إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور برنامج المنتدى(ظلامات الزهراء فدك انموذجا)110

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور برنامج المنتدى(ظلامات الزهراء فدك انموذجا)110


    عضو فضي

    الحالة :
    رقم العضوية : 185985
    تاريخ التسجيل : 11-12-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,010
    التقييم : 10




    ظُلامات الزهراء فدك انموذجاً






    قد لا يخفى على أحد أن الاقتصاد هو العصب الرئيسي في الحياة ،
    وهو الشريان الرئيسي الذي يغذي كافة مجالات الحياة العملية؛ من هذا المنطلق وبأمر من الله تعالى وبعد نزول هذه الآية (وآتِ ذا القربى حقه)()
    وهب رسول الله (صلى الله عليه واله) فدكا لفاطمة(عليه السلام)؛ ولأهمية هذا الموضوع ، أول ما جرى بعد رحيل الرسول (صلى الله عليه واله) هو قطع هذا التمويل العظيم من الزهراء (ع)؛
    إذ إنهم كانوا يعرفون أن فاطمة الزهراء (عليه السلام) بامتلاكها لفدك ستقوم بذلك النشاط الاقتصادي الرائع الذي كانت ترمي من ورائه إلى إشباع الفقراء وإنعاش المحرومين، وإنهاض الواقعين تحت وطأة السياط.
    فمطالبة الزهراء (عليها السلام) بحقها في فدك كان يكمن في طياتها العديد من الأمور المهمة التي كانت تفوق الجانب المادي وأهمها:
    * إن الهدف الرئيسي من ذلك هو كشف الغطاء عن الحقيقة، وإثبات أن الحق في أمر الخلافة هو مع علي (ع) عبر الاستدلال والمطالبة بحقه؛ فقد قالت وهي تخاطب نساء المهاجرين والأنصار:
    (ويحهم أنى زحزحوها عن رواسي الرسالة، وقواعد النبوة والدلالة، ومهبط الروح الأمين.. والطبين() بأمور الدنيا والدين ، ألا ذلك هو الخسران المبين، وما الذي نقموا من أبي الحسن ... )().
    * فرسم المقياس لتمييز الحق عن الباطل وتربية الأمة على التصدي للجور وفضح الغاصبين للحقوق.
    * بيان العامل الأساسي لظاهرة الفقر ألا وهو إضاعة الحقوق، وهذا لا يكون إلا في جو الاستبداد الذي يشيعه الظلمة لضرب الاقتصاد؛

    لذا قالت (عليها السلام): (وأبشروا بسيف صارم و.. واستبداد من الظالمين يدع فيئكم زهيدا وجمعكم حصيدا)
    *******************************
    ****************
    ************

    اللهم صل على محمد وال محمد

    نعود ومعنا تعود الذكرى الثالثة لاستشهاد الزكية الرضية الطاهرة البضعة الزهراء
    عليها السلام
    لنكون مع قبسات نور واشعاع حزن والم من ظلاماتها عليها السلام


    وفدك وغصب حقوقها وضربها وابعادها واسكاتها ووووو


    كل ذلك نبتغي به الشفاعة والقرب من المعزى الاول وهو الامام المهدي عجل الله فرجه وسهل مخرجه بهذا المصاب الجلل الزهرائي


    وكلنا ثقة بان قلوبكم المملوءة بالوفاء والولاء والحزن والالم سترافقنا

    بردودكم العزائية وايضا لانغفل عن كاتبة موضوعنا المبدعة الغالية (ترانيم السماء)

    والتي ستكون معنا بردودها الموالية ....

    ونبقى نأمل نظرة من عينيها الكريمتين وشفاعة من منزلتها الارقى ...

