إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى(سفرة الخلود )501

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور المنتدى(سفرة الخلود )501

    التقي
    مشرف في قسم المجتمع والقسم المنوع











    • تاريخ التسجيل: 01-04-2011
    • المشاركات: 3280


    #1
    فلسفة المسير في زيارة الاربعين ...

    15-10-2019, 08:17 PM




    بسمه تعالى وله الحمد

    وصلاته وسلامه على رسوله الامين وآله الطيبين الطاهرين


    (( فلسفة المسير في زيارة الاربعين ))


    ونحن نعيش أيام الزيارة الاربعينة للامام الحسين (عليه السلام) قد يسألنا البعض

    ما هي الفلسفة او الغاية من المسير الى الامام الحسين ؟

    ولماذا يصرّ الشيعة على هذه الزيارة رغم الاخطار والمضايقات والممانعات التي مورست

    بحقهم على مرّ العصور ؟

    وهنا يمكن لنا الاجابة على هذه التساؤلات - إختصاراً - بالنقاط التالية :


    1 . الحث الوارد من قبل الشارع المقدس بما ورد من روايات مستفيضة في فضل

    زيارة الامام الحسين (عليه السلام) والترغيب لها ، فعن محمد بن علي بن الحسين في (ثواب الاعمال)

    عن أبيه ، عن سعد عن محمد بن إسماعيل ، عن حنان بن سدير قال: قال أبو عبدالله (عليه السلام) :

    (( زوروه ـ يعني الحسين ولا تجفوه ، فإنه سيد الشهداء ، وسيد شباب أهل الجنة ))

    وعن الرضا (عليه السلام) عن أبيه ، قال: سئل جعفر بن محمد (عليه السلام) عن زيارة قبر الحسين ، فقال:

    (( أخبرني أبي أن من زار قبر الحسين بن علي عارفا بحقه

    كتبه الله في عليين ، ثم قال: إن حول قبره سبعين ألف ملك شعثا غبرا يبكون عليه إلى يوم القيامة ))


    وعن أبي أسامة زيد الشحام قال : سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول :

    (( من أتى قبر الحسين تشوقا إليه كتبه الله من الآمنين يوم القيامة ، وأعطى كتابه بيمينه

    وكان تحت لواء الحسين بن علي حتى يدخل الجنة ، فيسكنه في درجته إن الله سميع عليم))




    2 . المسير الى كربلاء الامام الحسين لون من ألوان الولاء لاهل البيت (عليهم السلام)

    من باب إحياء أمرهم وإظهار مظلوميتهم .


    3 . مسيرة الاربعين تعبير واضح وصريح الى رفض كل أشكال الظلم والاستبداد .


    4 . هي دورة تدريبية وترويضية للنفس الانسانية على السلوك الصالح ، والسير على

    النهج الحسيني .

    5 . تعظيم لشعائر الله لانها من أكثر الشعائر التي تشابهت مع الحج الى بيت الله الحرام

    روحاً ومضموناً .

    6 . قوة الترابط الروحي بين الموالين بمختلف أجناسهم وثقافاتهم وتوجهاتهم .


    7 . فرصة لنشر الوعي المعرفي والاحكام الاسلامية والانسانية لانَّ في الاربعين

    أكبر تجمع بشري في العالم .

    8 . وصول الصوت الاسلامي الى العالم أجمع برسالة مفادها :

    أنَّ صوت الحق لا يموت .

    *************************
    **************
    ************



    يمشون والحب يمشي خلف أرجلهم…

    مسافرون وما أحلاه من سفر…
    لبوا نداءا من الافاق جاء لهم…


    قم جدد الحزن في العشرين من صفر

    .......





    اللهم صل على محمد وال محمد

    اعظم الله لكم الاجر واحسن الله لكم العزاء

    بقرب اربعينية الامام الحسين عليه السلام

    وتقبل الله طاعاتكم واعمالكم وخدمتكم وبكائكم وندبكم وعزائكم

    ونسال الله نظرة رحيمة من عينه الكريمة المباركة


    وننتظر جميل وموالي ردودكم الواعية الحسينية ..







    اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	12243384_1526562810994087_7817153225453573654_n.jpg  مشاهدات:	0  الحجم:	206.5 كيلوبايت  الهوية:	953980









    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة مقدمة البرنامج; الساعة 09-09-2022, 03:04 PM.

