إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى(سفرة الخلود )502

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #21
    Mehr News Agency - استمرار تدفق زوار الاربعين عبر منفذ شلمجه ...
    استمرار تدفق زوار الاربعين
    الى كربلاء الحسين

    "فضل زيارة الإمام الحسين
    عليه السلام":

    عن النبي ( صلى الله عليه وآله )
    أنه أخبره بقتل الحسين ( عليه السلام ) ـ إلى أن قال : من زاره عارفا بحقه كتب الله له ثواب ألف حجة وألف عمرة ،
    ألا ومن زاره فقد زارني،
    ومن زارني فكأنما زار الله ،
    وحق على الله أن لا يعذبه بالنار ،
    ألا وإن الاجابة تحت قبته ، والشفاء في تربته ، والائمة من ولده .​

    ⚠️⚠️⚠️⚠️⚠️
    كامل الزيارات







    تعليق


    • #22
      الكرم والعطاء الحسيني
      في زيارة الاربعين

      🔴⚫🔵🔴⚫🔵

      في كل عام ونحن نسير في طريق المشاية نشاهد اسلوبا جديدا يضاف الى أساليب تقديم الخدمة الحسينية،

      فالابتكار امتد الى ابعد من ذلك
      وشمل المنظومة الخدمية التي كونتها الأفراد لتقديم ما تستطيع على تقديمه للزائر المحلي الى جانب العابرين للحدود من اصقاع العالم المختلفة.

      فالوافدون لبلاد الرافدين يجدون القلوب مشرعة لاحتضانهم،
      والقلوب تواقة لاستقبالهم،
      وليس غريب عليهم فهو ديدنهم في احسان مثوى الضيوف،
      واي ضيوف هم؟ ضيوف من رسم ملامح الوجود بدمه الزاكي، وأرسى قواعد احترام الذات البشرية وعدم التعدي على حقوق التي حفظتها الشريعة السماوية.

      التعود على العطاء لم يكن بمحض الصدفة، بل له جذور غرسها الإمام الحسين عليه السلام الذي وضع أسس الكرم وشرع قوانين السخاء،

      حين أعطى اعز ما يملك قربة لله تعالى، فالدماء التي سالت على رمضاء كربلاء لم تذهب سدى.

      اذ نراها أينعت وأزهرت كرما وعطاء جسدها أنصار النهضة الحسينية على مدار القرون المنصرمة بعد واقعة عاشوراء عام 61 للهجرة،

      فلا تزال حرارة هذه الدماء تلهب حماس الملايين من اجل تقديم ألغالي والنفيس لمن ساروا بطريق الهداية والصلاح الذي حثوا عليه اهل البيت عليه السلام، وشددوا على أهمية التمسك به لضمان النجاة وعدم الهلاك.

      عام بعد عام والأجيال تحرص على حمل لواء الخدمة الحسينية،
      فهاهم يتسابقون على تجويد الخدمات وإضافة اللمسات التي تبرهن حبهم وولائهم لآل البيت عليهم السلام،

      فلا تهدأ شرارة الخدام التي أوقدها باذخ العطاء يوم كربلاء ولا يمكن لعاشق ان يتخلف عن الركب الحسيني الذي يعد طريق الوصول صوب شاطئ الأمان.

      🚫🚫🚫🚫🚫
      🚫🚫












      تعليق


      • #23
        وما أدراك ما الزيارة الأربعينية ؟!
        حشود حجيجٍ كالسيل يزحفُون (مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ) نحو كعبةِ العشق والفداء، فيطوفون ملبين في محراب الدماء: لبَّيك،لبَّيك يا سيد الشهداء.. ويسعون بين شمس الإباء المحمدي وقمر الوفاء العلوي، ويصلون خلف مقام وارث الأنبياء.. ملؤهم الفخر والعنفوان غير مبالين بطول الطريق وأهواله وأتعاب الجسد وآلامه.. إنها الزيارة الأربعينية وما أدراك ما الزيارة الأربعينية ؟!

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        يعمل...
        X