إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حب علي حسنة لا يضر معها سيئة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #31
    الفصل 3
    القراء الكرام
    في هذا الفصل عدة نقاط
    النقطة "1"
    في الفصول التي مضت كان البحث ولا يزال في قول الرسول الاعظم صلى الله عليه واله "حب علي حسنة لا تضر معها سيئة " جئت في الفصل الاول بمصادر كثيرة لهذا الحديث المبارك وفي الفصل لثاني كتبت لكم بعض الروايات عن النبي واهل بيته الكرام صلوات الله عليهم اجمعين والتي في معناها هي نفس قول النبي الاكرم صلى الله عليه واله وسلم .
    وفي الفصل الثالث والذي نحن فيه نرتل روايات عن اهل البيت عليهم السلام في اجر الزائر للائمة عليهم السلام وبيان ان للزيارة اثر ان لم يزد على قول النبي صلى الله عليه واله "حب علي حسنة لا تضر معها سيئة " فهی في معناه بل ومنها نفهم ان الحب يشمل حتى الذي لايعرفهم و ان حبهم من توفيقات الله سبحانه كما في هذه الروايات :
    مستدرك ‏الوسائل 12 393 23- باب استحباب تذاكر فضل الأئمة
    أَبُو عَمْرٍو الْكَشِّيُّ فِي رِجَالِهِ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْعُودٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْوَشَّاءِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ عُقْبَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه إِنَّ لَنَا خَادِمَةً لَا تَعْرِفُ مَا نَحْنُ عَلَيْهِ فَإِذَا أَذْنَبَتْ ذَنْباً وَ أَرَادَتْ أَنْ تَحْلِفَ بِيَمِينٍ قَالَتْ لَا وَ حَقِّ الَّذِي إِذَا ذَكَرْتُمُوهُ بَكَيْتُمْ قَالَ فَقَالَ : رَحِمَكُمُ اللَّهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتٍ .
    انظر قارئي الكريم كيف شملت الرحمة جميعه لقول الجارية التي لا تعرف من هو الذي يبكون عليه ولكنها وبتوسلها به وجعله شفيعا لها شملتها الرحمة وشملت كل اهل البيت . وان نزلت الرحمة سبقت العذاب .
    وهذه الرواية الثانية التي تبين ان الحب لاهل البيت صلوات الله عليهم الهام وتوفيق :
    بحارالأنوار 24 151 باب 45- أنهم عليهم السلام الهداية
    عن تفسير فرات بن إبراهيم‏: الْفَزَارِيُّ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ خَيْثَمَةَ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى أَبِي جَعْفَرٍ صلوات الله عليه فَقَالَ لِي يَا خَيْثَمَةُ إِنَّ شِيعَتَنَا أَهْلَ الْبَيْتِ يُقْذَفُ فِي قُلُوبِهِمُ الْحُبُّ لَنَا أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُلْهَمُونَ حُبَّنَا أَهْلَ الْبَيْتِ وَ إِنَّ الرَّجُلَ يُحِبُّنَا وَ يَحْتَمِلُ مَا يَأْتِيهِ مِنْ فَضْلِنَا وَ لَمْ يَرَنَا وَ لَمْ يَسْمَعْ كَلَامَنَا لِمَا يُرِيدُ اللَّهُ بِهِ مِنَ الْخَيْرِ وَ هُوَ قَوْلُ اللَّهِ تَعَالَى وَ الَّذِينَ اهْتَدَوْا زادَهُمْ هُدىً وَ آتاهُمْ تَقْواهُمْ يَعْنِي مَنْ لَقِيَنَا وَ سَمِعَ كَلَامَنَا زَادَهُ اللَّهُ هُدًى عَلَى هُدَاهُ .