    فكونوا معنا
















  • #2
    اللهم صل على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
    عدد ما احصاه كتابك واحاط به علمك
    نرفع ايات التعازي لمقام المهدي المنتظر {عجل الله تعالى فرجه الشريف } ولمراجعنا العظام والى
    حضرة جناب المراقب العام ولللأفاضل المشرفين الموقرين ولللأخوات المشرفات الطيبات
    والى اخوتي واخواتي الأعضاء في منتدى الجود والعطاء
    بذكرى شهادة الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء {عليها السلام} واعزي جميع المحبين والموالين
    الذين تبكي قلوبهم قبل عيونهم لهذا المصاب الذي يأرق مولانا
    ومقتدانا صاحب الطلعة الغراء ،وهذه المظلومية هي اول ما ينادي ويطالب بها وينعى جدته المظلومة المغصوبة حقها
    جهرا المدفونة سراً المعفى قبرها عن عيون محبيها
    فأحسن لكم العزاء بأختياركم موضوع المصاب والعزاء الزهرائي ، فجزيتم خيراً
    عزيزتي أم ساره والقديرة ترانيم السماء
    وسأكون معكم مرة اخرى
    واعزي الأعضاء الذين يردون على المحور
    والرد الذي سيكون به نقاط جوهرية سينال منا وعلى حب الزهراء {عليها السلام} جزءاً من
    الختمة المباركة التي خصصت لروحها الطاهرة
    هدية لوالديكم الكرام

    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة شجون فاطمة; الساعة 07-03-2016, 10:15 PM.

    تعليق


    • #3
      السلام على فاطمة المضلومه

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
        ---------------------------------------------------------
        عظم الله لكم الأجر بمصابنا بشهادة سيدة نساء العالمين مولاتي فاطمة الزهراء(ع)رزقنا الله واياكم شفاعتها والأخذ بثارها مع امام زماننا المهدي(عج)
        أنـا لـلزّهراء أهـدي قــلمي --هي وحي وشعوري ودمي
        أنــا لااعــرف الاّ حــبها --وألـى دِفءِ وَلاَهَــا أَحـتَمِي
        هـي من روح النبيّ المصطفى-- وإليهــا أنـا روحـي تـنتمي
        وهـي الجـوهرة الفـرد الّتي-- خصّهــا الله بكـلّ القـــيم
        إن تسـد مـريم فـي أمّـتها-- فـلقد ســادت جـميع الأمـم
        نسـبي منهـا ومنهـا حسـبي-- وكفـاني العـزً أنّـي فـاطمي
        --------------------------------------------

        عن حماد بن عثمان، عن أبي عبد الله (ع) قال: لما بويع أبو بكر واستقام له الأمر على جميع المهاجرين والأنصار، بعث إلى فدك من أخرج وكيل فاطمة بنت رسول الله (ص) منها. فجائت فاطمة (ع) إلى أبي بكر فقالت: يا أبا بكر، لم تمنعني ميراثي من أبي رسول الله (ص)، وأخرجت وكيلي من فدك، وقد جعلها لي رسول الله (ص) بأمر الله تعالى, فقال: هاتي على ذلك بشهود، فجائت بأم أيمن، فقالت: لا أشهد يا أبا بكر حتى احتج عليك بما قال رسول الله (ص)، فقالت: انشدك بالله ألست تعلم أن رسول الله (ص) قال: إن أم أيمن إمرأة من أهل الجنة؟ فقال: بلى، قالت: فأشهد أن الله عز وجل أوحى الى رسول الله (ص) {وآت ذا القربى حقه} فجعل فدك لفاطمة (ع) بأمر الله, وجاء علي (ع) فشهد بمثل ذلك، فكتب لها كتابا ودفعه إليها. فدخل عمر، فقال: ما هذا الكتاب؟ فقال (أبو بكر): إن فاطمة (ع) ادعت في فدك وشهدت لها أم أيمن وعلي فكتبته, فأخذ عمر الكتاب من فاطمة (ع) فمزقه وقال: هذا فيئ المسلمين، وقال: أوس بن الحدثنان وعائشة وحفصة يشهدون على رسول الله (ص) بأنه قال: إنا معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة, فإن عليا (ع) زوجها يجر إلى نفسه، وأم أيمن فهي إمرأة صالحة، لو كان معها غيرها لنظرنا فيه, فخرجت فاطمة (ع) من عندهما باكية حزينة.
        -----------
        الاحتجاج ج 1 ص 90, بحار الأنوار ج 29 ص 127, مرآة العقول ج 5 شرح ص 337, بيت الأحزان ص 133, تفسير نور الثقلين ج 4 ص 185, العوالم ج 11 ص 751




        التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الحوراء زينب 1; الساعة 07-03-2016, 11:22 PM.