  • #2
    الفقيه الفقيه
    عضو ذهبي











    • تاريخ التسجيل: 17-04-2017
    • المشاركات: 1992


    #1
    زيارة الاربعين

    28-09-2021, 04:47 PM


    بسم الله الرحمن الرحيم
    روي عن عطية العوفي قال: (خرجت مع جابر بن عبد الله الأنصاري رحمه الله زائرين قبر الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام فلما وردنا كربلاء دنا جابر من شاطئ الفرات فاغتسل ثم ائتزر بازار، وارتدى بآخر، ثم فتح صرة فيها سعد فنثرها على بدنه، ثم لم يخط خطوة إلا ذكر الله حتى إذا دنا من القبر قال: ألمسنيه فألمسته فخر على القبر مغشيا عليه فرششت عليه شيئا من الماء فأفاق.

    ثم قال: يا حسين - ثلاثا - ثم قال: حبيب لا يجيب حبيبه، ثم قال: وأنى لك بالجواب، وقد شحطت أوداجك على أثباجك وفرق بين بدنك ورأسك فأشهد أنك ابن النبيين وابن سيد المؤمنين، وابن حليف التقوى. وسليل الهدى، وخامس أصحاب الكساء، وابن سيد النقباء، وابن فاطمة سيدة النساء،

    ومالك لا تكون هكذا وقد غذتك كف سيد المرسلين، وربيت في حجر المتقين، ورضعت من ثدي الايمان، وفطمت بالاسلام، فطبت حيا وطبت ميتا غير أن قلوب المؤمنين غير طيبة لفراقك ولا شاكة في الخيرة لك

    فعليك سلام الله ورضوانه وأشهد أنك مضيت على ما مضى عليه أخوك يحيى بن زكريا.
    ثم جال ببصره حول القبر وقال: السلام عليكم أيها الأرواح التي حلت بفناء الحسين، وأناخت برحله، أشهد أنكم أقمتم الصلاة، وآتيتم الزكاة وأمرتم بالمعروف ونهيتم عن المنكر وجاهدتم الملحدين، وعبدتم الله حتى أتاكم اليقين والذي بعث محمدا بالحق لقد شاركنا كم فيما دخلتم فيه).
    -------------------------------
    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٦٥ - الصفحة ١٣٠






    الملفات المرفقة

    تعليق


    • #3
      فداء الكوثر فداء الكوثر
      عضو ماسي











      • تاريخ التسجيل: 05-03-2016
      • المشاركات: 7785


      #1
      (( ثبوت زيارة الاربعين نصا وتأريخا...)) 🔴⚫🔴

      01-10-2020, 06:55 AM


      (( ثبوت زيارة الاربعين نصا وتأريخا...))

      اكدت احاديث الائمة (ع) على اهمية زيارة الاربعين , حتى جعلها الامام الحسن بن علي العسكري عليهما السلام (233- 260هـ) من سيماء المؤمن فقال عليه السلام : ” علامات المؤمن خمس : صلاة احدى وخمسين ، وزيارة الاربعين ، والتختم باليمين ،وتعفير الجبين والجهر بأسم الله الرحمن الرحيم ، فكانت هذه اقدم اشارة وردت في زيارة الاربعين .

      وان تأكيد الامام العسكري (ع) على زيارة الاربعين لكي يتمسك الشيعة بهذه الزيارة ، ولا يكتفوا في احياء امر الامام الحسين (ع) بأيام عاشوراء ، ولتبين حقيقة مظلومية السبايا واهمية احيائها .

      وروي عن محمد بن مسلم عن ابي جعفر (ع) قال : ” مروا شيعتنا بزيارة قبر الحسين ، فأن اتيانه مفترض على كل مؤمن يقر للحسين (ع) بالإمامة من الله عز وجل ” , وعن ام سعيد الاحمسية عن ابي عبد الله الصادق (83-148) هـ

      عليه السلام ، قالت : (( قال لي : ياأم سعيد ، تزورين قبر الحسين ؟:قلت : نعم , فقال لي : زوريه , فأن زيارة قبر الحسين واجبة على الرجال والنساء )).


      كما وردت روايات عن الائمة المعصومين (ع) في خصوصية يوم الاربعين وفضل زيارة الامام الحسين (626-680م) عليه السلام انه قال :
      ((ان السماء بكت على الحسين اربعين صباحا بالدم ، والارض بكت عليه اربعين صباحا بالسواد ، والشمس بكت عليه اربعين صباحا بالكسوف والحمرة ، والملائكة بكت عليه اربعين صباحا وما اختضبت امرأة منا ولا ادهنت ولا اكتحلت ولا رجلت حتى أتانا رأس عبيد الله بن زياد ومازلنا في عبرة من بعده )).