    بحارالأنوار 24 317 باب 67- جوامع تأويل ما أنزل فيهم
    عن كنز جامع الفوائد و تأويل الآيات الظاهرة: مُحَمَّدُ بْنُ الْعَبَّاسِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ حُمَيْدِ بْنِ الرَّبِيعِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْمُحَمَّدِيِّ عَنْ كَثِيرِ بْنِ عَيَّاشٍ عَنْ أَبِي الْجَارُودِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ فِي قَوْلِهِ عَزَّ وَ جَلَّ ما جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ قَالَ قَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ صلوات الله لَيْسَ عَبْدٌ مِنْ عَبِيدِ اللَّهِ مِمَّنِ امْتُحِنَ قَلْبُهُ لِلْإِيمَانِ إِلَّا وَ هُوَ يَجِدُ مَوَدَّتَنَا عَلَى قَلْبِهِ فَهُوَ يَوَدُّنَا وَ مَا مِنْ عَبْدٍ مِنْ عَبِيدِ اللَّهِ مِمَّنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِ إِلَّا وَ هُوَ يَجِدُ بُغْضَنَا عَلَى قَلْبِهِ فَهُوَ يُبْغِضُنَا فَأَصْبَحْنَا نَفْرَحُ بِحُبِّ الْمُحِبِّ وَ نَعْرِفُ بُغْضَ الْمُبْغِضِ وَ أَصْبَحَ مُحِبُّنَا يَنْتَظِرُ رَحْمَةَ اللَّهِ جَلَّ وَ عَزَّ فَكَأَنَّ أَبْوَابَ الرَّحْمَةِ قَدْ فُتِحَتْ لَهُ وَ أَصْبَحَ مُبْغِضُنَا عَلَى شَفَا جُرُفٍ مِنَ النَّارِ فَكَأَنَّ ذَلِكَ الشَّفَا قَدِ انْهَارَ بِهِ فِي نارِ جَهَنَّمَ فَهَنِيئاً لِأَهْلِ الرَّحْمَةِ رَحْمَتُهُمْ وَ تَعْساً لِأَهْلِ النَّارِ مَثْوَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ يَقُولُ فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ وَ إِنَّهُ لَيْسَ عَبْدٌ مِنْ عَبِيدِ اللَّهِ يُقَصِّرُ فِي حُبِّنَا لِخَيْرٍ جَعَلَهُ اللَّهُ عِنْدَهُ إِذْ لَا يَسْتَوِي مَنْ يُحِبُّنَا وَ مَنْ يُبْغِضُنَا وَ لَا يَجْتَمِعَانِ فِي قَلْبِ رَجُلٍ أَبَداً إِنَّ اللَّهَ لَمْ يَجْعَلْ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ يُحِبُّ بِهَذَا وَ يُبْغِضُ بِهَذَا أَمَّا مُحِبُّنَا فَيُخْلِصُ الْحُبَّ لَنَا كَمَا يَخْلُصُ الذَّهَبُ بِالنَّارِ لَا كَدَرَ فِيهِ وَ مُبْغِضُنَا عَلَى تِلْكَ الْمَنْزِلَةِ نَحْنُ النُّجَبَاءُ وَ أَفْرَاطُنَا أَفْرَاطُ الْأَنْبِيَاءِ وَ أَنَا وَصِيُّ الْأَوْصِيَاءِ وَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ مِنْ حِزْبِ الشَّيْطَانِ وَ الشَّيْطَانُ مِنْهُمْ فَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَعْلَمَ حُبَّنَا فَلْيَمْتَحِنْ قَلْبَهُ فَإِنْ شَارَكَ فِي حُبِّنَا عَدُوَّنَا فَلَيْسَ مِنَّا وَ لَسْنَا مِنْهُ وَ اللَّهُ عَدُوُّهُ وَ جَبْرَئِيلُ وَ مِيكَائِيلُ وَ اللَّهُ عَدُوٌّ لِلْكَافِرِينَ .
    توضيح:
    وعلى هذه الروايات يتبين ان حب علي بن ابي طالب عليه صلوات الله لا يدخل قلب الا وله مقدمات كطهارة المولد والتوفيق الرباني والتسديد الالهي ؛ لذلك على العاقل ان يسكت عن عيوب المحبين ويعمى عنها ويكون ذو بصر وبصيرة لعيوب نفسه .

    تعليق


    • #32
      علي امير ونعمة الامير السلام عليك ياوصي الله
      بورك ونورقلبك بالايمان

