إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سؤال للسلفية هل عندكم آية تثبت توبة عائشة وحفصة كما ثبتت معصيتهما في صريح القرآن

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #11
    المشاركة الأصلية بواسطة ابو الحسنين مشاهدة المشاركة
    توفي الرسول صلى الله عليه وسلم وهما على ذمته لم يفارقهما ولم يطلقهما
    وهذا ثابت عند الجميع . إلى درجة أنه توفي عند عائشة ودفن في بيتها
    هل يبقى الرسول مع امرأة غير جديرة به غير تائبة غير طاهرة
    لماذا لم يفارقها ؟... هل كان يخاف من أحد ؟ .. هل يريد أن يجعل ذلك سنة ؟
    أنت أو أنا واعتقد الجميع وكل من لديه غيره لو علم في امرأته سوء لطلاقها وفارقها .
    فكيف بنا برسول الله صلى الله عليه وسلم
    أنتم تصورون النبي صلى عليه وسلم وكأنه بدون غيره وبدون حمية
    حاشاه صلى الله عليه وسلم
    اتقوا الله إنكم لقولون قولا عظيما

    الأ يمكن أن تكون شيعيا إلا إذا تعرضت لزوجات النبي وأصحابه
    كن شيعيا واحبب عليا وأبنائه كما تشاء
    ولكن لو تؤذي رسول الله في زوجاته وأصحابه




    حبيبي ابو حسنين أرجو تكون مؤدب في ردك ولا تكون فظ غليظ
    السؤال واضح
    وهو بعد أن ثبتت معصيت عائشة وحفصة في صريح القرآن
    هل توجد عندكم :
    { آية واحدة ثبتت توبة عائشة وحفصة كما ثبتت معصيتهما }
    أريد آية واحدة تثبت توبتهما
    أريد آية واحدة تثبت توبتهما
    لا أريد تبرير وتعليل
    أريد آية واحدة
    هل تفهم
    عندي سؤال على البيعة كما يقال :
    هل صحيح ان النبي صلى الله عليه وآله
    توفي حجر عائشة وهي أخر الناس عهداً به
    اي توفي بين سحرها ونحرها ..
    حبيبي ابو حسنين هل هذا جواب على سؤالي




    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

    تعليق


    • #12
      إكمال قراءة الآيات يوضح الحقيقة

      قال تعالى (( إن تتوبا )) لكل عربي لا يعني عدم التوبة
      هل الله سبحانه يعلم بتوبتهما أم لا ؟ ....
      لو كان في علمه أنهما لن يتوبا كان أنهى الموضوع
      كمال قال تعالى في مكان وموضوع آخر : (( لا تعتذروا قد كفرتم .. )
      اعطوني ما يثبت أنهما لما يتوبا .. كل الدلائل تشير إلى توبتهما ومن أكبر الدلائل بقائهما في عصمة النبي وعدم مفارقته لهما حتى توفي صلى الله عليه وسلم ..
      لأنه هددهما بالطلاق إن لم يتوبا ...
      ( عسى ربه إن طلقكن إن يبدله أزواجا خيرا منكن )
      إذا عدم طلاقهما دليل على توبتهما
      هذا للعاقل المنصف لأننا لو قلنا غير ذلك اتهمنا النبي صلى الله علي وسلم أنه صبر على كافرات ظالمات

      تعليق


      • #13
        المشاركة الأصلية بواسطة ابو الحسنين مشاهدة المشاركة
        توفي الرسول صلى الله عليه وسلم وهما على ذمته لم يفارقهما ولم يطلقهما
        وهذا ثابت عند الجميع . إلى درجة أنه توفي عند عائشة ودفن في بيتها
        هل يبقى الرسول مع امرأة غير جديرة به غير تائبة غير طاهرة
        لماذا لم يفارقها ؟... هل كان يخاف من أحد ؟ .. هل يريد أن يجعل ذلك سنة ؟
        أنت أو أنا واعتقد الجميع وكل من لديه غيره لو علم في امرأته سوء لطلاقها وفارقها .
        فكيف بنا برسول الله صلى الله عليه وسلم
        أنتم تصورون النبي صلى عليه وسلم وكأنه بدون غيره وبدون حمية
        حاشاه صلى الله عليه وسلم
        اتقوا الله إنكم لقولون قولا عظيما