      لقد دفن جسد الامام الحسين (ع) في الثالث عشر من المحرم اي بعد مقتله بثلاثة ايام ولكن رأس الحسين (ع) بقي على اطراف الرماح وبأيدي الاعداء وبين يدي ابن زياد ويزيد (لعنهما الله ) حتى اعاده الامام زين العابدين (38-94) هـ الى كربلاء عندما رجع من الاسر والحقه بالجسد الشريف ، وذلك بعد أربعين يوما من مقتله أي في العشرين من صفر ، وهذا أصح الاقوال وأقربها الى الاعتبار .

      وبهذه المناسبة تكونت زيارة الاربعين ، أذ تفد المواكب العزائية وآلاف الزائرين الى كربلاء يوم العشرين من شهر صفر فكأنهم يقومون بدور الاستقبال للأمام السجاد (ع) وبنات الرسالة العائدين من الشام ومعهم رأس الحسين (ع) وفي الوقت نفسه يجددون الاحتفال بذكرى مرور أربعين يوما على شهادة الحسين (ع) ، ومن هنا بدأت زيارة أربعينية الامام الحسين (ع) ، أذ أنه اليوم الذي رجعت فيه رؤوس أهل البيت (ع) الى أبدانهم في كربلاء ...







      الملفات المرفقة

      تعليق


      • #4
        خادمة ام أبيها
        عضو ماسي











        • تاريخ التسجيل: 23-05-2015
        • المشاركات: 8590


        #1
        روايات في زيارة الإمام الحسين(عليه السلام)في يوم الاربعين

        29-09-2020, 10:20 PM


        روايات في زيارة الإمام الحسين(عليه السلام)


        ۱ـ قال الإمام العسكري(عليه السلام): «علاماتُ المؤمن خمس: صلاةُ إِحدى وخمسين، وزيارةُ الأربعين، والتختُّم في اليمين، وتعفير الجبين، والجهر بـ«بسم الله الرحمن الرحيم»(۴).
        ۲ـ قال الإمام الصادق(عليه السلام): «وليس من ملك ولا نبي في السماوات، إلّا وهم يسألون الله أن يأذن لهم في زيارة قبر الحسين(عليه السلام)، ففوج ينزل وفوج يعرج»(۵).

        ۳ـ قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): «إنّ موسى بن عمران سأل ربّه زيارة قبر الحسين بن علي، فزاره في سبعين ألف من الملائكة»(۶).

        ۴ـ قال الإمام الصادق(عليه السلام): «وكّل الله بقبر الحسين أربعة آلاف ملكاً، شُعثاً غبراً يبكونه إلى يوم القيامة، فمن زاره عارفاً بحقّه، شيّعوه حتّى يبلغوه مأمنه، وإن مرض عادوه غدوة وعشياً، وإذا مات شهدوا جنازته، واستغفروا له إلى يوم القيامة».

        ۵ـ قال الإمام الباقر(عليه السلام): «مروا شيعتنا بزيارة الحسين، فإنّ زيارته تدفع الهدم والحرق والغرق وأكل السبع، وزيارته مفترضة على من أقرّ له بالإمامة من الله».

        ۶ـ قال الإمام الكاظم(عليه السلام): «من زار قبر الحسين عارفاً بحقّه، غفر الله له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر».
        ۴٫ بحار الأنوار ۹۵/ ۳۴۸٫

        ۵٫ الكافي ۴/ ۵۸۸٫







        تعليق


        • #5
          عطر الولايه
          عضو ماسي











          • تاريخ التسجيل: 20-09-2010
          • المشاركات: 7990


          #1
          عظمة زيارة الاربعين المباركة

          03-09-2022, 03:19 PM


          بسم الله الرحمن الرحيم
          اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
          وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
          وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

          السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته
          العشرون من شهر صفر من كل عام تستقبل مدينة كربلاء المقدسة الملايين من الزائرين الكرام ليأدوا طقوس ومراسيم زيارة الاربعين المقدسة حيث جاء في التاريخ ان اول من زار الامام الحسين عليه السلام في كربلاء من أئمة أهل البيت عليهم السلام هو الامام زين العابدين عليه السلام عندما جاء هو وعمته السيدة العظيمة زينب الكبرى عليها السلام وبقية النساء بعد اربعين يوما من استشهاده الى ارض كربلاء وزاروا سيد الشهداء عليه السلام واقاموا العزاء والبكاء لما جرى من مصائب عظام على سيد الشهداء عليه السلام حيث ورد :

          عن أبي عبدالله الصادق عليه السلام«قال : نظر أمير المؤمنين عليه السلام إلى الحسين فقال : يا عَبْرَةَ كلِّ مؤمن ، فقال : أنا يا أبتاه؟ قال : نَعَم يا بُنيَّ) كتاب كامل الزيارت

          فاصبح الامام الحسين عليه السلام عندما يذكر اسمه الشريف في أي مكان نرى اثار العبرة والحزن والالم عند السامعين , وكان في استقبالهم الصحابي الجليل جابر بن عبدالله الانصاريرضوان الله عليه ومن هذه الحادثة ومحبوا أهل البيت واتباعهم يواظبون ويلتزمون بتأدية هذه الزيارة المقدسة تأسيا بأهل البيت عليهم السلام بالرغم من كل التحديات والمنع لهم على مر العصور والازمان.

