إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الجلسة النقاشية النسوية (كتبت بماء الذهب)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    امال الفتلاوي
    مشرفة قسم المكتبة النسوية ومجلة رياض الزهراء

  • امال الفتلاوي
    رد
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	FB_IMG_1611495745604.jpg 
مشاهدات:	274 
الحجم:	137.4 كيلوبايت 
الهوية:	906938

    اترك تعليق:

  • امال الفتلاوي
    مشرفة قسم المكتبة النسوية ومجلة رياض الزهراء

  • امال الفتلاوي
    رد
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	FB_IMG_1611495722583.jpg 
مشاهدات:	272 
الحجم:	58.6 كيلوبايت 
الهوية:	906936

    اترك تعليق:

  • امال الفتلاوي
    مشرفة قسم المكتبة النسوية ومجلة رياض الزهراء

  • امال الفتلاوي
    رد
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	FB_IMG_1611495710133.jpg 
مشاهدات:	275 
الحجم:	71.9 كيلوبايت 
الهوية:	906934

    اترك تعليق:

  • امال الفتلاوي
    مشرفة قسم المكتبة النسوية ومجلة رياض الزهراء

  • امال الفتلاوي
    رد
    وينبغي للمرء أن يأنس بكتبٍ ثلاثة يتزوّد منها بالتأمّل والتفكير :
    أوّلها وأولاها : القرآن الكريم فهو آخر رسالة من الله سبحانه إلى خلقه وقد أرسلها إليهم ليثير دفائن العقول ويفجّر من خلالها ينابيع الحكمة، ويليّن بها قساوة القلوب، وقد بيّن فيها الحوادث ضرباً للأمثال، فعلى المرء أن لا يترك تلاوة هذا الكتاب على نفسه، يُشعرها أنّه يستمع إلى خطاب الله سبحانه له، فإنّه تعالى أنزل كتابه رسالة منه إلى جميع العالمين.
    وثانيها : نهج البلاغة فإنّه على العموم تبيين لمضامين القرآن وإشاراته بأسلوب بليغ يُحفّز في المرء روح التأمل والتفكير والاتّعاظ والحكمة. فلا ينبغي للمرء أن يترك مطالعته كلّما وجد فراغاً أو فرصة، وليشعر نفسه بأنّه ممّن يخطب فيهم الإمام (عليه السلام) كما يتمنّاه، وليهتمّ برسالته (عليه السلام) إلى ابنه الحسن (عليه السلام) فإنّها جائت لمثل هذه الغاية.
    وثالثها : الصحيفة السجّادية فإنّها تتضمّن أدعية بليغة تستمدّ مضامينها من القرآن الكريم وفيها تعليم لما ينبغي أن يكون عليه الإنسان من توجّهات وهواجس ورؤى وطموح، وبيان لكيفيّة محاسبته لنفسه ونقده لها ومكاشفتها بخباياها وأسرارها، ولا سيّما دعاء مكارم الأخلاق منها.
    فهذه ثمان وصايا هي أصول الاستقامة في الحياة وأركانها ، وهي تذكرة ليس إلاّ، إذ يجد المرء عليها نور الحق وضياء الحقيقة وصفاء الفطرة وشواهد العقل وتجارب الحياة قد نبّهت عليها الرسائل الإلهية ومواعظ المتبصّرين، فينبغي لكلّ امرئ أن يأخذ بها أو يسعى إليها ولا سيّما الشباب الذين هم في عنفوان طاقتهم وقدراتهم الجسدية والنفسية والتي هي رأس مال الإنسان في الحياة، فإن فاتهم بعضها أو المرتبة العالية منها فليعلموا أنّ أخذ القليل خيرٌ من ترك الكثير، وإدراك البعض خير من فوات الكل، وقد قال سبحانه: [فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ].
    أسأل الله أن يوفقكم لما يفضي بكم إلى السعادة والسداد في الآخرة والأولى فإنّه وليّ التوفيق.
    28/ ربيع الأول / 1437 هـ
    نصائح سماحة السيد (دام ظلّه) للشباب المؤمن

    اترك تعليق:

  • امال الفتلاوي
    مشرفة قسم المكتبة النسوية ومجلة رياض الزهراء

  • امال الفتلاوي
    رد
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	FB_IMG_1611495489820.jpg 
مشاهدات:	266 
الحجم:	104.2 كيلوبايت 
الهوية:	906931

    اترك تعليق:

  • امال الفتلاوي
    مشرفة قسم المكتبة النسوية ومجلة رياض الزهراء

  • امال الفتلاوي
    رد
    الثامنة : أن يتحلّى المرء بروح التعلّم وهمّ الازدياد من الحكمة والمعرفة في جميع مراحل حياته ومختلف أحواله، فيتأمل أفعاله وسجاياه وآثارها وينظر في الحوادث التي تدور حوله ونتائجها، حتى يزداد في كلّ يوم معرفة وتجربة وفضلاً، فإنّ هذه الحياة مدرسة متعدّدة أبعادها، عميقة أغوارها، لا يستغني المرء فيها عن التزوّد من العلم والمعرفة والخبرة، ففي كلّ فعل وحدث دلالة وعبرة، وفي كلّ واقعة رسالة ومغزى، تفصح لمن تأمّلها عما ينتمي إليه من الظواهر والسنن، وتُمثّل ما يناسبها من العظات والعبر، فلا يستغني المرء فيها عن التزود من العلم والمعرفة والخبرة حتّى يلقى الله سبحانه، وكلّما كان المرء أكثر تبصّراً أغناه ذلك في معرفة الحقائق عن مزيد من التجارب والأخطاء. وقد قال تعالى: [وَمَن يُؤْتَ الحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً]، وقال لنبيّه (صلّى الله عليه وآله): (وقل ربّ زدني علماً).

    اترك تعليق:

  • امال الفتلاوي
    مشرفة قسم المكتبة النسوية ومجلة رياض الزهراء

  • امال الفتلاوي
    رد
    ولا يستظهرنّ أحد في توجيه عمله بدين أو مذهب، فإنّ الدين والمذاهب الحقّة قائمة على المبادئ الحقّة من رعاية العدل والإحسان والأمانة وغيرها، وقد قال الله سبحانه: [لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط ]، وقال الإمام (عليه السلام): (إنّي سمعت رسول الله (صلّى الله عليه وآله) يقول في غير موطن : لنْ تُقَدَّسَ أُمَّةٌ لا يُؤْخَذُ لِلضَّعِيفِ فِيهَا حَقَّهُ مِنَ الْقَوِيِّ غَيْرَ مُتَعْتِعٍ). فمن بنى على غير ذلك فقد زيّن لنفسه الأماني الزائفة والآمال الكاذبة، وأحقّ الناس بأئمة العدل كالنبيّ (صلّى الله عليه وآله)، والإمام علي (عليه السلام)، والحسين الشهيد (عليه السلام) أعملهم بأقوالهم وأتبعهم لسيرتهم، وليلتزم المتولي لأمور الناس بمطالعة رسالة الإمام علي (عليه السلام) لمالك الأشتر عندما بعثه إلى مصر، فإنّها وصف جامع لمبادئ العدل وأداء الأمانة وهو نافعٌ للولاة ومن دونهم كلٌُّ بحسب ما يناسب حاله، وكلّما كان ما تولاّه المرء أوسع كان ذلك له ألزم وآكد.

    اترك تعليق:

  • امال الفتلاوي
    مشرفة قسم المكتبة النسوية ومجلة رياض الزهراء

  • امال الفتلاوي
    رد
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	FB_IMG_1611495172767.jpg 
مشاهدات:	282 
الحجم:	58.8 كيلوبايت 
الهوية:	906927

    اترك تعليق:

  • امال الفتلاوي
    مشرفة قسم المكتبة النسوية ومجلة رياض الزهراء

  • امال الفتلاوي
    رد
    ومن ولّي أمراً من أمور المجتمع فليهتم به وليكن ناصحاً لهم فيه ولا يخونهم فيما يغيب عنهم من واجباته، فإنّ الله سبحانه متولٍّ لأمورهم وأمره جميعاً و سوف يسأله يوم القيامة سؤالاً حثيثاً، فلا ينفقن أموال الناس في غير حلّها، ولا يقرّرن قراراً في غير جهة النصح لهم، ولا يستغلّن موقعه لتكوين فئة وحزب يتستّر بعضهم على بعضٍ ويتبادلون المنافع المحظورة والأموال المشبوهة، ويزيحون الآخرين عن مواضع يستحقونها أو يمنعون عنهم خدمات يستوجبونها، وليكن عمله لجميع الناس على وجه واحد فلا يجعله سبيلاً للمجازاة على حقوق خاصّة عليه لقرابة أو إحسان أو غير ذلك، فإنّ وفاء الحقوق الخاصّة بالحق العام جور وفساد، فإن ساغ لك ترجيح أحد فعليك بترجيح الضعيف الذي لا حيلة له ولا جهة وراءهُ ولا معين له على أخذ حقّه إلاّ الله سبحانه

    اترك تعليق:

  • ضيف
    ضيف

  • ضيف
    رد الزائر
    السلام عليكم
    اللهم صل على محمد وال محمد
    التوصيات التي قدمها سماحة السيد( دام ظله) هي مفاتيح النجاح في الحياة ، ومنها ينطلق الشباب للسعي لبناء المجتمع وتطوره ومحاربة الفساد..
    التوحيد اساس مهم لكل دين سماوي، والعمل الصالح ، واتقانه، لبنات البناء القويم للمجتمع..
    ليلى ابراهيم رمضان الهر
    رئيس تحرير مجلة رياض الزهراء ع

    اترك تعليق:

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
يعمل...
X