إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إباحة دم قتلة فاطمة الزهراء (عليها السلام) .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إباحة دم قتلة فاطمة الزهراء (عليها السلام) .

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة الأبدية على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين ، اللهم صل على محمد وآل محمد .

    فاطمة الزهراء (عليها السلام) تمثل روح رسول الله محمد (صلى الله عليه وآله) التي بين جنبيه فمن يؤذيها فقد آذى النبي ومن آذى النبي فقط آذى الله تبارك وتعالى .
    وقاتل الزهراء (عليها السلام) مهدور الدم يباح ويحل قتله بإفتاء النقيب أبي جعفر . (1) .
    (( قال ابن أبي الحديد : إنّ هبّار بن الأسود روّع ابنته زينب بالرمح وكانت حاملًا ، فلمّا رجعت طرحت ما في بطنها ، فلذلك أباح رسول الله يوم فتح مكّة دمه ، ثمّ قال : وهذا الخبر أيضاً قرأته على النقيب أبي جعفر رحمه الله فقال : إذا كان رسول الله أباح دم هبّار بن الأسود لأنّه روّع زينب فألقت ذا بطنها ، فظهر الحال أنّه لو كان حياً لأباح دم من روّع فاطمة (عليها السلام) حتى ألقت ذا بطنها ، فقلت (2) : أروي عنك ما يقوله قوم إنّ فاطمة رُوِّعَت فألقت المحسن ؟ فقال : لا تروه عنّي ولا ترو عنّي بطلانه ، فإنّي متوقّف في هذا الموضع لتعارض الأخبار عندي فيه .
    أقول : ظاهر أن النقيب رحمه الله عمل التقية في إظهار الشك في ذلك من ابن أبي الحديد أو من غيره (3) ، وإلا فالامر أوضح من ذلك كما سيأتي في كتاب الفتن )) . (4) .
    فإذا كان دم هبّار ، لعنة الله عليه ، أبيح لترويعه زينب وإسقاط حملها ؛ فإنّ من روّع أو رضّ ضلع الزهراء - وهو ما يؤيّده بعض روايات العامّة - يجب أن يُحكم عليه بهدر الدم لتسبّبه كفاعل مستقل في إسقاط جنينها .

    ----------------------------

    (1) ترجمة النقيب : النقيب أبو جعفر يحيى ابن الشريف النقيب أبي طالب محمد بن أبي زيد العلوي ، الحسني ، البصري ، الشاعر . سمع من أبيه وحدّث ، وعاش بضعًا وستين سنة ، وكان ذا معرفةٍ بالنسب ، والأدب ، وأيام العرب ، وله شعر رائق ، توفي في سنة 613 للهجرة . وصفه تلميذه ابن أبي الحديد فقال : كان النقيب أبو جعفر رحمه الله غزيرَ العلم ، صحيحَ العقل ، منصفًا في الجدال ، غيرَ متعصب للمذهب ، - وإن كان علويًّا - وكان يعترف بفضائل الصحابة ، ويثني على الشيخين . ويكيبيديا الموسوعة الحرة .
    (2) القائل هو ابن الحديد المعتزلي / راجع شرح النهج / الجزء 14 / الصفحة 192 .
    (3) حيث أنه كان يومئذ في عاصمة بغداد ، وهي ملء من المتعصبين من أهل السنة وفى مقدمهم الخليفة ورجال الدولة ، فلو كان يفشى ذلك الحديث منه لما كان يسلم من الأذى ، وربما وقعت الفتنة بين الشيعة وأهل السنة لذلك . هذا هو قول العلامة المجلسي صاحب كتاب بحار الأنوار .
    (4) بحار الأنوار / العلامة المجلسي / الجزء 19 / الصفحة 352 .



