إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور برنامج منتدى الكفيل 62

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور برنامج منتدى الكفيل 62

    عضو نشيط






    الحالة :

    رقم العضوية : 186376

    تاريخ التسجيل : 10-01-2015

    الجنسية : العراق

    الجنـس : أنثى

    المشاركات : 191

    التقييم : 10






    كيف أثق بنفسي








    *******************

    تعتبر الثقة سببا رئيسياً في الإبداع ونجاح أي إنسان ، فالثقة هي الأرضية الصلبة التي يمكن أن تنطلق منها قوى النشاط المؤثرة في الحياة الدراسية،أو العملية،أو الاجتماعية وأتوقع أن الإنسان الذي يملك الثقة في النفس بإمكان بلوغ مواقع ريادية حتى وان لم يكن يحمل مؤهلاً عالياً...
    :
    ومن الطرق التي تبني من خلالها الثقة بالنفس
    ********************************

    ***اولا :

    فالتربية والتنشئة السليمة التي تعطي هذا النوع من السلوك الضروري للإنسان

    ***ثانياً :

    القراءة والمطالعة ،فهي مصدر أساسي وثري لتزويد الإنسان بمخزون هائل من المعرفة والتي تمنحه ثقة كبيرة في الحياة ،


    ...............

    في البداية أحرص على أن لا تتفوه بكلمات يمكن أن تدمر ثقتك بنفسك.
    انظر إلى نفسك كشخص ناجح وواثق واستمع إلى حديث نفسك جيداً وأحذف الكلمــات المحملة بالإحباط،أن ارتفاع روحك المعنوية مسئوليتك وحدك لذلك حاول دائماً إسعاد نفسك
    اعتبر الماضي بكل إحباطاته قد انتهى..وأنت قادر على المسامحة اغفر لأهلك..لأقاربك لأصدقائك.
    اغفر لكل من أساء إليك لأنك لست مسؤول عن جهلهم وضعفهم الإنساني.
    ابتعد كل البعد عن المقارنة أي لا تسمح لنفسك ولو من قبيل الحديث فقط أن تقارن نفسك بالآخرين...حتى لا تكسر ثقتك بقدرتك وتذكر انه لا يوجد إنسان عبقري في كل شيء.
    فقط ركز على إبداعاتك وحاول تطوير ذاتك ..

    وكنتيجة لذلك حاول أن تكون ما تريده أنت لا ما يريده الآخرون .
    ومن المهم جداً أن تقرأ عن الأشخاص الآخرين وكيف قادتهم قوة عزيمتهم إلى أن يحصلوا على ما أرادوا..
    اختار مثلاً أعلى لك وادرس حياته وأسلوبه في الحياة
    ولن تجد أفضل من الرســول الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وال البيت الكرام عليهم السلام

    مثلاً في قدرة التحمل والصبر والجهاد من أجل هدف سام ونبيل وهو إعلاء كلمة الله تعالى ونشر دينه

    ***************************

    ************************
    ************

    اللهم صل على محمد وال محمد

    نعود وكما تعودتم على طلتنا الاسبوعية بمساء كل يوم اثنين

    لنختار لكم محورا يكون موضوع نقاشكم الاسبوعي ومن بعد ذلك

    يتوج بالحوار والتقديم له في حلقة برنامجكم المبارك

    ولاهمية موضوع الثقة بالنفس والشخصية القوية والتخطيط والتحديد للاهداف


    سنكون مع نبض موضوع العزيزة الغالية زالواعية التي طالما احببت ان اشاركها بالحوار


    اختي (الكهف الحصين )


    لنكون مع ابداعها وهي خير من ستزودنا بخطوات الثقة بالنفس بحورارها الراقي


    وطبعا لاننسى اننا سنكون مع روعة ورقي ردودكم النيرة

    التي منها نستلهم كل ثقة وعلو بالهمة


    اذن كونوا مع محوركم الاسبوعي .....













  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد


    ثقتي بنفسي ....وثقتك بنفسك من اين تنبع ...؟؟؟؟؟


    وماهي الخطوات لإكتسابها ؟؟؟؟؟

    ما الذي يجعلني أسيطر على مخاوفي واستعيد ثقتي بنفسي؟؟؟؟؟ في زمن كثٌرت به مصادر الخوف والقلق والارهاب والكابة


    هل هناك عوامل جانبية تؤثر بزيادة مخزون الثقة لدينا كالثلة المؤمنة ،الدعاء ،العلم والمعرفة ...؟؟؟؟


    كل هذه الاسئلة وغيرها كثير سنكون معها بمحور برنامجكم المبارك

    الذي تعودنا عليه مزودا لنا ولكم بكل الخيرااات والبركاات

    ولنا كل الثقة بتواصلكم الاروع وردودكم الارقى فهي نابعة من وعيكم

    ومنهلكم العذب من جود الكفيل عليه الاف التحية والسلام ....




















    تعليق


    • #3
      كيف تبني ثقتك بنفسك ؟؟ (منقول)
      ==============
      إن الثقة تكتسب وتتطور ولم تولد الثقة مع إنسان حين ولد ، فهؤلاء الأشخاص الذين تعرف أنت أنهم مشحونون بالثقة ويسيطرون على قلقهم، ولا يجدون صعوبات في التعامل و التأقلم في أي زمان أو مكان هم أناس اكتسبوا ثقتهم بأنفسهم..اكتسبوا كل ذرة فيها.


      انعدام الثقة في النفس :


      ماذا تعني كلمة نقص أو انعدام الثقة في النفس؟؟..أننا غالبا ما نردد هذه الكلمة أو نسمع الأشخاص المحيطين بنا يردون إنهم يفتقرون إلى الثقة بالنفس؟!..


      إن عدم الثقة بالنفس سلسلة مرتبطة ببعضها البعض تبدأ:


      أولا: بانعدام الثقة بالنفس.


      ثانيا: الاعتقاد بأن الآخرين يرون ضعفك و سلبياتك..


      ثالثا: القلق بفعل هذا الإحساس و التفاعل معه.. بأن يصدر عنك سلوك و تصرف سيئ أو ضعيف ، وفي العادة لا يمت إلى شخصيتك و أسلوبك.


      رابعا: الإحساس بالخجل من نفسك.. وهذا الإحساس يقودك مرة أخرى إلى نقطة البداية.. وهي انعدام الثقة بالنفس وهكذا تدمر حياتك بفعل هذا الإحساس السلبي اتجاه نفسك و قدراتك..


      ولكن هل قررت التوقف عن جلد نفسك بتلك الأفكار السلبية،والتي تعتبر بمثابة موت بطيء لطاقاتك ودوافعك ؟ إذا اتخذت ذلك القرار بالتوقف عن إلام نفسك و تدميرها..


      ابدأ بالخطوة الأولى:


      تحديد مصدر المشكلة:


      أين يكمن مصدر هذا الإحساس ؟؟ هل ذلك بسبب تعرضي لحادثة وأنا صغير كالإحراج أو الاستهزاء بقدراتي ومقارنتي بالآخرين ؟ هل السبب أنني فشلت في أداء شيء ما كالدراسة مثلا ؟أو أن أحد المدرسين أو رؤسائي في العمل قد وجه لي انتقادا بشكل جارح أمام زملائي؟ هل للأقارب أو الأصدقاء دور في زيادة إحساسي بالألم؟ وهل مازال هذا التأثير قائم حتى الآن؟؟ …… أسئلة كثيرة حاول أن تسأل نفسك وتتوصل إلى الحل… كن صريحا مع نفسك .. ولا تحاول تحميل الآخرين أخطائك، وذلك لكي تصل إلى الجذور الحقيقية للمشكلة لتستطيع حلها ،حاول ترتيب أفكارك استخدم ورقة قلم واكتب كل الأشياء التي تعتقد أنها ساهمت في خلق مشكلة عدم الثقة لديك ، تعرف على الأسباب الرئيسية و الفرعية التي أدت إلى تفاقم المشكلة .


      البحث عن حل:


      بعد أن توصلت إلى مصدر المشكلة..أبدا في البحث عن حل .. بمجرد تحديدك للمشكلة تبدأ الحلول قي الظهور…اجلس في مكان هادئ وتحاور مع نفسك، حاول ترتيب أفكارك… ما الذي يجعلني أسيطر على مخاوفي و أستعيد ثقتي بنفسي ؟


      إذا كان الأقارب أو الأصدقاء مثلا طرفا أو عامل رئيسي في فقدانك لثقتك ..حاول أن توقف إحساسك بالاضطهاد ليس لأنه توقف بل لأنه لا يفيدك في الوقت الحاضر بل يسهم في هدم ثقتك ويوقف قدرتك للمبادرة بالتخلص من عدم الثقة.


      أقنع نفسك وردد:


      من حقي أن أحصل على ثقة عالية بنفسي وبقدراتي .


      من حقي أن أتخلص من هذا الجانب السلبي في حياتي.


      ثقتك بنفسك تكمن في اعتقاداتك:


      في البداية احرص على أن لا تتفوه بكلمات يمكن أن تدمر ثقتك بنفسك..فالثقة بالنفس فكرة تولدها في دماغك وتتجاوب مهما أي أنك تخلق الفكرة سلبية كانت أم إيجابية وتغيرها وتشكلها وتسيرها حسب اعتقاداتك عن نفسك …لذلك تبنى عبارات وأفكار تشحنك بالثقة وحاول زرعها في دماغك.


      انظر إلى نفسك كشخص ناجح وواثق و استمع إلى حديث نفسك جيدا واحذف الكلمات المحملة بالإحباط ،إن ارتفاع روحك المعنوية مسئوليتك وحدك لذلك حاول دائما إسعاد نفسك ..اعتبر الماضي بكل إحباطا ته قد انتهى ..وأنت قادر على المسامحة أغفر لأهلك… لأقاربك لأصدقائك أغفر لكل من أساء إليك لأنك لست مسئولا عن جهلهم وضعفهم الإنساني.


