إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى(فتوى طفٍ جديد)121

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #21
    شكوى لصاحب العصر عج

    يا سيد المقاومة وأحرار العالم والشرفاء...

    أنت نور الله على الارض....

    فالحياة حين تمتلئ بحب الشهوات والنزوات وحب الدنيا والغرور..,...

    وحده نور الايمان يسطع من عينيك،،، فتشعشع الدنيا وتخضر الصحاري ويبزغ القمر ساعة الفجر..
    وعند المغيب تزين النجوم جبينك فتزداد سحرا" وإيمانا" وتقوى...
    فتزهر قلوبنا باﻹيمان ونصلي خاشعين للرحمنï؟½ ..

    ولجبينك الطاهر وقلبك الكبير ،، ولرجالك الاسود الابطال ندعو ونصلي....
    يا قلب الوطن العربي النابض.
    كلما مرت علينا اï»·يام من عمرنا ندرك ما معنى العيش تحت راية المقاومة والمقاومين....
    سيدي ....
    ملكت الروح فكيف الروح تناديك؟؟؟
    سكنت القلب فكيف القلب يبحث عنك؟؟؟؟
    أنا لا أشعر إلابوجودك.....
    فأصبح شعوري هو أنت سيدي ....
    سيدي.....

    تعليق


    • #22
      اضَائُواْ الشَّمْسَ بِأَگُفّهِمْ وَهَاجَرُواْ مَعْ الفَجْرِ قَبْلَ الوَدَاعِ••أَصْبَحُواْ نُجُوْمَاً وأقُمَارَاً أَنَارَتْ لَيَالِيْنَا

      محور مهم كما تعودنا لي رجاء لكل الاخوة الذين هم يعايشون الوضع اليومي للابطال والمقاتلين


      ان ينقلوها وينشروها لنا عبر وسائل التواصل وخاصة ان كان بقناة كاملة على التلكرام مثلا باسم بطولات الافذاذ

      لننشر نحن بدورنا هذه القصص المشرقة والنماذج الرفيعة من الاخلاق ونغرسها بابنائنا

      وياريت لو تكون بالاسماء حتة لايبخسون حقوقهم وخاصة من نال الشهادة منهم وادعوا الله ان يجد هذا المقترح صدى على الواقع الانترنيتي المعزول عن هذه البطولات

      تعليق


      • #23





        ليدون الكتاّب هجمة حشدنااكرم بحشد لا تقيه سواتر



















        تعليق


        • #24
          فتوى طفّ جديد أعادت الحياة الحقيقية من جديد

          السلام عليكم ورحمة وبركاته
          رغم إن للطف دلالات عظيمة ومواقف إلهية سطرت بأحرف من نور آيات المجد والكرامة والفداء في سبيل الله وشرعته المقدسة إلا إن عبارة فتوى الطف قد تغبن حق الثلة الكبيرة المؤمنة التي لم تترك قائدها ينادي (هل من ناصر ينصرنا ) بل صيحات رجال تعلموا من الطف فصدحت أصواتهم لبيك ياحسين بعيدا عن عار الخذلان التي وصفت به جباه أدعت التشيع والنصرة وخذلت ساعة الشدة
          لبيك ياأبا عبدالله الحسين

          تعليق


          • #25
            ليدون الكتاّب هجمة حشدنا

            اكرم بحشد لا تقيه سواتر





            عامان قد مرا وحشدك ثائر وصداك في حلق البنادق هادر

            قد جاءت الفتوى وذاك شعاعهاشق الظلام حيث كان يسافر






            تعليق


            • #26
              المشاركة الأصلية بواسطة كادر المجلة مشاهدة المشاركة
              الحَشْدُ الشَّعبِيُّ وَدَورُهُ فِي بِنَاءِ شَخصِيَّةِ الإِنسَانِ العِرَاقِيّ