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة مقدمة البرنامج مشاهدة المشاركة

          عضو فضي

          الحالة :
          رقم العضوية : 185985
          تاريخ التسجيل : 11-12-2014
          الجنسية : العراق
          الجنـس : أنثى
          المشاركات : 1,010
          التقييم : 10




          ظُلامات الزهراء فدك انموذجاً






          قد لا يخفى على أحد أن الاقتصاد هو العصب الرئيسي في الحياة ،
          وهو الشريان الرئيسي الذي يغذي كافة مجالات الحياة العملية؛ من هذا المنطلق وبأمر من الله تعالى وبعد نزول هذه الآية (وآتِ ذا القربى حقه)()
          وهب رسول الله (صلى الله عليه واله) فدكا لفاطمة(عليه السلام)؛ ولأهمية هذا الموضوع ، أول ما جرى بعد رحيل الرسول (صلى الله عليه واله) هو قطع هذا التمويل العظيم من الزهراء (ع)؛
          إذ إنهم كانوا يعرفون أن فاطمة الزهراء (عليه السلام) بامتلاكها لفدك ستقوم بذلك النشاط الاقتصادي الرائع الذي كانت ترمي من ورائه إلى إشباع الفقراء وإنعاش المحرومين، وإنهاض الواقعين تحت وطأة السياط.
          فمطالبة الزهراء (عليها السلام) بحقها في فدك كان يكمن في طياتها العديد من الأمور المهمة التي كانت تفوق الجانب المادي وأهمها:
          * إن الهدف الرئيسي من ذلك هو كشف الغطاء عن الحقيقة، وإثبات أن الحق في أمر الخلافة هو مع علي (ع) عبر الاستدلال والمطالبة بحقه؛ فقد قالت وهي تخاطب نساء المهاجرين والأنصار:
          (ويحهم أنى زحزحوها عن رواسي الرسالة، وقواعد النبوة والدلالة، ومهبط الروح الأمين.. والطبين() بأمور الدنيا والدين ، ألا ذلك هو الخسران المبين، وما الذي نقموا من أبي الحسن ... )().
          * فرسم المقياس لتمييز الحق عن الباطل وتربية الأمة على التصدي للجور وفضح الغاصبين للحقوق.
          * بيان العامل الأساسي لظاهرة الفقر ألا وهو إضاعة الحقوق، وهذا لا يكون إلا في جو الاستبداد الذي يشيعه الظلمة لضرب الاقتصاد؛

          لذا قالت (عليها السلام): (وأبشروا بسيف صارم و.. واستبداد من الظالمين يدع فيئكم زهيدا وجمعكم حصيدا)
          *******************************
          ****************
          ************

          اللهم صل على محمد وال محمد

          نعود ومعنا تعود الذكرى الثالثة لاستشهاد الزكية الرضية الطاهرة البضعة الزهراء
          عليها السلام
          لنكون مع قبسات نور واشعاع حزن والم من ظلاماتها عليها السلام


          وفدك وغصب حقوقها وضربها وابعادها واسكاتها ووووو


          كل ذلك نبتغي به الشفاعة والقرب من المعزى الاول وهو الامام المهدي عجل الله فرجه وسهل مخرجه بهذا المصاب الجلل الزهرائي


          وكلنا ثقة بان قلوبكم المملوءة بالوفاء والولاء والحزن والالم سترافقنا

          بردودكم العزائية وايضا لانغفل عن كاتبة موضوعنا المبدعة الغالية (ترانيم السماء)

          والتي ستكون معنا بردودها الموالية ....

          ونبقى نأمل نظرة من عينيها الكريمتين وشفاعة من منزلتها الارقى ...

