إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حــكــمــة هذا الــيــوم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حــكــمــةهذاالــيــوم : 60
    موعظة الإمام زين العابدين عليه السلام يقول:
    "مسكين ابن آدم، يصاب باليوم و الليلة بثلاث مصائب، فلا يتعظ
    بمصيبة واحدة منها".
    المصيبة الأولى
    اليوم الذي ينقص من عمره، فلا يهتم له؛
    و إذا نقص من امواله درهم، اهتم له؛
    و الدرهم يخلف.. والعمر لا يخلف...
    المصيبة الثانية
    في كل يوم،
    يأكل من رزق الله؛
    إن كان حلالاً، حوسِب عليه..
    إن كان حراماً عوقب عليه...
    المصيبة الثالثة
    في كل يوم،
    يدنوا من الآخرة..
    ويبتعد من الدنيا..
    ولا يدري إلى الجنة أم إلى النار...

    تعليق


    • بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صل على محمد وال محمد


      عن الامام الحسن العسكري عليه السلام قال : (من التواضع السلام على كل من تمر به والجلوس دون شرف المجلس )

      ( بحار الانوار: ج72ص466)

      متى نغاديك ونراوحك فنقر عينا
      ؟

      تعليق


      • قال امير المؤمين (ع)
        النفس تجزع أن تكون فقيرة ......... والفقر خير من غنى يطغيها
        وغنى النفوس هو الكفاف وأن ابت...فجميع ما في الأرض لايكفيها
        تقبلوا مروري اخي الكريم وبارك الله فيك

        تعليق


        • حــكــمــةهذاالــيــوم :61
          (عدم علو الهمة)أحدهم شكا هذه الحالة إلى الإمام الباقر (عليه السلام) فقال: أخبرك أطال الله بقاءك لنا وأمتعنا بك : أنّا نأتيك فما نخرج من عندك حتى ترقّ قلوبنا ، وتسلو أنفسنا عن الدنيا ، ويهون علينا ما في أيدي الناس من هذه الأموال ، ثم نخرج من عندك فإذا صرنا مع الناس والتجّار أحببنا الدنيا ! .. فقال (عليه السلام): إنما هي القلوب مرة تصعب ، ومرة تسهل ، ثم قال الباقر (عليه السلام) : أما إنّ أصحاب محمد (صل الله عليه واله وسلم) قالوا : يا رسول الله !.. نخاف علينا النفاق ، فقال : ولِمَ تخافون ذلك ؟.. قالوا: إذا كنا عندك فذكّرتنا ورغّبتنا وجلنا ونسينا الدنيا وزهدنا ، حتى كأننا نعاين الآخرة والجنّة والنار ونحن عندك ، فإذا خرجنا من عندك ، ودخلنا هذهالبيوت ، وشممنا الأولاد ، ورأينا العيال والأهل ، يكاد أن نحوّل عن الحالة التي كنا عليها عندك ، حتى كأنّا لم نكن على شيء ، أفتخاف علينا أن يكون ذلك نفاقا ؟.. فقال لهم رسول الله (صل الله عليه واله وسلم) : ( كلا إنّ هذه خطوات الشيطان ، فيرغّبكم في الدنيا ، والله لو تدوموا على الحالة التي وصفتم أنفسكم بها ل! صافحتكم الملائكة ، ومشيتم على الماء ، ولولا أنكم تذنبون فتستغفرون الله ، لخلق الله خلقا حتى يذنبوا ثم يستغفروا لله فيغفر لهم )

          تعليق


          • حــكــمــةهذاالــيــوم :62
            إن البلاء الذي يصيب المؤمنالذي اخلص حياته لله رب العالمين ، بمثابة البلاء الذي يصيب العامل أثناء العمل معمن ضمن له الخسارة في نفسه وبدنه ..فمع علمه بأن كل بلاء يصيبه فهو ( مضمون ) العوض، فإنه لا ( يستوحش ) لتوارد البلاء مهما كان شديدا ..بل قد يفرح - في قرارة نفسه - لو علم بالعوض المضاعف الذي لا يتناسب مع حجم الخسارة ، وهذا خلافا لمن يصيبهالبلاء وهو لا يعلم انه رفع لدرجة أو كفارة لسيئة ، فيستوحش من أدنى البلاء يصيبه ،لما يرى فيه من تفويتٍ للّذائذ من دون تعويض