          وقد أخذت زيارة الاربعين المباركة في السنين الاخيرة بزيادة ملحوظة حتى شكلت وقفة عالمية مسجلةً عددا من الارقام القياسية (حسب التسمية العرفية) مثل اكبر تجمع بشري في العالم, واكبر تحدي من أجل هدف معين, واكبر تجمع انساني عفوي, واطول مسيرة في العالم, واكبر صلاة جماعة, واطول سفرة في العالم. ينظر موسوعة ويكيبيديا.

          وقد واكب هذا التجمع المليوني انواع الخدمات الانسانية من مأكل ومشرب ومبيت ونقل وطبابة وكل مايحتاجه الشخص المسافر على امتداد الطريق, وانواع الخدمات الانسانية على امتداد مئات الكيلومترات والعديد من الارقام الى غيرها من الخصائص التي انفردت بها زيارة الاربعين المقدسة.

          وهذه الزيارة لخصوصيتها العظمى انها من علامات المؤمن حسب الرواية المشهورة التي يرويها الشيخ في التهذيب والمصباح عن الإمام الحسن العسكري عليه السلام أنه قال:

          علامات المؤمن خمس: ( صلاة إحدى وخمسين، وزيارة الأربعين, والتختم باليمين, وتعفير الجبين بالسجود, والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم )

          إذا ما لهذه الزيارة من ثواب حتى صارت من علامة المؤمن ؟ ولم يقل الامام من علامات المسلم وهذا ما يجعل العاقل يتأمل مليا في عظمة هذه الزيارة ومالها من ثواب عظيم وكبير, وجرت عادة المؤمنين ان يأتوا الى كربلاء في هذه الزيارة سيرا على الاقدام ليجمعوا بذلك أمرين عظيمين : أمر زيارة الاربعين وهي علامة المؤمن وأمر السير على الاقدام لزيارة الحسين عليه السلام , حيث يقول الامام الصادق : ( مَن أتى قبر الحسين عليه السلام ماشياً، كتَبَ اللهُ له بكلِّ خُطوَةٍ وبكلِّ قَدَمٍ يَرفَعُها ويَضَعُها عِتْقَ رقبةٍ مِن وُلدِ إسماعيل » ( كامل الزيارات لابن قُولويه 257 .

          الخطوة الواحدة من السير الى زيارة الحسين يكتب له عتق رقبة فكيف بالذي يأتي لعشرات ومئات الكيلومترات فطوبى لمن يفعل ذلك!!

          ويقول عليه السلام ايضا : من خرج من منزله يريد زيارة قبر الحسين بن علي عليه السلام إن كان ماشيا كتبت له بكل خطوة حسنة ومحا عنه سيئة )كتاب كامل الزيارت

          حقيقة امثال هذه الروايات الكاشفة عن حجم الاجر والثواب للزائر لا يستطيع العقل استيعابها لعظمتها, ونرى في الاونة الاخيرة المشككين بعموم الشعائر الحسينية المقدسة وسعيهم لبث الاشاعات بين المؤمنين مستندين بإدلة واهية من هنا وهناك ليتظاهروا امام المذاهب الاخرى انهم ينتقدون حتى في امور دينهم الذي يتعبدون به ولكن أبى المؤمنون الا يستمعوا الى مثل هذا النوع من هذه الافواه ملبين بذلك صرخة سيد الشهداء عليه السلام المدوية عبر كل الازمنة ( الا من ناصر ينصرنا ) فهنيئا ثم هنيئا للزائرين والسائرين الى ارض الطف المقدسة كربلاء.







