إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مواعظ الإمام الحسن ( عليه السلام )الحلقة 2

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مواعظ الإمام الحسن ( عليه السلام )الحلقة 2

    الموعظة الرابعة : في الأخلاق
    قال ( عليه السلام ) :
    ( لا أدَبَ لِمن لا عقل له ، ولا مُرُوءة لِمَنْ لا هِمَّة له ،ولا حَياءَ لِمَن لا دين له ، ورأسُ العقل مُعَاشَرَة الناس بالجميل ،

    وبالعقل تُدرَكُ الداران جميعاً ، وَمَنْ حُرِم العقلُ حُرِمَهُمَا جَميعاً ) .


    الموعظة الخامسة : في جوامع الموعظة
    الموعظة الخامسة
    قال ( عليه السلام ) :
    ( يا ابن آدم ، عفَّ عن محارم الله تَكُنْ عابداً ،وارضَ بما قسم الله تكن غَنيّاً ، وأحسن جوار من جاورك تكن مسلماً ،
    وصاحب الناس بمثل ما تحبَّ أن يصاحبوك به تكن عادلاً .إنه كان بين يديكم أقوام يجمعون كثيراً ، ويبنون مشيداً ،
    ويأملون بعيداً ، أصبح جمعهم بوراً ، وعَملهُم غُروراً ،ومَسَاكنهم قُبوراً . يا ابن آدم ، لم تَزَلْ في هَدم عمرك
    منذ سقطتَ من بَطنِ أمِّك ، فَخُذ مما في يديك لما بين يديك ،فإنَّ المؤمنَ يتزوَّد ، والكافرَ يتمتَّع ) .

    الموعظة السادسة : في الاستجابة إلى الله
    قال ( عليه السلام ) :
    ( أيَّها الناس ، إنَّه من نصحَ لله وأخذ قوله دليلاً ،
    هُدِيَ للتي هي أقْوَم ، وَوَفَّقه الله للرشاد ، وسَدَّده للحسنى .
    فإنَّ جار الله آمِنٌ محفوظ ، وعَدوُّه خائف مخذول ،
    فاحترسوا من الله بكثرة الذكر ، واخشوا الله بالتقوى ،
    وتقرَّبوا إلى الله بالطاعة ، فإنه قريب مجيب .
    قال الله تبارك و تعالى :
    ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ
    إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ )
    ،( البقرة : 186 ) .

    فاستجيبُوا لله وآمِنوا به ، فإنَّه لا ينبغي لمن عرف عظمة الله

    أن يتعاظم ، فإنَّ رِفْعَةَ الذين يعلمون عظمة الله أن يتواضعوا ،

    وَ [ عِزَّ ] الذين يعرفون الله أن يتذلَّلوا [ لَهُ ] ،

    وسلامةَ الذين يعلمون ما قدرة الله أن يستسلموا لَهُ ،

    ولا ينكروا أنفسَهم بَعدَ المَعرِفَة ، ولا يَضلُّوا بعد الهدى ) .


    الموعظة السابعة : في التقوى



    قال ( عليه السلام ) :

    ( إعلَموا أنَّ الله لم يخلقكم عَبَثاً ، وليس بتاركِكُم سُدىً ،

    كَتَب آجالُكم ، وقسَّم بينكم معائشكم ، لِيَعرف كل ذي لُبٍّ منزلته .

    وأنَّ ما قُدِّر له أصابَه ، وما صُرِف عنه فلن يُصيبُه ،

    قَد كفاكم مَؤُونة الدنيا ، وفرَّغكم لعبادته ،

    وحثَّكم على الشكر ، وافترض عليكم الذِّكر ،

    وأوصاكم بالتقوى ، منتهى رضاه ،

    والتقوى باب كلِّ توبة ، ورأس كلِّ حكمة .

    و شَرَفُ كلِّ عملٍ بالتقوى ، فاز من فاز من المتِّقين .

    قال الله تبارك و تعالى :
    ( إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا ) ،

    ( النبأ : 31 ) .

    و قال :

    ( وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ) ،

    ( الزمر : 61 ) .

    فاتَّقوا الله عباد الله ، واعلموا أنه من يَتَّقِ اللهَ

    يجعل له مخرجاً من الفتن ، و يسدِّدُه في أمره ،

    ويهيِّئ له رشده ، ويفلحه بحجته ، ويبيض وجهه ،

    ويعطه رغبته ، مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين

    والصدِّيقين ، والشهداء والصالحين ، وحَسُنَ أولئك رَفيقاً ) .







    حسين منجل العكيلي

  • #2

    تعليق


    • #3
      حفظك الباري أستاذنا
      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة أنصار المذبوح مشاهدة المشاركة
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        اشكر مرورك الكريم .... بارك الله فيك

        حسين منجل العكيلي

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
          حفظك الباري أستاذنا
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          اشكر مرورك المبارك ..جزيت خيرا

          حسين منجل العكيلي

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X