إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

زوجة أولى

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • زوجة أولى

    من سلسلة تنهدات

    زوجة أولى

    منذ أن تزوجت بتلك الفتاة لم أعد أشعر بأنك زوجي، ولم أعد أرى بعينيك تلك النظرات الحانية التي طالما

    رمقتني بها، لم أرَ الاهتمام الذي كنت تحيطني به، لم أعد أرى الحب الذي كنت تغدقه عليّ، لم أعد أرى الدموع

    في مقلتيك اللتين ترمقني بها وأنا أتألم، لم أعد استنشق عبير زهور حبنا لأنها ذبلت وذَوِيَ غصنها وبهت لونها.

    قد تهت في هذه الدوامة التي لا أعرف لها بداية أو نهاية، فأنا لا أشعر بوجودك معي ولم أعد أشعر بأنني أملكك

    مثلما أنت تملكني بتقدير من الله سبحانه وتعالى.. (خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ)، فكل شيء مقيد بالنسبة لي،

    عليّ أن أراك بوقت محدود وأن أتكلم معك بمواعيد وأن أخرج معك حسب ما يتسع وقتك لي.

    إنني لم أعد أطيق التحمل، أشعر بأنني أرى نصفك. لا أشعر بأنني أمام رجل كامل. لقد آلمتني بإهمالك لي

    واهتمامك بزوجتك الأخرى... لقد قتلتني.


    تنهدات الزوج

    أنا أعترف لك بأن الزواج الثاني أخذ من وقتي وأثر ذلك على ساعات وجودي معك ولا تنسي انشغالي،

    فعملي الإضافي أيضاً له تأثير كبير وكل ذلك لكي استطيع أن أوفر لكم العيش الكريم وان لا أكون

    مقصراً أمام الله وأمامكم في الإنفاق عليكم بالتساوي حسب أوامر الشرع. إنّ حبي لك لم ينتهِ هو باق ٍ

    معي ولكن ظروفي فرضت عليه أن يكون ملقى تحت أعباء الحياة. ولا تتصوري أنّ الزواج الثاني سهلٌ

    فمسؤولية بيتين ليست بالهينة ولذلك لا يوجد لدي وقت للعواطف وإن وجد فاستغله للراحة من العناء

    فلا تلومينني فأنتِ حبي الأول وأم أولادي ورفيقة دربي عشت معي في أحلك الظروف وتحملتِ

    معي المصاعب فهل من الممكن أن أنسى حبك أو أنساك أنت أكبر من أن تفكري بأنني نسيتك

    أو لم أعد أحبك بسبب الزواج الثاني فهذا الزواج له ظروفه التي تعرفينها فلا تخلطي الأوراق

    فأنت الحبيبة والزوجة والصديقة الوفية وأنا ملك بين يديك فأنا زوجك.

  • #2


    بارك الله بكم اختي وزادكم من فضله .. نعمة وفضلا واحسانا فهو ولي كل نعمة وفضل

    وأبتهل الى الله الخالق ان يمنّ علينا وعليكم بحسن العاقبة وبدوام توفيقه لنا ولكم
    يظن بعض الرجال من ذوي الزوجتين أن العدل في هذا الأمر يقتصر على الناحية المالية وحدها ، ويعتقدون أنه في ترخيص الإسلام للزوج فيما لا يملك وهو المشاعر ما يبرر الكثير من تصرفاتهم التي لا تتسم بالعدل ، وهذا جانب خطير من الجوانب المهمة التي تقوم عليها دعائم الحياة في الأسر التي تتعدد فيها الزوجات ، وديننا لا يقبل الظلم بكل أشكاله فما بالنا بالظلم الذي يقع على زوجة قُدر لها أن تكون الأولى أو الثانية أو الثالثة أو الرابعة في حياة رجل واحد ، لا يمكن لزوج أن يفكر في ظلم إحدى زوجاته وهو يعلم أنه يظلمها إلا إذا كان زوجاً لا يخاف الله ولا يتقيه حق تقاته ،وهذا النوع من الأزواج قلة ، مهما كثروا ولكن الظلم في معظم الأحوال يتم دون قصد ، لأن هؤلاء الرجال يظنون أنهم ما داموا قد عدلوا في العطاء المادي وهو في نظرهم المال والإنفاق فقط فقد عدلوا وبالتالي لا يلقون بالا للكثير من تصرفاتهم التي تجرح غالباً مشاعر الزوجة الأولى ، أو الزوجة التي تم الزواج عليها بثانية أو ثالثة .


