إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

موضوع للحوار لإهل الذوق والتدبر / كلمة" كائن " في ( كائن لا عن حدث )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • موضوع للحوار لإهل الذوق والتدبر / كلمة" كائن " في ( كائن لا عن حدث )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قبل ان الخوض في تفاصيل المقام وبيان النقض والابرام لابد من ذكر مقدمة ليتضح بعدها المرام ...

    مقدمة :

    ذكر ارباب العربية ان " كان " التي أُخذ منها " كائن " في اللغة تستعمل على ثلاثة اوجه :
    1ـ التامة .
    2ـ الناقصة .
    3ـ الزائدة .

    كان التامة

    اما كان التامة فهي التي تدل على " الوجود " فهي كسائر الافعال مركبة من " الحدث + الزمان " فهي وبقية الافعال سواء من هذه الجهة كـ " ضرب واكل ونام وكتب و..الخ " ومثال كان التامة " ماشاء اللهُ كان " أي ماشاء الله وجد .او كقوله تعالى " وان كان ذو عسرة فنظرة الى ميسرة " وهي مكتفية بالمرفوع عن المنصوب ..


    كان الناقصة

    وهي التي لا تكتفي بالمرفوع بل تحتاج الى منصوب كـ " كان الموضوع جميلا " وهذه تستعمل للربط الزماني فهي تدل على الزمان واما دلالتها على الحدث فنعم ولكن الحدث الذي تدل عليه هو الكون العام أي الحدث المطلق وغير القيد ومن هذه الجهة تختلف عن بقية الافعال فان بقية الافعال كونها خاص أي تدل على حدث خاص ومقيد مثل " ضرب " تدل على الوجود المقيد بالضرب و " نام " تدل على الكون المقيد بتلك الكيفية بخلاف " كان الناقصة " فانها تدل على الكون والحدث المطلق ..


    كان الزائدة

    وهذه فاقدة الدلالة على شيء مما يدل على الفعل فهي فعل بالاسم لا اكثر فلا تدل لا على الحدث والكون ولا على الزمان وانما تضاف في الكلام لتوكيده وتقويته .. مثلا " يا كوكبا ما كان اقصر عمره " فأصل الكلام " يا كوكبا ما اقصر عمره " بدون كان .

    وقد احتملت الاوجه الثلاثة " التامة والناقصة والزائدة " في قوله تعالى : {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ} [ق : 37]








    اذا اتضتحت هذه المقدمة السريعة نبدأ ببيان محور الحوار :

    من اين اشتق واخذ " كائن " في " كائن لا عن حدث " ؟ هل اخذ واشتق من :
    1ـ كان الناقصة .
    2ـ او كان التامة .
    3ـ او كان الزائدة .
    4ـ ليس شيئا مما ذكر . بل هو قسم اخر .
    5ـ تحتمل الوجوه الثلاثة كما احتملته الاية .؟

    يرجى اثراء الحوار باختيار احد الخيارات مع ذكر الدليل ليتم بعد ذلك مناقشته هذا وأسأل الله تعالى ان يلهم كلٌ منا الجواب الصحيح مع مستنده وشاهده إن كان ..

    جعلنا الله واياكم من اهل التدبر في حكم ومواعض واقوال ائمتنا وان لا نكون مصداقا لقوله تعالى " افلا يتدبرون القرآن ام على قلوب اقفالها " .. والحمد لله رب العالمين ..
    التعديل الأخير تم بواسطة السيد الحسيني; الساعة 21-10-2012, 11:31 AM.

    [
    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
    ]

    { نهج البلاغة }




  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد ...

    يرفع ........................................؟؟

    [
    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
    ]

    { نهج البلاغة }



    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد .

      [
      الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
      ]

      { نهج البلاغة }



      تعليق


      • #4
        من المحتمل اني سابحث عن كتاب يضاهي نهج البلاغة لابي بكر لافتح به مواضيع للحوار باعتبار ان سوقها هي الرائجة في ايامنا والى الله المشتكى .. وقد يكون هناك احتمال اخر وهو ان المطلب واضح وضوح الشمس ـ الله العالم ـ فلو افادني احد في معناها والفرق بين الجملتين
        ـ كائن لا عن حدث ـ
        ـ موجود لا عن عدم ـ
        ساكون له من الشاكرين!!!!!!!!!
        وعلى كل حال لا اعرف ما المسوغ لهذا الاهمال لكلام اهل البيت عليهم السلام .بعد ان نقرأ في الزيارة الجامعة ان كلامهم نور ؟!!!
        التعديل الأخير تم بواسطة السيد الحسيني; الساعة 11-05-2012, 03:05 PM.