  • #2
    هنا يوجد سؤالين
    السؤال الأول
    ثبت هنا ان رسول الله عليه الصلاة والسلام ابنة اخرى غير الزهراء رضي الله عنها
    السؤال الآخر
    رسول الله اخبر بمقتل علي والحسن ومقتل عمار رضي الله عنهم
    فهل اخبر بمقتل فاطمة الزهراء واسقاط جنينها المحسن ؟
    ثم رسول الله قال ان اول من يلحق به من اهله ابنته فاطمة
    فكيف سبقها المحسن ؟

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة ناصر الهندي مشاهدة المشاركة
      هنا يوجد سؤالين
      السؤال الأول
      ثبت هنا ان رسول الله عليه الصلاة والسلام ابنة اخرى غير الزهراء رضي الله عنها
      السؤال الآخر
      رسول الله اخبر بمقتل علي والحسن ومقتل عمار رضي الله عنهم
      فهل اخبر بمقتل فاطمة الزهراء واسقاط جنينها المحسن ؟
      ثم رسول الله قال ان اول من يلحق به من اهله ابنته فاطمة
      فكيف سبقها المحسن ؟
      الأخ الكريم ناصر الهندي . السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته . سأجيبك إن شاء الله على هذين السؤالين التي أستفهمت عنها .

      أما جواب السؤال الأول : الحقيقة عندنا أن فاطمة هي البنت الوحيدة للنبي (صلى الله عليه وآله)، وأن رقية وزينب وأم كلثوم كل منهن ربيبة رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وانهن في الحقيقة بنات هالة بنت خويلد أخت خديجة بنت خويلد، وقد ذكر ذلك في كتابي (الانوار والبدع، والكشف واللمع) وذكر ذلك البلاذري وأبو القاسم الكوفي في كتابيهما. (انظر مناقب آل أبي طالب ج1 138, 140).
      والذي يدل على عدم وجود بنات أخر للنبي (صلى الله عليه وآله) غير فاطمة (عليها السلام) ما يلي:

      أولاً : جاء عن المقدسي والعسقلاني والديار بكري والسهيلي: ان كل ولد النبي (صلى الله عليه وآله) ولدوا في الاسلام. وطبقا ً لهذا القول لا يمكن ان تكون زينب وأم كلثوم ورقية من بنات رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وذلك لان المعلوم انهن كنا موجودات في الجاهلية بل وتزوجن في الجاهلية.

      ثانياً : لم يكن هناك مصاهرة لنبي الله (صلى الله عليه وآله) مع أحد غير علي (عليه السلام). فعن أبي الحمراء قال: قال النبي: (يا علي أوتيت ثلاثاً لم يؤتهن أحد ولا أنا: أوتيت صهراً مثلي...) (راجع الرياض النضرة) ، فلو كان هناك مصاهرة مع النبي (صلى الله عليه وآله) لغير علي (عليه السلام) لما صح من النبي (صلى الله عليه وآله) هذا القول.

      ثالثاً : ورد عن ابن عمر في البخاري في مقارنة بين عثمان وعلي (عليه السلام) ذكر فيها كون علي ختنا ً للرسول ولم يذكر ذلك لعثمان. فقال: ((فما قولك في علي وعثمان؟ قال: أما عثمان فكان الله عفا عنه، وإما أنتم فكرهتم أن تعفوا عنه. وأما علي فابن عم رسول الله (صلى الله عليه وآله) وختنه، وأشار بيده فقال هذا بيته حيث ترون) .. فلو كان عثمان أيضاً صهراً لرسول الله (صلى الله عليه وآله) لكان لابن عمر أن يستدل به على السائل, بل كان أنسب من غيره، وذلك للحاجة الماسة الى كل ما من شأنه أن يظهر قربه من النبي ومقامه منه...) (راجع كتاب بنات النبي(ص) أم ربائبه/ لجعفر العاملي ص107) الموجود في صفحتنا في قسم المكتبة العقائدية .

      رابعاً : إن المشهور أن القاسم أكبر ولد رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وأنه مات بعد فترة قصيرة من حياته يذكرها البعض بأنها سنتان، وأنه مات في الاسلام وليس في الجاهلية لأدلة كثيرة. منها قوله (صلوات الله عليه وآله): (ان له مرضعا ً في الجنة تستكمل رضاعة)، وهذا مما يؤكد كون جميع أولاده ولدوا بعد الاسلام، فاذا ثبت أن رقية وزينب وأم كلثوم قد تزوجن في الجاهلية كما هو المعلوم، فبذلك لا يمكن أن تكون أولئك بناتاً للنبي (صلى الله عليه وآله).
      وبذلك نفهم من كل ما ذكرنا أن غير فاطمة (عليها السلام) ليست بنتاً للرسول (صلى الله عليه وآله) بل أن هناك شبهة نتجت من كون العرب يطلقون على ربيبة الرجل انها ابنته . مركز الابحاث العقائدية .