          فكونوا معنا
















          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          اعظم الله اجورنا واجوركم واجور صاحب العزاء الامام الغائب المغيب المهدي المنتظر بالذكرى الثالثة لاستشهاد امه الصديقة الطاهره فاطمه عليها السلام
          اشكر الاخت الفاضلة والمباركه (زهراء حكمت )لاختيارها موضوعي للمحور ونسال الله التوفيق بالرد على الاعضاء الافاضل والرد اللائق بصاحبة الذكرى والتي ندين لها الكثير

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة شجون فاطمة مشاهدة المشاركة
            اللهم صل على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
            عدد ما احصاه كتابك واحاط به علمك
            نرفع ايات التعازي لمقام المهدي المنتظر {عجل الله تعالى فرجه الشريف } ولمراجعنا العظام والى
            حضرة جناب المراقب العام ولللأفاضل المشرفين الموقرين ولللأخوات المشرفات الطيبات
            والى اخوتي واخواتي الأعضاء في منتدى الجود والعطاء
            بذكرى شهادة الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء {عليها السلام} واعزي جميع المحبين والموالين
            الذين تبكي قلوبهم قبل عيونهم لهذا المصاب الذي يأرق مولانا
            ومقتدانا صاحب الطلعة الغراء ،وهذه المظلومية هي اول ما ينادي ويطالب بها وينعى جدته المظلومة المغصوبة حقها
            جهرا المدفونة سراً المعفى قبرها عن عيون محبيها
            فأحسن لكم العزاء بأختياركم موضوع المصاب والعزاء الزهرائي ، فجزيتم خيراً
            عزيزتي أم ساره والقديرة ترانيم السماء
            وسأكون معكم مرة اخرى
            واعزي الأعضاء الذين يردون على المحور
            والرد الذي سيكون به نقاط جوهرية سينال منا وعلى حب الزهراء {عليها السلام} جزءاً من
            الختمة المباركة التي خصصت لروحها الطاهرة
            هدية لوالديكم الكرام


            اللهم صل على فاطمه وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ما احاطبه علمك واحصاه كتابك تعازينا لكم اختي العزيزة والمبدعة (شجون فاطمه)وللاعضاء الكرام والامة الاسلامية بفقدنا للبضعة الطاهرة سيدة النساء فاطمه عليها السلامية يشرفنا حضوركم وردكم المبارك على محورنا العزائي





            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة رعد الطائي مشاهدة المشاركة
              السلام على فاطمة المضلومه
              اعظم الله اجوركم وشكرا لحضوركم المبارك

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة خادمة الحوراء زينب 1 مشاهدة المشاركة
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
                ---------------------------------------------------------
                عظم الله لكم الأجر بمصابنا بشهادة سيدة نساء العالمين مولاتي فاطمة الزهراء(ع)رزقنا الله واياكم شفاعتها والأخذ بثارها مع امام زماننا المهدي(عج)
                أنـا لـلزّهراء أهـدي قــلمي --هي وحي وشعوري ودمي
                أنــا لااعــرف الاّ حــبها --وألـى دِفءِ وَلاَهَــا أَحـتَمِي
                هـي من روح النبيّ المصطفى-- وإليهــا أنـا روحـي تـنتمي
                وهـي الجـوهرة الفـرد الّتي-- خصّهــا الله بكـلّ القـــيم
                إن تسـد مـريم فـي أمّـتها-- فـلقد ســادت جـميع الأمـم
                نسـبي منهـا ومنهـا حسـبي-- وكفـاني العـزً أنّـي فـاطمي
                --------------------------------------------