        الأ يمكن أن تكون شيعيا إلا إذا تعرضت لزوجات النبي وأصحابه
        كن شيعيا واحبب عليا وأبنائه كما تشاء
        ولكن لو تؤذي رسول الله في زوجاته وأصحابه
        رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم اصطفاه الله على الخلق وعصمه
        ودرجته عند الله تعد اعلى الدرجات فلا مجال للمقارنة
        بينه صلى الله عليه وآله وبين سائر البشر كأنت او غيرك.
        اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


        تعليق


        • #14
          المشاركة الأصلية بواسطة ابو الحسنين مشاهدة المشاركة
          إكمال قراءة الآيات يوضح الحقيقة

          قال تعالى (( إن تتوبا )) لكل عربي لا يعني عدم التوبة
          هل الله سبحانه يعلم بتوبتهما أم لا ؟ ....
          لو كان في علمه أنهما لن يتوبا كان أنهى الموضوع
          كمال قال تعالى في مكان وموضوع آخر : (( لا تعتذروا قد كفرتم .. )
          اعطوني ما يثبت أنهما لما يتوبا .. كل الدلائل تشير إلى توبتهما ومن أكبر الدلائل بقائهما في عصمة النبي وعدم مفارقته لهما حتى توفي صلى الله عليه وسلم ..
          لأنه هددهما بالطلاق إن لم يتوبا ...
          ( عسى ربه إن طلقكن إن يبدله أزواجا خيرا منكن )
          إذا عدم طلاقهما دليل على توبتهما
          هذا للعاقل المنصف لأننا لو قلنا غير ذلك اتهمنا النبي صلى الله علي وسلم أنه صبر على كافرات ظالمات
          أ تتهم حبيب الله الذي ماينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى؟!
          مثل ما ابتلى الله نبيه لوط عليه السلام بزوجة عاصية
          كذلك رسولنا صلى الله عليه وآله وسلم
          ساعد الله فؤادك يارسول الله

          اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


          تعليق


          • #15
            المشاركة الأصلية بواسطة ابو الحسنين مشاهدة المشاركة
            إكمال قراءة الآيات يوضح الحقيقة

            قال تعالى (( إن تتوبا )) لكل عربي لا يعني عدم التوبة
            هل الله سبحانه يعلم بتوبتهما أم لا ؟ ....
            لو كان في علمه أنهما لن يتوبا كان أنهى الموضوع
            كمال قال تعالى في مكان وموضوع آخر : (( لا تعتذروا قد كفرتم .. )
            اعطوني ما يثبت أنهما لما يتوبا .. كل الدلائل تشير إلى توبتهما ومن أكبر الدلائل بقائهما في عصمة النبي وعدم مفارقته لهما حتى توفي صلى الله عليه وسلم ..
            لأنه هددهما بالطلاق إن لم يتوبا ...
            ( عسى ربه إن طلقكن إن يبدله أزواجا خيرا منكن )
            إذا عدم طلاقهما دليل على توبتهما
            هذا للعاقل المنصف لأننا لو قلنا غير ذلك اتهمنا النبي صلى الله علي وسلم أنه صبر على كافرات ظالمات



            أقول : السؤال واضح وهو أريد آية
            { آية واحدة تثبت توبة عائشة وحفصة كما ثبتت معصيتهما }

            أنت تقول : (اعطوني ما يثبت أنهما لما يتوبا)
            أنت المطالب بالدليل نحن مع ظاهر القرآن حيث صرح بتظاهرهما ومعصيتهما
            وأن قلوبهما زاغت عن الحق
            وذلك لأن التوبة لا تطلب إلا من المذنب ، بمخالفته لأوامر الله عز وجل
            ونواهيه ، فقوله تعالى : ( إن تتوبا إلى الله )
            بمجرده دال على معصيتهما ، على
            أنه عز سلطانه صرح بمخالفتهما في قوله : ( فقد صغت قلوبكما )
            أي عدلت
            ومالت عن الحق .
            فانت المطالب أن تجيب على السؤال
            وليس تسأل . وعدم الطلاق ليس دليل على التوبة
            لأنه أبغض الحلال الى الله
            والنبي لا يفعل ما يبغضه الله
            على كل حال ننتظر جواب !!!




            إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
            فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

            تعليق


            • #16
              أيها الناس
              اسمعو وعوا
              من لديه زوجة فاجرة كافرة لا يطلقها وليصبر عليها
              لا يغار لنفسه ولا يغار لدينه ولا يغار لربه
              بل يدعها تعيث في الأرض فسادا
              ويصبر ويحتسب
              هذه سنة نبيكم صلى الله عليه وسلم

              تعليق


              • #17
                المشاركة الأصلية بواسطة ابو الحسنين مشاهدة المشاركة
                أيها الناس
                اسمعو وعوا
                من لديه زوجة فاجرة كافرة لا يطلقها وليصبر عليها
                لا يغار لنفسه ولا يغار لدينه ولا يغار لربه
                بل يدعها تعيث في الأرض فسادا
                ويصبر ويحتسب
                هذه سنة نبيكم صلى الله عليه وسلم

                أيها المهرج العواطف لا تغير الواقع والتباكي لا يخرج من هو في قعر جهنم
                نحن نتكلم في الدليل والبرهان العلمي وأنت تتباكى وتندب حضك
                وتقول :
                ((اسمعو وعوا
                من لديه زوجة فاجرة كافرة لا يطلقها وليصبر عليها
                لا يغار لنفسه ولا يغار لدينه ولا يغار لربه
                بل يدعها تعيث في الأرض فسادا
                ويصبر ويحتسب
                هذه سنة نبيكم صلى الله عليه وسلم))

                أقول : السؤال واضح وهو أريد آية
                {
                آية واحدة تثبت توبة عائشة وحفصة كما ثبتت معصيتهما }

                أنت المطالب بالدليل نحن مع ظاهر القرآن حيث صرح بتظاهرهما ومعصيتهما
                وأن قلوبهما زاغت عن الحق وذلك لأن التوبة لا تطلب إلا من المذنب ، بمخالفته لأوامر الله عز وجل
                ونواهيه ، فقوله تعالى : ( إن تتوبا إلى الله )
                بمجرده دال على معصيتهما ، على
                أنه عز سلطانه صرح بمخالفتهما في قوله : ( فقد صغت قلوبكما )
                أي عدلت ومالت عن الحق .
                فانت المطالب أن تجيب على السؤال
                وليس تسأل .
                وعدم الطلاق ليس دليل على التوبة
                لأنه أبغض الحلال الى الله
                وان نبي الله نوح لم طلق زوجته أو نبي الله الوط لم طلق زوجته أو نبي الله موسى لم طلق زوجته وهو يعلم أنها سوف تخرج على هارون عليه السلام .
                ننتظر جواب وليس تهريج أو عويل وصراخ









                إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
                فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

                تعليق


                • #18
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  كلامي هذا لمن يخاف الله فقط
                  زوجة لوط عليه السلام وزوجة نوح عليه السلام لم يكتف الله بطلاقهما بل أحل عليهما عقوبة عظيمة جدا
                  نحن لم نطلب ذلك هنا رغم أن نبينا أكرم منهما عند الله . طلبنا الفراق والطلاق وهذا أقل ما ينبغي لكل خائنة فاجرة كافرة
                  خذوا هذا القاعدة العظيمة في هذا المجال
                  تنطبق على الأنبياء والرسل والأولياء والأئمة والصالحين من البشر
                  قد يخطي الإنسان في اختيار شريك حياته وخاصة من البشر العاديين ولكن لا يستمر ذلك الزواج حتى وفاتهما سرعان ما ينقذه الله من هذا الاختيار بفراق ذلك الشريك السيئ قبل وفاته ... تصديق لهذه الآية الكريمة .... الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ ۖ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ .
                  فالاستشهاد بلوط ونوح هنا استشهاد خاطئ لأن الله فرق بينهما وبين زوجتيهما في الدنيا .. فراق وأي فراق ليس فراق عاديا عقوبة صارمة لأن زوجات الأنبياء لسن كأحد من النساء فلا بد أن يحفظ الله للنبي كرامته
                  وأيضا الصالحين من البشر والأئمة سواء رجال أو نساء لهم كرامات ومنها عدم استمرارهم في زواج غير متكافئ
                  وإلا كيف يميز الله عبادة الأولياء هل يتساوون مع غيرهم من الفساق
                  هذا للتوضيح فقط
                  سؤال مهم لماذا ليس هناك إجماع من أئمة الشيعة على كفر عائشة وحفصة ؟
                  لماذا لا يوجد قول صريح للإمام علي أو أحد أبنائه في ذلك ؟
                  لمعرفة رأي علماء الشيعة الكبار القدامى في السيدة عائشة راجع
                  ــ الطبرسي / مجمع البيان في تفسير القرآن
                  ــ الطوسي/ التبيان الجامع لعلوم القرآن
                  ــ الطبطبائي / الميزان في تفسير القرآن
                  ــ الفيض الكاشاني / الصافي في تفسير كلام الله الوافي
                  ــ المجالسي / بحار الأنوار قال (وما بغت امرأة نبي قط )
                  ويقول وكلهم يقرون بقداسة اذيال أزواج النبي صلى الله عليه وآله
                  ــ زين الدين أبي محمد علي بن يونس العاملي النباطي البياضي فى كتاب الصراط المستقيم إلى مستحقي التقديم نقل عن ابن عباس
                  ــ محمد صالح المازندراني / شرح اصول الكافي
                  أما العصر الحديث
                  أصدر المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي فتوى حرّم بموجبها الإساءة إلى أم المؤمنين السيدة عائشة زوجة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) .
                  ورأي السيد حسن نصر الله معروف في أم المؤمنين ورده على ياسر الحبيب ( أبحث في اليوتيوب )