              ما تزال المنطقة تعيش أزماتها، حيث يشهد العالم اليوم اضطرابات سياسيّة واقتصاديّة واجتماعيّة نتيجة التحوّلات الكبيرة التي هي امتداد للثورة الصناعيّة، وولادة تقاطعات دوليّة وإقليميّة خلاصتها الاستحواذ على المصادر الطبيعيّة للشعوب الفقيرة، وظهور قوى متقاطعة تارة ومتحدة تارة أخرى على حساب الدول الضعيفة بإمكانياتها التكنولوجيّة المتطورة، مما جعل آلة الحرب تهيمن عليها بالقوّة، ولغة الحرب بكلّ أشكالها هي المنطق الوحيد للتحاور مع هذه الدول التي عدّوها ضعيفة, فظهرت أساليب متعدّدة لأضعاف هذه الشعوب أو لقتلها من أجل الهيمنة الكاملة على ثرواتها الزراعيّة، والنفطيّة، والحيوانيّة، وغيرها.
              وأدّى الإعلام الحديث بكلّ وسائله المتطوّرة دوراً سيّئاً لقتل الروح المعنويّة عن طريق البرامج ذات الحرب النفسيّة التي تتعمد على تشويه الحقيقة وتزييفها إلى أن وصل الحال إلى زجّ الثوابت الدينيّة في هذه الصراعات اليائسة لتشويه أصالة هذه الثوابت الدينية الإسلاميّة الحقيقيّة كالشجاعة، والإيمان، والعقيدة، والصدق، والعدل، ورفض الظلم، وهنا جاءت ثورة الحشد الشعبي تلبيةً لنداء المرجعية الرشيدة للأسباب الآتية:
              1. الإيمان المطلق من قبل الشعب بصواب الدّعوة لما لها من استيعاب كامل لمجرى الأمور في العالم.
              2. ما يمتلك الشعب من إرث حضاري أصيل مليء بالشجاعة وعدم الاستسلام للهيمنة مهما كان شكلها.
              3. الوعي الكامل لغالبية الشعب بالخطر الذي يهدّده من جهات داخليّة وإقليميّة.
              ولهذه الأسباب توحدت إرادة الشعب بأكمله، فاستجاب لنداء المرجعيّة الرشيدة ليثبت بأنّ وحدة الكلمة تقتل الغازي بكلّ أنواعه، وهذا أحد الدروس التربويّة التي يعطيها أبطال الحشد الشعبي للعالم، بأنّ الاستسلام مرّ والردّ عليه هو الخيار الوحيد؛ لذا فإنّ دعم رجال الحشد الشعبي ماديّاً ومعنويّاً هو درس آخر يعطيه العراقيّون غير القادرين على القتال؛ لكي يعوّضون ذلك الجهاد بأموالهم، وهذه ملحمة تُؤرخ وتُدوّن في كتب التاريخ بصفحاته النّاصعة؛ ليكون نهجاً تربويّاً للأجيال القادمة.
              ولا يخفى على كلّ ذي لبّ أنّ الحفاظ على الانتصار هو أكثر أهميّة من تحقيقه، وهذا يتمثل بمسك الأرض المحرّرة من الغازين، والحفاظ عليها لتكون انطلاقة جديدة إلى نصر جديد، وهذا ما قام به أبطال الحشد الشعبي لصون الأمانة التي استلمها من الأبطال المحررين، وهذا نهجٌ إسلاميّ راقٍ، وقد أوصت المرجعيّة الرشيدة على الالتزام به، ويعدّ نقطة مضيئة من تاريخ العراق، أمّا فداء المال والروح فهي أسمى معاني التضحية وأغنى أدواتها للتعبير عن الفداء للوطن والشعب، وهذا ما أقدم عليه الكثير من المتطوعين من الحشد الشعبي، وترك العمل الذي هو المصدر الرئيسي للعيش والالتحاق بالجهاد هو أعظم درس نموذجي يعبّر عنه هؤلاء المقاتلون الأبطال من أجل الوطن.
              فبارك الله عز وجل بجهود جنود العقيدة الأبطال، جنود المرجعيّة الرشيدة، وبارك الله تعالى بجنود الدفاع عن المقدّسات، جنود حماية عراق أهل البيت صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، كلّنا فداء لعراق المقدّسات، حيّ الله رجال الحشد الشعبي المبارك الذي يقاتل دفاعاً عن عراق أهل البيت عليهم السلام.
              اليوم أصبح كلّ أب وكلّ أم وكلّ أخ يتضرعون للباري عز وجل أن يحفظ المجاهدين من الحشد الشعبي الذين أصبحوا اليوم في قواطع العمليات التي كلّفوا بالدفاع عنها، هؤلاء الأبطال الذين توجهوا لمقاتلة فلول داعش الجبانة، ذهبوا مطمئنين راضية نفوسهم مرضية، وكأنهم أصحاب الإمام عليّ عليه السلام إذ ïپگقَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَïپ?/ (البقرة:250)، فبشّرهم ربهم بمغفرة وأجر عظيم.
              فهنيئاً لمدننا مدينة الكرار عليّ عليه السلام، ومدينة سيّد الشهداء الإمام الحسين وأخيه مولانا أبي الفضل العبّاس عليهما السلام، ومدينة الإمامين الجوادين الكاظم والجواد عليهما السلام، ومدينة الإماميين العسكريين عليهما السلام، وكلّ مدن العراق بأبنائه البَررة، ولتقر عين المرجعية بجنودها الأوفياء ïپگوَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِïپ?/ (آل عمران:126).