      تعليق


      • #33
        ش?را لام نور الحسین

        تعليق


        • #34
          والآن اكتب لكم الروايات التي وردت في فضيلة زيارة ائمتنا صلوات الله عليهم وفي تلك الروايات تجد النور المشعش وهو غفران الذنوب ما تقدم منها ..... والعجيب ان فيها و ما تاخر عنها .. فمن يُرِد رواية "حب علي حسنة لا يضر معها سيئة" ولا يقبلها كيف سيعمل مع هذه الروايات التي هي صحيحة السند ووردت في اوثق كتبنا ؟!
          الرواية "1"
          وسائل‏ الشيعة 14 469 51- باب تأكد استحباب زيارة الحسين
          جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ قُولَوَيْهِ فِي الْمَزَارِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْمُوسَوِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نَهِيكٍ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ زَيْدٍ الشَّحَّامِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه واله قَالَ :
          مَنْ زَارَ الْحُسَيْنَ صلوات الله عليهم لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ وَ مَنْ زَارَهُ يَوْمَ عَرَفَةَ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ أَلْفَ حَجَّةٍ مُتَقَبَّلَةٍ وَ أَلْفَ عُمْرَةٍ مَبْرُورَةٍ وَ مَنْ زَارَهُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ فَكَأَنَّمَا زَارَ اللَّهَ فَوْقَ عَرْشِهِ .
          التوضيحات الهامة :
          التوضيح "1"
          ان هذه الرواية صحيحة السند وان كنا لا نحتاج للسند في مثل هذه الروايات لشمولها بقاعدة التسامح بادلة السند ؛ وان كانت ضعيفه فضعفها منجبر بالشهرة وعمل الاجلاء المتقين الورعين بها ونقلها في كتبهم المعتمدة.
          التوضيح "2"
          ان من يستصعب ويشمئز مستهزءا برواية "حب علي حسنة لا يضر معها سيئة " فكيف سيعمل مع هذه الرواية الصحيحة السند والتي تقول " مَنْ زَارَ الْحُسَيْنَ صلوات الله عليهم لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ "
          فان ذنوبه التي سيعملها مغفورة فاما كيف ستغفر ؟ فقد مرت الروايات في الفصل الثاني في الجواب لكيف؟
          وليس الا التسليم سواء فهمنا كيف ام لم نفهم .
          التوضيح "3"
          وقال الامام عليه السلام في هذه الصحيحة :
          " وَ مَنْ زَارَهُ يَوْمَ عَرَفَةَ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ أَلْفَ حَجَّةٍ مُتَقَبَّلَةٍ وَ أَلْفَ عُمْرَةٍ مَبْرُورَةٍ "
          فهل هذا يعني ان ذنوبه لم تغفر ؛ لانه لم يرد فيها الا الحج .
          فنقول:
          ان هذه الحجة من الحجات المقبولة التي يرضاها الامام روحي فداه فتصور كم سيكون اجرها الف حجة والف عمرة مبرورة
          ثم ان الوقوف بعرفة وحدها يغفر الله بها ذنوب حتى الكافر الا ان يرجع بعد حجه لكفره القديم فقد وردت الرواية هكذا :
          وسائل‏ الشيعة 13 547 18- باب وجوب حسن الظن بالله في
          مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ قَالَ رُوِيَ أَنَّ مِنْ أَعْظَمِ النَّاسِ ذَنْباً مَنْ وَقَفَ بِعَرَفَاتٍ ثُمَّ ظَنَّ أَنَّ اللَّهَ لَمْ يَغْفِرْ لَهُ .
          وسائل‏ الشيعة ج : 13 ص : 547 18- بَابُ وُجُوبِ حُسْنِ الظَّنِّ بِاللَّهِ فِي الْمَغْفِرَةِ بِعَرَفَاتٍ وَ الْمَشْعَرِ وَ مِنًى
          مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ وَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْقَاسَانِيِّ جَمِيعاً عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ دَاوُدَ الْمِنْقَرِيِّ عَنْ سُفْيَانَ بْنِ عُيَيْنَةَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه قَالَ سَأَلَ رَجُلٌ أَبِي بَعْدَ مُنْصَرَفِهِ مِنَ الْمَوْقِفِ فَقَالَ أَتَرَى يُخَيِّبُ اللَّهُ هَذَا الْخَلْقَ كُلَّهُ ؟؟
          فَقَالَ أَبِي: مَا وَقَفَ بِهَذَا الْمَوْقِفِ أَحَدٌ إِلَّا غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مُؤْمِناً كَانَ أَوْ كَافِراً إِلَّا أَنَّهُمْ فِي مَغْفِرَتِهِمْ عَلَى ثَلَاثِ مَنَازِلَ‏
          مُؤْمِنٌ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ وَ أَعْتَقَهُ مِنَ النَّارِ وَ ذَلِكَ قَوْلُهُ عَزَّ وَ جَلَّ رَبَّنا آتِنا فِي الدُّنْيا حَسَنَةً وَ فِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَ قِنا عَذابَ النَّارِ. أُولئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِمَّا كَسَبُوا وَ اللَّهُ سَرِيعُ الْحِسابِ وَ
          مِنْهُمْ مَنْ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ قِيلَ لَهُ أَحْسِنْ فِيمَا بَقِيَ مِنْ عُمُرِكَ وَ ذَلِكَ قَوْلُهُ عَزَّ وَ جَلَّ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ يَعْنِي مَنْ مَاتَ قَبْلَ أَنْ يَمْضِيَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقى‏ الْكَبَائِرَ
          ....وَ كَافِرٌ وَقَفَ بِهَذَا الْمَوْقِفِ لِزِينَةِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ إِنْ تَابَ مِنَ الشِّرْكِ فِيمَا بَقِيَ مِنْ عُمُرِهِ وَ إِنْ لَمْ يَتُبْ وَفَّاهُ أَجْرَهُ وَ لَمْ يَحْرِمْهُ أَجْرَ هَذَا الْمَوْقِفِ وَ ذَلِكَ قَوْلُهُ عَزَّ وَ جَلَّ مَنْ كانَ يُرِيدُ الْحَياةَ الدُّنْيا وَ زِينَتَها نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمالَهُمْ فِيها وَ هُمْ فِيها لا يُبْخَسُونَ. أُولئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَ حَبِطَ ما صَنَعُوا فِيها وَ باطِلٌ ما كانُوا يَعْمَلُونَ‏ .
          التوضيح "4"
          قول الامام عليه السلام :
          "وَ مَنْ زَارَهُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ فَكَأَنَّمَا زَارَ اللَّهَ فَوْقَ عَرْشِهِ"
          ومن يزور عرش الله ؟!!!
          ومن زار الله في عرشه وبلغ من مقام طهارته لان يصل الى هناك فهل انه سيرجع الى جهنم بذنب ؟
          معاذ الله ؛ ان من وصل لله في عرشه فانه طاهر ودائم في طهارته بغفران ذنوبه ؛ ليس هو معصوم وانما مغفور ذنبه
          ستسال كيف فاقول لك :
          لا يُسْئَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَ هُمْ يُسْئَلُونَ (23)" الانبياء"
          الكافي 1 150 باب المشيئة و الإرادة .....
          2- عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ يُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبَانٍ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه شَاءَ وَ أَرَادَ وَ قَدَّرَ وَ قَضَى قَالَ نَعَمْ قُلْتُ وَ أَحَبَّ قَالَ لَا قُلْتُ وَ كَيْفَ شَاءَ وَ أَرَادَ وَ قَدَّرَ وَ قَضَى وَ لَمْ يُحِبَّ قَالَ هَكَذَا خَرَجَ إِلَيْنَا.
          وانا اقول " هَكَذَا خَرَجَ إِلَيْنَا"

