إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مع اي وفد يا ترى محور برنامج منتدى الكفيل 74

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مع اي وفد يا ترى محور برنامج منتدى الكفيل 74

    شجون فاطمة





    عضو ذهبي







    الحالة :

    رقم العضوية : 162336

    تاريخ التسجيل : 12-02-2014

    الجنسية : العراق

    الجنـس : أنثى

    المشاركات : 2,224

    التقييم : 10





    مع اي وفد يا ترى ...!!!!!






    بسم الله الرحمن الرحيم

    هل تستطيع ان تتخيل من اعماق وجدانك أنك في ضيافة ملك كريم دعاك لقصره ، وقد ملأ
    ساحات قصره بصنوف الكنوز والتحف النفيسة والمجوهرات الثمينة ، ودعاك للتزود منها

    فيا ترى !!!

    كيف ستقضي ساعات وفادتك خصوصا اذا علمت أنها محدودة بزمن قصير !!؟؟

    اولاً : وفد دخل القصر وانشغل بتوافه الأمور والآحاديث التي لا طائل منها حتى إنصرمت ساعة
    الضيافة وانصرف مغبون الحظ لم يستثمر فرصة عمره !!!

    ثانياً : وهناك وفد ثانِ من أول خطوة في القصر ، انشغل بمشاهدة اللوحات النفيسة والمجوهرات الثمينة ، واختار أثمنها ، وقام حراس القصر بحمل جوائزهم وإيصالها الى منازلهم وسينعمون برخاء ورفاه لم يحلموا
    به بداً !!!
    ثالثاً :وأما الوفد الثالث فقد دخلوا بخطوات تسودها السكينة والخضوع ، وقد طأطؤا رؤسهم ، ولم
    تبدوا فيهم التفاته واحدة نحو تلكم الكنوز الرائعة والآلئ المثيرة ...
    بل كان أتجاههم نحو ملك القصر .. غير مبالين بمشاهدة الحراس وتكاثرهم ..
    ولا بالحشود وتوافدهم ، وقد تتابعت خطواتهم نحو كرسي الملك
    حتى إذا إقتربوا من عرشه ، أخذت لوعة محبته بمجامع قلوبهم فأنحنوا بظهورهم أمام
    حاكميته وأعلنوا فقرهم أمام سعة ملكه !!!

    نحن في شهر الضيافة الرمضانية مع الله تعالى تماماً مثل هذه الوفود الثلاثة ...

    فالوفد الأول :من ضيع الشهر في اشباع الشهوات والغفلات !!!
    والوفد الثاني :من أكثر جمع الكنوز ، بكثرة العبادة والتلاوة ولكنه لم توصله كثرة عبادته
    وبقية أعماله العبادية لملاقاة مولاه والتلذذ بمشاهدته القلبية ....
    واما الوفد الثالث : فهو من استثمر كل دقيقة في ساحة الضيافة الرمضانية لتكوين علاقة
    شفافة وواضحة يستشعرها من خلال روحه مع نافخها أثناء
    الصلاة وتلاوة القرآن ... ويستشعر الأنس واللذة بالمناجاة ...
    فكانت هي لذة النظر لجمال الله جل وعلا ، والإنشغال بها عن كل كنوز ومجوهرات
    وهي غاية آمال العارفين

    فلننظر مع أي وفد نريد أن نضع أنفسنا !!!!!؟؟؟؟؟

    *************************************
    ***********************
    ***************

    اللهم صل على محمد وال محمد

    صياماً مقبولاً ،واجراً ثابتاً هنيئا...

    لكل الاخوة والاخوات الاكارم الذين يشرفونا بمتابعة محورهم الاسبوعي

    المبارك والذي ياخذ نبضه ووعيه ويرسم لوحة برنامجه من كلماتهم الاجمل

    ومن افكارهم الارقى ....

    وهانحن وبحمد الله وكرمه نطلُ عليكم بامسية جديدة لننزل لكم محوراً

    نتناقش به مع عقولكم الكريمة ...


    وهو في هذا الاسبوع للعزيزة الراقية والمبدعة الغالية (شجون فاطمة)


    ومااجمله من محور سيحملنا الى ادب الضيافة


    فكل الشكر وجُل التقدير لكاتبته ومديرة حواره اختي ام محمد باقر ...