                  هذا لمن يخاف الله

                  قبل الختام / والله أني اتحرج من الحديث أو اتهام زوجة أو أهل رجل عادي لأن هذا عرض والعرب خاصة يعرفون معنى العرض فكيف بنا بعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم .
                  ولذلك قولوا معي آمين
                  اللهم يا عظيم يا رب العرش العظيم يا قادر يا مقتدر يا من لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء يا منتقم يا جبار اللهم عليك بكل من تكلم في عرض رسولك اللهم لا تمهله اللهم أفضحه وأكشف سترته وعورته اللهم اهتك عرضه واسقم بدنه وشتت شمله اللهم وأرنا فيه عجائب قدرتك يا عظيم يا منتقم يا جبار .. إلا أن يتوب ويستغفر
                  آمين يا رب العالمين
                  ختاما / اللهم بلغت اللهم فأشهد
                  لن أداخل في هذا الموضوع بعد هذا التوضيح

                  تعليق


                  • #19
                    المشاركة الأصلية بواسطة ابو الحسنين مشاهدة المشاركة
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    كلامي هذا لمن يخاف الله فقط
                    زوجة لوط عليه السلام وزوجة نوح عليه السلام لم يكتف الله بطلاقهما بل أحل عليهما عقوبة عظيمة جدا
                    نحن لم نطلب ذلك هنا رغم أن نبينا أكرم منهما عند الله . طلبنا الفراق والطلاق وهذا أقل ما ينبغي لكل خائنة فاجرة كافرة
                    خذوا هذا القاعدة العظيمة في هذا المجال
                    تنطبق على الأنبياء والرسل والأولياء والأئمة والصالحين من البشر
                    قد يخطي الإنسان في اختيار شريك حياته وخاصة من البشر العاديين ولكن لا يستمر ذلك الزواج حتى وفاتهما سرعان ما ينقذه الله من هذا الاختيار بفراق ذلك الشريك السيئ قبل وفاته ... تصديق لهذه الآية الكريمة .... الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ ۖ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ .
                    فالاستشهاد بلوط ونوح هنا استشهاد خاطئ لأن الله فرق بينهما وبين زوجتيهما في الدنيا .. فراق وأي فراق ليس فراق عاديا عقوبة صارمة لأن زوجات الأنبياء لسن كأحد من النساء فلا بد أن يحفظ الله للنبي كرامته
                    وأيضا الصالحين من البشر والأئمة سواء رجال أو نساء لهم كرامات ومنها عدم استمرارهم في زواج غير متكافئ
                    وإلا كيف يميز الله عبادة الأولياء هل يتساوون مع غيرهم من الفساق
                    هذا للتوضيح فقط
                    سؤال مهم لماذا ليس هناك إجماع من أئمة الشيعة على كفر عائشة وحفصة ؟
                    لماذا لا يوجد قول صريح للإمام علي أو أحد أبنائه في ذلك ؟
                    لمعرفة رأي علماء الشيعة الكبار القدامى في السيدة عائشة راجع
                    ــ الطبرسي / مجمع البيان في تفسير القرآن
                    ــ الطوسي/ التبيان الجامع لعلوم القرآن
                    ــ الطبطبائي / الميزان في تفسير القرآن
                    ــ الفيض الكاشاني / الصافي في تفسير كلام الله الوافي
                    ــ المجالسي / بحار الأنوار قال (وما بغت امرأة نبي قط )
                    ويقول وكلهم يقرون بقداسة اذيال أزواج النبي صلى الله عليه وآله
                    ــ زين الدين أبي محمد علي بن يونس العاملي النباطي البياضي فى كتاب الصراط المستقيم إلى مستحقي التقديم نقل عن ابن عباس
                    ــ محمد صالح المازندراني / شرح اصول الكافي
                    أما العصر الحديث
                    أصدر المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي فتوى حرّم بموجبها الإساءة إلى أم المؤمنين السيدة عائشة زوجة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) .
                    ورأي السيد حسن نصر الله معروف في أم المؤمنين ورده على ياسر الحبيب ( أبحث في اليوتيوب )