          تعليق


          • #35
            السلام على قسيم النار والجنه
            حسين منجل العكيلي

            تعليق


            • #36
              السلام عليك يا امير المومنين

              تعليق


              • #37
                الرواية "2"
                من ‏لايحضره‏ الفقيه 2 584 باب ثواب زيارة النبي و الأئمة صلوات‏ الله عليهم
                وَ رَوَى حَمْزَةُ بْنُ حُمْرَانَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه يُقْتَلُ حَفَدَتِي بِأَرْضِ خُرَاسَانَ فِي مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا طُوسُ مَنْ زَارَهُ إِلَيْهَا عَارِفاً بِحَقِّهِ أَخَذْتُهُ بِيَدِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَ أَدْخَلْتُهُ الْجَنَّةَ وَ إِنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الْكَبَائِرِ .
                قَالَ قُلْتُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ وَ مَا عِرْفَانُ حَقِّهِ ؟
                قَالَ : يَعْلَمُ أَنَّهُ إِمَامٌ مُفْتَرَضُ الطَّاعَةِ غَرِيبٌ شَهِيدٌ مَنْ زَارَهُ عَارِفاً بِحَقِّهِ أَعْطَاهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ أَجْرَ سَبْعِينَ شَهِيداً مِمَّنِ اسْتُشْهِدَ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ ص عَلَى حَقِيقَةٍ .
                بيان :
                ينبئ امامنا الحبيب الصادق روحي له الفداء عما سيحدث في المستقبل وهو " يُقْتَلُ حَفَدَتِي بِأَرْضِ خُرَاسَانَ فِي مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا طُوسُ"
                ثم يذكر الامام صلوات الله عليه الاجر العظيم لمن زاره في خراسان ؛ وواضح من الرواية ان الامام عليه السلام جعل الاجر العظيم لمن زاره في نفس خراسان لا من البُعد حيث يقول روحي فداه " مَنْ زَارَهُ إِلَيْهَا"
                وكلمة "اليها" من الرحمة الواسعة لاهل البيت صلوات الله عليهم لانها شملت من دخل خراسان بقصد الزيارة وان لم يصل للقبر الشريف وهذا عجيب من اخبارات امامنا عن الغيب؛ لان هناك مواسم للزيارة لا يمكن الدخول فيها حتى في صحن الامام للازدحام العجيب ؛ فهنا يقول الامام صلوات الله عليه : مادام جاء زائرا ودخل خراسان بقصد الزيارة فستشمله كل هذه المقامات العظيمة لمن زار الامام الرضا عليه السلام .
                ولكن هذا النوع من الاجر العظيم الذي سيذكره الامام عليه السلام مشروط بشرط وهو
                " عَارِفاً بِحَقِّهِ"
                فمن زار الامام عليه السلام عارفا بحقه فاجره :
                "أَخَذْتُهُ بِيَدِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَ أَدْخَلْتُهُ الْجَنَّةَ" .
                في يوم القيامة وفي يوم الطامة الكبرى التي يصفها الله سبحانه بقوله
                يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْ‏ءٌ عَظيمٌ (1)
                يَوْمَ تَرَوْنَها تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَ تَضَعُ كُلُّ ذاتِ حَمْلٍ حَمْلَها وَ تَرَى النَّاسَ سُكارى‏ وَ ما هُمْ بِسُكارى‏ وَ لكِنَّ عَذابَ اللَّهِ شَديدٌ (2)"الحج"
                وبقوله تعالى :
                يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخيهِ (34)وَ أُمِّهِ وَ أَبيهِ (35)وَ صاحِبَتِهِ وَ بَنيهِ (36)لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنيهِ (37)"عبس "
                وفي مثل ذلك اليوم المهول المخيف المرعب الموحش واذا بالامام الصادق عليه السلام ياخذ بيد الزائر للامام الرضا عليه السلام ويدخله الجنة :
                "أَخَذْتُهُ بِيَدِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَ أَدْخَلْتُهُ الْجَنَّةَ"
                قد يسال السائل كيف ياخذ بيده امامنا ويدخله الجنة ونحن نعرف بعض هؤلاء الزوار قد ارتكب الكبائر ؟
                يجيبه الامام نفسه في نفس الرواية قائلا " وَ إِنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الْكَبَائِرِ ."
                فان سالتنا كيف يمكن ذلك قلنا لك " هَكَذَا خَرَجَ إِلَيْنَا"
                وهل قول الامام صلوات الله عليه هذا الا كقول النبي صلى الله عليه واله " حب علي حسنة لا يضر معها سيئة"ويزيد عليه .
                فلما سمع الراوي هذا الاجر العظيم للزائر ولكنه مشروط بعرفان حقه سأل فورا " جُعِلْتُ فِدَاكَ وَ مَا عِرْفَانُ حَقِّهِ ؟"
                فاجابه الامام بجواب فيه شروط اعتقادية :
                " يَعْلَمُ أَنَّهُ إِمَامٌ مُفْتَرَضُ الطَّاعَةِ ... غَرِيبٌ ... شَهِيدٌ"
                هذه ثلاثة شروط اعتقادية ؛ ان يعلم انه امام مفترض الطاعة ؛ ولا اخال ان هناك زائرا مواليا لا يعلم بان امامه مفترض الطاعة حتى الفاسق الفاجر .
                والكل يعلم بغربته بمقدار معرفته .
                وتبا لمن لا يقر بانه شهيد والخسران له من كل هذا الفيض ولعن الله قاتل الامام الرضا المأمون العباسي بن "مراجل العفنة القذرة " كما يقول السيد جعفر مرتضى العاملي حفظه الله
                في كتابه الحياة السياسية للامام الرضا عليه السلام .
                ثم اتم الامام عليه السلام باقي آثار الزيارة بقوله روحي فداه " أَعْطَاهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ أَجْرَ سَبْعِينَ شَهِيداً مِمَّنِ اسْتُشْهِدَ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه واله "
                قد يسال السائل فهل ان الاجر هذا هو مثل اجر هؤلاء الشهداء ؟ فيقول الامام صلوات الله عليه انما اجره:" أَجْرَ سَبْعِينَ شَهِيداً مِمَّنِ اسْتُشْهِدَ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه واله عَلَى حَقِيقَةٍ"
                هذا هو من معاني قول النبي صلى الله عليه واله " حب علي حسنة لا يضر معها سيئة"