      ابتعد كل البعد عن المقارنة أي لا تسمح لنفسك ولو من قبيل الحديث فقط أن تقارن نفسك بالأخريين…حتى لا تكسر ثقتك بقدرتك وتذكر إنه لا يوجد إنسان عبقري في كل شيء .. فقط ركز على إبداعاتك وعلى ما تعرف أبرزه، وحاول تطوير هوايات الشخصية … وكنتيجة لذلك حاول أن تكون ما تريده أنت لا ما يريده الآخرون .. ومن المهم جدا أن تقرأ عن الأشخاص الآخرين وكيف قادتهم قوة عزائهم إلى أن يحصلوا على ما أرادوا … اختر مثل أعلى لك وادرس حياته وأسلوبه في الحياة ولن تجد أفضل من الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم، مثلا في قدرة التحمل والصبر والجهاد من أجل هدف سام ونبيل وهو إعلاء كلمة الله تعالى ونشر دينه.


      بنك الذاكرة:


      يقودنا النقص الزائد في الثقة بالنفس مباشرة إلى ذاكرة غير منتظمة فالعقل يشبه البنك كثيرا، إنك تودع يوميا أفكارا جديدة في بنكك العقلي وتنمو هذه الودائع وتكوِن ذاكرتك …حين تواجه مشكلة أو تحاول حل مشكلة ما فإنك في الواقع الأمر تسأل بنك ذاكرتك: ما الذي أعرفه عن هذه القضية ؟.. ويزودك بنك ذاكرتك أوتوماتيكيا بمعلومات متفرقة تتصل بالموقف المطلوب .. بالتالي مخزون ذاكرتك هو المادة الخام لأفكارك الجديدة ..أي أنك عندما تواجه موقف ما .. صعبا… فكر بالنجاح ،لا تفكر بالفشل استدعي الأفكار الإيجابية..المواقف التي حققت فيها نجاح من قبل … لا تقل : قد أفشل كما فشلت في الموقف الفلاني .. نعم أنا سأفشل … بذلك تتسلل الأفكار السلبية إلى بنكك … و تصبح جزء من المادة الخام لأفكارك . حين تدخل في منافسة مع أخر ،قل : أنا كفء لأكون الأفضل، ولا تقل لست مؤهلا، اجعل فكرة (سأنجح)هي الفكرة الرئيسية السائدة في عملية تفكيرك . يهيئ التفكير بالنجاح عقلك ليعد خطط تنتج النجاح، وينتج التفكير بالفشل فهو يهيئ عقلك لوضع خطط تنتج الفشل. لذلك احرص على إيداع الأفكار الإيجابية فقط في بنك ذاكرتك، واحرص على أن تسحب من أفكارك إيجابية ولا تسمح لأفكارك السلبية أن تتخذ مكانا في بنك ذاكرتك.


      عوامل تزيد ثقتك بنفسك:


      * عندما نضع أهداف وننفذها يزيد ثقتنا بنفسنا مهما كانت هذه الأهداف.. سواء على المستوى الشخصي.. أو على صعيد العمل.. مهما كانت صغيره تلك الأهداف.


      * اقبل تحمل المسؤولية.. فهي تجعلك تشعرك بأهميتك.. تقدم ولا تخف.. اقهر الخوف في كل مرة يظهر فيها.. افعل ما تخشاه يختفي الخوف.. كن إنسانا نشيطا.. اشغل نفسك بأشياء مختلفة..استخدم العمل لمعالجة خوفك.. تكتسب ثقة أكبر.


      * حدث نفسك حديثا إيجابيا..في صباح كل يوم وابدأ يومك بتفاؤل وابتسامة جميلة.. واسأل نفسك ما الذي يمكنني عمله اليوم لأكون أكثر قيمة؟ تكلم! فالكلام فيتامين بناء الثقة.. ولكن تمرن على الكلام أولا.


      * حاول المشاركة بالمناقشات واهتم بتثقيف نفسك من خلال القراءة في كل المجالات.. كلما شاركت في النقاش تضيف إلى ثقتك كلما تحدثت أكثر، يسهل عليك التحدث في المرة التالية ولكن لا تنسى مراعاة أساليب الحوار الهادئ والمثمر.


      * اشغل نفسك بمساعدة الآخرين تذكر أن كل شخص آخر، هو إنسان مثلك تماما يمتلك نفس قدراتك ربما أقل ولكن هو يحسن عرض نفسه وهو يثق في قدراته أكثر منك.


      * اهتم في مظهرك و لا تهمله .. ويظل المظهر هو أول ما يقع عليه نظر الآخرين.


      * لا تنس .. الصلاة وقراءة القران الكريم يمد الإنسان بالطمأنينة والسكينة.. وتذهب الخوف من المستقبل .. تجعل الإنسان يعمل قدر استطاعته ثم يتوكل على الله .. في كل شيء.

      تعليق


      • #4
        احدى عشر نصيحة لبناء الثقة بالنفس(منقول)
        ^^^^^^^^^^^^^^^^^
        تبنى الثقة بالنفس على قاعدتين أساسيتين هما : الكفاءة الذاتية واحترام النفس.
        فالثقة بالنفس هي الحد الفاصل بين الغرور وبين أن تخاف من خيالك. تقديرك لذاتك له تأثير هائل على تقدير الآخرون لك. التقدير في الحقيقة هو أكثر مايجعلك تشعر بالثقة بالنفس. كلما كان لديك ثقة بنفسك أكثر كلما زادت فرص نجاحك.


        والثقة بالنفس أمر من السهل تحقيقه. فقط يتطلب الأمر أن نقبل أنفسنا كما هي, وأن يكون الشخص راض عن ذاته في قرارة نفسه.




        فيما يلي بعض النصائح البسيطة التي تساعد على بناء الثقة بالنفس :







        1. افعل ماتراه صحيحا بغض النظر عما يظنه الآخرون عنك


        من أهم سمات الشخص الواثق من نفسه فعل مايراه صحيحا وان لم يكن مقنعا للمحيط الخاص به. من غير المقبول أبدا أن يستند الشخص في أفعاله الى مايراه الآخرون. كونك شخصا ناضجا يبيح لك تكوين رأي شخصي والتصرف على أساسه, فمن المستحيل أن يقتنع الآخرون بك ان لم تقنع نفسك أولا.




        2.اعترف بأخطائك وتعلم منها


        لايوجد شخص لا يخطئ على الاطلاق, لكن الشخص الواثق من نفسه لديه القدرة دائما على الاعتراف باخطائه ومواجهاتها والتعلم منها, بامكانك جعل أخطائك نقطة في صالحك اذا أدركت الخبرات الناتجة عنها والتي سوف تجنبك الكثير اذا تلافيتها المرات القادمة.




        3.التركيز على الجوانب الايجابية في شخصيتك


        عندما تركز بشكل مبالغ فيه على ماتريد فعله, يذكرك العقل بالأسباب الواقعية التي تعيقك من فعل ماتبتغيه. هذا يقودك الى التركيز على نقاط ضعفك. أفضل طريقة لتجنب هذا هو التركيز على الجوانب الايجابية. تذكر كل شئ يجعلك تشعر بالفخر لفعله. تذكر ماضيك الناجح, مهاراتك الفريدة, والخبرات الايجايبة في حياتك. سوف تندهش مما فعلته وسوف تكون متحمسا لتأخذ الخطوة القادمة نحو النجاح.




        4.هيئة سليمة ووضعية أفضل


        ببساطة, الأوضاع التي يظهر بها الاشخاص تكشف الكثير. الاشخاص ذوو الأكتاف المتهدلة والحركات الكسولة يظهر لديهم نقص في الثقة بالنفس. انهم ليسوا متحمسون بشأن ما هم ذاهبون لعمله. ولا يعتبرون أنفسهم مهمون من الأساس. عن طريق التمرن على الجلوس أو الوقوف أو المشي في هيئة سليمة. سوف تشعر بالثقة تلقائيا. قف مستقيما, حافظ على رأسك عاليا, وانظر الى العينين مباشرة. سوف تصنع انطباعا ايجابيا عند الاخرون وسوف تشعر بالانتباه والطاقة على الفور.




        5.سر بسرعة أكبر


        واحدة من اسهل الطرق لتقول كيف تشعر فتاة ما حيال نفسها هو فحص مشيتها. هل هي بطيئة؟ متعبة؟ متألمة؟ أم نشطية وذات عزيمة؟ الأشخاص الواثقين بأنفسهم يسيرون بسرعة. فهم لديهم أماكن يذهبون اليها وأشخاص يرونهم وأعمال مهمة ليقوموا بها. حتى لو لم متكن متعجلا, يمكنك زيادة ثقتك بنفسك عن طريق وضع بعض الحيوية في خطوتك, المشي بسرعة اكثر بنسبة 20% سوف يجعلك تبدو مهما وسيجعلك أيضا تشعر بالاهمية.




        6.ارتداء الملابس الأنيقة


        على الرغم من أن الملابس لا تصنع الرجال, فانها بلاشك تؤثر على الطريقة التي يشعر بها المرء حيال نفسه. لا أحد واع لمظهرك أكثر منك أنت. عندما لا يبدو مظهرك جيدا. هذا يؤثر على الطريقة التي تتفاعل بها مع الآخرون. اجعل هذا ميزة في صفك عن طريق اعتنائك بمظهرك الشخصي. في أغلب الحالات, التطورات ذات الأهمية من الممكن ان تصنع عن طريق تكرار الحمام والحلاقة, ارتداء ملابس نظيفة, وكذلك ادراك أحدث خطوط الموضة.