      وأما جواب السؤال الثاني ففيه فرعان :
      1 - أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قد أخبر بضرب فاطمة الزهراء (عليها السلام) وإسقاط جنينها والدليل على ذلك هو :
      مارواه الشيخ الصدوق / في كتاب الأمالي / الصفحة ( 174 ) / رقم الحديث ( 178 ) فقال :
      حدثنا : علي بن أحمد بن موسى الدقاق ( رحمه الله ) ، قال : حدثنا : محمد ابن أبي عبد الله الكوفي ، قال : حدثنا : موسى بن عمران النخعي ، عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي ، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة ، عن أبيه ، عن سعيد ابن جبير ، عن ابن عباس ، قال : إن رسول الله (ص) كان جالسا ... إلى أن قال : .... وإني لما رأيتها ذكرت ما يصنع بها بعدي ، كأني بها وقد دخل الذل بيتها ، وانتهكت حرمتها ، وغصبت حقها ، ومنعت ارثها ، وكسر جنبها ، وأسقطت جنينها ، وهي تنادي : يا محمداه ، فلا تجاب ، وتستغيث فلا تغاث ، فلا تزال بعدي محزونة مكروبة باكية ، تتذكر انقطاع الوحي عن بيتها مرة ، وتتذكر فراقي أخرى ، وتستوحش إذا جنها الليل لفقد صوتي الذي كانت تستمع إليه إذا تهجدت بالقرآن ، ثم ترى نفسها ذليلة بعد أن كانت في أيام أبيها عزيزة ....

      2 - أن المحسن (عليه السلام) كان حملا و لم يولد بعد حتى يصدق أنه أول لاحق برسول الله (صلى الله عليه وآله) . فلا تعارض بين قول النبي (صلى الله عليه وآله) وبين ما وقع في الخارج .

      تعليق


      • #4
        حياك الله اخينا الكريم المرتجى
        الآن لدي عشرات النصوص من كتب الشيعة على ان لرسول الله عليه الصلاة والسلام بنلت غير فاطمة رضي الله عنها
        فمثلا :

        المقنعة- الشيخ المفيد ص 332 :
        اللهم صل على الخلف من بعده إمام المسلمين ، ووال من والاه ، وعاد من عاداه . اللهم صل على الطاهر والقاسم ابني نبيك صلى الله عليهما . اللهم صل على رقية بنت نبيك ، والعن من آذى نبيك فيها .
        .................................................. ..........
        - المقنعة- الشيخ المفيد ص 332 :في ألف : " على رقية وام كلثوم بنتى نبيك " في ألف : " فيهما " . في ج : " اللهم صل على ام كلثوم بنت نبيك والعن من آذى نبيك فيها اللهم صل على الخيرة . . . " .في و : " على نبيك "
        .................................................. ..........
        - المسائل السروية- الشيخ المفيد ص 86 :
        واما المشهور فزواجه من رقية أو لا وتوفيت عنده ، ثم تزوج من أم كلثوم ، وكانتا قبل الاسلام عند عتبة وعتيبة ابني أبي لهب وفارقاهما بعد الاسلام ولما يدخلا بهما . أنظر : اعلام الورى 140 - 141 ، وتراجم المذكورين في مصادرها .
        .................................................. ..........
        - المسائل السروية- الشيخ المفيد ص 93 :
        1 ) كان ابو العاص قد أبى أن يطلق زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وآله حين امره المشركون بذالك ليؤذوا به رسول الله صلى الله عليه واله ، فشكر له رسول الله صلى الله عليه وآله ذلك ، ثم إنه شهد بدرا مع الكفار ، وأسره المسلمون وبقي في الاسر حتى بعث أهل مكة في فداء أسراهم ، فقدم في فدائه عمرو بن الربيع بمال دفعته إليه زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وآله
        .................................................. ..........
        - المسائل السروية- الشيخ المفيد ص 94 :
        وهاتان البنتان هما اللتان تزوجهما عثمان بن عفان بعد هلاك عتبة وموت أبي العاص ( 1 ) ، وإنما زوجة النبي صلى الله عليه وآله على ظاهر الاسلام ، ثم إنه تغير بعد ذلك ، ولم يكن على النبي صلى الله عليه وآله تبعة فيما يحدث في العاقبة . هذا على قول بعض أصحابنا . وعلى قول فريق آخر : إنه زوجه ( 2 ) على الظاهر ، وكان باطنة مستورا عنه

