إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شجرة الاستقامة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شجرة الاستقامة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على اشرف الخلق محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين
    ***********************************
    الاستقامة في الحياة- من الأبحاث الاستراتيجية المهمة؛ لأن المشكلة تكمن في أن الإنسان يخطو بعض الخطوات للإمام،
    ولكنه ما يلبث أن يتثاقل ويخلد إلى الأرض، كما يعبر القرآن الكريم، حيث ترديه الرياح المعاكسة والتيارات المضادة.
    والحال بأن
    النبي الأكرم (ص) كان عندما يصل إلى سورة هود، يقول: شيبتني هذه السورة،
    لآية فيها أوجبت ثقلاً بليغاً على قلبه الشريف،
    وهي قوله تعالى:
    {فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}..
    فإذا كان رسول الله (ص) تشيبه هذه السورة،
    وهو المتحذر لكل الخطابات القرآنية، ليكون على مستوى التنفيذ الكامل لكل ما ورد من قبل الله، فكيف بعامة المؤمنين!..
    ونحن من خلال سيرة النبي المصطفى (ص) نلاحظ:
    بأنه لم يحقق ما حقق إلا من خلال استقامته في دعوة الناس، وصبره على مقارعة أعتى الجاهليات في تاريخ البشرية، حيث ظل ثلاث عشرة سنة، وهو يقاوم تلك المقاومة الكبرى، حتى كانت سنوات القطاف في المدينة، حيث كوّن الدولة الإسلامية، وبدأ في المد الرسالي.
    :
    اسئلة مهمة ومفيدة اضعها بين ايديكم لنستفيد منها
    ونصل الى مرضاة الله تعالى
    منقولة من شبكة السراج في الطريق الى الله
    :

    :
    يتبع

    الملفات المرفقة

  • #2
    السؤال الاول :كيف ننال الاستقامة؟..
    ********************
    هنالك عدة عوامل، نورد منها:
    * وضوح الهدف: فالإنسان الذي يعيش حالة الضبابية في الأهداف، لا يمكنه أن يستقيم؛ لأنه لا يمتلك تصوراً واضحاً عن الهدف الذي يسعى إليه.. ومن هنا نجد بأن دعاة البرمجة في الحياة -هذه الأيام- في الإدارة، والإعلام، والدراسات، وغير ذلك، يقولون بضرورة كتابة الأهداف: السنوية، والمرحلية، والاستراتيجية على الورقة، وثم تشخيص معالمها.
    ومن المعلوم أن المؤمن هو ممثل رب العالمين في الحياة في أي موقع كان.. نعم،
    آدم هو أبو الخلفاء وعلى رأسهم، ولكن لا ينبغي أن يكون الإنسان من نطفته فحسب!.. وإنما من روحه، وعلى منهجه.

    * وضوح الأساليب الموصلة لهذا الهدف: ثم إن الذي يرى هدفه واضحاً أمامه عينيه، ولكنه يفتقر إلى الآلات والأساليب الموصلة، لا شك في أنه سيظل قابعاً في مكانه دون حراك، ومن هنا لابد من وجود ما يوصله إلى هدفه.
    * الهمة العالية: إن البعض من الناس يشترك مع البهائم أو دواب الأرض في أنه: جسم نامٍ متحرك بالإرادة -ما يقال في وصف الحيوان- أي أنه لم يتجاوز مرحلة النمو والتحرك والاستمتاع بالإرادة، كما يقول القرآن الكريم: {ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ}..
    والحال بأن المؤمن من ذوي الهمم في هذه الحياة،
    وهمته الكبرى هي: البرمجة للحياة الخالدة عند الله، في مقعد صدق عند مليك مقتدر.
    ومن المعلوم أن الإنسان إذا علت همته، فإن أعضاء البدن تنسجم مع الهدف المقصود، وهذا ما يشير إليه الحديث:
    (ما ضعف بدن، عما قويت عليه النية)..
    وكذلك في هذا البيت:
    إذا كانت النفوس كباراً
    *** تعبت في مرادها الأجسام

    يتبـــــــــــع
    التعديل الأخير تم بواسطة الكهف الحصين; الساعة 31-05-2015, 10:14 PM.

    تعليق


    • #3
      السؤال الثاني :ألا يكفي الإيمان وحده لبلوغ مراحل التكامل عند الإنسان،
      أم أنه يجب أن يكون هنالك استقامة؟..

      إن الإيمان لوحده لا يكفي لبلوغ المراحل الكمالية،
      وهذا ما تشير إليه هذه الآية الكريمة:
      {وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا}.. فنلاحظ بأن الله تعالى جعل الاستقامة قيداً مع الالتزام بمنهج الإسلام الرباني، لنيل المكاسب الروحية والمادية.. ومن هنا فإنه عند ظهور الإمام المهدي (عج) تكثر الخيرات والبركات، والأرض تظهر كنوزها.. فإذن، إن هنالك ارتباطا متلازما بين الرقي الروحي والتقدم المادي، وبين الاستقامة على طريقة التقوى والمجاهدة.
      وفي آية أخرى، يقول تعالى:
      {إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ * لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ}.. ونلاحظ بأن الله تعالى يعبر عن الإسلام والقرآن بأنه (ذكرٌ) للذي يبني نفسه على الاستقامة، وأما الذي يكون خلافأً لذلك، فلا شك بأنه سيغفل وسيسقط قريباً أو بعيداً.
      :
      يتبـــــــع

      تعليق


      • #4
        كيف يمكن للإنسان أن يكون مصداقاً للاستقامة الحقيقية؟..,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
        إن القرآن الكريم بآية صريحة يعد المستقيمين وعداً بليغاً،
        في قوله تعالى:
        {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ}..
        إن من أتم مصاديق المدد الإلهي: هو ملائكة النصر في بدر، حيث أنزلها الله تعالى على المسلمين،
        بسهامها التي كانت تتبع الكفار -اتباع الصواريخ اليوم بالطائرة- لما استقاموا في مقارعة قريش..
        وعليه، فإن الإنسان الذي يستقيم، سوف تتنزل عليه موجبات النصر الإلهي؛ تسديداً للقلب والفؤاد وغير ذلك من موجبات التثبيت الإلهي.
        :
        يتبــــــع

        تعليق


        • #5
          هل توجد أذكار معينة تساعد المؤمن على الاستقامة؟..
          إن عالم الأذكار اللفظية، عبارة عن حركة على الألسن، وما يرومه المؤمن من المقامات المعنوية العليا هو حركة في القلب والروح، فكيف يمكن أن يوجد ما هو على اللسان تأثيراً في الأرواح!.. فإذن، الذكر أيضاً لابد أن يحول إلى حالة شعورية.
          ثم إن العلماء ينصحون بالذكر اليونسي سجوداً، في حالة انقطاع وتوجه؛ أي بالحالة اليونسية أيضاً!..
          وأما عن الأذكار؛ فإن المداومة وتكرار ما ورد من الأدعية، مثل المناجيات الخمس عشرة وغيرها، مما قطعاً تفتح للمؤمن الآفاق التي تسوقه إلى عالم الاستقامة.
          :
          يتبــــــع

          تعليق


          • #6
            كلمات رائعه واحرف ذهبية وجهد تستحقين التقدير عليه بارك الله بكم
            sigpic

            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x
            يعمل...
            X