        [
        الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
        ]

        { نهج البلاغة }



        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة السيد الحسيني مشاهدة المشاركة
          بسم الله الرحمن الرحيم

          قبل ان الخوض في تفاصيل المقام وبيان النقض والابرام لابد من ذكر مقدمة ليتضح بعدها المرام ...

          مقدمة :

          ذكر ارباب العربية ان " كان " التي أُخذ منها " كائن " في اللغة تستعمل على ثلاثة اوجه :
          1ـ التامة .
          2ـ الناقصة .
          3ـ الزائدة .

          كان التامة

          اما كان التامة فهي التي تدل على " الوجود " فهي كسائر الافعال مركبة من " الحدث + الزمان " فهي وبقية الافعال سواء من هذه الجهة كـ " ضرب واكل ونام وكتب و..الخ " ومثال كان التامة " ماشاء اللهُ كان " أي ماشاء الله وجد .او كقوله تعالى " وان كان ذو عسرة فنظرة الى ميسرة " وهي مكتفية بالمرفوع عن المنصوب ..


          كان الناقصة

          وهي التي لا تكتفي بالمرفوع بل تحتاج الى منصوب كـ " كان الموضوع جميلا " وهذه تستعمل للربط الزماني فهي تدل على الزمان واما دلالتها على الحدث فنعم ولكن الحدث الذي تدل عليه هو الكون العام أي الحدث المطلق وغير القيد ومن هذه الجهة تختلف عن بقية الافعال فان بقية الافعال كونها خاص أي تدل على حدث خاص ومقيد مثل " ضرب " تدل على الوجود المقيد بالضرب و " نام " تدل على الكون المقيد بتلك الكيفية بخلاف " كان الناقصة " فانها تدل على الكون والحدث المطلق ..


          كان الزائدة

          وهذه فاقدة الدلالة على شيء مما يدل على الفعل فهي فعل بالاسم لا اكثر فلا تدل لا عى الحدث والكون ولا على الزمان وانما تضاف في الكلام لتوكيده وتقويته .. مثلا " يا كوكبا ما كان اقصر عمره " فأصل الكلام " يا كوكبا ما اقصر عمره " بدون كان ..
          وقد احتملت الاوجه الثلاثة " التامة والناقصة والزائدة " في قوله تعالى : {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ} [ق : 37]








          اذا اتضتحت هذه المقدمة السريعة نبدأ ببيان محور الحوار :

          من اين اشتق واخذ " كائن " في " كائن لا عن حدث " ؟ هل اخذ واشتق من :
          1ـ كان الناقصة .
          2ـ او كان التامة .
          3ـ او كان الزائدة .
          4ـ ليس شيئا مما ذكر . بل هو قسم اخر .
          5ـ تحتمل الوجوه الثلاثة كما احتملته الاية .؟

          يرجى اثراء الحوار باختيار احد الخيارات مع ذكر الدليل ليتم بعد ذلك مناقشته هذا وأسأل الله تعالى ان يلهم كلٌ منا الجواب الصحيح مع مستنده وشاهده إن كان ..

          جعلنا الله واياكم من اهل التدبر في حكم ومواعض واقوال ائمتنا وان لا نكون مصداقا لقوله تعالى " افلا يتدبرون القرآن ام على قلوب اقفالها " .. والحمد لله رب العالمين ..
          السلام عليكم سيدنا الجليل ورحمة الله وبركاته
          حقيقة كلمة الشكر والامتنان لاتعطي اقل القليل من حقك ولكن نسال الباري عزوجل ان يفي حقك باحسن الوفاء

          اما عن سؤالكم سيدنا الجليل فبتصوري القاصر وحسب الشرح الوافي الذي شرحته لنا في بداية الامر
          ان المقصود بكائن هنا هو كان التامة لانها مكتفية باسمها ولان الجملة التالية مترابطة معها بحيث تشرح هذا الوجود بانه غير مسبوق بالعدم
          فيكون المعنى بانه تعالى موجود لاعن ايجاد من احد ، اما الجملة التي بعدها فتشير بناء على الجملة الاولى
          بانه غير مسبوق الوجود بالعدم لانه تعالى في الجملة السابقة لم يوجده موجد.

          عسى ان اكون قد وفقت للاجابة الصحيحة
          وان لم اوفق فقد استنير بجوابكم او جواب الاخوة الصحيح
          المهم اني اسجل حضوري في متصفحكم الكريم وتتقبلوا مروري............