        هذا لايعني انك تحتاج ان تصرف الكثير على ملابسك. أفضل قاعدة يمكنك اتباعها هي " اصرف مرتين و اشتري مرة " شراء القليل من الملابس الأنيقة الغالية افضل من شراء الكثير من الملابس الرخيصة التي ستهلك بعد مرات قليلة من استخدامها. اشتري نصف ماتختاره من الملابس, لكن بجودة عالية. على المدى الطويل هذا يقلل المصاريف لان الملابس الغالية تستخدم كثيرا وتظل بجودتها على عكس الملابس الرخيصة. شراء ملابس اقل يساعد ايضا في تقليل الفوضى في دولابك.




        7. مجاملة الاخرين


        عندما نفكر بطريقة سلبية عن أنفسنا. يؤدي هذا غالبا الى توجيه شعورنا للاخرين في شكل السباب والنميمة. لكسر هذه الدائرة السلبية, تعود على ان تطري على الاخرين. ارفض النميمة واصنع مجهودا لمجاملة من حولك. في هذه العملية, سوف تصبح محبوبا وسوف تبني الثقة بالنفس. عن طريق البحث على الافضل في الاخرون, انت بطريقة مباشرة تجلب الافضل لنفسك.




        8. لا تخف من الجلوس في المقدمة


        في المدارس والمكاتب والمجالس العامة في كل مكان, يسعى الناس بشكل متواصل للجلوس في اخر الغرفة. معظم الاشخاص يفضلون المؤخرة لانهم خائفون من ملاحظتهم, هذا ينعكس بشكل سلبي على الثقة بالنفس. عن طريق التصميم على الجلوس في الصف الامامي, يمكنك ان تتغلب على الخوف الغير منطقي وتبني ثقتك بنفسك. ايضا سوف يراك الأناس المهمون الذين يتحدثون من مقدمة الغرفة.




        9. تكلم


        خلال المناقشات في التجمعات كثير من الناس لا يتحدثون أبدا لأنهم خائفون من حكم الناس عليهم بشكل سلبي. هذا الخوف ليس عادلا حقا. بشكل عام, الناس متقبلون للاخر اكثر مما نتخيل. في الحقيقة معظم الناس يعانون من نفس المخاوف. عن طريق بذل بعض الجهد للتحدث على الاقل مرة كل حوار في تجمع, سوف تصبح متحدثا لبقا أكثر, أكثر ثقة من مخيلتك انت نفسك.




        10. لا تهمل التمرينات الرياضية


        بنفس طريقة الاهتمام بالمظهر الشخصي, اللياقة الجسمانية لها تأثير عظيم على الثقة بالنفس. اذا كنت غير لائق بدنيا, سوف تشعر بالزعزعة وعدم الجاذبية, وسوف تكون طاقتك اقل, عن طريق التمرين, انت تحسن من مظهرك وتملئ نفسك بالطاقة, وتبني شخصا ايجابيا. امتلاك الارادة للتمرين لا يشعرك فقط بالتحسن. بل يمنحك ايضا دفعة ايجابية لباقي اليوم.




        11. ركز على العمل الخيري


        كثيرا ماننشغل بمتطلباتنا الخاصة. نهتم بأنفسنا ولا نهتم كثير باحتياجات الاخرين. اذا توقفت عن التفكير في نفسك وركزت على التبرعات التي ستفيد غيرك, لن تقلق كثيرا بشأن عيوبك. هذا سوف يزيد الثقة بالنفس ويسمح لك أن تساهم بحد أقصى من الكفاءة. كلما ساهمت في الأعمال الخيرية بشكل أكبر كلما كوفئت بالنجاح الشخصي وتقدير الذات.

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          مقدما احيي الاخت مقدمة البرنامج على محاورها الجميلة والمنتقاة انتقاء ينم عن ادبها وثقافتها

          واحيي اختي صاحبة الموضوع المختار لهذه الحلقة

          دخلت الان على محوركم المبارك لابدي ملاحظة اجدها بتصوري القاصر مهمة لما وجدته من مشاركات الاخ صادق (الذي اكن له كل الاحترام والتقدير وانا من المتابعين لما ينشره من بديع ورائع المواضيع) فهذه المشاركات منقولة (حسب ماكتب عليها، وهو مشكور لامانته العلمية) ، والمحور حسب علمي انما وجد للمناقشة ومعرفة الاراء والاخذ والرد من البعض على البعض حتى الوصول الى الهدف من نشر الموضوع، وانا اعلم بان ماينقله الاخ صادق هو في غاية الاهمية، ولكنه لايصل بنا الى الهدف المنصوب، وهو تلاقح الرؤى، فالموضوع المنقول موجود في الانترنت وبامكان أي احد ان يطلع عليه.
          فلو ان غالبية المشتركين ساروا على هذا النهج فاتوا بمواضيع منقولة هل يصبح المحور مشوقا او هل نجد فيه نقاش يدار بين الاعضاء.
          وهذا الكلام ليس موجه بالخصوص للاخ صادق بل لكل من ينشر في المحور موضوعا منقولا، ولكن شاءت الصدفة ان يكون هو اول المشاركين وبالمواضيع المنقولة.

          ارجو ان تعذروا جسارتي وقلة حيائي منكم لما ابديته من وجهة نظر قد تكون خاطئة
          على ان ابقى محط احترام بينكم ولاتسيؤوا الظن بي انما اردت الفائدة اذا كان فيما طرحته من فائدة، وإلا فلترموا بكل ماأتيت به في البحر
          ولكم مني جل الاحترام وبالخصوص لاخي الفاضل صادق

          ولي عودة ان شاء الله للمشاركة في المحور

          والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم
            اللهم صل على محمد وال محمد

            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            ~~~~~~~~~~~~~~~

            تعريف الثقة بالنفس ....
            الثقة بالنفس هي إحساس الشخص بقيمة نفسه بين من حوله فتترجم هذه الثقة كل حركة من حركاته وسكناته ويتصرف الإنسان بشكل طبيعي دون قلق أو رهبة فتصرفاته هو من يحكمها وليس غيره .... هي نابعة من ذاته لا شأن لها بالأشخاص المحيطين به وبعكس ذلك هي انعدام الثقة التي تجعل الشخص يتصرف وكأنه مراقب ممن حوله فتصبح تحركاته وتصرفاته بل وآراءه في بعض الأحياء مخالفة لطبيعته ويصبح القلق حليفه الأول في كل اجتماع أو اتخاذ قرار .
            والثقة بالنفس هي بالطبع شيء مكتسب من البيئة التي تحيط بنا والتي نشأنا بها ولا يمكن أن تولد مع أي شخص كان .
            ولا يخفى عليكم أننا نسمع من أناس كثيرون شكاوى من انعدام الثقة بالنفس ويرددون هذه العبارة حتى أخذت نصيبها منهم