    وسننتظر خط اقلامكم على صفحاته في ليالي وايام هي خير الايام ...


    دمتم ومازلنا من وعيكم وفكركم ننهل ...


    وكونوا معنا ......














    التعديل الأخير تم بواسطة مقدمة البرنامج; الساعة 29-06-2015, 10:48 PM.

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد

    بوركت ايامكم ولياليكم وساعاتكم ودقائق حياتكم كلها بفضل الصلاةعلى محمد واله

    وبفضل دخولنا على شهر العتق من النيران والفوز بالجنان ورضا الغفور الرحمن

    وسندخل لمحورنا لنفتحعليه الكثير من الابواب ومنها:

    * كيف تنظم وقتك بشهر الله الاكرم ؟؟؟؟


    * وباي عمل تستشعر معية الله جل وعلا اكثر ...؟؟؟؟

    واخيراًسؤال اختي العزيزة شجون



    فلننظر مع أي وفد نريد أن نصنف أنفسنا !!!!!؟؟؟؟؟



    وساكون بانتظار ارائكم الكريمة


    لنطرزبها حلقة برنامجكم المباشر برنامج منتدى الكفيل ....

    فكونوا معنا ......




    *
























    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم

      اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

      ====

      أما والله لقد تكسرت العبرات في صدري وترقرقت أدمعي وأنا أطالع هذه العبارات التي خرجت من القلب واستقرت في القلب .. وكم هو كبير وعظيم تقصيرنا في شهر الله الكريم..

      أما الوفد الأول : فهم كثيرون والعياذ بالله فكانوا ممن صدق عليهم الحديث الشريف (كم من صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش)

      وأما الوفد الثاني: فيشكل جمعا كبيرا وكبيرا من المؤمنين على تفاوت بين نسب إيمانهم وتقواهم لله عز وجل

      وأما الوفد الثالث : فأولئك أولياء الله حقاً حقاً ، ولعلهم أندر فئة من الناس ..

      أما أين أضع نفسي من هذه الوفود الثلاث

      فهذا أنكى الأسئلة ألما .. فمن أنا وما فضيلتي أمام عظمة وجبروت الله تعالى
      ..

      ولكن أسأل الله تعالى متوسلا بنبي الرحمة محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين:
      ((يامن يقبل اليسير ويعفو عني الكثير إقبل مني اليسير وأعف عني الكثير))

      =============


      التعديل الأخير تم بواسطة صادق مهدي حسن; الساعة 29-06-2015, 11:45 PM.

      تعليق


      • #4
        تقبل الله تعالى صيامكم وطاعاتكم باحسن القبول وشكراااا للغاليه ام ساره ولاختنا العزيزه شجون فاطمه على موضوعها القيم وان شاء الله تعالى التوفيق وقضاء الحوائج ولنا عودة معكم بإذن الله تعالى مع خالص دعائي لكم

        تعليق


        • #5

          تعليق


          • #6
            يجد المتأمل في شهر رمضان المبارك أن تنظيم الوقت هو من أهم الحكم والدروس المستفادة من هذا الشهر الفضيل، فهو شهر للتجديد الإيماني في كل عام، وإذا ألحق بستة أيام صوم من شوال عدل صيام وتنظيم وإستجلاء الروح عاماً كاملاً في الأجر والثواب ومضاعفة الحسنات. فالحسنة فيه بعشر أمثالها.

            وهو شهر كله مغانم، ومقسم إلى ثلاثة أقسام، أوّله مغفرة، أوسطه رحمة، وآخره عتق من النار. أمّا عن تنظيم يوم المسلم، ففيه وقت للصوم، وهو محدد معلوم. وفيه الصلوات الخمس، أوقاتها منظمة معلومة، وهو شهر القرآن، فحري بالمسلم أن يعلن فيه أن صاحبه هو القرآن الكريم، يؤانسه في خلواته، ويجهر به في صلواته، ويناجي به ربه في دعواته.

