إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة أبي طلحة وزوجته الصابرة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة أبي طلحة وزوجته الصابرة



    أنقل لكم هذه القصة التي ذكرها العلامة المجلسي في البحار عن الصحابي أبي طلحة وزوجته الصابرة أم سليم ، فقال :



    ( كان أبو طلحة يحب ابنه حبا شديدا، فمرض فخافت ام سليم على أبي طلحة الجزع، حين قرب موت الولد، فبعثته إلى النبي صلى الله عليه واله فلما خرج أبو طلحة من داره توفي الولد ؟ فسجته ام سليم بثوب، وعزلته في ناحية من البيت، ثم تقدمت إلى أهل بيتها وقالت لهم لا تخبروا أبا طلحة بشئ ثم إنها صنعت طعاما ثم مست شيئا من الطيب .
    فجاء أبو طلحة من عند رسول الله (صلى الله عليه واله) فقال: ما فعل ابني ؟ فقالت له: هدأت نفسه، ثم قال: هل لنا ما نأكل ؟ فقامت فقربت إليه الطعام. ثم تعرضت له فوقع عليها، فلما اطمأن قالت له: يا أبا طلحة أتغضب من وديعة كانت عندنا فرددناها إلى أهلها ؟ فقال: سبحان الله لا، فقالت: ابنك كان عندنا وديعة فقبضه الله تعالى فقال أبو طلحة فأنا أحق بالصبر منك، ثم قام من مكانه فاغتسل وصلى ركعتين ثم انطلق إلى النبي (صلى الله عليه واله) فأخبره بصنيعها فقال له رسول الله (صلى الله عليه واله):

    " فبارك الله لكما في وقعتكما "

    ثم قال رسول الله (صلى الله عليه واله):

    " الحمد لله الذي جعل في امتي مثل صابرة بني إسرائيل "

    فقيل: يا رسول الله (صلى الله عليه واله ) ما كان من خبرها ؟ فقال (صلى الله عليه واله ) :

    " كان في بني إسرائيل امرءة وكان لها زوج، ولها منه غلامان، فأمرها بطعام ليدعو عليه الناس ففعلت، واجتمع الناس في داره فانطلق الغلامان يلعبان، فوقعا في بئر كانت في الدار فكرهت أن تنغص على زوجها الضيافة، فأدخلتهما البيت وسجتهما بثوب، فلما فرغوا دخل زوجها فقال:
    أين ابناي ؟
    قالت: هما في البيت، وإنها كانت تمسحت بشئ من الطيب وتعرضت للرجل حتى وقع عليها، ثم قال أين ابناي ؟
    قالت: هما في البيت، فناداهما أبوهما فخرجا يسعيان، فقالت المرءة : سبحان الله، والله لقد كانا ميتين، ولكن الله تعالى أحياهما ثوابا لصبري " )
    (1)

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ
    (1) بحار الأنوار - (79 / 150)





    قال أمير المؤمنين (عليه السلام):

    " إن للنكبات غايات لابد أن ينتهي إليها، فإذا حكم على أحدكم بها فليتطأطأ لها، ويصبر حتى يجوز، فان إعمال الحيلة فيها عند إقبالها زائد في مكروهها "

    وكان يقول (عليه السلام) :

    " الصبر من الايمان بمنزلة الرأس من الجسد، فمن لاصبر له لاإيمان له "

    وكان يقول (عليه السلام) :

    " الصبر ثلاثة: الصبر على المصيبة، والصبر على الطاعة والصبر عن المعصية "
    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (68 / 95)







    نسأل الله تعالى أن يلهمنا الصّبر على

    البلاء والشدّة ويجعلنا من الصّابرين


    بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الْطّاَهِرِين

    اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ



    التعديل الأخير تم بواسطة الصدوق; الساعة 17-07-2012, 05:10 PM.




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)



  • #2
    اللهم الهمنا الصبر على ماابتليتنا يااااااااااارب
    واخرجنا من هذه الدنيا وانت راض عنا بحرمة محمد واله الاطياب الاطهار عندك صلواتك عليهم والسلام
    سلمت يداكم مشرفنا المحترم ووفقتم لكل خير

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة بنت الفواطم مشاهدة المشاركة
      اللهم الهمنا الصبر على ماابتليتنا يااااااااااارب
      واخرجنا من هذه الدنيا وانت راض عنا بحرمة محمد واله الاطياب الاطهار عندك صلواتك عليهم والسلام
      سلمت يداكم مشرفنا المحترم ووفقتم لكل خير



      اللّهمَّ آمين يا ربَّ العالمين

      أشكركم أختنا الفاضلة على مروركم ودعاءكم


      وأسأل الله تعالى أن يمنّ عليكم وعلى جميع المؤمنين

      بتمام الصحة والعافية والسلامة

      في الدين والدنيا والآخرة


      وأنقل لكم هذه القصة الأخرى من البحار أيضاً عن احدى النساء المؤمنات الصابرات :



      قال أبان بن تغلب: دخلت على امرءة وقد نزل بابنها الموت، فقامت إليه فغمضته وسجته، ثم قالت :


      يا بني ما الجزع فيما لا يزول، وما البكاء فيما ينزل بك غدا، يا بني تذوق ما ذاق أبوك، وستذوقه من بعدك امك، وإن أعظم الراحة لهذا الجسد النوم والنوم أخو الموت، فما عليك إن كنت نائما على فراشك، أو على غيره، وإن غدا السؤال والجنة أو النار،
      فان كنت من أهل الجنة فما ضرك الموت، وإن كنت من أهل النار فما ينفعك الحياة، ولو كنت أطول الناس عمرا،
      يا بنى لولا أن الموت أشرف الاشياء لابن آدم لما أمات الله نبيه صلى الله عليه واله وأبقى عدوه إبليس .


      بحار الأنوار - (79 / 152)





      عن ابن عميرة قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام):

      " اتقوا الله واصبروا فانه من لم يصبر أهلكه الجزع، وإنما هلاكه في الجزع أنه إذا جزع لم يؤجر "

      بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (68 / 95)









      عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
      سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
      :


      " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

      فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

      قال (عليه السلام) :

      " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


      المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


      تعليق

      يعمل...
      X