                عن حماد بن عثمان، عن أبي عبد الله (ع) قال: لما بويع أبو بكر واستقام له الأمر على جميع المهاجرين والأنصار، بعث إلى فدك من أخرج وكيل فاطمة بنت رسول الله (ص) منها. فجائت فاطمة (ع) إلى أبي بكر فقالت: يا أبا بكر، لم تمنعني ميراثي من أبي رسول الله (ص)، وأخرجت وكيلي من فدك، وقد جعلها لي رسول الله (ص) بأمر الله تعالى, فقال: هاتي على ذلك بشهود، فجائت بأم أيمن، فقالت: لا أشهد يا أبا بكر حتى احتج عليك بما قال رسول الله (ص)، فقالت: انشدك بالله ألست تعلم أن رسول الله (ص) قال: إن أم أيمن إمرأة من أهل الجنة؟ فقال: بلى، قالت: فأشهد أن الله عز وجل أوحى الى رسول الله (ص) {وآت ذا القربى حقه} فجعل فدك لفاطمة (ع) بأمر الله, وجاء علي (ع) فشهد بمثل ذلك، فكتب لها كتابا ودفعه إليها. فدخل عمر، فقال: ما هذا الكتاب؟ فقال (أبو بكر): إن فاطمة (ع) ادعت في فدك وشهدت لها أم أيمن وعلي فكتبته, فأخذ عمر الكتاب من فاطمة (ع) فمزقه وقال: هذا فيئ المسلمين، وقال: أوس بن الحدثنان وعائشة وحفصة يشهدون على رسول الله (ص) بأنه قال: إنا معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة, فإن عليا (ع) زوجها يجر إلى نفسه، وأم أيمن فهي إمرأة صالحة، لو كان معها غيرها لنظرنا فيه, فخرجت فاطمة (ع) من عندهما باكية حزينة.
                -----------
                الاحتجاج ج 1 ص 90, بحار الأنوار ج 29 ص 127, مرآة العقول ج 5 شرح ص 337, بيت الأحزان ص 133, تفسير نور الثقلين ج 4 ص 185, العوالم ج 11 ص 751




                • إن قـــــيل حـــــوّاء قــلت: فاطم فخرها أو قيــــــل مـــــريم قـــلت: فاطم أفضل

                  أفـــــهل لـــــحوّا والــــــد كمـــــحــــمد؟ أم هــــــل لمــــــريم مــــثل فاطم أشبُل

                  كـــــلٌّ لهــــــا حـــــين الـــولادة حــــالة منها عــــــــقول ذوي البصــــائر تذهل

                  هــــــذي لنخــــــلتها التــجت فتساقطت رطباً جـــــــنــــــياً فــــــهي مـــنه تأكل

                  وضعــــت بعيـــسى وهـي غير مروعة أنّي وحـــــــارســـــــها السـرّي الأبسل

                  وإلــــى الجـــدار وصفحة الباب التجت بنـــــــت النــــــبي فــأسقطت ما تحمل

                  سقـــــطت وأسقـــــطت الجنين وحولها مــــــن كـــــــل ذي حــسب لئيم جحفل

                  هـــــذا يعــــــنّـــــفهـــــا وذاك يــــدعّها ويــــــردهـــــــا هـــــــذا وهــــذا يــركل

                  وأمـــــامـــــــها أســــــد الأسود، يقوده بالحبـــــــل قـــــــنفذ هـــل كهذا معضل

                  ولســـوف تـــــأْتي فــــي الـقيامة فاطم تشـــــــكو إلـــــى رب الســـماء وتعول

                  ولتـــــرفعنَّ جــــــنـــــيـــنها وحنـــيـنها بشـــــــكاية منها السماء تـــــتـــــزلزل

                  ربّـــــــاه! ميــــــراثي وبــــــعلي حـــقَّه غـــــــصبوا، وأبنـــــائي جـــميعاً قُتّلوا

                  فــــــرخـــــاي: ذا بالـــــسُمّ أمسى قلبه قــــــــطــــــعاً، وهـــذا بــالدماء مغسّل


                  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته واعظم الله تعالى اجوركم اختي المباركه وسلمت اناملكم لهذه الابيات الجميله بحق فاطمه عليها السلام وهذه الرواية المؤلمة التي تثبت مظلوميتها والاعتداء على حقها رزقنا الله واياكم شفاعتها يوم الدين