              مشكاة كاظم
              تم نشره في المجلة العدد95

              اللهم صل على محمد وال محمد

              احسنتم الاختيار اختي العزيزة كادر المجلة.....وبورك في قلم الكاتبة الذي سطر اروع الاسطر في هذه الملحمة...

              لايخفى على الجميع ماللفتوى من تأثير نفسي ومعنوي ايجابي مباشر على المؤمنين، ولذا فقد تمت الاستجابة سريعا مما يدل

              على ايمان هذه الجموع بقياداتها الدينية الحكيمة المتمثلة بآية الله العظمى سماحة السيد علي الحسيني السيستاني ( دام ظله الوارف)

              التي اثبتت للجميع بأنها تراعي كل اطياف الشعب العراقي بدون تفرقة...

              بورك فيكم اختي الكريمة وبورك في الكاتبة

              تعليق


              • #27
                المشاركة الأصلية بواسطة سرور فاطمة مشاهدة المشاركة
                نُبذَةٌ تَاريِخِيَّةٌ عَن فَتوَى الجِهَاد

                الجهاد الكفائي: هو الجهاد الذي لو قام به العدد اللازم سقط التكليف عن الآخرين فيكون، وجوباً على الجميع حتى يبلغ الأمر كفايته، أمّا الجهاد العيني فهو الجهاد الذي يجب على الجميع القيام به ولا يسقط عن أحد بوجه من الوجوه ما لم يكن عاجزاً أو معذوراً لعذر شرعي.

                فتاوى الجهاد السابقة:
                من المعلوم أنّ المرجعية الدينية تتأنّى كثيراً وقبل إصدار فتوى بالجهاد؛ لأنّ وراءها سيكون قتل أنفس، وسفك دماء، وتدمير ممتلكات، ولكن التحديات والظروف قد تضطرّها إلى إعلان الجهاد كحلّ أخير لمواجهة العدو المتربص بأرض المسلمين ومقدساتهم، ومن هذه الفتاوى:

                فتوى السيّد كاظم اليزدي:
                أصدر المرجع الديني السيّد كاظم اليزدي فتوى بالجهاد الدفاعي لمواجهة القوات البريطانية التي بدأت احتلالها للعراق عندما نزلت قواتها في الفاو في عام 1914م.
                وكان لفتوى السيّد اليزدي تأثير واسع وقوي، حيث تحشّد أبناء العشائر وسكّان المدن ورجال الحوزة العلمية والعلماء والخطباء. وتمكّن العراقيون من مواجهة السلاح البريطاني المتطور والطائرات والمدافع والسّفن الحربية، حتى إنهم أخّروا احتلال العراق ثلاث سنوات إلى دخول الجنرال مود بغداد.