          تعليق


          • #6
            عطر الولايه عطر الولايه
            عضو ماسي











            • تاريخ التسجيل: 20-09-2010
            • المشاركات: 7990


            #1
            فضيلة المشي في زيارة الإمام الحسين عليه السلام في ايام الاربعين

            03-09-2022, 03:12 PM


            بسم الله الرحمن الرحيم
            اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
            وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
            وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

            السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته


            فضيلة المشي في زيارة الإمام الحسين عليه السلام في ايام الاربعين



            عن أبي الصامت قال : سمعت أبا عبدالله عليه السلام وهو يقول : من أتى قبر الحسين عليه السلام ماشياً، كتب الله له بكلّ خطوة ألف حسنة ، ومحا عنه ألف سيّئة ، ورفع له ألف درجة ، فاذا أتيت الفرات فاغتسل وعلّق نعليک وامش حافياً، وامش مشي العبد الذليل ، فاذا أتيت باب الحير فكبّر أربعاً ثمّ امش قليلاً، ثمّ كبّر أربعاً، ثمّ ائت رأسه ، فقف عليه فكبّر أربعاً وصلّ عنده واسئل الله حاجتک . البحار: :98 143 عن كامل الزيارات : 133.







            الملفات المرفقة

            تعليق


            • #7

              عضو جديد











              • تاريخ التسجيل: 02-09-2022
              • المشاركات: 20


              #1
              لماذا زيارة الاربعين من علامات المؤمن ؟

              07-09-2022, 07:49 AM



              ما هي الحكمة في جعل زيارة الأربعين للإمام الحسين (عليه السلام) علامة للمؤمن دون غيرها من زياراته المقدسة؟
              الجواب
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              يظهر من ملاحظة العلامات الاربع الاخرى انها جميعا تميز المؤمن عن غيره فالجهر بالبسملة والتختم باليمين من مختصات الامامية وتعفير الجبين ايضا لان الامامي يصلي على التربة فتكون هذه الصفة اوضح عنده في الجبين بخلاف غيره ممن لا يصلي على التربة فانها ان وجدت فانها توجد في الرأس لا على الجبين. وكذلك صلاة احدى وخمسين ركعة في اليوم من مختصات الامامية باعتبار ان صلاة الفريضة سبع عشرة ركعة والنوافل اربع وثلاثين ركعة بخلاف غيرنا فان النوافل عندهم لا تصل الى هذا العدد ففي روضة الطالبين للنووي 1/429 قال :
              فأما الرواتب، فالوتر وغيره، وأما غير الوتر، فاختلف الأصحاب في عددها، فقال الأكثرون : عشر ركعات، ركعتان قبل الصبح، وركعتان قبل الظهر، وركعتان بعدها، وركعتان بعد المغرب، وركعتان بعد العشاء .
              ومنهم من نقص ركعتي العشاء . نص عليه في (البويطي) وبه قال الخضري . ومنهم من زاد على العشر ركعتين أخريين قبل الظهر . ومنهم من زاد على هذا أربعا قبل العصر .
              ومنهم من زاد على هذا آخريين بعد الظهر . فهذه خمسة أوجه لأصحابنا، وليس خلافهم في أصل الاستحباب، بل إن المؤكد من الرواتب ماذا ؟ مع أن الاستحباب يشمل الجميع .
              ولهذا قال صاحب (المهذب) وجماعة : أدنى الكمال : عشر ركعات، وهو وجه الأول . وأتم الكمال : ثماني عشرة ركعة، وهو الوجه الخامس.

              لذا فزيارة الاربعين لابد انها تشترك مع تلك الصفات الاربعة في انها من مختصات الشيعة دون غيرهم حتى تصبح علامة لهم لكن لعل ذكرها دون غيرها من زيارات الامام الحسين (عليه السلام) بسبب علم الائمة (عليهم السلام) السابق انها ستكون المظهر الاجلى للشيعة وتميزها عن غيرها من حيث المشي والانفاق وسعة المشاركة فيها للرجال والنساء والاطفال فصارت مظهر من مظاهر التشيع وغيرها من الزيارات وان ورد الحث عليها من الائمة (عليهم السلام) الا ان المشاركين فيها طبقة خاصة من الشيعة والغالب يكون فيها مشاركة الرجال الذين يواضبون على فعل المستحبات .
              ودمتم في رعاية الله







              تعليق


              • #8
                صدى المهدي صدى المهدي
                خادمة اهل البيت











                • تاريخ التسجيل: 13-11-2013
                • المشاركات: 18612


                #1
                سجل حضورك ب (زيارة يوم الاربعين )

                يوم أمس, 08:58 AM







                وقد رويت زيارته في هذا اليوم وهو يوم العشرين من صفر على نحوين، أحدهما ما رواه الشّيخ في التّهذيب والمصباح عن صفوان الجمّال قال : قال لي مولاي الصّادق صلوات الله عليه في زيارة الاربعين:

                تزور عند ارتفاع النّهار وتقول
                :
                السَّلامُ عَلى وَلِيِّ اللهِ وَحَبيبِهِ، السَّلامُ عَلى خَليلِ اللهِ وَنَجيبِهِ، السَّلامُ عَلى صَفِيِّ اللهِ وَابنِ صَفِيِّهِ، السَّلامُ عَلى الحُسَينِ المَظلُومِ الشَّهيدِ، السَّلامُ على أسيرِ الكُرُباتِ وَقَتيلِ العَبَراتِ، اللّـهُمَّ إنّي أشهَدُ أنَّهُ وَلِيُّكَ وَابنُ وَلِيِّكَ وَصَفِيُّكَ وَابنُ صَفِيِّكَ الفائِزُ بِكَرامَتِكَ، أكرَمتَهُ بِالشَّهادَةِ وَحَبَوتَهُ بِالسَّعادَةِ، وَاجتَبَيتَهُ بِطيبِ الوِلادَةِ، وَجَعَلتَهُ سَيِّداً مِنَ السادَةِ، وَقائِداً مِنَ القادَةِ، وَذائِداً مِن الذادَةِ، وَأعطَيتَهُ مَواريثَ الأنبِياءِ، وَجَعَلتَهُ حُجَّةً عَلى خَلقِكَ مِنَ الأوصِياءِ، فَأعذَرَ فىِ الدُّعاءِ وَمَنَحَ النُّصحَ، وَبَذَلَ مُهجَتَهُ فيكَ لِيَستَنقِذَ عِبادَكَ مِنَ الجَهالَةِ وَحَيرَةِ الضَّلالَةِ، وَقَد تَوازَرَ عَلَيهِ مَن غَرَّتهُ الدُّنيا، وَباعَ حَظَّهُ بِالأرذَلِ الأدنى، وَشَرى آخِرَتَهُ بِالَّثمَنِ الأوكَسِ، وَتَغَطرَسَ وَتَرَدّى فِي هَواهُ، وَأسخَطَكَ وَأسخَطَ نَبِيَّكَ، وَأطاعَ مِن عِبادِكَ أهلَ الشِّقاقِ وَالنِّفاقِ وَحَمَلَةَ الأوزارِ المُستَوجِبينَ النّارَ، فَجاهَدَهُم فيكَ صابِراً مُحتَسِباً حَتّى سُفِكَ فِي طاعَتِكَ دَمُهُ وَاستُبيحَ حَريمُهُ، اللّـهُمَّ فَالعَنهُم لَعناً وَبيلاً وَعَذِّبهُم عَذاباً أليماً، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ رَسُولِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ سَيِّدِ الاوصِياءِ، أشهَدُ أنَّكَ أمينُ اللهِ وَابنُ أمينِهِ، عِشتَ سَعيداً وَمَضَيتَ حَميداً وَمُتَّ فَقيداً مَظلُوماً شَهيداً، وَأشهَدُ أنَّ اللهَ مُنجِزٌ ما وَعَدَكَ، وَمُهلِكٌ مَن خَذَلَكَ، وَمُعَذِّبٌ مَن قَتَلَكَ، وَأشهَدُ أنَّكَ وَفَيتَ بِعَهدِ اللهِ وَجاهَدتَ فِي سَبيلِهِ حَتّى أتاكَ اليَقينُ، فَلَعَنَ اللهُ مَن قَتَلَكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَن ظَلَمَكَ، وَلَعَنَ اللهُ أُمَّةً سَمِعَت بِذلِكَ فَرَضِيَت بِهِ، اللّـهُمَّ إنّي أُشهِدُكَ أنّي وَلِيٌّ لِمَن والاهُ وَعَدُوٌّ لِمَن عاداهُ بِأبي أنتَ وَأُمّي يَابنَ رَسُولِ اللهِ، أشهَدُ أنَّكَ كُنتَ نُوراً فىِ الأصلابِ الشّامِخَةِ وَالأرحامِ المُطَهَّرَةِ، لَم تُنَجِّسكَ الجاهِلِيَّةُ بِأنجاسِها وَلَم تُلبِسكَ المُدلَهِمّاتُ مِن ثِيابِها، وَأشهَدُ أنَّكَ مِن دَعائِمِ الدّينِ وَأركانِ المُسلِمينَ وَمَعقِلِ المُؤمِنينَ، وَأشهَدُ أنَّكَ الإمامُ البَرُّ التَّقِيُّ الرَّضِيُّ الزَّكِيُّ الهادِي المَهدِيُّ، وَأشهَدُ أنَّ الأئِمَّةَ مِن وُلدِكَ كَلِمَةُ التَّقوى وَأعلامُ الهُدى وَالعُروَةُ الوُثقى، وَالحُجَّةُ على أهلِ الدُّنيا، وَأشهَدُ أنّي بِكُم مُؤمِنٌ وَبِإيابِكُم، مُوقِنٌ بِشَرايِعِ ديني وَخَواتيمِ عَمَلي، وَقَلبي لِقَلبِكُم سِلمٌ وَأمري لأمرِكُم مُتَّبِعٌ وَنُصرَتي لَكُم مُعَدَّةٌ حَتّى يَأذَنَ اللهُ لَكُم، فَمَعَكُم مَعَكُم لا مَعَ عَدُوِّكُم صَلَواتُ اللهِ عَلَيكُم وَعلى أرواحِكُم وَأجسادِكُم وَشاهِدِكُم وَغائِبِكُم وَظاهِرِكُم وَباطِنِكُم آمينَ رَبَّ العالِمينَ.