        وايضا

        الخصال- الشيخ الصدوق ص 404 :
        عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ولد لرسول الله صلى الله عليه وآله من خديجة القاسم والطاهر وهو عبد الله ، وأم كلثوم ، ورقية ، وزينب ، وفاطمة . وتزوج علي ابن أبي طالب عليه السلام فاطمة عليها السلام ، وتزوج أبو العاص بن الربيع وهو رجل من بني امية زينب ، وتزوج عثمان بن عفان ام كلثوم فماتت ولم يدخل بها ، فلما ساروا إلى بدر زوجه رسول الله صلى الله عليه وآله رقية . وولد لرسول الله صلى الله عليه وآله إبراهيم من مارية القبطية وهي ام إبراهيم ام ولد .


        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة ناصر الهندي مشاهدة المشاركة
          حياك الله اخينا الكريم المرتجى
          الآن لدي عشرات النصوص من كتب الشيعة على ان لرسول الله عليه الصلاة والسلام بنلت غير فاطمة رضي الله عنها
          فمثلا :

          المقنعة- الشيخ المفيد ص 332 :
          اللهم صل على الخلف من بعده إمام المسلمين ، ووال من والاه ، وعاد من عاداه . اللهم صل على الطاهر والقاسم ابني نبيك صلى الله عليهما . اللهم صل على رقية بنت نبيك ، والعن من آذى نبيك فيها .
          .................................................. ..........
          - المقنعة- الشيخ المفيد ص 332 :في ألف : " على رقية وام كلثوم بنتى نبيك " في ألف : " فيهما " . في ج : " اللهم صل على ام كلثوم بنت نبيك والعن من آذى نبيك فيها اللهم صل على الخيرة . . . " .في و : " على نبيك "
          .................................................. ..........
          - المسائل السروية- الشيخ المفيد ص 86 :
          واما المشهور فزواجه من رقية أو لا وتوفيت عنده ، ثم تزوج من أم كلثوم ، وكانتا قبل الاسلام عند عتبة وعتيبة ابني أبي لهب وفارقاهما بعد الاسلام ولما يدخلا بهما . أنظر : اعلام الورى 140 - 141 ، وتراجم المذكورين في مصادرها .
          .................................................. ..........
          - المسائل السروية- الشيخ المفيد ص 93 :
          1 ) كان ابو العاص قد أبى أن يطلق زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وآله حين امره المشركون بذالك ليؤذوا به رسول الله صلى الله عليه واله ، فشكر له رسول الله صلى الله عليه وآله ذلك ، ثم إنه شهد بدرا مع الكفار ، وأسره المسلمون وبقي في الاسر حتى بعث أهل مكة في فداء أسراهم ، فقدم في فدائه عمرو بن الربيع بمال دفعته إليه زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وآله
          .................................................. ..........
          - المسائل السروية- الشيخ المفيد ص 94 :
          وهاتان البنتان هما اللتان تزوجهما عثمان بن عفان بعد هلاك عتبة وموت أبي العاص ( 1 ) ، وإنما زوجة النبي صلى الله عليه وآله على ظاهر الاسلام ، ثم إنه تغير بعد ذلك ، ولم يكن على النبي صلى الله عليه وآله تبعة فيما يحدث في العاقبة . هذا على قول بعض أصحابنا . وعلى قول فريق آخر : إنه زوجه ( 2 ) على الظاهر ، وكان باطنة مستورا عنه

          وايضا

          الخصال- الشيخ الصدوق ص 404 :
          عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ولد لرسول الله صلى الله عليه وآله من خديجة القاسم والطاهر وهو عبد الله ، وأم كلثوم ، ورقية ، وزينب ، وفاطمة . وتزوج علي ابن أبي طالب عليه السلام فاطمة عليها السلام ، وتزوج أبو العاص بن الربيع وهو رجل من بني امية زينب ، وتزوج عثمان بن عفان ام كلثوم فماتت ولم يدخل بها ، فلما ساروا إلى بدر زوجه رسول الله صلى الله عليه وآله رقية . وولد لرسول الله صلى الله عليه وآله إبراهيم من مارية القبطية وهي ام إبراهيم ام ولد .


