إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ورشة (أهميّة التعليم لذوي الاحتياجات الخاصّة)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • امال الفتلاوي
    رد
    مريم حميد

    1_كيف يمكن التصدي لبعض الاطباء الذين يعنفون ذوي الاحتياجات الخاصة ؟
    2_كيف يمكن أن نثقف الأهل لأستخدام وسائل التواصل الاجتماعي بما يخدم وضع ابناءهم وينبه العالم لقدراتهم كما هو الحال مع رحمة خالد الاعلامية المصرية الأولى من ذوي الاحتياجات الخاصة ؟

    مريم حميد

    اترك تعليق:


  • الباقيات الصالحات
    رد
    هناك آثار إيجابية في عملية التعليم على شخصية الأطفال ذوي الإعاقة وقد استحدثت مناهج بمستوى قدراتهم وعلى الطرق الحديثة عن طريق استخدام الأجهزة الذكية الاى باد خدمة للنمو المعرفي والعلمي لشخصياتهم والمساعدة على دمجهم في مجتمع للوصول إلى مستوى الإنسان السوي
    ويحتاج الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة طرق مختلفة في التعليم تتناسب مع احتياجاتهم وقدراتهم وللنجاح في تدريب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة يجب وجود برامج تدريبية خاصة تستطيع أن تطلق مواهبهم وقدراتهم للوصول إلى الابداع
    ويهدف التعليم والتدريب إلى مساعدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة إلى الاعتماد على أنفسهم والنجاح في المسار التعليمي والأكاديمي والمشاركة في النشاطات المجتمعية
    د.غفران إقبال يوسف

    اترك تعليق:


  • اسامة خطاب
    رد
    ان الاعاقة العقلية لهو امر يؤثر على كل من الافراد والمجتمعات بدأا بالفرد نفسه حيث ان الاعاقة قد تؤثر على انتاجيته وادراكه بالنافع والضار وعبئا على الوالدين بالتالي فهو قد يحتاج الى الدعم طوال حياته فقد لا يحتمل الوالدين خدمته طول الوقت وذلك لأمور عدة اولها هو المجهود وثانيها قد لا يسعفهما الوقت والعمر المديد فتتحول المسؤولية على الاخوة والمؤسسات الاجتماعية والرعوية من بعد ذلك .
    فالشباب هم عماد الامة واملها وطاقتها فاذا كانت الاعاقة ظاهرة ومنتشرة فان المجتمع يتأثر تأثرا شديدا مما قد يعيق تحركه ونهوضه وكما علمنا ان الاعاقة منها الوراثي والاستعداد للإعاقة بسبب الظروف البيئية ومنها ايضا مما تسببه البيئة وسوء التغذية وطريقة التعامل والاهمال فقد يكون المجتمع معول هدم لنفسه عن طريق عادات وتقاليد وقناعات ما انزل الله بها من سلطان .
    فيجب ان تستفيق المجتمعات الى نفسها وتؤهل الاباء المقبلين على الزواج وذلك بعقد مؤتمرات وندوات وورش تأهيلية للمقبلين على الزواج.
    ومن قبل ذلك الاهتمام بالتأكيد على المناهج التعليمية المبسطة التفاعلية من خلال تأهيل المعلمين ومشرفي الخدمة الاجتماعية والمتصدرين للعمل العام وخصوصا في دائرة الاطفال الصغار والنشئ والبراعم.
    ويتمثل الدعم الى نوعين دعم مادي ودعم معنوي فالدعم المادي يتمثل في دعم المنشآت والبنية التحتية وخصوصا في القطاع الصحي والخدمات العامة من الكهرباء الى النظافة وتوفير المساحات الخضراء والاستعانة بالخبراء المعماريين والبيئيين لتوفير بيئة آمنة ومسكن نظيف ويتوفر فيه كافة الوسائل الاساسية والحاجات والرغبات الاولية كي تدعم نشئا صحيحا به اتزان نفسي وصحة بدنية وعقلية وعنده من معاني الجمال ما يؤهله الى اختيار الذوق السليم في التعامل بعيدا عن الضغوط التي قد تضطره الى اشكال من التطرف مما يساهم على تدهور الامكانيات فتصبح مقاومة ظروف الاعاقة صعبة لان الاصحاء انفسهم غير قادرين عن درء مفاسد وشرور مجتمعهم فما بالك بالمعاقين الذين هم اشد حاجة الى الاهتمام .

    اترك تعليق:


  • اسراء الشلاه
    رد
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته 🌸
    الشكر موصول لكل القائمين على هذه المبادرة الجميلة
    بعد أن باتت هذه الشريحة تشكل نسبة كبيرة من شعبنا الحبيب، بسبب ما مر به بلدنا من حصار و حروب و ارهاب تعاني منها إلى الآن
    فضلا عن الأسباب الوراثية
    فكما ذكرتم هناك أسباب عديدة للإعاقة
    تأهيل الطفل يكون من الأسرة اولا و المجتمع ثانيا و كل دور يكمل الآخر
    انا عندي إعاقة حركية منذ ولادتي واستخدم كرسي متحرك ولدي اخت واخ ايضا نفس حالتي
    لكن الله وهبنا أم و اب احتضنونا و علمونا الاعتماد على النفس و توفير البيئة المناسبة التي لا تعيق حياتنا اليومية
    فضلا عن تنمية الثقة الغالية بالنفس حتى لو نظر لنا المجتمع نظرة مختلفة
    و بحمد الله نحن أكملنا تعليمنا و بشهادات ممتازة وفضلا عن الحصول على عمل