    والمؤسف أن الكثير من أزواج هذه الأيام الذين يعددون الزوجات يجانبون العدل في مسألة المعاملة ، ويخدعون أنفسهم بأنهم يعدلون في تقسيم الوقت والمال ، ولكن فيما بعد يحتالون في الوقت ويحتال أكثرهم ظلماً حتى في النفقة ، ويحاولون أن يبرروا لأنفسهم كل ذلك بمبررات كثيرة يحسبون أنها تفوت على الزوجة المظلومة ويحسبون أن تلك الزوجة المسكينة لا تشعر بها في حين يشتعل قلبها بنار الغيرة والقهر ، وقد تسبق منها دعوة ، ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب .




    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة ابو محمد الذهبي مشاهدة المشاركة


      بارك الله بكم اختي وزادكم من فضله .. نعمة وفضلا واحسانا فهو ولي كل نعمة وفضل

      وأبتهل الى الله الخالق ان يمنّ علينا وعليكم بحسن العاقبة وبدوام توفيقه لنا ولكم
      يظن بعض الرجال من ذوي الزوجتين أن العدل في هذا الأمر يقتصر على الناحية المالية وحدها ، ويعتقدون أنه في ترخيص الإسلام للزوج فيما لا يملك وهو المشاعر ما يبرر الكثير من تصرفاتهم التي لا تتسم بالعدل ، وهذا جانب خطير من الجوانب المهمة التي تقوم عليها دعائم الحياة في الأسر التي تتعدد فيها الزوجات ، وديننا لا يقبل الظلم بكل أشكاله فما بالنا بالظلم الذي يقع على زوجة قُدر لها أن تكون الأولى أو الثانية أو الثالثة أو الرابعة في حياة رجل واحد ، لا يمكن لزوج أن يفكر في ظلم إحدى زوجاته وهو يعلم أنه يظلمها إلا إذا كان زوجاً لا يخاف الله ولا يتقيه حق تقاته ،وهذا النوع من الأزواج قلة ، مهما كثروا ولكن الظلم في معظم الأحوال يتم دون قصد ، لأن هؤلاء الرجال يظنون أنهم ما داموا قد عدلوا في العطاء المادي وهو في نظرهم المال والإنفاق فقط فقد عدلوا وبالتالي لا يلقون بالا للكثير من تصرفاتهم التي تجرح غالباً مشاعر الزوجة الأولى ، أو الزوجة التي تم الزواج عليها بثانية أو ثالثة .


      والمؤسف أن الكثير من أزواج هذه الأيام الذين يعددون الزوجات يجانبون العدل في مسألة المعاملة ، ويخدعون أنفسهم بأنهم يعدلون في تقسيم الوقت والمال ، ولكن فيما بعد يحتالون في الوقت ويحتال أكثرهم ظلماً حتى في النفقة ، ويحاولون أن يبرروا لأنفسهم كل ذلك بمبررات كثيرة يحسبون أنها تفوت على الزوجة المظلومة ويحسبون أن تلك الزوجة المسكينة لا تشعر بها في حين يشتعل قلبها بنار الغيرة والقهر ، وقد تسبق منها دعوة ، ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب .




      اللهم صل على محمد وال محمد

      اهلا بالاخ الكريم ابو محمد

      احسنت اخي على هذه الاضافات القيمة التي اتحفتنا بها

      ان مسألة العدالة بين الزوجات من المسائل المهمة والمصيرية للمرأة

      ومتعبة للرجل في نفس الوقت وقد تدخله في اشكالات شرعية كثيرة اذا لم يطبق العدالة

      من خلال مراقبة النفس والتصرفات التي تنعكس على سعادته الدنيوية والاخروية


      شكرا لك اخي وجزاك الله خيرا

      تعليق


      • #4
        أخي الرجل .. يمكنك أن تعطي ما شئت من أعذار وتبريرات لزواجك الثاني ولكنك لن تستطيع جبر القلب المكسور لتلك المسكينة التي باتت تفتقدك.. فأين المفر من الحساب؟
        فأنت لم تعد أنت .. والزواج الثاني كان عبئا ولم يكن حلا!!




        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة ألق الحروف مشاهدة المشاركة
          أخي الرجل .. يمكنك أن تعطي ما شئت من أعذار وتبريرات لزواجك الثاني ولكنك لن تستطيع جبر القلب المكسور لتلك المسكينة التي باتت تفتقدك.. فأين المفر من الحساب؟
          فأنت لم تعد أنت .. والزواج الثاني كان عبئا ولم يكن حلا!!