                تعليق


                • #9

                  السيدة فاطمة الزهراء(ع) الإنموذج المثالي للمرأة

                  تعيش المراة غالبا حالة من التيه واللامبالاة، واقفة حائرة غائرة العين، تتقاذفها التيارات هنا وهناك، يميناً وشمالاً، تائهة هائمة في مطبات الحياة، تتطلع إلى الأفق البعيد، ترنو إلى من يأخذ بيدها لينقذها، أو تجد مسندا لتتكئ عليه وتنقذ نفسها، أو خيمة تستظل بها من جور الأيام وفتنها. وإذا صادفت من يأخذ بيدها ليرفعها فهل ستوفق أم لا؟ وعلى أي صعيد؟ وفي أي مجال؟ وهي ذلك الكائن الرقيق والمليء بالعواطف هل باستطاعتها دخول كافة مجالات الحياة؟ وهي التي يشير إليها المجتمع، مهما وفقت وحازت على درجات الرقي، بأنها امراة!. نحاول في هذا المختصر أن نجيب على تساؤلات هذه المراة، وذاك المجتمع؛ عبر اقتفاء أثر نموذج نسوي واحد، استطاع أن يدخل كافة الأصعدة بقوة وحزم، وكانت آخر ما تفكر فيه أنها امرأة؛ لتثبت للعالم أجمع بأن المراة إذا أرادت أن تستغل ما لديها من طاقات وإمكانات، فإنها تستطيع أن تفعل المعجزات.
                  تعد فاطمة الزهراء (ع) نموذجاً راقياً، ومَثَلاً أعلى لكافة النساء؛ فهي الأسوة التي يجب أن يجعلها الإنسان - والمرأة بصفة خاصة - نصب عينيه؛ فمن النساء من تؤدي رسالتها في إطار البيت لتربية الأولاد ومداراة الزوج وحسب، ومنهن من تحب الانطلاق وعدم التأطير في مجال معين، سواء أكان ذلك ثقافياً أم اجتماعياً أم اقتصادياً أم سياسياً، لترسم لكل منهن المنهج الذي تنتهجه في سبيل الرسالة والهدف الذي تحمله، فقد تكون في ظروف تقتضي منها الجلوس في البيت، فتكون في قمة الرقة والعاطفة، وقد تمر في ظروف تظهرها على حقيقتها القوية الصلبة.
                  فاطمة الزهراء (ع) والمجال السياسي: قد يعتقد البعض أن المرأة لا تستطيع الخوض والدخول في معترك السياسة، ومن الصعب أن تواجه الحكام برأيها المخالف، ومن الأصعب أن تطالب بحقوقها المشروعة وبالأخص في الدول الإسلامية اليوم. لقد برهنت الزهراء (ع) للعالم بأجمعه أن المرأة بإمكانها الدخول في هذا المجال، رغم جميع الصعوبات الموجودة التي تحول دون ذلك؛ فقد خاضت الزهراء (ع) هذا المجال وهي في أصعب وأشد الأحوال؛ ففقدان أبيها (ص) من جهة، وانقلاب طائفة من الناس على أعقابهم بعد وفاة الرسول (ص) من جهة ثانية، واغتصاب حق زوجها من جهة ثالثة، واغتصاب فدك من جهة رابعة، بالإضافة إلى الوضع الجسدي المؤلم الذي آلت إليه من جراء انتهاك بعض الظلمة لحرمتها وإلى غير ذلك.. من العوامل التي كدرت حياتها، بلهجة صارمة وحازمة وبعد تقديم العديد من الأدلة والبراهين من الكتاب والسنة طالبت بالحق وأبدت رأيها وموقفها في مقابل الحاكم.
                  وفي المجال الاقتصادي: قد لا يخفى على أحد أن الاقتصاد هو العصب الرئيس في الحياة، وهو الشريان الرئيس الذي يغذي كافة مجالات الحياة العملية؛ من هذا المنطلق وبأمر من الله تعالى وبعد نزول هذه الآية (وآتِ ذا القربى حقه) وهب رسول الله (ص) فدكا لفاطمة (ع)؛ ولأهمية هذا الموضوع، أول ما جرى بعد رحيل الرسول (ص) هو قطع هذا التمويل العظيم من الزهراء (ع)؛ إذ إنهم كانوا يعرفون أن فاطمة الزهراء (ع) بامتلاكها لفدك ستقوم بذلك النشاط الاقتصادي الرائع الذي كانت ترمي من ورائه إلى إشباع الفقراء وإنعاش المحرومين، وإنهاض الواقعين تحت وطأة السياط. فمطالبة الزهراء (ع) بحقها في فدك كان يكمن في طياتها العديد من الأمور المهمة التي كانت تفوق الجانب المادي وأهمها:
                  * إن الهدف الرئيس من ذلك هو كشف الغطاء عن الحقيقة، وإثبات أن الحق في أمر الخلافة هو مع علي (ع) عبر الاستدلال والمطالبة بحقه؛ فقد قالت وهي تخاطب نساء المهاجرين والأنصار: (ويحهم أنى زحزحوها عن رواسي الرسالة، وقواعد النبوة والدلالة، ومهبط الروح الأمين...، ألا ذلك هو الخسران المبين، وما الذي نقموا من أبي الحسن...).
