إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التفسير الروائي الميسر للقرآن الكريم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التفسير الروائي الميسر للقرآن الكريم


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين
    قال النبي صلى الله عليه واله لمقداد :
    بحارالأنوار 74 136 باب 6- جوامع وصايا رسول الله
    عن كتاب نَوَادِرُ الرَّاوَنْدِيِّ، بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ آبَائِهِ صلوات الله عليهم قَالَ قَالَ عَلِيٌّ خَطَبَ بِنَا رَسُولُ اللَّهِ صلوات الله عليه واله فَقَالَ : أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّكُمْ فِي زَمَانِ هُدْنَةٍ وَ أَنْتُمْ عَلَى ظَهْرِ سَفَرٍ وَ السَّيْرُ بِكُمْ سَرِيعٌ فَقَدْ رَأَيْتُمُ اللَّيْلَ وَ النَّهَارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ يُبْلِيَانِ كُلَّ جَدِيدٍ وَ يُقَرِّبَانِ كُلَّ بَعِيدٍ وَ يَأْتِيَانِ بِكُلِّ وَعْدٍ وَ وَعِيدٍ فَأَعِدُّوا الْجَهَازَ لِبُعْدِ الْمَجَازِ فَقَامَ مِقْدَادُ بْنُ الْأَسْوَدِ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ فَمَا تَأْمُرُنَا نَعْمَلُ ؟ فَقَالَ : إِنَّهَا دَارُ بَلَاءٍ وَ ابْتِلَاءٍ وَ انْقِطَاعٍ وَ فَنَاءٍ فَإِذَا الْتَبَسَتْ عَلَيْكُمُ الْأُمُورُ كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ فَعَلَيْكُمْ بِالْقُرْآنِ فَإِنَّهُ شَافِعٌ مُشَفَّعٌ وَ مَاحِلٌ مُصَدَّقٌ مَنْ جَعَلَهُ أَمَامَهُ قَادَهُ إِلَى الْجَنَّةِ وَ مَنْ جَعَلَهُ خَلْفَهُ سَاقَهُ إِلَى النَّارِ وَ مَنْ جَعَلَهُ الدَّلِيلَ يَدُلُّهُ عَلَى السَّبِيلِ وَ هُوَ كِتَابُ تَفْصِيلٍ وَ بَيَانُ تَحْصِيلٍ هُوَ الْفَصْلُ لَيْسَ بِالْهَزْلِ وَ لَهُ ظَهْرٌ وَ بَطْنٌ وَ ظَاهِرُهُ حُكْمُ اللَّهِ وَ بَاطِنُهُ عِلْمُ اللَّهِ تَعَالَى فَظَاهِرُهُ وَثِيقٌ وَ بَاطِنُهُ عَمِيقٌ لَهُ نُجُومٌ وَ عَلَى نُجُومِهِ نُجُومٌ لَا تُحْصَى عَجَائِبُهُ وَ لَا تُبْلَى غَرَائِبُهُ فِيهِ مَصَابِيحُ الْهُدَى وَ مَنَارُ الْحِكْمَةِ وَ دَلِيلٌ عَلَى الْمَعْرِفَةِ لِمَنْ عَرَفَ النَّصَفَةَ فَلْيَرِعْ رَجُلٌ بَصَرُهُ وَ لْيَبْلُغِ النَّصَفَةَ نَظَرُهُ يَنْجُو مِنْ عَطَبٍ وَ يَتَخَلَّصُ مِنْ نَشَبٍ فَإِنَّ التَّفَكُّرَ حَيَاةُ قَلْبِ الْبَصِيرِ كَمَا يَمْشِي الْمُسْتَنِيرُ فِي الظُّلُمَاتِ وَ النُّورُ يُحْسِنُ التَّخَلُّصَ وَ يُقِلُّ التَّرَبُّص‏ .
    فان رسول الله صلى الله عليه واله جعل القرآن الكريم هو المنجى والخلاص من الفتن ان اقبلت كقطع الليل المظلم .
    وقال الامام الصادق عليه السلام ان من لم يعرف الامام والامامة من القرآن المجيد المبارك لامحيص من وقوعه في الفتن ؛ فهل عرفنا تشيعنا من القرآن الكريم ام نحن واقعون في الفتنة من حيث لا نشعر:
    بحار الأنوار 2 242 باب 29- علل اختلاف الأخبار و كيفية
    عن كتاب المحاسن‏: دَاوُدَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه قَالَ مَنْ لَمْ يَعْرِفِ الْحَقَّ مِنَ الْقُرْآنِ لَمْ يَتَنَكَّبِ الْفِتَنَ .
    بحارالأنوار 89 115 باب 12- أنواع آيات القرآن و ناسخها
    عن كتاب تفسير العياشي‏: عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه مَنْ لَمْ يَعْرِفْ أَمْرَنَا مِنَ الْقُرْآنِ لَمْ يَتَنَكَّبِ الْفِتَنَ .
    طلب مني اخ من الاخوة المؤمنين حفظه الله تعالى ان اكتب تفسيرا روائيا ميسرا ؛ ولعلمي بمدى ايمانه وولاءه لاهل البيت عليهم صلوات الله وحبه لحفظ روايات اهل البيت عليهم السلام وسعيه الحثيث في ذلك ولنيتي منذ الصبى لكتابة تفسير روائي ميسر توكلت على الله سبحانه وها انا ابدء به ببركة عيد الفطر المبارك لسنة
    1434 هجري قمري.