                فتوى الشيخ الشيرازي في ثورة العشرين:
                بعد احتلال العراق من قبل بريطانيا حاولت تأسيس حكم بريطاني مباشر، لكنها اضطرّت إلى إجراء استفتاء شكلي حول شكل الدولة الجديدة، وشكل النظام، ومن هو الرئيس؟

                حاول الكولونيل أرنولد ولسن نائب الحاكم المدني العام في العراق تزييف إرادة العراقيين، وأصدر تعليماته إلى ضبّاط الارتباط في المدن العراقية وأبلغهم بعدم قبول الأجوبة غير المرضية والملائمة للإنكليز، ورفض أغلب الشعب العراقي الهيمنة البريطانية، وتصدّى الفقهاء والعلماء ورؤساء القبائل والعشائر والسياسيون. وتعزيزاً لهذا الموقف الشعبي والوطني أصدر المرجع الأعلى الشيخ محمد تقي الشيرازي فتوى بصدد الاستفتاء تؤكد عدم اختيار غير المسلم، حيث تضمّنت: ((ليس لأحد من المسلمين أن ينتخب ويختار غير المسلم للإمارة والسلطنة على المسلمين)).(1)

                كان لهذه الفتوى تأثير فعّال، حيث التفّ جميع العراقيين حول موقف المرجعية الرافض لسياسة الحكومة البريطانية التي أخذت تماطل في تأسيس الدولة وتمكين العراقيين من إدارة شؤونهم بأنفسهم، ففي هذا الوقت كان الزعماء السياسيون ورؤساء العشائر يطالبون المرجع الشيرازي باتخاذ موقف أقوى، فاستجاب للظروف المتوترة واستمرار عناد بريطانيا في الاستجابة لمطالب العراقيين، فأصدر فتواه الخالدة وهي: ((بسم الله الرحمن الرحيم.. مطالبة الحقوق واجبة على العراقيين. ويجب على العراقيين بضمن مطالبتهم رعاية السلم والأمن. ويجوز لهم التوسل بالقوة الدفاعية إذا امتنع الإنكليز عن قبول مطالبهم)).(2)

                أحدثت الفتوى هيجاناً عاماً في العراق وتمّ إعلان الثورة، واستمرت المواجهات المسلحة لمدة خمسة أشهر، تضمّنت عمليات عسكرية، ومواجهات مسلحة، وقصف مدن بالطائرات.

                أسهمت الثورة في تغيير موقف الحكومة البريطانية وأجبرتها على التخلي عن فكرة الحكم المباشر، وإذعانها بالاعتراف بتأسيس حكومة وطنية وتحقيق الاستقلال للعراق.

                كان لفتاوى الجهاد الأثر الأكبر في تغيير مخطّطات الأعداء، وتغيير مجرى التاريخ بشكل كامل؛ ولذلك وقفت قوى الاستكبار وما تزال ضد هذا الصوت السّماوي الذي يصدح بنبرات إمامنا المغيّب عجل الله تعالى فرجه.

                ...................................
                (1) البطولة في ثورة العشرين ص157.
                (2) البطولة في ثورة العشرين ص119.

                منقول

                اللهم صل على محمد وال محمد

                احسنتم اختي سرور فاطمة على اختيارك هذه النبذة التأريخية....

                ومازاد هذا الموضوع روعة هو ذكر التأثيرات التي احدثتها هذه الفتاوي على الساحة السياسية في ذلك الوقت..

                هذا هو تأريخنا المشرف الذي نفخ به وهؤلاء هم مراجعنا الذين يقفون كألاسود امام كل ملمة...

                علينا ان نكون اكثر وعيا لكل حقبة تمر بنا فمخططات الاعداء تزداد حبكة، وينبغي علينا ان نزداد حذرا وتمسكا بمرجعياتنا

                التي تسير بنا نحو بر الامان الذي نسعى اليه في الدنيا والاخرة...