            1-يجب أن نتعرف أسباب انعدام الثقة بالنفس .... فعلينا قبل كل علاج أن نضع أيدينا على موضع الداء .... ثم نشرع بالعلاج المناسب له
            هناك أسباب كثيرة منها التالي :
            1- تهويل الأمور والمواقف بحيث تشعر بأن من حولك يركزون على ضعفك ويرقبون كل حركة غير طبيعية تقوم بها .
            2- الخوف والقلق من أن يصدر منك تصرف مخالف للعادة حتى لا يواجهك الآخرون باللوم أو الإحتقار .
            3- إحساسك بأنك إنسان ضعيف ولا يمكن أن تقدم شيء أمام الآخرين بل تشعر بأن ذاتك لا شيء يميزها وغالباً من يعاني من هذا التفكير الهدّام يرى نفسه إنسان حقير ويسرف في هذا التفكير حتى تستحكم هذه الفكرة في مخيلته وتصبح حقيقة للأسف
            والنقطة الثالثة والأخيرة هي أخطر مشكلة لأنها تدمرك وتدمر كل طاقة ابداع لديك فعليك أولاً أن تتوقف عن احتقار نفسك والتكرير عليها ببعض الألفاظ التي تدمر شخصيتك مثل أنا غبي أو أنا فاشل أو أنا ضعيف فهذه العبارات تشكل خطراً جسيماً على النفس وتحطمها من حيث لا يشعر الشخص بها .. فعلينا ان نترك هذه العبارات التي هي بمثابة معاول هدم وعليك من هذه اللحظة التوقف عن استخدامها لأنها تهدم نفسيتك وتحطمها من الداخل وتشل قدراتها إن استحكمت على تفكيرك.
            ويجب ان لا ننسى تحديد مصدر هذه المشكلة والإحساس بالنقص
            هناك أسباب كثيرة ومنها نستطيع ان نحديد مصدر هذه المشكلة تمهيداً للقضاء عليها
            1- قد يكون هذا الإحساس هو بسبب فشل في الدراسة أو العمل وتلقي بعض الإنتقادات الحادة من الوالدين أو المدير بشكل مؤذي أوجارح.
            2- التعرض لحادث قديم كالإحراج أو التوبيخ الحاد أمام الآخرين أو المقارنة بينك وبين أقرانك والتهوين من قدراتك ومواهبك.
            3- نظرة الأصدقاء أو الأهل السلبية لذاتك وعدم الإعتماد عليك في الأمور الهامة أو عدم اعطائك الفرصة لإثبات ذاتك .
            هذه باختصار هي بعض أسباب عدم الثقة بالنفس ولابد لنا من مراجعتها وتحديد ما يخصنا وعلينا بعد مصارحة النفس فليس كالصراحة مع النفس وعدم إغضاء الطرف أو تجاهل المشكلة بإيهام النفس أنها لا تعاني من مشكلة ... فالتهرب لا يحل المشاكل بل يزيد النار اشتعالاً ونفسك هي ذاتك. وانت محاسب عليها أمام الله فلا تهملها
            الخطوة القادمة بعد تحديد مصدر المشكلة نبدأ بالبحث عن حل ونحاول أن نجده فلكل داء دواء ...
            اجلس مع نفسك وصارحها وثق بأنك قادر على التحسن يوماً بعد يوم .. عليك أن توقف كل تفكير يقلل من شأنك ... ويجب عليك أن تعلم بأنك إنسان منتج لم تخلق عبثاً .... فالله عندما خلقنا لم يخلقنا عبثاً .... انت لك هدف وغاية يجب أن تؤديها في هذه الحياه ما دمت حياً على وجه الأرض .... الله سبحانه وتعالى عندما خاطب المؤمنين في القرآن الكريم لم يخص مؤمن دون الآخر ولم يخص مسلم دون الآخر ذلك لأن كل البشر سواسية ولا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى ... ويكفي أن تعلم بأنك مسلم فهذا أكبر ما يميزك عن ملايين البشر الغارقين في ضلالاتهم وأهوائهم .
            النقطة الأولى والتي يجب أن تفخر بها هي كونك انسان ملتزم خالفت من اتبع الشيطان وخالفت كل إمعة خلف أعداء الإسلام يجري تاركاً عقله وراء ظهره.
            النقطة الثانية والتي يجب أن تكون سبباً في تعزيز ثقتك بنفسك هو أن احساسك بالظلم والإحتقار من قِبل الآخرين سواء أهلك أو اقاربك أو زملائك لن يغير في الوضع شيئاً بل قد يزيد في هدم ثقتك بنفسك فعليك الخلاص من هذا التفكير الساذج واستبداله بخير منه فحاول استبدال الكلمات السيئة التي اعتدت اطلاقها على نفسك بكلمات تشجيعية تزيد من قوتك وتحسن من نفسيتك وتزيد من راحتها
            يجب أن تقنع نفسك مع الترديد بأنك إنسان قوي ويجب أن تتعرف على قدراتك الكامنة في نفسك .. وأنك تملك ثقة عالية وعليك من اليوم أن تخرجها.
            الأمر الثالث هو اقتناعك واعتقادك الكامل أنك حقاً إنسان ذا ثقة عالية لأنها عندما تترسخ في عقلك فإنها تتولد وتتجاوب مع أفعالك . فإن ربيت أفكار سلبية في عقلك أصبحت انسان سلبي.. وإن ربيت أفكار ايجابية فستصبح حتماً انسان ايجابي له كيانه المستقل القادر على تكوين شخصية مميزة يفتخر بها بين الآخرين.
            يجب أن تعمل على حب ذاتك وعدم كراهيتها أو الإنتقاص منها. وعدم التفكير في الماضي أو استرجاع أحداث مزعجة قد انتهت وطواها الزمن يجب عليك أن لا تحاول استرجاع أي شيء مزعج بل حاول أن تسعد نفسك وتفرح بذاتك لأنك إنسان ناجح له مميزاته وقدراته الخاصة .
            ويجب عليك أن تتسامح مع من أخطأ في حقك أو انتقدك حديثاً أو قديماً ولا تكن مرهف الحس إلى درجة الحقد أو تهويل الأمور تأقلم مع من ينتقدك وقل رحم الله امرءً أهدى إلي عيوبي.. ليس كل من انتقدك هو بالطبيعة يكرهك هذه مغالطة احذر منها كل الحذر لأن التفكير بهذه الطريقة يقود للشعور بالنقص وأن كل من يوجه لي انتقاد هو عدوٌ لي . لا.. لا تشعر نفسك بأن كل ما يقوله الأخرون هو بالضرورة حق . لا .عليك أولاً أن لا تجعل هذا الشيء يأثر عليك بل تقبله واشكر الطرف الآخر عليه واثبت له بأنه مخطئ إن كان مخطئ . ولا تجعل كلام الآخرين يؤثر سلباً على نفسيتك لأنك تعلم بأن الآراء والأحكام تختلف من شخص لآخر فمن لم يعجبه تصرفي هذا لابد وأن أجد شخص يوافقني عليه.. وإن فشلت في هذا العمل فلن أفشل في غيره.. وكلام البشر ليس منزلاً كي أؤمن به وأصدقه وأجعله الفاصل.
            لا تعطي نفسك المجال للمقارنة بين ذاتك وبين غيرك أبداً احذر من هذه النقطة لأنها تدمر كل ما بنيته ..... لا تقل لا يوجد عندي ما قد وهبه الله لفلان.. بل تذكر أن لكل شخص منا ما يميزه عن الآخر وأنه لا يوجد انسان كامل ... ولا بد أن تعي أيضاً أن الله قد وهبك شيئاً قد حرمه الله من غيرك. يجب أن تعيش مع ذاتك كإنسان كريم حاله حال ملايين البشر لك موقع من بينهم لا تعتقد بأنك لا شيء في هذا الكون بل أنت مخلوق قد أكرمك الله وفضلك على كثير من خلقه .
            وهنا نقطة مهمة ألا وهي التركيز على قدراتك ومهاراتك الذاتية وهواياتك وإبرازها أمام الآخرين والإفتخار بذاتك ( والإفتخار لا يعني الغرور ) فهناك فرق بينهما.. فكر بعمل كل ما يعجبك ويستهويك ولا تسرف في التفكير بالآخرين وانتقاداتهم. لا تهتم ولا تعطي الآخرين أكبر من أحجامهم ... عليك أن ترضي نفسك بعد رضى الله .. وما دمت تعمل ما لم يحرمه الله فثق بأنك تسير في الطريق المستقيم ولا تلتفت للآخرين.
            ان الأشخاص الذين يعانون من فقدان الثقة بأنفسهم هم يفقدون في الحقيقة المثال والقدوة الحسنة التي يجب أن يقتدوا فيها حق الإقتداء . ولنا في رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أسوة حسنة وأمثلة عظيمة .
            اعطي نفسك فرصة أخرى للحياه بشكل أفضل.. اقبل بالتحدي . وقلها صريحة لزميلك.. أو صديقك ..سأنافسك وأتفوق عليك بإذن الله تعالى ولا تعتذر أبداً عن المنافسة مهما كانت ومهما مررت بفشل سابق بها.. تجنب قول أنا لست كفءً لهذه المنافسة أو أني لست بارعاً في هذه الصنعة. بل توكل على الله عز وجل واقتحم وحاول بكل ثقة .. حينها أضمن لك بأنك ستنجح بالتأكيد.
            افعل ما تراه صعباً لك تجد كل الدروب فتحت لك .... فتش عن كل ما يخيفك واقتحمه ستجد بأن الخوف قد تلاشى ولا وجود له .....
            حاول أن تكون إنسان فاعل ولك أعمال مختلفة ونشاطات واضحة أبرز ابداعاتك ولا تخفيها أبداً حتى لو واجهت انقاداً من أحد فحتماً ستجد من يشجعك وتعجبه أعمالك.. هذه قاعدة يجب أن تتخذها لولا اختلاف الأذواق لبارت السلع فلا تظلم نفسك بالإستماع لما يحطمك ويحطم كل ابداع تحمله .
            ابدأ يومك بقراءة القرآن الكريم وإن استطعت كل صباح بعد صلاة الفجر قراءة سورة ياسين فافعل فلها تأثير عظيم على النفس وتبعث الهدوء والطمأنينة كما هو الحال في باقي الآيات الكريمة.
            فكر بجدولك لهذا اليوم ..... وماذا ستخرج منه لما يعود على ذاتك بالنفع والحيوية.
            حدث نفسك وكن صديقها وتمرن على الحديث الطيب فالنفس تألفه وتطمئن له وتركن له .... فلا تحرم نفسك من هذا الحق لأنك أحق الناس بسماعه والتدرب على قوله لذاتك.. الكلام الإيجابي الذي من شأنه أن يبني ثقتنا بأنفسنا ويدفعنا لمزيد من التفائل بحياة أفضل بعون الله تعالى.
            عند كل مجلس حاول أن يكون لك وجود وحاور وناقش مرة تلو الأخرى سوف تعتاد وسيصبح الحديث بعدها أمراً يسراً .... درب نفسك وقد تلاقي بعضاً من الصعوبة في ذلك بداية الأمر ولكن احذر من أن تثني عزيمتك التجربة الأولى بل اجعلها سلماً تصعد به إلى أهادفك وغاياتك وأبرز وجودك بين من حولك فهذا يزيد من ثقتك بنفسك ويعزز الشعور بأهمية ذاتك.
            مساعدتك للأخرين تعزز ثقتك بنفسك .. الظهور بمظهر حسن لائق يعزز من ثقتك بنفسك.. فلا تهمل ذاتك فتهملك .
            ولاننسى أن القرآن فيه شفاء فالزمه ولا تحيد عنه واتبعه وتوكل على الله في كل أمر واعلم بأن الله بيده كل شيء فلا داعي للقلق من المستقبل أو الهلع من الحاضر فكل هذا لو اجتمع على قلب مؤمن ما هز في جسده شعرة وهذا دأب المؤمن وحاله في كل زمان ومكان هادئ البال .... مطمئاً لجنب الله متوكل على الحي الذي لا يموت ... مرطباً لسانه بذكر الله ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب )

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة صادق مهدي حسن مشاهدة المشاركة
              كيف تبني ثقتك بنفسك ؟؟ (منقول)
              ==============
              إن الثقة تكتسب وتتطور ولم تولد الثقة مع إنسان حين ولد ، فهؤلاء الأشخاص الذين تعرف أنت أنهم مشحونون بالثقة ويسيطرون على قلقهم، ولا يجدون صعوبات في التعامل و التأقلم في أي زمان أو مكان هم أناس اكتسبوا ثقتهم بأنفسهم..اكتسبوا كل ذرة فيها.