          تعليق


          • #6
            حفظ الله الاستاذ ابا منتظر ، مع الاعتذار الشديد لكم لتأخري في الرد على مشاركتكم فشكرا لكم .
            اما بالنسبة لاجابتكم الكريمة فهي سديدة الا ان ( كان ) ليست تامة بناءً على البيان المتقدم لكان التامة حيث قلنا في بيان كان التامة ما يلي :



            كان التامة

            اما كان التامة فهي التي تدل على " الوجود " فهي كسائر الافعال مركبة من " الحدث + الزمان " فهي وبقية الافعال سواء من هذه الجهة كـ " ضرب واكل ونام وكتب و..الخ " ومثال كان التامة " ماشاء اللهُ كان " أي ماشاء الله وجد .او كقوله تعالى " وان كان ذو عسرة فنظرة الى ميسرة " وهي مكتفية بالمرفوع عن المنصوب ..
            اذن كان التامة تدل على الحدث والزمان ولا يمكن تصور الزمان بالنسبة له تبارك وتقدس

            [
            الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
            ]

            { نهج البلاغة }



            تعليق


            • #7
              الأخ الفاضل السيد الحسيني في اللغة مايسمى بالمصدر ككلمة ( التفوق - الفهم - الصلاة - العبادة ) وهي تدل على الحدث والزمن معا أما كلمة كائن وكل كلمة على وزن فاعل فهي مشتق والمشتق يدل على الذات التي فعلت الفعل
              وهي لاتدل على الزمن أبدا . طبعا هي من كان التامة لأنها تكتفي بمرفوعها إن جاءت من فعل لازم فأقول الشتاء قادم فاعلها ضمير مستتر تقديره هو
              أرجو أن أكون قد أفدت
              التعديل الأخير تم بواسطة العشق المحمدي; الساعة 20-10-2012, 10:03 PM.
              sigpic

              تعليق


              • #8
                التفاتة رائعة جدا من الاستاذة ( العشق المحمدي ) ولكن ماذا لو كانت فعلا مثلا كقوله تعالى : { وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا} [النساء : 17] هذا من جهة ومن جهة اخرى السؤال اصلا عن اصل اشتقاقه باعتباره اسم فاعل وما ذكرتموه في المصدر لا علاقة له باسم الفاعل فاسم الفاعل يدل على ذات ثبت لها حدث اما المصدر فهو يدل على الحدث فحسب

                [
                الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
                ]

                { نهج البلاغة }



                تعليق


                • #9
                  المشرف القدير ذكرت المصدر للتمييز بينه وبين المشتق (اسم الفاعل ) وكائن مشتقة من كون ولم أفهم ماتقصد بالتشابه مابينها وبين كان ( كان الله عليما ) فالاختلاف كبير بين كان وكائن
                  sigpic

                  تعليق


                  • #10
                    المشرف القدير ذكرت المصدر للتمييز بينه وبين المشتق (اسم الفاعل ) وكائن مشتقة من كون
                    اقدركم الله على طاعته . الاستاذة العشق المحمدي كان تعليقي على قولكم ان المصدر يدل على الحدث والزمن وهو ما يلي :
                    في اللغة مايسمى بالمصدر ككلمة ( التفوق - الفهم - الصلاة - العبادة ) وهي تدل على الحدث والزمن معا
                    وعلى كل فالامر سهل ان شاء الله وقد بينتم وجه ذكركم له زاد الله في علمكم شرفكم .

                    ولم أفهم ماتقصد بالتشابه مابينها وبين كان ( كان الله عليما ) فالاختلاف كبير بين كان وكائن
                    اقصد ان محاولتكم لا تحل الموارد التي ورد فيها الكون بصيغة الفعل وانما تختص باسم الفاعل فحسب فهي علاج لمورد خاص لا انه علاج عام فعلى ما تفضلتم به من حل لو سألتكم عن قوله تعالى : وكان الله عليما الا تدل على الزمان ؟ فماذا ستقولون ؟ اذن ما اريد قوله ان حلكم الكريم اقتصر على النص الذي هو موضع الحوار اعني ـ كائن لا عن حدث ـ فكيف سيكون الحل فيما لو كان النص فعلا هل سيشمله حلكم ؟ من الطبيعي لا يشمله لان حلكم اقتصر على اسم الفاعل بينما بعض الموارد جاءت مادة الكون ( ك و ن ) فعلا . وفقكم الله لمراضيه


                    [
                    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
                    ]

                    { نهج البلاغة }



                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X