                بورك فيكم اختي الكريمة

                تعليق


                • #28
                  المشاركة الأصلية بواسطة تراتيل فاطمة مشاهدة المشاركة
                  الفَتَوَى وَتأثِيرُها
                  تعدّ فتوى الجهاد التي أصدرتها المرجعية الرشيدة من الفتاوى التاريخية التي استحوذت على اهتمام عالمي منقطع النظير؛ كونها غيرت استراتيجية خطط الدول الغربية الكبرى، وأفشلت مخططاتها في تمزيق وحدة العراق لأسباب باتت معروفة للجميع.

                  وبسبب حجم الخطر الكبير الذي كان وما يزال يهدّد العراق فالجميع مهدّدون بالقتل والتهجير والاحتلال والتدمير، وقد انطلقت الفتوى لتضع حدّاً لهذا الخطر، وفي توقيت مدروس وبقراءة للوقائع الميدانية على الأرض.

                  إنّ هذه الفتوى أصبحت محلّ اهتمام لدى أهم مراكز الدراسات الأوروبية والأميركية؛ لأهمية نتائجها وسرعة فاعليتها في صدّ هجمات داعش المدعومة من عواصم عربية وغربية.

                  الفتوى التي أقرت الجهاد الكفائي لم تكن موجّهة للمسلمين الشيعة فقط، بدليل التزام شرائح عراقية واسعة من غير المسلمين الشيعة بمضامينها والانخراط في القوات المسلحة وفي تشكيلات الحشد الشعبي.

                  إنّ فتوى المرجعية بشكلها ومضمونها تنطوي على أبعاد وطنية، وليست محصورة بالدفاع عن المدن المقدّسة كالنجف الأشرف وكربلاء والكاظميين في بغداد وباقي المناطق الشيعية في العراق، فقد أثبتت الفتوى الحنكة السياسية للمرجعية الرشيدة وقراءاتها الدقيقة للأحداث واستشرافها للمستقبل لما تملكه من بُعد نظر، ولا يخفى على كلّ ذي لبّ صدمة العالم الغربي بالقوة الكامنة للمرجعية ومدى نفوذها وتأثيرها في الوضع الدولي بشكل عام والوضع الداخلي المتذبذب للبلد بشكل خاص، إذ استطاعت وأد الفتنة، وأن تحقّق أبعادها الوطنية العابرة لحدود الطوائف والمذاهب، وقوضت المساعي الإقليمية الرامية لدعم صنيعتها من الشخصيات السياسية والدينية المتطرفة والجماعات المنحرفة وتقويمها، وهذا على ما يبدو أزعج بعضاً ممّن يسلك الطريق الديني والسياسي في المنطقة، لذلك سلّطوا الأبواق الإعلامية والسياسية على هذه الفتوى التي نجحت بأن يستعيد العراقيون المبادرة.

                  ولاستكمال الغاية المنشودة وتحقيق الأهداف المرجوة من الفتوى، فقد أكد سماحة المرجع آية الله العظمى السيّد السيستاني (دام ظلّه الوارف) على الكثير من الأمور منها:
                  1- تأكيده على وحدة العراق وتحمل المسؤولية الوطنية والشرعية في هذه الظروف الصعبة، وأنّ العراقيين أكبر من هذه التحديات والمخاطر لما عُرف عنهم من الشجاعة والإقدام، ثم يحدّد سماحته ((المسؤولية في الوقت الحاضر هي حفظ بلدنا العراق ومقدّساته من هذه المخاطر، وتوفير المزيد من العطاء والتضحيات في سبيل الحفاظ على وحدة بلدنا وكرامته، وصيانة مقدساته)).
                  2- تأكيد سماحته على أهمية التحلّي بالصبر والشجاعة والثبات في مثل هذه الظروف، ويحذّر من أن يدبّ اليأس والإحباط في نفس أيّ عراقي، بل لابدّ من أن يكون حافزٌ لنا للعطاء في سبيل حفظ ديننا ومقدّساتنا
                  3- يخاطب سماحته القيادات السياسية ويضعهم أمام مسؤولياتهم التاريخية والوطنية والشرعية الكبيرة، ويطلب من السياسيين العراقيين أن يتركوا الاختلاف والتناحر خلال هذه المدة العصيبة.
                  4- يخاطب العسكريين العراقيين ويُضفي على عملهم وأدائهم وتنفيذهم لواجباتهم صفة القدسية، وهي أعلى مرتبة في العمل الشرعي، وذلك بقوله: ((إنّ دفاع أبنائنا في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية هو دفاع مقدّس)).
                  5- أصدر مكتب سماحته التوصيات والتوجيهات الخاصة للمقاتلين في ساحات الجهاد، وهي لم تخرج عن نطاق توصيات النبيّ الأكرمt والإمام عليg في غزواتهما والمعارك التي خاضاهاc ممّا أضفى هالة من القداسة لهذه الحرب المصيرية، والتي أعطت رؤية جديدة لوصايا الدين الإسلامي وتعاليمه.