              انعدام الثقة في النفس :


              ماذا تعني كلمة نقص أو انعدام الثقة في النفس؟؟..أننا غالبا ما نردد هذه الكلمة أو نسمع الأشخاص المحيطين بنا يردون إنهم يفتقرون إلى الثقة بالنفس؟!..


              إن عدم الثقة بالنفس سلسلة مرتبطة ببعضها البعض تبدأ:


              أولا: بانعدام الثقة بالنفس.


              ثانيا: الاعتقاد بأن الآخرين يرون ضعفك و سلبياتك..


              ثالثا: القلق بفعل هذا الإحساس و التفاعل معه.. بأن يصدر عنك سلوك و تصرف سيئ أو ضعيف ، وفي العادة لا يمت إلى شخصيتك و أسلوبك.


              رابعا: الإحساس بالخجل من نفسك.. وهذا الإحساس يقودك مرة أخرى إلى نقطة البداية.. وهي انعدام الثقة بالنفس وهكذا تدمر حياتك بفعل هذا الإحساس السلبي اتجاه نفسك و قدراتك..


              ولكن هل قررت التوقف عن جلد نفسك بتلك الأفكار السلبية،والتي تعتبر بمثابة موت بطيء لطاقاتك ودوافعك ؟ إذا اتخذت ذلك القرار بالتوقف عن إلام نفسك و تدميرها..


              ابدأ بالخطوة الأولى:


              تحديد مصدر المشكلة:


              أين يكمن مصدر هذا الإحساس ؟؟ هل ذلك بسبب تعرضي لحادثة وأنا صغير كالإحراج أو الاستهزاء بقدراتي ومقارنتي بالآخرين ؟ هل السبب أنني فشلت في أداء شيء ما كالدراسة مثلا ؟أو أن أحد المدرسين أو رؤسائي في العمل قد وجه لي انتقادا بشكل جارح أمام زملائي؟ هل للأقارب أو الأصدقاء دور في زيادة إحساسي بالألم؟ وهل مازال هذا التأثير قائم حتى الآن؟؟ …… أسئلة كثيرة حاول أن تسأل نفسك وتتوصل إلى الحل… كن صريحا مع نفسك .. ولا تحاول تحميل الآخرين أخطائك، وذلك لكي تصل إلى الجذور الحقيقية للمشكلة لتستطيع حلها ،حاول ترتيب أفكارك استخدم ورقة قلم واكتب كل الأشياء التي تعتقد أنها ساهمت في خلق مشكلة عدم الثقة لديك ، تعرف على الأسباب الرئيسية و الفرعية التي أدت إلى تفاقم المشكلة .


              البحث عن حل:


              بعد أن توصلت إلى مصدر المشكلة..أبدا في البحث عن حل .. بمجرد تحديدك للمشكلة تبدأ الحلول قي الظهور…اجلس في مكان هادئ وتحاور مع نفسك، حاول ترتيب أفكارك… ما الذي يجعلني أسيطر على مخاوفي و أستعيد ثقتي بنفسي ؟


              إذا كان الأقارب أو الأصدقاء مثلا طرفا أو عامل رئيسي في فقدانك لثقتك ..حاول أن توقف إحساسك بالاضطهاد ليس لأنه توقف بل لأنه لا يفيدك في الوقت الحاضر بل يسهم في هدم ثقتك ويوقف قدرتك للمبادرة بالتخلص من عدم الثقة.


              أقنع نفسك وردد:


              من حقي أن أحصل على ثقة عالية بنفسي وبقدراتي .


              من حقي أن أتخلص من هذا الجانب السلبي في حياتي.


              ثقتك بنفسك تكمن في اعتقاداتك:


              في البداية احرص على أن لا تتفوه بكلمات يمكن أن تدمر ثقتك بنفسك..فالثقة بالنفس فكرة تولدها في دماغك وتتجاوب مهما أي أنك تخلق الفكرة سلبية كانت أم إيجابية وتغيرها وتشكلها وتسيرها حسب اعتقاداتك عن نفسك …لذلك تبنى عبارات وأفكار تشحنك بالثقة وحاول زرعها في دماغك.


              انظر إلى نفسك كشخص ناجح وواثق و استمع إلى حديث نفسك جيدا واحذف الكلمات المحملة بالإحباط ،إن ارتفاع روحك المعنوية مسئوليتك وحدك لذلك حاول دائما إسعاد نفسك ..اعتبر الماضي بكل إحباطا ته قد انتهى ..وأنت قادر على المسامحة أغفر لأهلك… لأقاربك لأصدقائك أغفر لكل من أساء إليك لأنك لست مسئولا عن جهلهم وضعفهم الإنساني.


              ابتعد كل البعد عن المقارنة أي لا تسمح لنفسك ولو من قبيل الحديث فقط أن تقارن نفسك بالأخريين…حتى لا تكسر ثقتك بقدرتك وتذكر إنه لا يوجد إنسان عبقري في كل شيء .. فقط ركز على إبداعاتك وعلى ما تعرف أبرزه، وحاول تطوير هوايات الشخصية … وكنتيجة لذلك حاول أن تكون ما تريده أنت لا ما يريده الآخرون .. ومن المهم جدا أن تقرأ عن الأشخاص الآخرين وكيف قادتهم قوة عزائهم إلى أن يحصلوا على ما أرادوا … اختر مثل أعلى لك وادرس حياته وأسلوبه في الحياة ولن تجد أفضل من الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم، مثلا في قدرة التحمل والصبر والجهاد من أجل هدف سام ونبيل وهو إعلاء كلمة الله تعالى ونشر دينه.


              بنك الذاكرة:


              يقودنا النقص الزائد في الثقة بالنفس مباشرة إلى ذاكرة غير منتظمة فالعقل يشبه البنك كثيرا، إنك تودع يوميا أفكارا جديدة في بنكك العقلي وتنمو هذه الودائع وتكوِن ذاكرتك …حين تواجه مشكلة أو تحاول حل مشكلة ما فإنك في الواقع الأمر تسأل بنك ذاكرتك: ما الذي أعرفه عن هذه القضية ؟.. ويزودك بنك ذاكرتك أوتوماتيكيا بمعلومات متفرقة تتصل بالموقف المطلوب .. بالتالي مخزون ذاكرتك هو المادة الخام لأفكارك الجديدة ..أي أنك عندما تواجه موقف ما .. صعبا… فكر بالنجاح ،لا تفكر بالفشل استدعي الأفكار الإيجابية..المواقف التي حققت فيها نجاح من قبل … لا تقل : قد أفشل كما فشلت في الموقف الفلاني .. نعم أنا سأفشل … بذلك تتسلل الأفكار السلبية إلى بنكك … و تصبح جزء من المادة الخام لأفكارك . حين تدخل في منافسة مع أخر ،قل : أنا كفء لأكون الأفضل، ولا تقل لست مؤهلا، اجعل فكرة (سأنجح)هي الفكرة الرئيسية السائدة في عملية تفكيرك . يهيئ التفكير بالنجاح عقلك ليعد خطط تنتج النجاح، وينتج التفكير بالفشل فهو يهيئ عقلك لوضع خطط تنتج الفشل. لذلك احرص على إيداع الأفكار الإيجابية فقط في بنك ذاكرتك، واحرص على أن تسحب من أفكارك إيجابية ولا تسمح لأفكارك السلبية أن تتخذ مكانا في بنك ذاكرتك.


              عوامل تزيد ثقتك بنفسك:


              * عندما نضع أهداف وننفذها يزيد ثقتنا بنفسنا مهما كانت هذه الأهداف.. سواء على المستوى الشخصي.. أو على صعيد العمل.. مهما كانت صغيره تلك الأهداف.


              * اقبل تحمل المسؤولية.. فهي تجعلك تشعرك بأهميتك.. تقدم ولا تخف.. اقهر الخوف في كل مرة يظهر فيها.. افعل ما تخشاه يختفي الخوف.. كن إنسانا نشيطا.. اشغل نفسك بأشياء مختلفة..استخدم العمل لمعالجة خوفك.. تكتسب ثقة أكبر.


              * حدث نفسك حديثا إيجابيا..في صباح كل يوم وابدأ يومك بتفاؤل وابتسامة جميلة.. واسأل نفسك ما الذي يمكنني عمله اليوم لأكون أكثر قيمة؟ تكلم! فالكلام فيتامين بناء الثقة.. ولكن تمرن على الكلام أولا.


              * حاول المشاركة بالمناقشات واهتم بتثقيف نفسك من خلال القراءة في كل المجالات.. كلما شاركت في النقاش تضيف إلى ثقتك كلما تحدثت أكثر، يسهل عليك التحدث في المرة التالية ولكن لا تنسى مراعاة أساليب الحوار الهادئ والمثمر.


              * اشغل نفسك بمساعدة الآخرين تذكر أن كل شخص آخر، هو إنسان مثلك تماما يمتلك نفس قدراتك ربما أقل ولكن هو يحسن عرض نفسه وهو يثق في قدراته أكثر منك.


              * اهتم في مظهرك و لا تهمله .. ويظل المظهر هو أول ما يقع عليه نظر الآخرين.


              * لا تنس .. الصلاة وقراءة القران الكريم يمد الإنسان بالطمأنينة والسكينة.. وتذهب الخوف من المستقبل .. تجعل الإنسان يعمل قدر استطاعته ثم يتوكل على الله .. في كل شيء.
              المشاركة الأصلية بواسطة صادق مهدي حسن مشاهدة المشاركة
              احدى عشر نصيحة لبناء الثقة بالنفس(منقول)
              ^^^^^^^^^^^^^^^^^
              تبنى الثقة بالنفس على قاعدتين أساسيتين هما : الكفاءة الذاتية واحترام النفس.
              فالثقة بالنفس هي الحد الفاصل بين الغرور وبين أن تخاف من خيالك. تقديرك لذاتك له تأثير هائل على تقدير الآخرون لك. التقدير في الحقيقة هو أكثر مايجعلك تشعر بالثقة بالنفس. كلما كان لديك ثقة بنفسك أكثر كلما زادت فرص نجاحك.