            فهو يحيا بالقرآن في حركاته وسكناته متزوّداً من معانيه، وطالباً لأثره في النفس والأسرة والمجتمع، وملتمساً لما فيه من مواقف عظيمة تحرك الهمة وتنهض بالأجيال لتكون مع الله تعالى من خلال كتابه العزيز. كما أنّ العمل له وقته في رمضان، فهو شهر العمل لا كما يشيع البعض بأنّه شهر الدعة والخمول والنوم والكسل. فالسعي من أجل كسب الحلال عبادة في غيره، وفيه يُضاعف أجر هذه العبادة.
            التعديل الأخير تم بواسطة مقدمة البرنامج; الساعة 03-07-2015, 12:32 AM. سبب آخر: تكبير خط

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              الله صل على محمد وال محمد
              وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
              ومبارك عليكم الشهر الكريم وتقبل الله طاعاتكم وعباداتكم
              إن الله تعالى قد أعطانا فرصة جديدة في هذا الشهرالكريم، ولا ندري هل ستأتي علينا هذه الفرصة مرة أخرى، أم أنها ستكون الأخيرة؟!
              جاء في الاية :{يا أيها الذين كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون}فالهدف المهم والاول من الصيام هو (التقوا) ولكي يعمل الانسان على تنقية نفسه وتصفيتها وجعلها مستقيمة ومتقية.ويجب علينا ان تكون نوايانا لتحصيل الإيمان والتقوا إلى أقصى حد نستطيعه..
              لأن الحرص على ذلك خلال شهر كامل مع قليل من قوة الإرادة، جدير بأن يجعل من الانسان شخصًا آخر ويصنع منه روح جديدة متفائلة ومعطاءة.
              فكثيرا ما يمر على الإنسان في حياته فترات لا يشعر فيها إلا بنفسه، فلا يشعر بالاخرين وفقرهم وجوعهم و...، ولا يشعر حتى بالنعمة التي منَّ الله تعالى عليه بها، وشهررمضان فرصة طيبة ليشعر الإنسان بذاته، ويقترب من نعم ربه سبحانه وتعالى ...
              ان أفضل ما يستثمر فيه العبادات عامة والصيام خاصة، هو الإفادة منها في الجانب الأخلاقي، وأن تؤثر العبادة تأثيرًا إيجابيًا في خلق الان، وإلا كانت عبادة جافة لا روح فيها، لا تنفع صاحبها في الدنيا، ولا ترفعه في الآخرة"، مذكرًا بأن "رمضان شهر القرآن، وعلينا أن نجعل القرآن خلقنا

              لذلك يجب على الانسان أن يستثمر أيام رمضان بساعاته ودقائقه وثوانيه على الوجه الأكمل.
              وأن ينوي الصيام امتثالا لأمر الله
              ، على الوجه الأكمل، وأن يستغل أوقات فراغه كلها، وأن يفرح بقدوم هذا الشهر الكريم ويستبشر به، وأن ينشر هذه البشارات وهذه الفرحة لكل من يتحدث معه.فهو شهر كريم بعطائه الوافر من كل النواحي المادية والمعنوية والخلقية وحتى (امانا وسلما )ومهما حصل في هذه الفترة فيبقى شهر رمضان افضل الاشهر..واوقاته افضل الاوقات
              واخيرا اقول ان الاوقات والاعمال منظمة ومرتبة بشكل الهي وفطري في هذا الشهر اذا نظر الانسان اليها نظرة ايجابية يجد انه يملك جدولا منظما لكل حياته وخاصة لشهر رمضان فقط علينا ان نستخدم هذا البرمجة بشكل صحيح وسليم
              فنرى ان وقت الصلاة محدد..وقت الدعاء,وقت الاكل وكل شيء.
              حتى من ناحية علمية الصيام فيه فوائد كثيرة للجسم وسلامته..
              اذن نحن لا نحتاج ان نجهد انفسنا كثيرا بتنظيم الوقت
              اما بالنسبة للدعاء المحبب الي شخصيا فهو دعاء البهاء وكذلك دعاء ابي حمزة الثمالي
              وطبعا كل ادعية هذا الشهر الفضيل هي عظيمة وكفيلة بان تثمر ثمارها في حياتنا معنويا وروحيا وماديا حتى...
              وعاشت ايدكم الاخت الفاضلة شجون فاطمة والاخت ام سارة على هذا الاختيار القيم والهادف
              وقداطلت عليكم