                  منقول
                  اللهم صل على محمد وال محمد

                  اهلا بالاخت الغالية تراتيل فاطمة....

                  نعم اختي كان للفتوى تأثير كبير وغير متوقع عالميا غيّر كل مخططات الاستكبار العالمي...

                  تلك الفتوى التي خرجت من زقاق صغير يضم في جنباته بيت ولي لله تعالى يحمل على عاتقه جبالا من الهموم..

                  ويحتضن الوطن في قلبه الطاهر وابنائه في عيونه، كان لها هذا الصدى الواسع الذي اربك حسابات طواغيت العصر..

                  واصبحوا امام هذا الوضع تائهين لايعلمون ما يفعلون لانهم لم يتوقعوا ان تستجيب الجماهير لابيهم الروحي بهذه الروحية العالية..

                  اذ استقبلوا الفتوى بكل طاعة وبكل اخلاص وبكل معاني الولاء المطلق وهذا يدل على مدى تعلق الجماهير بابيهم الروحي وقائدهم الفذ..

                  شكرا لكم اختي الكريمة بورك فيك وجزاك الله خيرا

                  تعليق


                  • #29
                    المشاركة الأصلية بواسطة ترانيم السماء مشاهدة المشاركة
                    اللهم صل على محمد وال محمد
                    الطيبين الطاهرين
                    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
                    احسنتم الاختيار ايتها المبدعه مشرفتنا الفاضلة زهراء حكمت(مقدمة البرنامج)
                    فهوموضوع قد خط بايدي مخلصة ونقية وفكر سليم تمتلكه شخصيه رائعه كاستاذتنا الفاضلة
                    ام احمد مديرة تحريرالمجلة..وبوركتم جميعا ودمتم متالقين في سماء الكفيل عليه السلام..
                    إن مرجعيتنا العظمى المتمثلة بالسيد السيستاني حفظه الله ورعاه كانت لها رؤية ثاقبة وعميقة، وقراءة استشرافية دقيقة وصائبة لمآلات الامور بعدما اجتاحت عصابات “داعش” نينوى ومناطق أخرى في العاشر من شهر حزيران/يونيو 2014.
                    والمرجعيه قد استندت في رؤيتها الى جملة حقائق، منها:
                    -ان الواقع التي تعيشه المؤسسة العسكرية العراقية، من حيث تعدد الولاءات واستشراء الفساد، وضعف-او غياب-العقيدة القتالية، يجعل من غير الصحيح التعويل عليها بالكامل لخوض معارك غير تقليدية في ظل ظروف صعبة ومعقدة، ومع عدو مستميت، لذلك لا بد من اشراك الحالة الشعبية-الجماهيرية في الحرب ضد “داعش”.
                    -عدم وضع حد لتنظيم “داعش”، وكبح جماحه بشكل سريع سيؤدي الى تقدمه وتمدده، بحيث يصعب في مراحل لاحقة مواجهته والتغلب عليه، خصوصا حينما يصل الى العاصمة بغداد والمدن المقدسة.
                    -ينبغي ان لا يقتصر الدفاع عن مكوَّن معين وعدم الدفاع عن مكوَّن اخر، ولا عن مدينة دون اخرى، بعبارة اخرى لابد ان ينظر الى العراق والعراقيين الذين يستهدف تنظيم “داعش” بنظرة واحدة، اذ على الشيعي ان يقاتل لحماية السني والكردي والتركماني والمسيحي والايزيدي والشبكي على حد سواء، وهكذا بالنسبة لأي مكون آخر.