                الملفات المرفقة

                تعليق


                • #9
                  فداء الكوثر
                  عضو ماسي











                  • تاريخ التسجيل: 05-03-2016
                  • المشاركات: 7785


                  #1
                  " الأربعين الحسيني .. يوحدنا " 🔴⚫🔴

                  اليوم, 06:17 AM






                  ​ "بسم الله الرحمن الرحيم"
                  {واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا}

                  🖍الامام الحسين، آية من آيات الله في الحياة، ومنهجه يمثل حبل الله المتين، وصراطه المستقيم.

                  هذا الاعتصام الجماعي أوقد للأجيال وللأمة عبر التاريخ شموع الحرية والكرامة والسعادة بصورها الحقيقية، فلا عجب من أن تضيئ هذه الشموع لنفوس الزائرين يوم الاربعين سيراً على الاقدام، ليس اليوم، بل قبل مئات السنين، عندما زار المقربون من الامام الحسين، مرقد الشريف بعد استشهاده بفترة وجيزة، سيراً على الاقدام من المدينة المنورة الى كربلاء، وأبرزهم؛ الصحابي الجليل؛ جابر بن عبد الله الانصاري، ثم تحولت مع مرور الزمن الى سنّة حسنة تعطي حقّ الحديث الشريف المروي عن الامام العسكري، بشأن زيارة الاربعين بأنها إحدى علامات المؤمن.

                  الزائرون اليوم يتخذون موقفاً مشابهاً لإخوانهم في الإيمان قبل حوالي اربعة عشر قرناً، بأننا نجتمع لنيل الحرية والسعادة والكرامة والمساواة والعدل من منهج الامام الحسين، ومن بطولاته وتضحياته، فالإنسان هو نفسه يبقى كما هو من أول الخليقة وحتى قيام الساعة، بنفس الخصال والطباع والغرائز والنوازع، كما أن قيم الحق والسُنن (القوانين) الإلهية تبقى حيّة لا تموت ولا تتغير، مثل؛ العدل، والحرية، والفضيلة، والأمانة، والصدق، وفي مقابلها؛ الغدر، والكذب، والبغي، والظلم، وأن انتهاج هذه الاساليب تؤدي بصاحبها –أو اصحابها- الى الدمار والشقاء، وليس السعادة والانتصار والتفوق، لأن {العاقبة للمتقين}، وليس لغيرهم.

                  ولعل هذا يفسّر تخلّي الملايين عن أعمالهم، وأموالهم، ومشاكلهم المعقّدة في العصر الحاضر، ثم تجشمهم عناء المسير للوصول الى كربلاء ومرقد الامام الحسين، من اجل ملامسة تلك القيم السامية، ثم التزوّد بها لتكون مفاتيح حلول لازمات نفسية واجتماعية وفكرية تشتدّ هذه الايام بشكل غريب، فقد تيقنوا بأن كل البدائل أثبتت فشلها في ايجاد حلول حقيقية ناجعة سوى الحل الكامن في كربلاء الحسين.

                  إن مشكلة الحرية –مثلاً- يعاني منها العربي وغير العربي، وغير المسلم، والفقير والغني، والعالم والجاهل، فما هو تعريفها بالأساس في هذا الزمن؟ وما هي مصاديقها؟ وكيف يكون الانسان حراً في حياته؟ بل كيف يكون المجتمع والأمة حرة وليست تابعة للغير؟

                  نعم؛ الاربعين الحسيني يجمعنا على ما نشره الامام السجاد والعقيلة زينب من أهداف النهضة الحسينية، كما تجمعنا عاشوراء على التضحية، والتحدي، والصمود، والإباء، وهي نعمة عظيمة لأبناء الأمة بأن يستثمروا هذا الاجتماع والاعتصام المليوني الهائل لتشكيل قوة مستدامة على طول ايام السنة لمعالجة ما نعانيه من أزمات في الميادين كافة.