                  * رسم المقياس لتمييز الحق عن الباطل وتربية الأمة على التصدي للجور وفضح الغاصبين للحقوق.
                  * بيان العامل الأساسي لظاهرة الفقر ألا وهو إضاعة الحقوق، وهذا لا يكون إلا في جو الاستبداد الذي يشيعه الظلمة لضرب الاقتصاد؛ فعن أمير المؤمنين (ع): (ما رأيتُ نعمة موفورة إلا وإلى جانبها حق مضيع). وقد أكدت الاحصاءات اليوم ذلك فان مجرد فضلات الطعام التي يلقيها الأمريكان في النفايات والمزابل وحدها تكفي لإشباع القارة الأفريقية برمتها.
                  لذا قالت (ع): (وأبشروا بسيف صارم... واستبداد من الظالمين يدع فيئكم زهيدا، وجمعكم حصيدا).
                  في المجال الثقافي: إن كلمة الثقافة إنما تعني - فيما تعنيه - توجيه الطاقات الفردية – أي طاقات الإنسان – لتحقيق بناء الفرد في الداخل بالنسبة إلى مصلحته، ولتحقيق مكانته اللائقة في المجتمع بانسجام تلك المصلحة مع مصلحة المجتمع، وتعد الثقافة والتحصيل العلمي من أهم العوامل الرئيسة في تقدم الفرد والأمة. ولقد عانت المرأة في هذا المجال الكثير وذلك عبر عدم إتاحة الفرصة لها لممارسة كافة النشاطات الثقافية لتنمية مواهبها الكامنة، ناهيك عن أن تمتعها بالوعي والثقافة، سينعكس وبصورة مباشرة على أداء مسؤوليتها داخل البيت بشكل أفضل ابتداء بمداراة الزوج ومروراً بتربية الأولاد وانتهاءً بتعاملها مع المجتمع.
                  ولأهمية هذا المطلب فقد خاضت فاطمة الزهراء (ع) في هذا المجال لتثبت للمرأة أولاً وللمجتمع ثانياً وللعالم ثالثاً أنها قادرة على أداء مسؤوليتها في هذا الباب بجدارة وتفوق؛ فكانت (ع) هي المؤلفة الأولى في الإسلام، والخطيبة البارعة التي ضربت مثلاً نادراً في البلاغة والفصاحة، بالإضافة إلى المستوى العلمي الراقي الذي كانت تتمتع به؛ لذا كانت خطبها مليئة بالاستدلالات والبراهين القوية التي لا يمكن ردّها أبداً. إضافة إلى ذلك فقد كان بيتها مركزاً ثقافياً وعلمياً لتثقيف النسوة بكافة المسائل التي يحتجنها في حياتهن.
                  في المجال الفكري: يقول القرآن الكريم: (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)، وهذه الآية وإن كانت خطاباً خاصاً للرسول (ص)، فهي تحمل في طياتها ذلك الانفتاح الحضاري العالمي وعدم تحديد الفكر الإسلامي في إطار ضيق لمجتمع معين وفئة معينة؛ ليتعلم الإنسان أن يعيش في حدود العالم بروحه وفكره وليس في حدود النفس والبدن حيث تحكمه الأنانية. ومن هذا المنطلق أكدت فاطمة الزهراء (ع) على هذا الموضوع كثيراً وبالأخص في أواخر أيام حياتها؛ فعندما جاءت النساء لعيادتها والسؤال عنها بدأن بهذه العبارة : كيف أصبحتِ من علّتكِ هذه يا ابنة رسول الله؟ فأجابت بقولها: (أصبحتُ بحمد الله عائفة لدنياكن، قالية لرجالكن، لفظتهم بعد أن عجمتهم، وشنئتهم بعد أن سبرتهم... ثم أضافت: (ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركاتٍ من السماء والأرض).
                  لذا لابد من طرح الفكر الإسلامي على الصعيد العالمي، والانفتاح المبرمج على العالم الخارجي؛ وهذا لا يكون إلا عبر وسائل الإعلام الحديثة والمتطورة، كما استفادت الزهراء (ع) من أهم مركز للإعلام في ذلك الحين وهو المسجد باعتباره مركزاً لتجمع مختلف الشخصيات والتيارات الاجتماعية، والمركز الرئيس للرسول الأعظم (ص) لقيادة الأمة. ما تقدم هو نموذج حي للمرأة التي تطمح للخوض في كافة مجالات العمل السياسية منها والاقتصادية والثقافية وغيرها، ولكن بشرط أن تملك ذلك الإيمان الراسخ بهدفها، والإرادة القوية التي تسحق كل الصعوبات التي تعوق تقدمها، والثقة العالية بالنفس؛ لتصل إلى مراتب التفوق والرقي وإن كانت امرأة.

