إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كيفية--

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيفية--

    كيفية نزول القرآن

    لقد تحدث القرآن عن زمن النزول وكيفيته، فاوضح ان القرآن نزل في ليلة القدر من شهر رمضان المبارك، جاء ذلك في قوله تعالى: (شهر رمضان الذي اءنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان...).
    ثم بين الليلة التي نزل فيها القرآن، فقال: (انا انزلناه في ليلة مباركة انا كنا منذرين #فيها يفرق كل امر حكيم)((51)). وبين هذه الليلة المباركة بقوله: (انا انزلناه في ليلة القدر). وهكذا يوضح القرآن انه نزل ليلا في ليلة القدر على النبي الامين محمد(ص) في شهر رمضان المبارك. وفي موضع آخر تحدث عن كيفية نزول القرآن وتنزيله من قبل اللّه تعالى على النبي محمد(ص)، قال سبحانه: (ما كان لبشر ان يكلمه اللّه الا وحيا اومن وراء حجاب او يرسل رسولا فيوحي باذنه ما يشاء انه علي حكيم)((52)). وقال تعالى: (فاذا قراناه فاتبع قرآنه)((53))، وقال تعالى: (وقرآنا فرقناه لتقراه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا)((54)). وقال تعالى: (وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلا)((55)). وحصيلة ما يستفاد من هذه الايات المباركة: 1- ان القرآن نزل وحيا من رب العزة، وبصورة قراءة، نزل به جبريل على النبي محمد(ص) وليس مكتوبا بصحف او الواح، كما نزلت الكتب الالهية الاخرى. 2- ان النزول بدا في ليلة القدر من شهر رمضان المبارك، كما نزلت الكتب الالهية التوراة والانجيل والزبور في هذا الشهر المبارك، كما تفيد الروايات ذلك. 3- ان القرآن نزل مفرقا على شكل آيات او سور احيانا، ولم ينزل بصورته الكاملة على النبي محمد(ص) دفعة واحدة، ويتضح ذلك من قوله تعالى: (لتقراه على الناس على مكث) و (ورتلناه ترتيلا) اي بيناه وفرقناه تفريقا، كما يتضح ذلك من رده على الكافرين بالاية 32 من سورة الفرقان، الذين طالبوا بانزاله جملة واحدة على النبي محمد(ص). وما جاء في الفقرة الثالثة آنفا، هو ما يذهب اليه جمع من العلماء والمحققين، وبه قال الشيخ المفيد
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

  • #2


    *-*-*-*-*-*-*

    اختيارات موفقة
    سلمت الايادي على الطرح الرائع
    و على التنسيق الاروع
    بانتظار ابداعاتك
    تقبل(ي) تحياتي ومروري

    *-*-*-*-*-*-*


















    تعليق


    • #3
      القرآن الكريم نعمة السماء إلى الأرض، وحلقة الوصل بين العباد وخالقهم، نزل به الروح الأمين، على قلب رسوله الكريم(ص) بالحق ليكون للعالمين نذيراً، وهادياً ونصيراً، قال تعالى: { يا أيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نورا مبينا } (النساء: 174) .

      وكيفية نزول القرآن على خير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم من الأمور التي تستوقف المؤمن وتلح عليه بالسؤال، كيف نزل القرآن الكريم، وما هي المراحل التي استغرقها نزوله، وهل نزل جملة واحدة، على قلب رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أم نزل على فترات متباعدة. في هذا المقال نحاول أن نتلمس الإجابة عما أثرناه من أسئلة، فنقول:

      أن القرآن الكريم نزل من عند الله سبحانه وتعالى على قلب رسوله على فترات متقطعة، ولم ينزل عليه جملة واحدة. وقد كان كفار قريش يتشوفون إلى نزوله جملة واحدة، كما أخبر عنهم الله تعالى، فقال: { وقال الذين كفروا لولا نزِّل عليه القرآن جملة واحدة } (الفرقان:32) إلا أن الله سبحانه - وهو أعلم بما هو أوفق لرسالته وأصلح لعباده - أراد أن ينـزل القرآن مفرقاً؛ وذلك لحِكَم متعددة، منها ما ذكره سبحانه في الآية نفسها، فقال: { كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلاً } (الفرقان:32) فتثبيت قلب النبي صلى الله عليه واله وسلم كان حكمة بالغة من الحِكَم الذي نزل لأجلها القرآن مفرقاً .
      (ثبت الله قلوب الجميع )


      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة شعاع الحزن مشاهدة المشاركة
        *-*-*-*-*-*-* اختيارات موفقة سلمت الايادي على الطرح الرائع و على التنسيق الاروع بانتظار ابداعاتك تقبل(ي) تحياتي ومروري *-*-*-*-*-*-*
        وووووووفقكي ربي دنيا وأخره
        sigpic
        إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
        ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
        ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
        لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة زدني علما مشاهدة المشاركة
          القرآن الكريم نعمة السماء إلى الأرض، وحلقة الوصل بين العباد وخالقهم، نزل به الروح الأمين، على قلب رسوله الكريم(ص) بالحق ليكون للعالمين نذيراً، وهادياً ونصيراً، قال تعالى: { يا أيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نورا مبينا } (النساء: 174) .

          وكيفية نزول القرآن على خير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم من الأمور التي تستوقف المؤمن وتلح عليه بالسؤال، كيف نزل القرآن الكريم، وما هي المراحل التي استغرقها نزوله، وهل نزل جملة واحدة، على قلب رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أم نزل على فترات متباعدة. في هذا المقال نحاول أن نتلمس الإجابة عما أثرناه من أسئلة، فنقول:

          أن القرآن الكريم نزل من عند الله سبحانه وتعالى على قلب رسوله على فترات متقطعة، ولم ينزل عليه جملة واحدة. وقد كان كفار قريش يتشوفون إلى نزوله جملة واحدة، كما أخبر عنهم الله تعالى، فقال: { وقال الذين كفروا لولا نزِّل عليه القرآن جملة واحدة } (الفرقان:32) إلا أن الله سبحانه - وهو أعلم بما هو أوفق لرسالته وأصلح لعباده - أراد أن ينـزل القرآن مفرقاً؛ وذلك لحِكَم متعددة، منها ما ذكره سبحانه في الآية نفسها، فقال: { كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلاً } (الفرقان:32) فتثبيت قلب النبي صلى الله عليه واله وسلم كان حكمة بالغة من الحِكَم الذي نزل لأجلها القرآن مفرقاً .
          (ثبت الله قلوب الجميع )

          وووووووووووووووفقكي ربي دني وأخره على الأضافة-------
          sigpic
          إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
          ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
          ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
          لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم
            ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


            وإضافة الى ذلك لزيادة الفائدة فان من الأمور التي دعت الى نزول القرآن الكريم متفرقاً هو:
            مواكبته للأحداث والوقائع أولاً بأول، فكان لكل حادثة مهمة آية نازلة بها يخبر عن تلك الحادثة فكان تبياناً لكل شئ ((وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ))..
            وكذلك انّ هناك أحكام وتشريعات مستجدة لابد من نزول آية بخصوصها في حينها..
            التربية والهداية هو هدف القرآن الكريم فكان لابد أن تكون العملية بالتدريج لا دفعة واحدة..
            وبالاضافة الى كلّ ذلك فان التفرق في الأوقات لهو معجزة لعدم الاختلاف في البيان بالرغم من اختلاف فترات النزول..


            الأخت القديرة من نسل عبيدك احسبني ياحسين..
            بارك الله بكم ورزقكم حسن العاقبة بحق محمد وآل محمد...



            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم ..
              أحسنتم أيتها الفاضلة الجليلة ..

              وللفائدة فإن العلماء قد فرقوا
              بين الإنزال والتنزيل..، وقد أشير إليه في الموضوع أعلاه ..