            تعليق


            • بسم الله الرحمن الرحيم
              اللهم صل على محمد وال محمد


              قال سلمان ( رض) : أوصاني خليلي رسول الله صلى الله عليه واله وسلم بسبع ،لا أدعهن على حال : أن انظر الى من هو دوني ، ولا أنظر الى من هو فوقي ، وأن أحب الفقراء وأدنو منهم ، وان أقول الحق ، -,ان كان مرا -وان أصل رحمي ، وان كانت مدبرة ،وأن لا أسأل الناس شيئا.

              (الحكايات: ص96)

              متى نغاديك ونراوحك فنقر عينا
              ؟

              تعليق


              • حــكــمــةهذاالــيــوم :63
                روي عن رسول الله (صل الله عليه واله وسلم) انه قال : من ذكر اللّه في السوق مخلصاً عند غفلة الناس و شغلهم بما فيه ، كتب اللّه له ألف حسنة ، ويغفر اللّه له يوم القيامة مغفرة لم تخطر على قلب بشر

                تعليق


                • حــكــمــةهذاالــيــوم :64
                  عن الحارث بن المغيرة قال: لَقِيَنِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه فِي طَرِيقِ الْمَدِينَةِ، فَقَالَ: مَنْ ذَا أَحَارِثٌ؟ قُلْتُ: نَعَمْ. قَالَ: أَمَا لأحْمِلَنَّ ذُنُوبَ سُفَهَائِكُمْ عَلَى عُلَمَائِكُمْ. ثُمَّ مَضَى، فَأَتَيْتُهُ فَاسْتَأْذَنْتُ عَلَيْهِ، فَدَخَلْتُ فَقُلْتُ: لَقِيتَنِي فَقُلْتَ لأحْمِلَنَّ ذُنُوبَ سُفَهَائِكُمْ عَلَى عُلَمَائِكُمْ فَدَخَلَنِي مِنْ ذَلِكَ أَمْرٌ عَظِيمٌ. فَقَالَ: نَعَمْ، مَا يَمْنَعُكُمْ إِذَا بَلَغَكُمْ عَنِ الرَّجُلِ مِنْكُمْ مَا تَكْرَهُونَ وَمَا يَدْخُلُ عَلَيْنَا بِهِ الأذَى أَنْ تَأْتُوهُ فَتُؤَنِّبُوهُ وَتَعْذِلُوهُ وَتَقُولُوا لَهُ قَوْلاً بَلِيغاً؟ فَقُلْتُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ إِذاً لا يُطِيعُونَا وَلا يَقْبَلُونَ مِنَّا. فَقَالَ: اهْجُرُوهُمْ و اجْتَنِبُوا مَجَالِسَهُمْ.

                  تعليق


                  • اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمد

                    عن الإمام الجواد عليه السلام:

                    نعمةٌ لا تُشكر ذنبٌ لا يُغفر

                    ياأيها المصباح كلُّ ضلالة

                    لمّا طلعتَ ظلامُها مفضوحُ

                    ياكبرياء الحقِّ أنتَ إمامه


                    وبباب حضرتكَ الندى مطروحُ

                    تعليق


                    • حــكــمــةهذاالــيــوم :65
                      روي عن رسول الله (صل الله عليه واله وسلم) :تَفرَّغوا من هموم الدنيا ما استطعتم ، فإنه مَن أقبل على الله تعالى بقلبه ، جعل الله قلوب العباد منقادة إليه بالودّ والرّحمة ، وكان الله إليه بكلّ خير أسرع

                      تعليق

                      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                      يعمل...
                      X