    من مميزات هذا التفسير هو الاختصار وعدم التكرار بمقدار وسعي وتوفيقي ولا حول ولا قوة الا بالله وايضا من مميزاته وجود الوقفات الموضحة والجامعة بين بعض الروايات التفسيرية التي تربط بعض الايات ببعض.
    فكل جهدي ان شاء الله ان يكون التفسير بالرواية والشرح من الرواية وبهدي الرواية وبالله استعين ومن الحجة بن الحسن صلوات الله عليه استمد العون واستغيث به :
    وسابدء بتفسير سورة الحمد المباركة ثم ارجع للجزء 30 ثم 29 ثم اعود الى سورة البقرة باذن الله تعالى .
    والميزة الاخرى هو حذف الاسانيد لتوفر اصل الكتب والمصادر ثم انني ساجعل كالمعتاد عناوين المصدر المنقول منه بدقة فمن احب ان يعرف السند يمكنه الرجوع للمصدر الاصل على العنوان المكتوب.


  • #2
    السلام عليكم موفق سماحة السيدجلال الحسيني بحق آل محمد
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


      الأخ الغالي والأستاذ الكبير والسيد الأجل جلال الحسيني دامت توفيقاته..
      ما شاء الله وتبارك الرحمن على هذه الخطوة الرائعة والجريئة في نفس الوقت للخوض في لجج هذه البحار التي لا يسبر غورها ولا ينفد أمدها ولا يدرك قعرها، ولكن يمكن الأخذ من مناهلها الروية وأصولها المحمدية العلوية، فهي المنابع الصافية، لمن أراد القطف من ثمارها العالية، فتكون قريبة من اليد دانية، لمن أصفى نيته، وبذل جهده، وأسهر مقلته، لتنبع بين يديه علوماً جارية، فتكون هذه الدنيا الفانية، مزرعة للآخرة الباقية..

      فهنيئاً لنا بكم وبعلومكم سيدنا العزيز وبهذا الجهد القرآني الرائع..

      مع أمنياتنا القلبية لكم بدوام الموفقية وأن تكملوا عملكم هذا على أحسن وجه، وأن يطيل عمركم بالخير والعافية..


      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
        السلام عليكم موفق سماحة السيدجلال الحسيني بحق آل محمد
        شكرا لكم
        وفقكم الله الحبيب

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
          بسم الله الرحمن الرحيم
          ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


          الأخ الغالي والأستاذ الكبير والسيد الأجل جلال الحسيني دامت توفيقاته..
          ما شاء الله وتبارك الرحمن على هذه الخطوة الرائعة والجريئة في نفس الوقت للخوض في لجج هذه البحار التي لا يسبر غورها ولا ينفد أمدها ولا يدرك قعرها، ولكن يمكن الأخذ من مناهلها الروية وأصولها المحمدية العلوية، فهي المنابع الصافية، لمن أراد القطف من ثمارها العالية، فتكون قريبة من اليد دانية، لمن أصفى نيته، وبذل جهده، وأسهر مقلته، لتنبع بين يديه علوماً جارية، فتكون هذه الدنيا الفانية، مزرعة للآخرة الباقية..