                تعليق


                • #38
                  الرواية "3"
                  الكافي 4 582 باب فضل زيارة أبي عبد الله الحسين
                  8- الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِي دَاوُدَ الْمُسْتَرِقِّ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ مُثَنًّى الْحَنَّاطِ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الْأَوَّلِ صلوات الله عليه قَالَ سَمِعْتُهُ يَقُولُ : مَنْ أَتَى الْحُسَيْنَ عَارِفاً بِحَقِّهِ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ .
                  الرواية "4"
                  الكافي 4 582 باب فضل زيارة أبي عبد الله الحسين ‏
                  10- أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيَى عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ عَنْ غَسَّانَ الْبَصْرِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه قَالَ مَنْ أَتَى قَبْرَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه عَارِفاً بِحَقِّهِ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ .
                  الرواية "5"
                  الكافي 4 585 باب فضل زيارة أبي الحسن الرضا
                  3- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الْجَعْفَرِيِّ عَنْ حَمْدَانَ بْنِ إِسْحَاقَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ صلوات الله عليه أَوْ حُكِيَ لِي عَنْ رَجُلٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ صلوات الله عليه الشَّكُّ مِنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ قَالَ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ صلوات الله عليه مَنْ زَارَ قَبْرَ أَبِي بِطُوسَ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ قَالَ فَحَجَجْتُ بَعْدَ الزِّيَارَةِ فَلَقِيتُ أَيُّوبَ بْنَ نُوحٍ فَقَالَ لِي قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ الثَّانِي صلوات الله عليه مَنْ زَارَ قَبْرَ أَبِي بِطُوسَ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ وَ بَنَى اللَّهُ لَهُ مِنْبَراً فِي حِذَاءِ مِنْبَرِ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ صلوات الله عليه حَتَّى يَفْرُغَ اللَّهُ مِنْ حِسَابِ الْخَلَائِقِ فَرَأَيْتُهُ وَ قَدْ زَارَ فَقَالَ جِئْتُ أَطْلُبُ الْمِنْبَرَ .
                  لاحظوا :
                  ان هذا الزائر بعد ان زار وذهب للحج وعندما سمع بالمنبر عاد الى زيارة الامام الرضا عليه السلام طمعا بالمنبر ؛هنيئا له على هذا اليقين وتبا لاهل الشك .
                  الرواية "6"
                  من‏ لايحضره‏ الفقيه 2 581 باب ثواب زيارة النبي و الأئمة صلوات‏
                  3176- وَ قَالَ مُوسَى بْنُ جَعْفَرٍ صلوات الله عليه أَدْنَى مَا يُثَابُ بِهِ زَائِرُ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه بِشَطِّ الْفُرَاتِ إِذَا عَرَفَ حَقَّهُ وَ حُرْمَتَهُ وَ وَلَايَتَهُ أَنْ يُغْفَرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ .
                  الرواية "7"
                  الكافي 4 582 باب فضل زيارة أبي عبد الله الحسين
                  9- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ عَنِ الْخَيْبَرِيِّ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ مُحَمَّدٍ قَالَ قَالَ أَبُو الْحَسَنِ مُوسَى صلوات الله عليه أَدْنَى مَا يُثَابُ بِهِ زَائِرُ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه بِشَطِّ الْفُرَاتِ إِذَا عَرَفَ حَقَّهُ وَ حُرْمَتَهُ وَ وَلَايَتَهُ أَنْ يُغْفَرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ .
                  الرواية "8"
                  تهذيب‏ الأحكام 6 49 16- باب فضل زيارته
                  27- أَبُو الْقَاسِمِ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ جَمَاعَةٍ مِنْ مَشَايِخِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى الْعَطَّارِ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ أَبِي سَيَّارٍ الْمَدَائِنِيِّ عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ يَزِيدَ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه مَنْ زَارَ قَبْرَ الْحُسَيْنِ صلوات الله عليه لَيْلَةً مِنْ ثَلَاثٍ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ قُلْتُ أَيُّ اللَّيَالِي جُعِلْتُ فِدَاكَ قَالَ لَيْلَةُ الْفِطْرِ وَ لَيْلَةُ الْأَضْحَى وَ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ .
                  الرواية "9"
                  وسائل ‏الشيعة 14 415 37- باب تأكد استحباب زيارة الحسين
                  19486- وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْكُوفِيِّ عَنِ الْمُنْذِرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ سُلَيْمَانَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْفَضْلِ الْهَاشِمِيِّ قَالَ كُنْتُ عِنْدَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الصَّادِقِ جَعْفَرٍ صلوات الله عليه فَدَخَلَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ طُوسَ فَقَالَ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ مَا لِمَنْ زَارَ قَبْرَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ صلوات الله عليه ؟؟
                  فَقَالَ مَنْ زَارَ قَبْرَ الْحُسَيْنِ صلوات الله عليه وَ هُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ إِمَامٌ مِنْ قِبَلِ اللَّهِ مُفْتَرَضُ الطَّاعَةِ عَلَى الْعِبَادِ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ وَ قَبِلَ شَفَاعَتَهُ فِي خَمْسِينَ مُذْنِباً وَ لَمْ يَسْأَلِ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ حَاجَةً عِنْدَ قَبْرِهِ إِلَّا قَضَاهَا لَهُ الْحَدِيثَ .
                  بيان :
                  في كل هذه الروايات يكون اجر الزائر غفران ذنبه ما تقدم منها وما تاخر .
                  فلا اعلم كيف يجرء من يستهزء بالزوار المشاة للامام الحسين صلوات الله عليه وذنوبهم مغفورة ما تقدم منها وما تاخر. علما باننا لا نجد زائرا واحدا على طول التاريخ يزور بنية انه يعصي وانما يزور برجاء غفرن ذنوبه وان تشمله شفاعة الامام الحسين والائمة الاطهار عليهم السلام والائمة هم كهف لمن اراد منهم العون للغفران وللشفاعة .
                  الرواية "10"
                  وسائل‏ الشيعة 14 419 37- باب تأكد استحباب زيارة الحسين
                  19496- وَ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ إِدْرِيسَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ كَثِيرٍ عَنْ هَارُونَ بْنِ خَارِجَةَ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه إِنَّهُمْ يَرْوُونَ أَنَّ مَنْ زَارَ قَبْرَ الْحُسَيْنِ صلوات الله عليه كَانَتْ لَهُ حَجَّةٌ وَ عُمْرَةٌ قَالَ مَنْ زَارَهُ وَ اللَّهِ عَارِفاً بِحَقِّهِ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ .
                  لاحظتم :
                  ان الامام المبين يقسم بالله الملك الحق المبين ؛ وهذه الروايات هي معنى قول الرسول صلى الله عليه واله "حب علي حسنة لا تضر معها سيئة"
                  الرواية "11"
                  وسائل‏ الشيعة 14 558 82- باب استحباب زيارة قبر الرضا .
                  19818- وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْوَشَّاءِ قَالَ قَالَ الرِّضَا صلوات الله عليه إِنِّي سَأُقْتَلُ بِالسَّمِّ مَظْلُوماً فَمَنْ زَارَنِي عَارِفاً بِحَقِّي غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ .
                  الرواية "12"
                  وسائل ‏الشيعة 14 560 82- باب استحباب زيارة قبر الرضا .
                  19825- مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمُفِيدُ فِي الْمُقْنِعَةِ عَنْ حَمْدَانَ بْنِ إِسْحَاقَ النَّيْسَابُورِيِّ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍ الثَّانِي صلوات الله عليه مَا لِمَنْ زَارَ قَبْرَ أَبِيكَ بِطُوسَ فَقَالَ مَنْ زَارَ قَبْرَ أَبِي غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَ مَا تَأَخَّرَ .
                  والروايات مثل هذه كثيرة نكتفي بما نقلناه لننتقل الى الفصل الرابع ان شاء الله .

