إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تنور الزهراء .ع.

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تنور الزهراء .ع.

    الى مجلتي الحبيبة .ارجور من كادركم نشر هذه القصة التي عشت احداثها في احد اعداد مجلتكم ليطلع عليها من اراد التفرقة بين شعبنا ولاكن ارادة الله وايمان ابناءه وشموخ ال البيت حالت دون ذلك مع تقديري واحترامي .
    واليكم القصة ..
    ( ام وعد امرأة مسيحية من شمال بلدنا الحبيب قتل زوجها على ايدي التكفيريين وشردت هي وابنائها وحط بها الرحال في مدينة الامام علي عليه السلام مع مجموعة من اهل بلدتها المسلمين اللذين لجأوا الينا وتلبية لنداء المرجعية وفتحنا لهم بيوتنا وجعلناهم يشاركونا في كل شيئ فكانت هذه المرأة واولادها الثلاث من ضمن هؤلاء قالت تركت كل شيئ لانجوا بنفسي واولادي من الظلمة الذين قتلوا زوجي واهدروا دمائنا لاننا مسيحيون ،وفقدنا معيلنا الوحيد ونحن الان لانملك اي شيئ نعتاش عليه فقد نجونا بانفسنا فقط ،طلبنا منها ان نساعدها ،قالت كانت لي جارة مسلمة وكانت تعمل خبازة في منطقتنا وكنا نقتني منها الخبز وكانت ارملة وتعتاش من هذه المهنة وكانت تدعو التنور الذي تخبز فيه تنور الزهراء ،وقدقصة لي قصة الزهراء بنت محمد وقد تألمت لمصيبة الزهراء ،وانافي طريقي الى هنا نذرت نذرا قلت بحق تنورك يازهراء نجينا من هؤلاء القوم وسوف اقوم بخبز الخبز واساعد به المحتاجين واعتاش عليه .
    فانا واولادي والحمد لله وبفضل الزهراء .ع. نجوت واطلب منكم تزويدي بتنور وسوف اطلق عليه تنور الزهراء .ع.
    وفعلا زودت ام وعد بهذا التنور وصادف ذلك في زيارة الاربعينيه للحسين .ع. وكانت ام وعد من النساء اللائي يجهزن زوار الامام الحسين وكان رغيفها مميز ،اولا لانه صادر من تنور الزهراء .ثانيا لانه فند مزاعم التكفيرين باننا شعب واحد لايقبل التجزئه والتفرقة ،وان لاهل البيت منزلة حتى عند غير المسلمين وان لاهل البيت كرامات ومواقف لغير المسلمين ببركة الله ).
    هذه قصة ام وعد كما عشتها وكما رويتها لكم .
    نحن شعب واحد ووطن واحد رغم اختلاف العقائد والاديان
    فغدا يقف المسيح .ع. مع الحجة .عج. كما نحن نقف مع اخواننا المسيح .
    التعديل الأخير تم بواسطة حمامة السلام; الساعة 28-07-2015, 12:22 AM.