          فهنيئاً لنا بكم وبعلومكم سيدنا العزيز وبهذا الجهد القرآني الرائع..

          مع أمنياتنا القلبية لكم بدوام الموفقية وأن تكملوا عملكم هذا على أحسن وجه، وأن يطيل عمركم بالخير والعافية..

          شكرا للاستاذ الطيب
          ان زاد الكاتب هو تشجيع القراء فكيف بمن يشجعه خبير التخصص فيها
          فشكرا لك يا عضدي المفدى

          تعليق


          • #6
            بارك الله فيك مولانا

            تعليق


            • #7
              بارك الله بكم
              (السلام على المعذب في قعرالسجون وظلم المطامير)اللهم أرزقني شفاعة المولى+ الحسين+ (عليه السلام)

              تعليق


              • #8
                وبارك لكم في كل حياتكم

                تعليق


                • #9
                  ( بسم الله الرحمن الرحيم )
                  اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرج آل محمد

                  ياعليُ مدد ويازهراءُ سدد ويامهديُ فرج

                  أحسنتم وأجدتم سيدنا الجليل * السيد جلال الحسيني
                  جزاكم الله خير خير الجزاء
                  جهود مباركه بارك الله فيكم
                  طوبى ليمناكم ولقلبكم الذي يحمل تلك الأنوار وهنيئنا لنا لتواجدنا بين طيات صفحاتكم
                  بإنتظار المزيد من نور عطائكم دمتم بحفظ مولانا أمير المؤمنين علي عليه السلام

                  خادمتكم تسألكم خالص الدعاء
                  " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

                  تعليق


                  • #10
                    صفحة 2
                    وقبل البدء بالتفسير هناك نقاط ينبغي ان اذكرها لكم ان شاء الله وهي :
                    النقطة " 1 "
                    لو ان انسانا نادا ولده او اخاه ويعلم انه يسمع النداء ولكنه لم يجبه ؛كم سيتألم الاب او الاخ ؟!
                    وماذا سيفكر عن عدم الجواب ؛ هل لسوء ادبه ؟ ام لغفلته ؟ام انه مريض ؟
                    فان كرر النداء مرتين ولم يحصل على الجواب ويعلم انه يسمعه ويراه ؛ حتما سيزداد المنادي الما ؛ بل سيكتئب لانه يرى ان الذي يناديه قد لا يراه يستحق الجواب والا لاجابه وسأله ماذا تريد ؟
                    قرائي الكرام:
                    بينما في القرآن الكريم ينادينا ربنا الخالق ؛ الرزّاق؛ المنّان ؛ القادر؛ المتعال ؛ العزيز ؛ الحكيم ؛ على المآذن وفي السيارات ونحن نسوق او راكبين ؛ وفي الطائرات في بعض الدول؛ وفي المقاهي ونحن نمشي ونحن نرتل القرآن ينادينا :
                    يا ايها الذين امنوا ؛ يا بني ادم ؛ ياايها الناس ؛ يا ايها الانسان ؛ فهل قلنا له لبيك يا رب ماذا تامرنا ؛ نحن حاضرون للاجابة.

                    ان الله سبحانه وتعالى نادانا في القرآن الكريم 89 مرة بقوله تعالى
                    يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا
                    ونادانا20 مرة بقوله تعالى :
                    يا أَيُّهَا النَّاس‏
                    ونادانا 5 مرات بقوله تعالى
                    يا بني ادم
                    ونادانا مرتين بقوله تعالى
                    يا أَيُّهَا الْإِنْسان
                    انا لله وانا اليه راجعون ؛
                    فان مات احدنا والتقى بالله سبحانه ثم قال تعالى له : انني ناديتك بهذا العدد الهائل في القرآن الكريم ؛ فهل اجبتني مرة واحدة ؟!!
                    ان هذا التفسير سيكون لي ولك يا قارئي العزيز وباذنه تعالى بمثابة لبيك يا ربنا ؛ لبيك يا خالقنا ؛ لانه بيان من اهل البيت عليهم السلام لكل نداء بان الله سبحانه وتعالى ماذا يريد منا وما الذي علينا انجازه واطاعته.

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X