          الأخ ناصر الهندي . السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
          إن قضية هل للنبي المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) بنات غير الزهراء فاطمة (عليها السلام) قضية خلافية بين علماء الشيعة فبعض قال بالنفي وبعضهم قال بالإثبات ولا يصح أن تلزمني بأحد الأقوال إذا كنت أعتقد بالقول الأخر . فثبوت شيء لا ينفي ما عداه . وأنا أعتقد بحسب الأدلة التي بينتها لك أنه ليس للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) إلا بنت واحدة وهي فاطمة الزهراء (عليها السلام) والباقي هن ربيبات له وليس بناته من صلبه . والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

          تعليق


          • #6
            حياك الله اخي الكريم
            والله وجدت اكثر من خمسين رواية تثبت ان للرسول عليه الصلاة والسلام غير سيدتنا الزهراء رضي الله عنها

            بقي الآية الكريمة التي تقول :

            يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ 👉وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (59)

            هل معنى بناتك هنا فاطمة واخواتها بالتبني مثلا ؟
            ثم ماهو نسب الثلاث بنات هل ينسبن الى رسول الله وهل في التاريخ او كتب الشيعة او السنة مايدل على ذكر نسبهن
            مثلا رقية بنت فلان بنت فلان
            زينب
            ام كلثوم
            ثم اخي الكريم هذه الأسماء تكررت كثيرا في البيت الهاشمي
            ارجو التوضيح ولك جزيل الشكر
            وهذا اخر رد مني
            والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة ناصر الهندي مشاهدة المشاركة
              حياك الله اخي الكريم
              والله وجدت اكثر من خمسين رواية تثبت ان للرسول عليه الصلاة والسلام غير سيدتنا الزهراء رضي الله عنها
              بقي الآية الكريمة التي تقول :
              يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ 👉وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (59)
              هل معنى بناتك هنا فاطمة واخواتها بالتبني مثلا ؟
              ثم ماهو نسب الثلاث بنات هل ينسبن الى رسول الله وهل في التاريخ او كتب الشيعة او السنة مايدل على ذكر نسبهن
              مثلا رقية بنت فلان بنت فلان
              زينب
              ام كلثوم
              ثم اخي الكريم هذه الأسماء تكررت كثيرا في البيت الهاشمي
              ارجو التوضيح ولك جزيل الشكر
              وهذا اخر رد مني
              والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              أخي المحترم ناصر الهندي . السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
              طلبت مني التوضيح واحب ان ابين لك الامور التالية :


              أولاً = كثرت الروايات على شيء معين لاتثبت ذلك الشيء اذا كانت الروايات ليست بصحيحه (ضعيفة) أو كانت معارضة بشيء أخر وبروايات كثيرة أخرى . فلا يصح التسمك ببعض الروايات وترك البعض الأخر والأمر موكول للتحقيق فيها جميعا .
              ثانياً = الإستدلال بهذه الأية فيه مناقشة لأن القرآن الكريم قد يتكلم على شخص واحد بصيغة الجمع كما في هذه الآية الكريمة : { الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا } . سورة آل عمران / الآية 173 . وأراد بالناس : نعيم بن مسعود ، في قول مجاهد وعكرمة فهو من العام الذي أريد به الخاص كقوله تعالى : ( أم يحسدون الناس ) يعني : محمدا صلى الله عليه وسلم وحده وقال محمد بن إسحاق وجماعة : أراد بالناس الركب من عبد القيس . راجع تفسير البغوي . وعلى ضوء هذا قد يكون المراد من بناتك هو فاطمة الزهراء (عليها السلام) .
              ثالثاً = أما بخصوص نسبهن فقد ذكرت لك في المشاركة أعلاها أن رقية وزينب وأم كلثوم ربيبات رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، وانهن في الحقيقة بنات هالة بنت خويلد أخت خديجة بنت خويلد ، وقد ذكر ذلك في كتابي (الانوار والبدع ، والكشف واللمع) وذكر ذلك البلاذري وأبو القاسم الكوفي في كتابيهما . انظر مناقب آل أبي طالب الجزء 1 / الصفحة 138 - 140 .
              رابعاً = تكرار هذه الأسماء في العلويات الهاشميات لايدل على ثبوت بنات للنبي (صلى الله عليه وآله) ، لأن الإسماء ليست حكراً على أحد ، ولا دليل على أن بنات النبي (صلى الله عليه وآله) هن أول من تسمى بهذه الأسماء دون بقية الناس .

              تعليق

              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
              حفظ-تلقائي
              Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
              x
              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
              x
              يعمل...
              X