                  تعليق


                  • #39
                    الفصل الرابع
                    فی هذا الفصل سوف اذكر بعض الروايات التي تبشر المؤمن بغفران ذنبه ما تقدم منها وما تاخر لاعمال متنوعة وهي كثيرة لكنني اذكر القليل منها لكي يتضح للموالي بان الرواية المشهورة عن النبي صلى الله عليه واله "حب علي حسنة لا تضر معها سيئة " ليست هي وحدها وانما هناك كثير من الاعمال ان وفق لها الموالي فسوف تغفر له جميع ذنوبه ولا يضره بعدها معصية وقد وردت بلفظ غفر الله ذنوبه ما تقدم منها وما تاخر ؛ فكيف للمنكر ان يجرء بالانكار لانه سوف ينكر مئات الروايات التي بنفس المعنى وان اختلف اللفظ الا ان يخرج عن طاعة ائمته صلوات الله عليهم اجمعين ويرتد عن التسليم لهم ومن تلك الروايات :
                    الرواية "1"
                    لقد وردت رواية مباركة عن رسول الله صلى الله عليه واله في عظيم اجر من ذكر فضائل امير المؤمنين صلوات الله عليه واقر بها ؛وقد ذكرت في كثير من المصادر واذكر لكم القليل منها :
                    بحار الأنوار 38 196 باب 64- ثواب ذكر فضائله و النظر
                    عن الأمالي للصدوق:
                    إرشاد القلوب 2 209 الجزء الثاني في فضائل و مناقب أمير
                    تأويل‏ الآيات‏ الظاهرة 844 سورة الإخلاص .....
                    لما ذكره الخوارزمي في كتاب الأربعين
                    روضة الواعظين 1 114 مجلس في ذكر فضائل أمير المؤمنين علي‏
                    كشف ‏الغمة 1 112 في فضل مناقبه و ما أعده الله تعالى
                    كشف ‏اليقين 4 المقدمة
                    مئة منقبة 176 المنقبة المائة .....
                    نهج ‏الحق 231 المبحث الخامس في ذكر بعض الفضائل
                    بحارالأنوار 26 229 باب 1- ذكر ثواب فضائلهم و صلتهم
                    وانقل النص من كتاب
                    الأمالي( للصدوق) / النص / 138 / المجلس الثامن و العشرون
                    9- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ إِسْحَاقَ رَحِمَهُ اللَّهُ قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ يَحْيَى الْبَصْرِيُّ عَنْ يَحْيَى الْبَصْرِيِّ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ زَكَرِيَّا الْجَوْهَرِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَارَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ آبَائِهِ الصَّادِقِينَ صلوات الله عليهم قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلوات الله عليه واله ‏ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى جَعَلَ لِأَخِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ فَضَائِلَ لَا يُحْصِي عَدَدَهَا غَيْرُهُ فَمَنْ ذَكَرَ فَضِيلَةً مِنْ فَضَائِلِهِ مُقِرّاً بِهَا غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ‏ مِنْ‏ ذَنْبِهِ‏ وَ مَا تَأَخَّرَوَ لَوْ وَافَى الْقِيَامَةَ بِذُنُوبِ الثَّقَلَيْنِ وَ مَنْ كَتَبَ فَضِيلَةً مِنْ فَضَائِلِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ صلوات الله عليه لَمْ تَزَلِ الْمَلَائِكَةُ تَسْتَغْفِرُ لَهُ مَا بَقِيَ لِتِلْكَ الْكِتَابَةِ رَسْمٌ وَ مَنِ اسْتَمَعَ إِلَى فَضِيلَةٍ مِنْ فَضَائِلِهِ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ الذُّنُوبَ الَّتِي اكْتَسَبَهَا بِالاسْتِمَاعِ وَ مَنْ نَظَرَ إِلَى كِتَابَةٍ فِي فَضَائِلِهِ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ الذُّنُوبَ الَّتِي اكْتَسَبَهَا بِالنَّظَرِ ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلوات الله عليه واله النَّظَرُ إِلَى عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ صلوات الله عليه عِبَادَةٌ وَ ذِكْرُهُ عِبَادَةٌ وَ لَا يُقْبَلُ إِيمَانُ عَبْدٍ إِلَّا بِوَلَايَتِهِ وَ الْبَرَاءَةِ مِنْ أَعْدَائِهِ.