                    -العراقيون هم اولى بالدفاع عن بلدهم من الآخرين، ومن الخطأ الاعتماد والتعويل على القوى الخارجية، والتصديق بشعاراتها وادعاءاتها، لاسيما تلك التي تحوم حولها الشبهات بدعم وتمويل الارهاب.
                    -ان مخططات داعش لاتقتصر على العراق فحسب، لذا فأن عدم تطويقه ومحاصرته وضربه بقوة وسرعة في العراق ستفضي الى استفحاله ووصوله الى بلدان اخرى، مما يعني مزيدا من المآسي والويلات، والكوارث والازمات.
                    هذه الرؤية المرجعية الشاملة الجوانب والمتعددة الابعاد، تمخضت عن تشكيل قوات قتالية “الحشد الشعبي” تمتلك ارادة قوية ولديها استعداد عال للتضحية، وتعمل وتتحرك في اطار السياق القانوني والرسمي وبإشراف الدولة، وتمخضت تلك الرؤية ايضا عن تبلور رأي عام شعبي على مستوى الشارع العراقي بمختلف تلاوينه ومسمياته، رافض لمنهج داعش وسلوكياته الاجرامية، وتمخضت عن قناعة حقيقية وراسخة لدى شتى القوى والمكونات العراقية بأن الخيار الوطني هو الحاسم في توجيه مسارات الامور والكفيل بهزيمة الارهاب.
                    وعلى ضوء ذلك، فإن الحشد الشعبي بات يشكل رقما صعبا ومؤثرا ومهما في اية معركة ضد “داعش”، مثلما يشكل الجيش رقما صعبا ومؤثرا ومهما لا غنى عنه، واذا بدا للوهلة الاولى بالنسبة للبعض ان الحشد الشعبي يحمل هوية مذهبية شيعية، او هكذا حاولت بعض الاطراف الداخلية والخارجية الايحاء بذلك، فإن انخراط أبناء العشائر السنية في محاربة داعش، والمسيحيين والايزيديين والشبك والتركمان، فضلا عن الاكراد، اما في اطار الحشد الشعبي، او بالتوازي والتنسيق والتعاون معه، جعل صورة العراق المتنوع تبرز واضحة وجلية في ذلك العنوان الكبير.
                    بالاضافه الى ذلك، ان الحشد بعناوينه المتعددة والعناوين القريبة، هو الذي حقق الانتصارات المهمة والكبيرة على تنظيم “داعش”، بدءا من جرف النصر، مرورا بمناطق حزام بغداد، والعظيم والضلوعية وبلد وبيجي وسامراء وامرلى وتكريت، ولم يكن لقوات التحالف الدولي التي تشكلت بزعامة الولايات المتحدة الاميركية دور حقيقي في كل تلك الانتصارات، بل ربما تكون في بعض الاحيان قد عرقلت وعوقت، واكثر من ذلك دعمت وساندت عصابات “داعش”، لأن أهدافها لا تقوم على انهاء ذلك التنظيم مثلما يسعى العراقيون، وانما تقتصر على اضعافه وتحجيمه حتى يبقى اداة بيدها تستخدمه وتوظفه متى وأنَّى شاءت.
                    ولا يختلف اثنان، على انه خلال عام كامل حصل اخفاق وتلكؤ وتراجع، لأسباب وظروف مختلفة، بيد ان حجم ما تحقق من مكاسب وانجازات يبقى كبيرا، وكبيرا جدا، وكل ما تحقق كان محوره ومحركه فتوى الجهاد الكفائي...
                    المشاركة الأصلية بواسطة ترانيم السماء مشاهدة المشاركة

                    تحت فتوة السيد علي السيتاني
                    السني الي شريف عكال فوك الراس
                    من يوگع السني الشيعي يلكاني
                    جنهم موحشد يدخل على الانبار
                    وملك الموت هادي ابشخصه الثاني