    اترك تعليق:


  • طال الانتظار1
    رد
    السلام عليكم احسنتم وبوركت جهودكم المبذولة يسعدني الإنضمام إليكم وقراءة ماطرحتموه .
    دعاء الربيعي

    اترك تعليق:


  • سارة حسن الحفار
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة Ayas Alabdulla مشاهدة المشاركة
    المعلومات منظمة وبحاجة الى تطبيق على أرض الواقع..
    اللهم صل على محمد وال محمد
    https://www.facebook.com/M.alkafeel/

    اترك تعليق:


  • زهراء جواد كاظم
    رد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كل الشكر موصول الى المكتبة النسوية وعلى القائمين بإعداد هذه الورشة القيمة سؤالي هو هل توجد قاعدة بيانات بالعراق بإعداد المتخلفين عقليا سواء أمراضهم وراثية ام مكتسبة؟ وماهي أعمارهم ومن هي الجهات التي ترعاهم؟وهل هناك منظمات مجتمع مدني لها دور في احتوائهم كما نشاهد اليوم مع الايتام والمتعففين؟

    اسماء العاني - بغداد
    التعديل الأخير تم بواسطة امال الفتلاوي; الساعة 10-08-2020, 07:28 AM.

    اترك تعليق:


  • سارة حسن الحفار
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة Ayas Alabdulla مشاهدة المشاركة
    المعلومات منظمة وبحاجة الى تطبيق على أرض الواقع..
    اللهم صل على محمد وال محمد
    قدر الامكان نحاول ان نطبق ماذكر في معهدنا .. نسال الله القبول .. دمتم

    اترك تعليق:


  • سارة حسن الحفار
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة شجون فاطمة مشاهدة المشاركة
    بسم اله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
    شكرا لكم ولموضوعكم القيم

    ذوي الإحتياجات الخاصة
    يلد الإنسان إما أن يكون تام الخلقة ، أو يحمل إعاقة لعضو معين
    ولربما يولد سويا ، ولكن هناك ضروف قاهرة
    أو حوادث معينة
    تؤثر عليه فتجعل منه إنسان ذي إحتياج
    فتقع المسؤولية الأولى على عاتق الأسرة
    فالإسرة الواعية هي التي ينشأ الفرد فيها واثق بنفسه
    صاحب شخصية قوية وإن كان معاقا
    وينشأ مهزوز الثقة وإن كان تاما سويا
    فطريقة التربية ومعاملة الأبناء
    هي الركيزة الأساسية في الموضوع
    والشخص الذي يعاني من عوق معين ...هو بالدرجة الأولى إنسان وله حقوق كما لغيره
    ولا يحق لأحد أن يسلبه حقه في التعليم أو العمل أو العيش في داخل المجتمع
    بصورة طبيعية
    في مرحلة الإعدادية كانت هناك طالبة
    من ذوي الإحتياجات الخاصة
    وهي تشكو من إعوجاج في كلا كفيها الايمن والأيسر
    وفي الدرس كانت المدرسة هي التي تكتب لها الواجب وبإملاء الطالبة
    وكنا في وقت الإستراحة نساعدها
    في ترتيب حقيبتها
    والمهم إننا لم نكن ننظر إليها بنظرة العاجزة أبدا
    وهذا الأمر كان من شأنه أن يجعلها شديدة الثقة بنفسها
    وعندما كنا نتحدث معا ... كنا نفهم لم هي شديدة الثقة ومرحة وذكية وغير مكترثة
    لوضعها
    كان السر في إسلوب تربيتها
    وطريقة التحدث معها من قبل واليها
    حيث كانا يزرعان عندها الأمل ويحفزانها على التفوق
    وكانت دائما تردد هناك من هو أسوء حالا
    مني

    ثقة وتربية سليمة تجعل من المعاق إنسانا سويا
    وعدم إكتراث وتربية خاطئ تجعل من الأسوياء معاقين فكريا ثم يصابون
    بالعوق الجسمي
    والشلل التام فيكونوا وبالا على مجتمعهم.








    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم مجتمعنا بحاجة ماسة الى هذا الوعي لمساعدة والارتقاء بهذه الشريحة
    بوركتم..

    اترك تعليق:


  • سارة حسن الحفار
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة ضحى حسن سلمان مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم موضوع مهم نتمى لهذة الشريحة الخير والصحة والقائمين بخدمةهذه الشريحة المزيد من التوفيق والعطاء جهد مبارك ومثمر ان شاء الله خصوصا في هذا الوقت وحلول البلاء ربي يحفظهم من الوباء والبلاء ويدفع عنكم السوءيرزقكم خير الدنيا والاخرة لابد من وضع برنامج عملي لهذة الشريحه بحيث كل فرد يقوم بالعمل الذي يستطيع ان يقوم به بحسب مستوى اعاقتة هذا يحتاج الى امكانيات وخبراء في مجال العمل والسلوك ونسال من الباري ان يمن عليهم بالشفاء ولمن يقوم بعنايتهم بالصبر الجميل والتوفيق تحياتي للمعهد والعاملين به من جوار مرقد ابا الفضل العباس عليه السلام
    اللهم صل على محمد وال محمد
    التوفيق للجميع .. تقديري

    اترك تعليق:

عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X