              تعليق


              • #8
                اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
                ++++++++++++++++++++++
                يقول أمير المؤمنين (عليه السلام): (أشدُّ الغصص فوت الفرص) وهل هناك غصة كغصة فوت المغفرة ونيل الثواب الجزيل على العمل القليل أو لَسنا نخاطب رب الرحمة والعطاء (يا من يقبل اليسير ويعفو عن الكثير اقبل منا اليسير وأعف عن الكثير) فكيف ونحن نعيش أياماً من قرأ فيها آية كمن ختم القرآن في غيره من الشهور ومن تطوّع فيه بصلاة كتب الله له براءة من النّار ومن أدّى فيه فرضاً كان له ثواب مَن أدّى سبعين فريضة فيما سواه من الشّهور وغيرها من نعم مضاعفة الأجر والثواب

                من هذا المنطلق من الحري بالمؤمنين الكرام تنظيم أوقات الشهر الكريم

                فوقت للقرآن الكريم .. ووقت للدعاء المبارك.. ووقت لصلاة بعض الركعات .. ووقت لحضور مجالس الذكر .. ووقت للتعلم وهو من أفض القربات

                ووقت لباقي الإلتزامات ..

                وها هو الشهر الكريم يمضي سريعا سريعا كأنه طيف جميل

                ومع كل لحظة تمضي هنالك فرصة قرب تمضي

                ولا حول ولا قوة إلا بالله


                ونسأل الله أن لا يحرمنا من فيض كرمه ورحمته

                بحق محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

                تعليق


                • #9
                  بسم الله وصلى الله على محمد واله الاطهار

                  بورك فيكم جميعا

                  إن المؤمن يغتنم ويتزود ، وإن الاستعداد لشهر رمضان يبدأ عند المؤمنين منذ دخول شهر رجب الاصب فيُعد نفسه إعدادا مناسبا لشهر رمضان وهذا ما نلحظه في نفس

                  دعوات شهر رجب المأثورة عن الائمة الاطهار وخصوصا الدعاء المعروف عن الامام المهدي عجل الله فرجه (اللهم إني أسألك بمعاني جميع ما يدعوك به ولاة أمرك.....) إلى ان يقول ( وبلغنا شهر الصيام ، وما بعده من الأيام والأعوام..) ، وكذلك شهر شعبان الخير ...

                  وهذه الادعية هي نُظم وقواعد الارتقاء الروحي والايماني وليس مجرد نصوص تقرأ دونما وعي لأشارات المعصومين فيها !!

                  فالإعداد المُــــسبق يهيئ المؤمن نفسيا وروحيا لاستقبال شهر رمضان ومن يترك هذا الإِعداد قد لايناله الاستحقاق الكامل لاستلام شهر رمضان ولا يحضى بالقبول !

                  وصورة هذا الإِعداد هو بالصوم المستحب او قضاء الفائت وإصلاح الاحوال الاجتماعية مع الارحام وعموم الناس وتنظيف القلب من الغل والاحقاد والتوبة التامة من

                  الاثام ظاهرها وباطنها ومحاسبة النفس ماليا لئلا يكون هناك حق مالي كالخمس والزكاة او مظالم وما شابه ..

                  وهذا ما اكد عليه الامام الرضا عليه السلام في توجيه ابا الصلت الهروي :

                  {
                  .... ليقبل شهر رمضان اليك وأنت مخلص لله عزّوجل، ولا تدعنّ امانة في عنقك الّا أدّيتها ولا في قلبك حقداً على مؤمن الّا نزعته، ولا ذنباً انت مرتكبه إلاّ أقلعت عنه، واتقّ الله وتوكّل عليه في سرائرك وعلانيتك... ( مفاتيح الجنان) )

                  واما دور هذا الإعداد وضرورته فهو شرط أساسي في تسلُم شهر رمضان من الله تعالى

                  ومن الجدير بالذكر!!!!!!!!

                  إنه ليس كل احد يستحق أستلام شهر رمضان من الله تعالى

                  وليس كل أحد يتم استلام شهر رمضان منه !!