                    يا علي اعله الكاع ليضل بالك
                    ما تهاب الموت هاي ارجالك
                    بلحرب لو بس شفتهم
                    غيرة العباس عدهم
                    زينب ايسموها اختهم
                    يا علي بولدك الف هنيالك
                    يا علي اعله الكاع ليضل بالك

                    انه ابن التشابه وي نبي سليمان
                    بالنص والحــــــكم والايـــــــه والمقصــود
                    انه ابن الذي باجر اتشــيله الريح
                    ويــــكلم الهــــــــدهد من يــــــــرد اردود
                    من يمشي نبي وانتم نمل عالكاع
                    يصدر صـــــــوت اجاكم موش ابن داوود
                    لقد جاء العراق وجـاب جيشه وياه
                    ادخلو ابيــــــوتكم وتـــــــستـــرو يـادود

                    اللهم صل على محمد وال محمد..

                    اهلا باختنا الرائعة التي تشرق علينا بانوارها الرائعة وبكلماتها الطيبة المباركة...

                    شكرا لك غاليتي على اطرائك وعلى هذا التوضيح لمضامين الفتوى المباركة...

                    وعلى هذه الابيات الشعرية الجميلة بحق الفتوى المباركة والتي دخلت عامها الثاني على التوالي...

                    الفتوى وحدّت العراقيين وجعلت جهودهم منصبة على تحرير اراضيه من براثن داعش ....

                    وما انتصارت الحشد التي يشهد لها القاصي والداني ما هي الاببركات وجود امامنا المغيّب الذي يقودهم برايته المباركة..

                    وبدعوات مرجعيتنا العليا....واخلاص جنودنا البواسل الذين حملوا ارواحهم على كفوفهم

                    بوركت اختي الكريمة وجزاك الله خيرا

                    تعليق


                    • #30
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. نحن شعب لايقبل الظيم وبداية تحيتنا السلام ،فالسلام هو هدفنا...مبدئنا ..سنتنا ..ديننا ..نبينا ..ارضنا ارض السلام والمقدسات ..ادخلوها بسلام امنين .وادينا وادي السلام ..ايدينا تحمل غصن السلام ..حتى موتانا ترقد عندنا بسلام ..لاكن مدت الينا ايدي الغدر والخيانة فمزقت ستائر السلام وحلت محله الخراب والدمار والموت ومزقت فينا روح الامل والتفائل ورحلت الانسانية وزرعت روح الحقد والانانية وفتكت بالمقدسات وانتهكت الحرمات ...فطفح الكيل وعم السيل الزبى ..فجاء الصوت الهادر والسيل العارم الذي انار ظلمة الليل ودمر سواتر الذل والخزي وصدح على منابر الحق واعلن ....الجهاد الكفائي ،الذي كان كالمدفع المدوي والذي صم اذان الحاقدين وزعزع عروش الطغاة والمستبدين الذي ارادوا النيل من مقدساتنا وشرفها الذي هيهات ان يدنس .. لبى الشرفاء النداء وتزاحموا لحجز مقاعدهم حتى اخذوا يتنافسون على نيل الشهادة بل يطلبونها طلبا ويتمنونها ..تزاحم المستحقين وغير المستحقين والكل يقول :انا احق بها رغم انه غير مشمول لها نحن شعب يأبى الظيم والله لا نهزم ..وفينا عطاء الدم ..🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃 نصر من الله وبشر المؤمنين .. الرحمة شهدائنا ..والشفاء لجرحانا ..والنصر لمقاتلينا ..والصبرلعوائل شهدائنا .. وعجل الله فرجك وسهل مخرجك ياسيدي يا صاحب الزمان .. 🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🌇🍃🍃🍃🍃 تحياتي لكاتب الموضوع..وكل التوفيق لمن اختاره للنقاش ... اختكم ام محمد جاسم ✋

                      تعليق

                      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                      حفظ-تلقائي
                      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                      x
                      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                      x
                      يعمل...
                      X