                    تعليق


                    • #40
                      الرواية "2"
                      مصباح الشريعة / 158 / الباب الخامس و السبعون في العفو
                      قَالَ الصَّادِقُ صلوات الله عليه :
                      الْعَفْوُ عِنْدَ الْقُدْرَةِ مِنْ سُنَنِ الْمُرْسَلِينَ وَ أَسْرَارِ الْمُتَّقِينَ وَ تَفْسِيرُ الْعَفْوِ أَلَّا تُلْزِمَ صَاحِبَكَ فِيمَا أَجْرَمَ ظَاهِراً وَ تَنْسَى مِنَ الْأَصْلِ مَا أُصِيبَ مِنْهُ بَاطِناً وَ تَزِيدَ عَلَى الِاخْتِيَارَاتِ إِحْسَاناً وَ لَنْ تَجِدَ إِلَى ذَلِكَ سَبِيلًا إِلَّا مَنْ قَدْ عَفَا اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ وَ غَفَرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ‏ مِنْ‏ ذَنْبِهِ‏ وَ مَا تَأَخَّرَ عَنْهُ وَ زَيَّنَهُ بِكَرَامَتِهِ وَ أَلْبَسَهُ مِنْ نُورِ بَهَائِهِ لِأَنَّ الْعَفْوَ وَ الْغُفْرَانَ صِفَتَانِ مِنْ صِفَاتِ اللَّهِ تَعَالَى أَوْدَعَهُمَا فِي أَسْرَارِ أَصْفِيَائِهِ لِيَتَخَلَّقُوا مَعَ الْخَلْقِ بِأَخْلَاقِ خَالِقِهِمْ وَ جَاعِلِهِمْ لِذَلِكَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَ‏ وَ لْيَعْفُوا وَ لْيَصْفَحُوا-"انتهى"
                      صلى الله عليك يا رئيس مذهبنا ومنار ديننا ومصباح طريقنا في ظلمات الفتن يا جعفر بن محمد .
                      لاحظوا اعزائي
                      كلمة الامام "
                      وَ أَسْرَارِ الْمُتَّقِينَ" انها هي هي اسرار السعادة
                      ان القرآن الكريم جعل كل انواع السعادات الدنيوية والاخروية من الارزاق المادية والمعنوية للمتقين وجميع التوفيقات الربانية والتسديدات الالهية لمن اتقى .
                      فلو سالنا ما هي اسرار المتقين التي توصلهم هذه الاسرار لهذا الخير كله فيقول امامنا الصادق عليه السلام " الْعَفْوُ عِنْدَ الْقُدْرَةِ"
                      فاذا وجدنا من له هذه الصفة الكريمة نعرف انه من قد " غَفَرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ‏ مِنْ‏ ذَنْبِهِ‏ وَ مَا تَأَخَّرَ عَنْهُ" لان الامام صلوات الله عليه قال " وَ لَنْ تَجِدَ إِلَى ذَلِكَ سَبِيلًا إِلَّا مَنْ قَدْ عَفَا اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ وَ غَفَرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ‏ مِنْ‏ ذَنْبِهِ‏ وَ مَا تَأَخَّرَ عَنْهُ وَ زَيَّنَهُ بِكَرَامَتِهِ وَ أَلْبَسَهُ مِنْ نُورِ بَهَائِهِ"
                      وهذا لا يناله الا من كان محبا لعلي بن ابي طالب صلوات الله عليه وهذا الحب هو الذي فتح له باب غفران الذنب "حب علي حسنة لا تضر معها سيئة"

                      تدبروا الرواية هذه فان فيها انوار عجيبة وعظيمة .
                      الرواية "3"
                      ثواب الأعمال و عقاب الأعمال / النص / 113 / ثواب قراءة حم المؤمن .....
                      بِهَذَا الْإِسْنَادِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ جُوَيْرِيَةَ بْنِ أَبِي الْعَلَاءِ عَنْ أَبِي الصَّبَّاحِ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ صلوات الله عليه قَالَ: مَنْ قَرَأَ حم الْمُؤْمِنَ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ‏ مِنْ‏ ذَنْبِهِ‏ وَ مَا تَأَخَّرَوَ أَلْزَمَهُ‏ كَلِمَةَ التَّقْوى‏ وَ جَعَلَ الْآخِرَةَ خَيْراً لَهُ مِنَ الدُّنْيَا.