                  وان السلامة في صيامه من الابتلاءات والامراض هو توفيق من الله جل جلاله

                  كما وإن صيامه بحقيقة الصوم الموجبة لكمال الاجر هو ايضا توفيق عظيم لايناله الا القليل

                  وقد تسأل من اين لك هذا المعنى :

                  إن القرءاة الواعية لادعية الائمة الاطهار والتدبر في مضامينها تقودنا الى الحقيقة هذه !

                  ( اللّهُمَّ اِنَّ هذَا الشَّهْرَ الْمُبارَكَ الَّذي اُنْزِلَ فيهِ الْقُرآنُ وَجُعِلَ هُدىً لِلنّاسِ وَبَيِّناتِ مِنَ الْهُدى وَالْفُرْقانِ قَدْ حَضَرَ فَسَلِّمْنا فيهِ وَسَلَّمْهُ لَنا وَتَسَلِّمْهُ منا ) مفاتيح الجنان}

                  ( اَللّهُمَّ سَلَّمْنا لِشَهْرِ رَمَضانَ وَتَسَلِّمْهُ مِّنا، وَسَلِّمْنا فيهِ حَتّى يَنْقَضِيَ عَنّا شَهْرُ رَمَضانَ وَقَدْ عَفَوْتَ عَنّا وَغَفَرْتَ لَنا وَرَحِمْتَنا .)
                  مفاتيح الجنان}

                  ( اَللّهُمَّ سَلِّمْهُ لَنا وَسَلِّمْنا فيهِ وَتَسَلَّمْهُ مِنّا في يُسْر مِنَكَ وَمُعافاة) مفاتيح الجنان}

                  ومعنى إستلام شهر رمضان هو إذن الدخول في ضيافة الرحمن والجلوس على بساط خدمة رب الارباب وينال المغفرة ويحضى بمنزل القرب المعنوي !

                  ولذا بيّن الامام سلام الله عليه ان هناك طائفة من الناس ليس لهم من الصوم الا إسقاط القانون الشرعي والعناء من الجوع والعطش
                  وهم طائفتين :
                  طائفة عُبّاد شهر رمضان وهؤلاء يكذبون على أنفسهم إذ ما ان ينقضي شهر رمضان حتى يعودوا الى المعاصي وترك الواجبات من الصلاة والالتزام بالشرع وما ان يجيء شهر رمضان صاموا وصلوا ؟!!.

                  وطائفة اخرى هؤلاء لديهم التزام بالشرع لكن قشري ومزاجي !! وسطحي !!! حيث هم يقومون بإداء الواجبات الشرعية لكن دونما مراعاة لضوابط الشرع .. يصلي ولكنه يغتاب .. ويصوم ولكنه لاينتهي عن مشاهدة البرامج المحرمة !!

                  ولذا لاينطبق مفهوم الصيام الا للمطيعين والمجتهدين بالطاعة لله تعالى !

                  { إلهِي رَبِحَ الصَّائِمُونَ، وَفازَ القَائِمُونَ، وَنَجا المُخْلِصُونَ، وَنَحْنُ عَبِيدُكَ المُذْنِبُونَ. } مفاتيح الجنان}


                  لطف الله تعالى يشمل المعترفين بالتقصير ويطمحون ان يستلم الله تعالى منهم صيامهم ويرجون الله قبول اعمالهم والظانين بالله ظن الخير والكرم والذين يرددون الفقرة المباركة


                  { اَللّهُمَّ اَدِّ عَنّا حَقَّ ما مَضى مِنْ شَهْرِ رَمَضانَ، وَاغْفِرْ لَنا تَقْصيرَنا فيهِ، وَتَسَلَّمْهُ مِنّا مَقْبُولاً وَلا تُؤاخِذْنا بِاِسْرافِنا عَلى اَنْفُسِنا، وَاجْعَلْنا مِنَ الْمَرْحُومينَ وَلا تَجْعَلْنا مِنَ الَْمحْرُومينَ .}

                  اللهم تقبل منا واعفو عنا



                  التعديل الأخير تم بواسطة خادم أبي الفضل; الساعة 30-06-2015, 02:18 PM.
                  شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



                  تعليق


                  • #10
                    موضوع جميل وسأظل متابعة بصمت للموضوع وللردود

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X