                    هذا لمن يخاف الله

                    قبل الختام / والله أني اتحرج من الحديث أو اتهام زوجة أو أهل رجل عادي لأن هذا عرض والعرب خاصة يعرفون معنى العرض فكيف بنا بعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم .
                    ولذلك قولوا معي آمين
                    اللهم يا عظيم يا رب العرش العظيم يا قادر يا مقتدر يا من لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء يا منتقم يا جبار اللهم عليك بكل من تكلم في عرض رسولك اللهم لا تمهله اللهم أفضحه وأكشف سترته وعورته اللهم اهتك عرضه واسقم بدنه وشتت شمله اللهم وأرنا فيه عجائب قدرتك يا عظيم يا منتقم يا جبار .. إلا أن يتوب ويستغفر
                    آمين يا رب العالمين
                    ختاما / اللهم بلغت اللهم فأشهد
                    لن أداخل في هذا الموضوع بعد هذا التوضيح


                    أيها المهرج نصحتك وقلت لك أترك الخطب الرنانة والعواطف والتباكي والصراخ والعويل فهذه الأمور لا تنفع عائشة بعد 1400عام
                    أيها المهرج نحن لم نقل أنها زانية أو فاجرة أو كافرة هذا الموضوع أمام الجميع
                    نعم أنت ردد هذه الكلمات
                    عجب أمام الجميع تكذب
                    فلا تقلد أبي هريرة في الكذب فهو ليس فضيلة حتى عند الكفار
                    نحن قلنا بالحرف الواحد
                    نريد آية
                    {
                    آية واحدة تثبت توبة عائشة وحفصة كما ثبتت معصيتهما }
                    لم نذكر كلمة فاجر ولا فاحشة ولا خائنة ولا كافرة

                    أنت المطالب بالدليل نحن مع ظاهر القرآن حيث صرح بتظاهرهما ومعصيتهما
                    وأن قلوبهما زاغت عن الحق وذلك لأن التوبة لا تطلب إلا من المذنب ، بمخالفته لأوامر الله عز وجل
                    ونواهيه ، فقوله تعالى : ( إن تتوبا إلى الله )
                    بمجرده دال على معصيتهما ، على
                    أنه عز سلطانه صرح بمخالفتهما في قوله : ( فقد صغت قلوبكما )
                    أي عدلت ومالت عن الحق .
                    فانت المطالب أن تجيب على السؤال
                    وليس تسأل .
                    وعدم الطلاق ليس دليل على التوبة
                    لأنه أبغض الحلال الى الله
                    وان نبي الله نوح لم طلق زوجته أو نبي الله الوط لم طلق زوجته أو نبي
                    وأما هلاكهما فهو متأخر وليس فوري وهذا معلوم فعندما حصلت منهما الخيانة لم يحصل الطلاق الفوري ولا الهلاك الفوري
                    وأما زوجة نبي الله موسى لم طلق وقد مات وهي زوجته وهو يعلم أنها سوف تخرج على أخيه وخليفته هارون عليه السلام . أرجو ترتفع عن مستوى ربات الحجال
                    ننتظر جواب وليس تهريج أو عويل وصراخ





                    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
                    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

                    تعليق


                    • #20
                      كنت عزمت على عدم الرد ولكن
                      تناقضك واتهامي بالكذب جعلني أضطر لتغيير رأيي كما أن ردك الأخير أنهى النقاش وأبان الحق
                      تقول أن عائشة ليست فاجرة ولا زانية ولا خائنة ولا كافرة
                      وتقول أنها خرجت على الإمام علي رضي الله عنه وحاربته
                      نستنتج من كلامك
                      أن الخروج على الإمام عليا ليس كفرا ولا خيانة ولا فجر ... حسب كلامك
                      أحسنت بقولك وأنهيت النقاش
                      تحياتي

                      تعليق

                      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                      يعمل...
                      X