                  تعليق


                  • #10
                    التقي التقي
                    مشرف في قسم المجتمع والقسم المنوع











                    • تاريخ التسجيل: 01-04-2011
                    • المشاركات: 3280


                    #1
                    زيارة الاربعين حجُّ الموالين ...

                    01-11-2017, 11:18 AM


                    بسمه تعالى وله الحمد

                    وصلاته وسلامه على رسوله الامين وآله الطيبين الطاهرين


                    (( زيارة الاربعين حجُّ الموالين ))

                    في كل عامٍ يتجدد العزاء ليتنفس الركبُ عطر الولاء ، وتأتي جموع الموالين من كل فجّ عميق

                    زحفاً الى كعبة العشق كربلاء ، يقودهم إيمانهم وتُضيء طريقهم عقيدهم الراسخة

                    بنهج آل الرسول (صلوات الله عليهم أجمعين) ، شعارهم :

                    ( معكم معكم لا مع عدوكم ، إنّي بكم وبإيابكم من الموقنين )

                    زفراتهم تملأ الكون حنين ، وهم ينادون بقلبٍ حزين :

                    لبيكَ لبيكَ يا حسين

                    لتأتيهم دعوة الصادق من آل محمد (عليه السلام) ليقول :


                    (( اللّهُمَّ يا مَنْ خَصَّنا بالْكَرامَةِ؛ وَوَعَدَنا بالشَّفاعَةِ؛ وَخَصَّنا بالوَصيَّةِ؛ وأعْطانا عِلمَ ما مَضى وعِلْمَ ما بَقيَ

                    وَجَعَلَ أفْئدَةً مِنَ النّاسً تَهْوِي إلَيْنا ، اغْفِرْ لي ولإخْواني وَزُوَّارِ قَبر أبي الحسين

                    الَّذين أنْفَقُوا أمْوالَهُمْ وَأشخَصُوا أبْدانَهم رَغْبَةً في بِرِّنا ، وَرَجاءً لِما عِنْدَكَ في صِلَتِنا

                    وسُروراً أَدْخَلُوهُ عَلى نَبِيِّكَ ، وَإجابَةً مِنهُمْ لأمْرِنا ، وَغَيظاً أدْخَلُوهُ عَلى عَدُوِّنا ، أرادُوا بذلِكَ رِضاكَ

                    فَكافِئْهُمْ عَنّا بالرِّضْوانِ ، واكْلأُهُم باللَّيلِ وَالنَّهارِ

                    واخْلُفْ عَلىُ أهالِيهم وأولادِهِمُ الَّذين خُلّفوا بأحْسَنِ الخَلَفِ وأصحبهم ، وَأكْفِهمْ شَرَّ كلِّ جَبّارٍ عَنيدٍ

                    وَكُلّ ضَعيفٍ مِنْ خَلْقِكَ وَشَديدٍ ، وَشَرَّ شَياطِينِ الإنْس وَالجِنِّ

                    وَأعْطِهِم أفْضَلَ ما أمَّلُوا مِنْكَ في غُرْبَتِهم عَنْ أوْطانِهِم ، وَما آثَرُونابِهِ عَلى أبْنائهم وأهاليهم وقَراباتِهم


                    اللّهُمَّ إنَّ أعْداءَنا عابُوا عَلَيهم بخُروجهم ، فَلم يَنْهِهم ذلِكَ عَنِ الشُّخوصِ إلينا خِلافاً مِنْهمعَلى مَنْ خالَفَنا

                    فارْحَم تِلْكَ الْوُجُوهَ الَّتي غَيْرتها الشَّمْسُ ، وَارْحَم تِلكَ الخدُودَ الَّتي تَتَقَلّبُ علىُ حُفْرَةِ

                    أبي عَبدِاللهِ الحسينِ (عليه السّلام) ، وَارْحَم تِلكَ الأعْيُنَ الَّتي جَرَتْ دُمُوعُها رَحمةً لَنا

                    وارْحَم تِلْكَ الْقُلُوبَ الَّتي جَزَعَتْ واحْتَرقَتْ لَنا ، وارْحَم تِلكَ الصَّرْخَةً الَّتي كانَتْ لَنا ،

                    اللّهمَّ إني اسْتَودِعُكَ تلْكَ الأبْدانَ وَتِلكَ الأنفُس حتّى تَرْويهمْ عَلى الحَوضِ يَومَ العَطَشِ
                    ))



                    فايّ نعمةٍ هذه التي خصّها الله سبحانه وتعالى لزوار الحسين (عليه السلام) ؟

                    وايّ منزلةٍ حباهم بها على سائر خلقه ؟


                    نعم إنها زيارة الاربعين حجُّ الموالين الى كربلاء الحسين .








                    الملفات المرفقة

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    يعمل...
                    X