          اللهم صل على محمد وال محمد

          نعم اخي من المؤلم ان يُكسر قلب المرأة ومن العسير ان يُجبر ذلك الكسر

          بالاخص حينما يتخذ الزوج قرار الزواج الثاني وليست لديه اسباب كافية او واعية لذلك الزواج

          حينئذ يكون الزواج عبئ تتحمله الزوجة الاولى مضطرة ويتحمله الزوج مجبرا

          شكرا لك اخي الكريم

          وفقك الله لكل خير

          تعليق


          • #6
            الكثير منا ينظر الى الزواج الثاني بإنه لا داعي له ونشعر الزوجة الثانية بإنها اختطفت الرجل من زوجته واولاده ونشعرها بالذنب على الدوام ...مع العلم ان الله تعالى احل الزواج بثانية فماذا هذه النظره لها يا ترى?! قد يكون الرجل متزوج بواحدة وهو غير عادل معها ...احسنتم عزيزتي ووفقكم لكل خير

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة ام التقى مشاهدة المشاركة
              الكثير منا ينظر الى الزواج الثاني بإنه لا داعي له ونشعر الزوجة الثانية بإنها اختطفت الرجل من زوجته واولاده ونشعرها بالذنب على الدوام ...مع العلم ان الله تعالى احل الزواج بثانية فماذا هذه النظره لها يا ترى?! قد يكون الرجل متزوج بواحدة وهو غير عادل معها ...احسنتم عزيزتي ووفقكم لكل خير
              اللهم صل على محمد وال محمد

              اهلا باختي الطيبة ام التقى

              غاليتي على الزوج ان يعدل بين الزوجتين حتى لا تبدو هذه النظرة وكأنها ماركة مسجلة للزوجة الثانية

              فهناك البعض من الرجال لايهتم بمبدأ العدالة مع الزوجتين وتقوده اهوائه الى اهمال احدى زوجتيه

              وفي الاغلب يكون الاهمال من نصيب الزوجة الاولى فلذلك اخذ المجتمع ينظر الى الزوجة الثانية بهذه النظرة


              تعليق


              • #8

                موضوع مهم جدا بالاخص ان تعدد الزوجات قد انتشر مؤخرا في مجتمعنا

                ومسالة العدل مهمة جدا وحث عليها القرآن الكريم في اياته

                احسنت اختي على روعة ما كتبت

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة سرور فاطمة مشاهدة المشاركة

                  موضوع مهم جدا بالاخص ان تعدد الزوجات قد انتشر مؤخرا في مجتمعنا

                  ومسالة العدل مهمة جدا وحث عليها القرآن الكريم في اياته

                  احسنت اختي على روعة ما كتبت

                  اللهم صل على محمد وال محمد

                  اهلا بالاخت العزيزة سرور فاطمة

                  نعم اختي من اهم شروط الزواج الثاني هو تحقيق العدالة في التعامل

                  وفي تنسيق الوقت وفي تنسيق البذل المالي

                  مع الاسف هناك البعض من الرجال يقيس هذه العدالة حسب اهوائه

                  فاذا كانت احدى زوجاته موظفة او لديها مورد مالي فانه يقوم بالصرف على زوجته الاخرى

                  اما الزوجة المكتفية فانه لا يقوم بتكفل مصاريفها ويعتقد انه بهذا يحقق العدالة

                  وهناك من الرجال من يُسكن زوجته الاولى مع اهله وزوجته الثانية يسكنها في بيت مستقل

                  وليس هذا فحسب بل انه يقوم بالمبيت عندها ويقوم بزيارة الاولى لفترات قصيرة في النهار

                  بحجة انه لا يستطيع ترك الثانية تبيت لوحدها ويقول انني اقسم اليوم بينهما ونسى او تناسى

                  ان النهار يقضيه في العمل وفي اداء الواجبات الاجتماعية....الخ فهو هنا يكون قد ظلمها

                  مرتين مرة بعدم اسكانها في بيت مستقل تتصرف بحريتها فيه ومرة اخرى في بخسها حقها في الوقت

                  فهل هذا من العدالة، انه يظلم نفسه اولا بالدخول في محاذير شرعية ويظلم احدى الزوجتين او كلاهما

                  ولذلك كان شرط العدالة من اهم شروط تعدد الزوجات

                  شكرا لك اختي الغالية

                  جزاك الله خيرا

                  تعليق


                  • #10
                    ربي يوفقكم… موضوع اجتماعي جدير بالاهتمام ..زادكم الله من فضله

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X