              الإنزال : هو النزول الدفعي على قلب النبي ، أي نزل دفعة واحدة (أنزلناه على قلبك)

              التنزيل
              : هو النزول التنجيمي= التدريجي ؛ قال الله تعالى (وقرآنا فرقناه لتقراه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا)

              قلت أنا الهاد: فلاحظ كيف فرّق القرآن الكريم بينهما!!!!!!!!!!!!!

              إشكال: القرآن الكريم نعمة عظيمة، فيه شفاء، تبيان لكل شيء ، فلم لم ينزله الله تعالى دفعة واحدة؟!!.

              الجواب : ستنقلب هذه النعمة إلى نقمة، إذا لم تستوف شرائطها في نفوس الصحابة الضعيفة، ولم يكن الصحابة مؤهلين لكل شريعة النبي روحي فداه، فخيف عليهم من ردّ بعضها وتكذيبه ، والتدريج خير علاج..

              قال الله تعالى: (وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالآيَاتِ إِلاَّ أَن كَذَّبَ بِهَا الأَوَّلُونَ)




              ووو

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
                بسم الله الرحمن الرحيم
                ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


                وإضافة الى ذلك لزيادة الفائدة فان من الأمور التي دعت الى نزول القرآن الكريم متفرقاً هو:
                مواكبته للأحداث والوقائع أولاً بأول، فكان لكل حادثة مهمة آية نازلة بها يخبر عن تلك الحادثة فكان تبياناً لكل شئ ((وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ))..
                وكذلك انّ هناك أحكام وتشريعات مستجدة لابد من نزول آية بخصوصها في حينها..
                التربية والهداية هو هدف القرآن الكريم فكان لابد أن تكون العملية بالتدريج لا دفعة واحدة..
                وبالاضافة الى كلّ ذلك فان التفرق في الأوقات لهو معجزة لعدم الاختلاف في البيان بالرغم من اختلاف فترات النزول..


                الأخت القديرة من نسل عبيدك احسبني ياحسين..
                بارك الله بكم ورزقكم حسن العاقبة بحق محمد وآل محمد...


                وعليكم الف تحية وسلام من ربي رزقنا الله وأياكم حسن العاقبة-------------------
                sigpic
                إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
                ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
                ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
                لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة الهاد مشاهدة المشاركة
                  بسم الله الرحمن الرحيم ..
                  أحسنتم أيتها الفاضلة الجليلة ..

                  وللفائدة فإن العلماء قد فرقوا
                  بين الإنزال والتنزيل..، وقد أشير إليه في الموضوع أعلاه ..


                  الإنزال : هو النزول الدفعي على قلب النبي ، أي نزل دفعة واحدة (أنزلناه على قلبك)

                  التنزيل
                  : هو النزول التنجيمي= التدريجي ؛ قال الله تعالى (وقرآنا فرقناه لتقراه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا)

                  قلت أنا الهاد: فلاحظ كيف فرّق القرآن الكريم بينهما!!!!!!!!!!!!!

                  إشكال: القرآن الكريم نعمة عظيمة، فيه شفاء، تبيان لكل شيء ، فلم لم ينزله الله تعالى دفعة واحدة؟!!.

                  الجواب : ستنقلب هذه النعمة إلى نقمة، إذا لم تستوف شرائطها في نفوس الصحابة الضعيفة، ولم يكن الصحابة مؤهلين لكل شريعة النبي روحي فداه، فخيف عليهم من ردّ بعضها وتكذيبه ، والتدريج خير علاج..

                  قال الله تعالى: (وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالآيَاتِ إِلاَّ أَن كَذَّبَ بِهَا الأَوَّلُونَ)




                  ووو
                  أحسن الله اليك مولانا ووووووووووووفقك ربي على الاضافة--------------------
                  sigpic
                  إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
                  ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
                  ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
                  لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

                  تعليق


                  • #10
                    بارك الله بك
                    (السلام على المعذب في قعرالسجون وظلم المطامير)اللهم أرزقني شفاعة المولى+ الحسين+ (عليه السلام)

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X