              والثقة بالنفس أمر من السهل تحقيقه. فقط يتطلب الأمر أن نقبل أنفسنا كما هي, وأن يكون الشخص راض عن ذاته في قرارة نفسه.




              فيما يلي بعض النصائح البسيطة التي تساعد على بناء الثقة بالنفس :







              1. افعل ماتراه صحيحا بغض النظر عما يظنه الآخرون عنك


              من أهم سمات الشخص الواثق من نفسه فعل مايراه صحيحا وان لم يكن مقنعا للمحيط الخاص به. من غير المقبول أبدا أن يستند الشخص في أفعاله الى مايراه الآخرون. كونك شخصا ناضجا يبيح لك تكوين رأي شخصي والتصرف على أساسه, فمن المستحيل أن يقتنع الآخرون بك ان لم تقنع نفسك أولا.




              2.اعترف بأخطائك وتعلم منها


              لايوجد شخص لا يخطئ على الاطلاق, لكن الشخص الواثق من نفسه لديه القدرة دائما على الاعتراف باخطائه ومواجهاتها والتعلم منها, بامكانك جعل أخطائك نقطة في صالحك اذا أدركت الخبرات الناتجة عنها والتي سوف تجنبك الكثير اذا تلافيتها المرات القادمة.




              3.التركيز على الجوانب الايجابية في شخصيتك


              عندما تركز بشكل مبالغ فيه على ماتريد فعله, يذكرك العقل بالأسباب الواقعية التي تعيقك من فعل ماتبتغيه. هذا يقودك الى التركيز على نقاط ضعفك. أفضل طريقة لتجنب هذا هو التركيز على الجوانب الايجابية. تذكر كل شئ يجعلك تشعر بالفخر لفعله. تذكر ماضيك الناجح, مهاراتك الفريدة, والخبرات الايجايبة في حياتك. سوف تندهش مما فعلته وسوف تكون متحمسا لتأخذ الخطوة القادمة نحو النجاح.




              4.هيئة سليمة ووضعية أفضل


              ببساطة, الأوضاع التي يظهر بها الاشخاص تكشف الكثير. الاشخاص ذوو الأكتاف المتهدلة والحركات الكسولة يظهر لديهم نقص في الثقة بالنفس. انهم ليسوا متحمسون بشأن ما هم ذاهبون لعمله. ولا يعتبرون أنفسهم مهمون من الأساس. عن طريق التمرن على الجلوس أو الوقوف أو المشي في هيئة سليمة. سوف تشعر بالثقة تلقائيا. قف مستقيما, حافظ على رأسك عاليا, وانظر الى العينين مباشرة. سوف تصنع انطباعا ايجابيا عند الاخرون وسوف تشعر بالانتباه والطاقة على الفور.




              5.سر بسرعة أكبر


              واحدة من اسهل الطرق لتقول كيف تشعر فتاة ما حيال نفسها هو فحص مشيتها. هل هي بطيئة؟ متعبة؟ متألمة؟ أم نشطية وذات عزيمة؟ الأشخاص الواثقين بأنفسهم يسيرون بسرعة. فهم لديهم أماكن يذهبون اليها وأشخاص يرونهم وأعمال مهمة ليقوموا بها. حتى لو لم متكن متعجلا, يمكنك زيادة ثقتك بنفسك عن طريق وضع بعض الحيوية في خطوتك, المشي بسرعة اكثر بنسبة 20% سوف يجعلك تبدو مهما وسيجعلك أيضا تشعر بالاهمية.




              6.ارتداء الملابس الأنيقة


              على الرغم من أن الملابس لا تصنع الرجال, فانها بلاشك تؤثر على الطريقة التي يشعر بها المرء حيال نفسه. لا أحد واع لمظهرك أكثر منك أنت. عندما لا يبدو مظهرك جيدا. هذا يؤثر على الطريقة التي تتفاعل بها مع الآخرون. اجعل هذا ميزة في صفك عن طريق اعتنائك بمظهرك الشخصي. في أغلب الحالات, التطورات ذات الأهمية من الممكن ان تصنع عن طريق تكرار الحمام والحلاقة, ارتداء ملابس نظيفة, وكذلك ادراك أحدث خطوط الموضة.


              هذا لايعني انك تحتاج ان تصرف الكثير على ملابسك. أفضل قاعدة يمكنك اتباعها هي " اصرف مرتين و اشتري مرة " شراء القليل من الملابس الأنيقة الغالية افضل من شراء الكثير من الملابس الرخيصة التي ستهلك بعد مرات قليلة من استخدامها. اشتري نصف ماتختاره من الملابس, لكن بجودة عالية. على المدى الطويل هذا يقلل المصاريف لان الملابس الغالية تستخدم كثيرا وتظل بجودتها على عكس الملابس الرخيصة. شراء ملابس اقل يساعد ايضا في تقليل الفوضى في دولابك.




              7. مجاملة الاخرين


              عندما نفكر بطريقة سلبية عن أنفسنا. يؤدي هذا غالبا الى توجيه شعورنا للاخرين في شكل السباب والنميمة. لكسر هذه الدائرة السلبية, تعود على ان تطري على الاخرين. ارفض النميمة واصنع مجهودا لمجاملة من حولك. في هذه العملية, سوف تصبح محبوبا وسوف تبني الثقة بالنفس. عن طريق البحث على الافضل في الاخرون, انت بطريقة مباشرة تجلب الافضل لنفسك.




              8. لا تخف من الجلوس في المقدمة


              في المدارس والمكاتب والمجالس العامة في كل مكان, يسعى الناس بشكل متواصل للجلوس في اخر الغرفة. معظم الاشخاص يفضلون المؤخرة لانهم خائفون من ملاحظتهم, هذا ينعكس بشكل سلبي على الثقة بالنفس. عن طريق التصميم على الجلوس في الصف الامامي, يمكنك ان تتغلب على الخوف الغير منطقي وتبني ثقتك بنفسك. ايضا سوف يراك الأناس المهمون الذين يتحدثون من مقدمة الغرفة.




              9. تكلم


              خلال المناقشات في التجمعات كثير من الناس لا يتحدثون أبدا لأنهم خائفون من حكم الناس عليهم بشكل سلبي. هذا الخوف ليس عادلا حقا. بشكل عام, الناس متقبلون للاخر اكثر مما نتخيل. في الحقيقة معظم الناس يعانون من نفس المخاوف. عن طريق بذل بعض الجهد للتحدث على الاقل مرة كل حوار في تجمع, سوف تصبح متحدثا لبقا أكثر, أكثر ثقة من مخيلتك انت نفسك.




              10. لا تهمل التمرينات الرياضية


              بنفس طريقة الاهتمام بالمظهر الشخصي, اللياقة الجسمانية لها تأثير عظيم على الثقة بالنفس. اذا كنت غير لائق بدنيا, سوف تشعر بالزعزعة وعدم الجاذبية, وسوف تكون طاقتك اقل, عن طريق التمرين, انت تحسن من مظهرك وتملئ نفسك بالطاقة, وتبني شخصا ايجابيا. امتلاك الارادة للتمرين لا يشعرك فقط بالتحسن. بل يمنحك ايضا دفعة ايجابية لباقي اليوم.




              11. ركز على العمل الخيري


              كثيرا ماننشغل بمتطلباتنا الخاصة. نهتم بأنفسنا ولا نهتم كثير باحتياجات الاخرين. اذا توقفت عن التفكير في نفسك وركزت على التبرعات التي ستفيد غيرك, لن تقلق كثيرا بشأن عيوبك. هذا سوف يزيد الثقة بالنفس ويسمح لك أن تساهم بحد أقصى من الكفاءة. كلما ساهمت في الأعمال الخيرية بشكل أكبر كلما كوفئت بالنجاح الشخصي وتقدير الذات.

              اللهم صل على محمد وال محمد

              بسم الله وببركة الله نبدا نقاش محور برنامجكم برنامج منتدى الكفيل


              وارحب بتواصل اخي الطيب الفاضل الكاتب المتواصل (صادق مهدي حسن )


              وكل النقاط التي افضتم بها علينا هي نقاط مهمة وراقية ونحتاجها كثيرا لتجديد وتعزيز الثقة بالنفس


              لكن بودي ان ابدا باول نقطة منها واهمها وهي

              ((الايمان بالله ))

              فكلنا يتفق ان الايمان بالله وبوجود قوة مدبرة ومديرة لهذا الكون هي الاساس في امدادنا بالثقة بان الشخص

              الملتزم بالنظام والحدود

              والبعيد عن الظلم والاساءة للاخرين هو من سيكون المنصور من الله والمؤيد والمسدد منه تعالى

              قال تعالى (ان تنصروا الله ينصركم )

              فالقوة والامام الالهي هو اقوى اسباب الثقة بان هناك ناصرا ومقويا


              وقد يتوارد للذهن سؤال ساطرحه عليكم وهو :

              هناك من الناس من لايتمتعون بالاسلام والدين وهم مع ذلك لهم ثقة بالنفس ....؟؟؟؟

              فكيف يكون ذلك عندهم ...؟؟؟؟؟




              بوركتم وشكرنا لمروركم الكريم اخي ....