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة حمامة السلام مشاهدة المشاركة
    الى مجلتي الحبيبة .ارجور من كادركم نشر هذه القصة التي عشت احداثها في احد اعداد مجلتكم ليطلع عليها من اراد التفرقة بين شعبنا ولاكن ارادة الله وايمان ابناءه وشموخ ال البيت حالت دون ذلك مع تقديري واحترامي .
    واليكم القصة ..
    ( ام وعد امرأة مسيحية من شمال بلدنا الحبيب قتل زوجها على ايدي التكفيريين وشردت هي وابنائها وحط بها الرحال في مدينة الامام علي عليه السلام مع مجموعة من اهل بلدتها المسلمين اللذين لجأوا الينا وتلبية لنداء المرجعية وفتحنا لهم بيوتنا وجعلناهم يشاركونا في كل شيئ فكانت هذه المرأة واولادها الثلاث من ضمن هؤلاء قالت تركت كل شيئ لانجوا بنفسي واولادي من الظلمة الذين قتلوا زوجي واهدروا دمائنا لاننا مسيحيون ،وفقدنا معيلنا الوحيد ونحن الان لانملك اي شيئ نعتاش عليه فقد نجونا بانفسنا فقط ،طلبنا منها ان نساعدها ،قالت كانت لي جارة مسلمة وكانت تعمل خبازة في منطقتنا وكنا نقتني منها الخبز وكانت ارملة وتعتاش من هذه المهنة وكانت تدعو التنور الذي تخبز فيه تنور الزهراء ،وقدقصة لي قصة الزهراء بنت محمد وقد تألمت لمصيبة الزهراء ،وانافي طريقي الى هنا نذرت نذرا قلت بحق تنورك يازهراء نجينا من هؤلاء القوم وسوف اقوم بخبز الخبز واساعد به المحتاجين واعتاش عليه .
    فانا واولادي والحمد لله وبفضل الزهراء .ع. نجوت واطلب منكم تزويدي بتنور وسوف اطلق عليه تنور الزهراء .ع.
    وفعلا زودت ام وعد بهذا التنور وصادف ذلك في زيارة الاربعينيه للحسين .ع. وكانت ام وعد من النساء اللائي يجهزن زوار الامام الحسين وكان رغيفها مميز ،اولا لانه صادر من تنور الزهراء .ثانيا لانه فند مزاعم التكفيرين باننا شعب واحد لايقبل التجزئه والتفرقة ،وان لاهل البيت منزلة حتى عند غير المسلمين وان لاهل البيت كرامات ومواقف لغير المسلمين ببركة الله ).
    هذه قصة ام وعد كما عشتها وكما رويتها لكم .
    نحن شعب واحد ووطن واحد رغم اختلاف العقائد والاديان
    فغدا يقف المسيح .ع. مع الحجة .عج. كما نحن نقف مع اخواننا المسيح .
    احسنتم واجدتم عزيزتي لنشركم هذه القصة الواقعية والمؤثرة

    نعم عزيزتي للزهراء {عليها السلام} شأن عظيم عند الله جل وعلا

    وإسمها المبارك هو ملاذ لكل محتاج
    ماخاب من تمسك بكم وأمن من لجأ اليكم

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف
      هاهي الزهراء بكراماتنا كما عودونا اهل البيت يحبهم كل شريف وغيور وبفضل كرامتها عند الله ترزق ام وعد
      قصة رائعة سلمت الايادي اختي حمامة السلام جعلنا الله واياكم ممن تشفع لهم الزهراء ولكل محبيها

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وال محمد

        الغالية على قلوبنا حمامتنا التي ترفرف بحنو علينا وتنثر علينا شذرات لؤلؤية

        بعطر الولاء والكلمة الصادقة

        ما اروع هذه القصة الجميلة التي تبين وحدة العراققين حتى وان اختلفت دياناتهم

        فانا اعرف البعض من المسيحين الذين اعتنقوا الولاء وكان حب اهل الامام علي عليه السلام

        والامام الحسين عليه السلام من ابرز سماتهم لدرجة انهم كانوا يقومون بالطبخ في ايام عاشوراء

        ويحضرون مجالس العزاء الخاصة بالامام الحسين عليه السلام ويذرفون من اجله الدموع ويلطمون الصدور

        نعم انه حب الحق واهله

        غاليتي قصتك اكثر من رائعة ونتشرف بنشرها على صفحات مجلتنا لو كنت ارسلتيها

        على الرسائل الخاصة او على موقع المجلة ولكن بما انها نُشرت في المنتدى (حتى وان كان هذا

        النشر في قسم المجلة) فانها تعد مخالفة لسياسة المجلة بعدم نشر اي موضوع منشور سابقا سواء أكان

        على وسائل الاعلام المقروءة او الالكترونية او المنتديات

        نتمنى منكم ان تتحفونا بالمواضيع التي يخطها قلمكم المبارك لنتشرف بنشرها مذيلة باسمكم الكريم

        واقدم لك اعتذاري الشديد والعذر عند كرام الناس مقبول

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X