                  تعليق


                  • #10
                    لقد كانت فاطمة قرآناً متحركاً بتجسيدها لتعاليم القرآن، ومن هنا يصح لنا أن نقول: أن التعّرف على ما أراده منا القرآن يتضح بمراجعة حياة فاطمة كما أن التعّرف على أخلاقيات فاطمة يتحقق بالتأمل في القرآن الكريم.
                    و بذل النبي(ص) جهداً بالغاً شاركته خديجة(ع) جهده من أجل تربية فاطمة وإعدادها فتاة مثالية، ومن أجل زرع مشاتل الخير والنور في قلبها ووجدانها
                    فكانت فاطمة متصلة بأنوار الوحي تملأ عينيها ونغمات السماء تملأ سمعيها وترانيم القرآن يأسر قلبها ومشاعرها الرقيقة.. ونشأت فاطمة(ع) نشأة صالحة وأصبحت فتاة مثالية اجتمعت في شخصيتها كل منابع الكمال والعظمة والفضيلة.
                    ففي كل مرة كان النبي يشيد بعظمة فاطمة ويصرح بأن (فاطمة سيدة نساء العالمين)، فعندما سئل: أهي سيد نساء عالمها؟ فقال: تلك مريم كانت سيدة نساء عالمها وفاطمة سيدة نساء العالمين الأولين والآخرين.
                    وفاطمة عليها السلام تحمل روح رسول الله و صفاته و أخلاقه فكانت الوارث والشبيه إذ لم يكن في الدنيا أحد يماثل الرسول في صفته و شمائله كفاطمة و لقد لفتت هذه العلاقة و الرابطة بين رسول الله (ص) و ابنته فاطمة أنظار الذين عايشوها فتحدثوا عن ذلك الشبه و كرروا القول فيه فهذه زوج رسول الله عائشة تتحدث عن هذه العلاقة و الرابطة الجسدية و الروحية و الأخلاقية بين رسول الله (ص) و
                    ابنته فاطمة فتقول: «ما رأيت أحدا أشبه سمتا و دلا و هديا برسول الله (ص) في قيامها و قعودها من فاطمة بنت رسول الله (ص) .قالت:و كانت إذا دخلت على النبي (ص) قام إليها فقبلها وأجلسها في مجلسه و كان النبي (ص) إذا دخل عليها قامت من مجلسها فقبلته و أجلسته في مجلسها»
                    وكانت هي العابدة التي لا تعرف الانكفاء على الذات ولا الإنطواء على نفسها بل تجوع لكي يشبع الفقير فإن هذا التجرد لم يفقد فاطمة الواقعية والإحساس بمأساة الناس نعم هذه هي الاخلاق الحقيقية.







                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X