              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة الطالب مشاهدة المشاركة
                بسم الله الرحمن الرحيم
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                مقدما احيي الاخت مقدمة البرنامج على محاورها الجميلة والمنتقاة انتقاء ينم عن ادبها وثقافتها

                واحيي اختي صاحبة الموضوع المختار لهذه الحلقة

                دخلت الان على محوركم المبارك لابدي ملاحظة اجدها بتصوري القاصر مهمة لما وجدته من مشاركات الاخ صادق (الذي اكن له كل الاحترام والتقدير وانا من المتابعين لما ينشره من بديع ورائع المواضيع) فهذه المشاركات منقولة (حسب ماكتب عليها، وهو مشكور لامانته العلمية) ، والمحور حسب علمي انما وجد للمناقشة ومعرفة الاراء والاخذ والرد من البعض على البعض حتى الوصول الى الهدف من نشر الموضوع، وانا اعلم بان ماينقله الاخ صادق هو في غاية الاهمية، ولكنه لايصل بنا الى الهدف المنصوب، وهو تلاقح الرؤى، فالموضوع المنقول موجود في الانترنت وبامكان أي احد ان يطلع عليه.
                فلو ان غالبية المشتركين ساروا على هذا النهج فاتوا بمواضيع منقولة هل يصبح المحور مشوقا او هل نجد فيه نقاش يدار بين الاعضاء.
                وهذا الكلام ليس موجه بالخصوص للاخ صادق بل لكل من ينشر في المحور موضوعا منقولا، ولكن شاءت الصدفة ان يكون هو اول المشاركين وبالمواضيع المنقولة.

                ارجو ان تعذروا جسارتي وقلة حيائي منكم لما ابديته من وجهة نظر قد تكون خاطئة
                على ان ابقى محط احترام بينكم ولاتسيؤوا الظن بي انما اردت الفائدة اذا كان فيما طرحته من فائدة، وإلا فلترموا بكل ماأتيت به في البحر
                ولكم مني جل الاحترام وبالخصوص لاخي الفاضل صادق

                ولي عودة ان شاء الله للمشاركة في المحور

                والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


                عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

                الأخ الكريم (الطالب) أهلاً بكم ومرحباً ..

                أشكرك كثيراً حول هذه الملاحظة الرائعة والمداخلة الطيبة ...

                أشاطرك رأيك أخي العزيز .. ولا غبار على ما قلت مطلقاً ..

                ولكن هدفي من النقل هو أن المواضيع منقولة من أصحاب التخصص

                وهذا سيثري الموضوع علمياً أكثر مما أدلي برأي بسيط

                لك مني كل الإحترام والتقدير أخي الطيب

                أحسنتم وبوركتم

                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                  ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
                  الثقة في النفس من المميزات التي يجب أن تتمتع بها لتواجه الحياة. أذا كنت تريد أن تكون واثقا من نفسك وتشعر بالثقة، قد يعاني البعض من ثقة ضئيلة أو معدومة في أنفسهم ؟ فكيف يمكن الحصول على ثقة كاملة ؟ صحيح أن الثقة بالنفس ليست عملية استحواذ بين عشية وضحاها. ولكن من يأخذ التفاني من أجل تطوير ذاتة و بالاخص شخصيتة سوف يتحول بالتأكيد إلى أنسان جدير بالاحترام والمحبة.
                  أهم الخطوات لبناء الثقة فى النفس :
                  1- تفكيرك الذي يحدد ضعف شخصيتك
                  أن أنعدام الثقة بالنفس ناتج عادة من التفكير في انك ضعيف الشخصية وهذا له تأثير سلبي عليك. تخيل أن صوتك الداخلي وعقلك يخبرانك انت غير مريح لا يفضل احد التحدث معك أوانك تخجل من نفسك؟ قد يكون هذا كله نتيجة لموقف ما حدث معك أمام تجمع كبير من الناس فأصابك الحرج فبدأت بتثبيت فكرة عدم الثقة بالنفس في عقلك الباطن .
                  هنا بالتأكيد سيكون للتفكير السلبى تحكم بعقلك مما يجعلك غير قادر على التعامل مع الناس سواء فى المدرسة الجامعة العمل وحتي مع الاصدقاء والعائلة .
                  الخطوة الأولى يجب ان تمحي هذا الموقف من ذاكرتك فعليك ان تغير هذه الافكار ونستبدلها بتفكير ايجابى يجعلك واثقا من نفسك أكثر
                  إقرأ كيف تتبني التفكير الايجابي في حياتك
                  2- تحدث مع أصدقائك و الاشخاص المقربين اليك.
                  ان الحديث مع المقربين إليك و البحث معهم عن جذور المشكلة سوف يساعدك كثيراً على حل تلك المشكلة فالحديث يساعد على اخراج كل المشاعر المكبوته بداخلك بالتأكيد لا يوجد حل سريع ولكن بحديثك مع هؤلاء يمكنكم الوصول سويًا إلى جذور المشكلة والتركيز على أسبابها ومن ثم البدأ في حلها ويجب ان تعرف جيداً انك تحتاج لمعرفة المشكلة قبل علاجها لتتمكن من الاعتماد على النفس وزيادة ثقتك بنفسك .و الأهم انه لا يجب عليك القلق من الماضي او الضجر منه حتي بمشاكلة فهو جزء من حياتك ) فقط أعمل على تصحيح المواقف عن طريق الحديث مع اصدقائك المقربين ومن ثم ستشعر بالارتياح و على الاقل الوصول لأول نقاط الثقة بالنفس .
                  إقرأ كيف تحل جميع مشكلاتك بخطوات سهله
                  3- تعلم من أخطائك.
                  تذكر أن لا أحد معصوم من الخطأ فنحن بشر الجميع لديهم أخطاء وقد تكون أكبر بكثير من أخطائك حتى أكثر الناس ثقة بأنفسهم يشعرون أيضًا بعدم الرضى على أنفسهم نتيجة لتلك الأخطاء و عثرات الحياة التي تواجههم . ما يميزك عن غيرك هو تمكنك من مواجهة تلك العثرات ومن هنا تبدأ الثقة بالنفس مادام لم تؤثر عليك الظروف تأكد انك تتمتع بقدر كبير من الثقة بالنفس في بعض الأوقات من حياتنا قد نشعر أننا نفتقر إلى شيء ما وهذا أيضًا قد يكون احد الأسباب لعدم ثقتك بنفسك أعلم أن الحياة مليئة بالمطبات أثناء مشوارك فيها لا تقلق الجميع يفتقر لشئ مهم في حياته وظيفة زوجة أبن مال كل هذا سيأتي ويذهب و ستصاب بشعور الافتقار لشئ من وقت لاخر نتيجة لأحتياجك لشئ ما دائمًا يدخل جديد على حياتك لا تجعل هذا الشعور يؤثر عليك أرضى بما أنت فيه ومع بداية الرضي يؤكد الخبراء ان هذه بداية الثقة بالنفس .
                  4- حدد أهدافك :
                  حدد وجهتك وهدفك كل شخص منا يُجيد شئ ما ويتميز فيه وهنا يأتي دورك أكتشف ما الذي تتميز به وتُبدع فيه وأعمل جاهداً على أكتشاف مواهبك فهذه هي أول خطوة على الطريق لكي تصل إلى النجاح ومن ثم يزداد مؤشر الثقة بالنفس إلى 100% لا تقل أنا لا اجيد شئ ولا تربط ما تجيده بشهادتك الجامعية أو الدراسية فقد تكون مٌبدع في مجال أخر ستجد فيه نجاحًا كثر فلا تقيد نفسك .
                  قد تجد نفسك بارع في الفن الموسيقى الكتابة التطوع في الاعمال الخيريه وإلى غير ذلك كل شخض في هذا الكون الكبير يولد مع مواهب خاصة به ونقاط القوة له وشئ يميزة عن غيره وهذا ما يجعلنا نحتاج لبعضنا لنتعايش سويًا يمكنك تطوير نفسك فقط أكتشف موهبتك وأعمل على تنميتها لتتمكن من زيادة ثقتك بنفسك و كذلك النجاح في حياتك لا يوجد عيب ان تبدأ متأخراً في أكتشاف موهبتك و تطويرها ! لكن العيب أن تقف كما أنت تتخبط في عثرات الحياة أبدأ الأن طور نفسك ثق بنفسك ) أنت أكبر كثيراً مما تتصور .
                  5- كن شاكراً على ما لديك :
                  قد تفتقد لبعض الأشياء في حياتك ولكنك حتمًا تمتلك ما يفتقر إليه غيرك فُكن شاكراً لما لديك أبعد عنك المشاعر السلبية بأنك تحتاج لشئ ما أو ان شئ ما ينقصك فهذا سبب قوي جداً لإنعدام الثقة في النفس أن تقدير ما لديك من أشياء و أمكانيات يعزز السلام الداخلي لك وهو ذلك الشعور الإيجابي الذي يدفعك لان تطور نفسك تخيل نفسك تقول أنا افتقر للمال الحظ الموهبة ألخ ستبطئ نفسك وتشعر نفسك بالاحباط ولن تبدأ في شئ مما سيؤدي لفقدان بل و انعدام الثقة بالنفس عكس ما قلت أنا امتلك لتلك الموهبة و الحظ و سأستعين بالله وتعطي نفسك مساحة من الطاقة الأيجابية والسلام الداخلي سيزداد مؤشر الثقة مع هذا الحديث بينك وبين نفسك بالتأكيد .
                  6- كن إيجابيا :
                  حتى إن كنت لا تشعر بالايجابية في حياتك لاتسمح لنفسك أو لغيرك أن يجعلك تشعر بالنقص أن قومت بالحديث السلبي عن نفسك أمام نفسك والأخرين مثل أنا لا اجد وظيفة أنا حظي سئ أنا أعاني من المشكلات و هكذا ستقلل حتمًا من شأن نفسك أمام نفسك أولاً والأخرين كذلك بالتأكيد لن يفيدك شئ من كل هذا إلا انعدام الثقة فكر معي في تلك الجمل السابقة هل ستؤثر بالايجاب عليك ؟ بالتأكيد لا … فبدلاً من ذلك يمكنك ان تتحدث بإيجابية عن نفسك عن مستقبلك وحول التقدم الذي تسعي له و تتنبأ به لمستقبلك يجب عليك تعزيز هذه الأفكار في عقلك وتشجيع نفسك بنفسك في اتجاه إيجابي لتزداد ثقتك بنفسك وكذلك يبدأ مشوار نجاحك .
                  7- تقبل المجاملات بصدر رحب :
                  ان تقبل المجاملات من الاشخاص تجعلك محبوبًا لديهم لا تشعر وكأنه نفاق او شكر بطريقة لا تحبها فقط تقبل الشكر بدون تعليقك كبير فمثلا إذا قال احدهم لك انت جيد في العمل أو في شئ ما لا تبدأ في الحديث عن ذلك الشئ وتسرد له تفاصيل لا يريد هو سماعها كأن ترد وتقول نعم إني ابذل جهد كبير و تستكمل الحديث قد تقع في خطأ ما اثناء حديثك وقد يشعر من امامك بالممل مما سيجعله ينصرف عن حديثك و مع ذلك التصرف قد تفقد نقطة من ثقتك بنفسك وتشعُر بالخجل حاول رد عبارات الثناء و الشكر بكلمة شكراً لك ولا تنسي بالطبع الابتسامه لتلك الأشخاص وكفى .
                  8- انظر في المرآة وابتسم :
                  تشير الدراسات أن التعبيرات التى على وجهك يمكن أن تشجع بالفعل دماغك لتسجيل بعض الايجابية و الثقة بالنفس لذلك يمكنك يوميًا من خلال النظر في المرآة والتبسم قليلًا لنفسك ، أن تشعر بالسعادة من نفسك وان تصبح أكثر ثقة على المدى الطويل .
                  9- أهتم بطريقة حديثك وردود أفعالك :
                  واجة تلك النقطة أن الاهتمام بطريقة حديثك مخارج الكلمات لديك الحديث المرتب والغير عشوائي والكلام عن ثقافة بدون الخوض في حديث لا تعلم فيه شئ لمجرد الحديث كل هذه امور اما ستؤثر بالسلب على ثقتك بنفسك أو ستؤثر بالأيجاب لا تتكلم إلا اذا حسبت الكلام بطريقة صحيحة و أجعل ردود أفعالك لائقة بك كشخصية تريد أن تعطي لنفسك ثقة أمام الأخرين و أمام نفسك بالتأكيد وهذه قد تكون أهم النقاط لأكتساب الثقة بالنفسك
                  إقرأ كيف تتقن فن الحديث
                  10 – تمسك بمبادئك :
                  قد يكون صعبا في ظل ما يحيط بنا ان يتمسك البعض بالمبادئ تأكد انك كلما ابتعتدت عن المبادئ الدينية الحياتية الاخلاقية إلى غيرها ستنقص ثقتك بنفسك أمام نفسك وقد تصل إلى الصفر حتي و أن وصلت لأرقي الأماكن سواء في العائلة أو بين اصدقائك او حتي في عملك ستظل ثقتك بنفسك منعدمة لأنك تعلم و تتيقن بداخل نفسك أنك لست جيد وبدلًا من كل ذلك يمكنك التمسك بتلك المبادئ . فإذا لم يكن لديك شيء يمكن أن تؤمن به فلن يكن لديك أي شيء وسوف تقع في أي شيء بل وستفقد كل شئ .
                  11- ساعد الأخرين :
                  عندما تعمل على مساعدة الناس من حولك تأكد ان ذلك سيحدث فرقا إيجابيًا في حياتلك بل وحياة الناس الآخرين ) حتي أبسط عبارات الشكر قد تكون مساعدة للاخرين (شكر الشخص الذي يقدم لك القهوة في الصباح) قد يعطية هذا طاقة إيجابية للاستمرار في يومة وتحمل اعباء الحياة عند مساعدة الأخرين سترتاح نفسك ويزداد معها ثقتك بنفسك بل وثقة الجميع وحبهم لك . الفرد بدون المجمتع لا شئ ولهذا كلما تواصلت مع الاخرين وحسنت علاقتك بهم وساعدتهم في قدر استطاعتك سيكون هذا أفضل بالتأكيد .
                  12 - لا تبحث عن الكمالية :
                  الكمالية ستكون دائمًا عقبة أمامك فكلما اردت الكمالية في شئ ما وتجد نفسك لم تحققه بعد سيترتب على ذلك بالتأكيد بعض من عدم الثقة بالنفس و الاستياء من الذات لماذا لم احقق ذلك ؟ ما الذي يميز غيري لتحقيق ذلك الشئ الذي فشلت في تحقيقة بالطبع هذا تفكير خاطئ فالشخص الذي تتحدث عنه هو نفسة لم يصل للكمال في شئ أخر كان يحلم بالوصول للكمال فيه ولكن فشل وبدأ نفس مقارنتك هذه بل قد تكون أنت نفسك كامل عن ذلك الشخص في شئ ما لن تجد شخص واحد كامل في كل شئ ولكن أحذر هذا الكلام لا يعني انك تقف في خط واحد ولا تبدأ في تطوير نفسك والسعي للأفضل نحن نقول لك فقط لا تستاء من نفسك ان لم تصل إلى النقطة التي تريدها وهي تحديداً الكمال في كل شئ فهذا اما سيؤثر علي ثقتك بنفسك بالايجاب او السلب انت من تمسك زمام أمورك .