                      الرواية "4"
                      فضائل الأشهر الثلاثة / 116 / كتاب فضائل شهر رمضان
                      111- عَنْ سُلَيْمَانَ الْمَرْوَزِيِّ عَنِ الرِّضَا عَلِيِّ بْنِ مُوسَى صلوات الله عليه أَنَّهُ قَالَ: مَنْ صَامَ شَهْرَ رَمَضَانَ إِيمَاناً وَ احْتِسَاباً غُفِرَتْ لَهُ ذُنُوبُهُ مَا تَقَدَّمَ‏ مِنْ‏ ذَنْبِهِ‏ وَ مَا تَأَخَّرَوَ إِنَّ الصَّائِمَ لَا يَجْرِي عَلَيْهِ الْقَلَمُ حَتَّى يُفْطِرَ مَا لَمْ يَأْتِ بِشَيْ‏ءٍ فَيَنْقُضَ صَوْمَهُ وَ إِنَّ الْحَاجَّ لَا يَجْرِي عَلَيْهِ الْقَلَمُ حَتَّى يَرْجِعَ مَا لَمْ يَأْتِ بِشَيْ‏ءٍ يُبْطِلُ حَجَّهُ وَ إِنَّ النَّائِمَ لَا يَجْرِي عَلَيْهِ الْقَلَمُ حَتَّى يَنْتَبِهَ مَا لَمْ يَكُنْ يَأْتِ عَلَى حَرَامٍ وَ إِنَّ الصَّبِيَّ لَا يَجْرِي عَلَيْهِ الْقَلَمُ حَتَّى يَبْلُغَ وَ إِنَّ الْمُجَاهِدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَجْرِي عَلَيْهِ الْقَلَمُ حَتَّى يَعُودَ إِلَى مَنْزِلِهِ مَا لَمْ يَأْتِ بِشَيْ‏ءٍ يُبْطِلُ جِهَادَهُ وَ إِنَّ الْمَجْنُونَ لَا يَجْرِي عَلَيْهِ الْقَلَمُ حَتَّى يُفِيقَ وَ إِنَّ الْمَرِيضَ لَا يَجْرِي عَلَيْهِ الْقَلَمُ حَتَّى يَصِحَّ ثُمَّ قَالَ ع إِنَّ سِلْعَةَ اللَّهِ رَخِيصَةٌ فَاشْتَرُوهَا قَبْلَ أَنْ تَغْلُوَ.

                      الرواية "5"
                      روضة الواعظين و بصيرة المتعظين (ط - القديمة) / ج‏2 / 400 / مجلس في فضل رجب .....
                      وَ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ صلوات الله عليه ‏ مَنْ صَامَ يَوْماً مِنْ رَجَبٍ فِي أَوَّلِهِ أَوْ وَسَطِهِ أَوْ فِي آخِرِهِ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ‏ مِنْ‏ ذَنْبِهِ‏ وَ مَا تَأَخَّرَ

                      الرواية "6"
                      جمال الأسبوع بكمال العمل المشروع / 148 / ركعتان أخراوان .....
                      وَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله ‏ مَنْ صَلَّى لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ رَكْعَتَيْنِ يَقْرَأُ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ خَمْسِينَ مَرَّةً وَ يَقُولُ فِي آخِرِ صَلَاتِهِ اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى النَّبِيِّ الْعَرَبِيِّ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ‏ مِنْ‏ ذَنْبِهِ‏ وَ مَا تَأَخَّرَوَ كَأَنَّمَا قَرَأَ الْقُرْآنَ اثْنَي عَشَرَ أَلْفَ مَرَّةٍ وَ رَفَعَ اللَّهُ عَنْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْجُوعَ وَ الْعَطَشَ وَ فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُلَّ هَمٍّ وَ حُزْنٍ وَ عَصَمَهُ مِنْ إِبْلِيسَ وَ جُنُودِهِ وَ لَمْ يَكْتُبْ عَلَيْهِ خَطِيئَةَ السَّنَةِ وَ خَفَّفَ اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ سَكَرَاتِ الْمَوْتِ فَإِنْ مَاتَ فِي يَوْمِهِ أَوْ لَيْلَتِهِ مَاتَ شَهِيداً وَ رَفَعَ عَنْهُ عَذَابَ الْقَبْرِ وَ لَمْ يَسْأَلِ اللَّهَ شَيْئاً إِلَّا أَعْطَاهُ وَ تَقَبَّلَ صَلَاتَهُ وَ صِيَامَهُ وَ اسْتَجَابَ دُعَاءَهُ وَ لَمْ يَقْبِضْ مَلَكُ الْمَوْتِ رُوحَهُ حَتَّى يَجِيئَهُ رِضْوَانُ بِرَيْحَانِ الْجَنَّةِ وَ شَرَابٍ مِنَ الْجَنَّةِ.
                      ملاحظة:
                      هنيئا هنيئا وطوبى لمن وفق لهذه الصلاة .
                      وكل هذه الخيرات في جميع الروايات مشروطة بحب علي بن ابي طالب امير المؤمنين صلوات الله عليه فاصبح السبب لكل ذلك الغفران هو حب علي وعليه فان " حب علي حسنة لا تضر معها سيئة"

                      تعليق

                      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                      حفظ-تلقائي
                      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                      x
                      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                      x
                      يعمل...
                      X