذه الرواية اخشى ان يقول لماذا تذكر الفجيعة ونحن في سفر. ؟!
                    وان سكتُّ عنه فاخاف ان نصاب بالفجيعة فعلا ؛ لان السيارة هي شبيه البيت ؛ ونحن الان نسكنه ؛ وان دعونا للخلاص من مخاطر السيارة والسفر؛ فلا يستجاب لنا كما في الرواية .
                    فتذكرت القرآن الكريم :
                    وَ لا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَ لاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتي‏ هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذي بَيْنَكَ وَ بَيْنَهُ عَداوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَميمٌ
                    فقلت له: حبيبي ان تطفئء هذا الغناء اعدك ان ادفع الصدقة نيابة عنك في طريق المشي من النجف الى كربلاء النور الحزين.
                    فاستقبل اقتراحي وشكرني واسرع في اطفاء جهازه .
                    وبلفعل دفعت في الطريق مبلغا نيابة عنه لاحد الزائرين .

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X