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة الطالب مشاهدة المشاركة
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    مقدما احيي الاخت مقدمة البرنامج على محاورها الجميلة والمنتقاة انتقاء ينم عن ادبها وثقافتها

                    واحيي اختي صاحبة الموضوع المختار لهذه الحلقة

                    دخلت الان على محوركم المبارك لابدي ملاحظة اجدها بتصوري القاصر مهمة لما وجدته من مشاركات الاخ صادق (الذي اكن له كل الاحترام والتقدير وانا من المتابعين لما ينشره من بديع ورائع المواضيع) فهذه المشاركات منقولة (حسب ماكتب عليها، وهو مشكور لامانته العلمية) ، والمحور حسب علمي انما وجد للمناقشة ومعرفة الاراء والاخذ والرد من البعض على البعض حتى الوصول الى الهدف من نشر الموضوع، وانا اعلم بان ماينقله الاخ صادق هو في غاية الاهمية، ولكنه لايصل بنا الى الهدف المنصوب، وهو تلاقح الرؤى، فالموضوع المنقول موجود في الانترنت وبامكان أي احد ان يطلع عليه.
                    فلو ان غالبية المشتركين ساروا على هذا النهج فاتوا بمواضيع منقولة هل يصبح المحور مشوقا او هل نجد فيه نقاش يدار بين الاعضاء.
                    وهذا الكلام ليس موجه بالخصوص للاخ صادق بل لكل من ينشر في المحور موضوعا منقولا، ولكن شاءت الصدفة ان يكون هو اول المشاركين وبالمواضيع المنقولة.

                    ارجو ان تعذروا جسارتي وقلة حيائي منكم لما ابديته من وجهة نظر قد تكون خاطئة
                    على ان ابقى محط احترام بينكم ولاتسيؤوا الظن بي انما اردت الفائدة اذا كان فيما طرحته من فائدة، وإلا فلترموا بكل ماأتيت به في البحر
                    ولكم مني جل الاحترام وبالخصوص لاخي الفاضل صادق

                    ولي عودة ان شاء الله للمشاركة في المحور

                    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    اللهم صل على محمد وال محمد

                    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

                    حياكم ربي بالخيراات اخي الفاضل (الطالب )


                    ردكم طيب وينم عن وعي وفكر والكل يعرف بالمحور هنا
                    اننا لسنا ضد المشاركات المنقولة ابداا

                    لكن من المؤكد ان السؤال الجواب من الاعضاء ورد بعضهم على اسئلة بعض


                    او نقل التجربة الشخصية لهم عن الموضوع المطروح او حتى نقل تجارب عامة مستقاة من ارض الواقع

                    كل هذه الامور من مغذيات الحوار السليم والتي يشعر بها العضو انه يخاطب ويقرا فكر وعقل الاخر


                    ومن هنا يكون المحور نقاشيا اكثر فكلنا يعرف ان نقل المشاركة تجعلها خالية من مشاعر وفكر ناقلها

                    وهو اهم شي يثير الشوق والتواصل مع المحور

                    وان فعلنا ذلك بالخطاب الحواري برد او ردين وان قلت الكلمات فيها


                    من الممكن ان ننقل مشاركات نافعة على المحور لاثراء جوانبه المتعددة



                    وهذا ماننهجهه نحن بحوارنا مع الكل

                    -بالسؤال والجواب

                    -فتح الافكار الجديدة

                    - القراءة عن كل محور نطرحه ولو كتاب واحد

                    -وكذلك لاباس من نقل بعض المشاركات النافعة بهذا الصدد

                    وهذا ينفعني انا شخصيا كثيرا لانه اطلاع اجباري لي مع كثرة الالتزامات





                    والاستفادة الاكبر لي بالاطلاع والنقاش مع افكاركم الاروع

                    وهذا مانتمنى من الجميع العمل به ولو بقدر بسيط جدااا

                    وطبعا مانقلت عملي للرياء ابدا
                    لكن لتعم الفائدة للجميع


                    ولا اقصد بردي اخي الفاضل صادق مهدي حسن فقط ابدا

                    بل كل الود والاحترام للجميع ممن يتواصلون مع محورهم الاسبوعي فهو منكم واليكم

                    ولي الفخر والشرف بتواصلكم الكريم الذي هو على العين والراس


                    ومن حروفكم نستقي الابداع والتجدد والثقة بالنفس والاخرين



                    شكري لمروركم الكريم والصريح اخي الطالب ......










                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    يعمل...
                    X