إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

علم التجويد ( دروس في احكام التلاوة وبعض المفاهيم المرتبطة بتلاوة القران الكريم )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #21
    الدرس الثالث عشر

    الدرس الثالث عشر
    .: أحكام الميم الساكنة :.

    الميم السَّاكنة هي عبارة عن حرف ميم غير متحرِّك، وتثبت وقفًا ووصلاً، ولها ثلاثة أحكام، سيتكفَّل هذا الدرس ببيانها إنْ شاء الله. أوَّلاً: الإدغام
    إذا جاءت الميم السَّاكنة في كلمة وبعدها حرف ميم في كلمة ثانية، فإنَّ الميم الأولى تدغم في الميم الثَّانية، ويسمَّى إدغام المتماثلين. فمثلاً:
    الميم المدغمة في الميم (الأصل)
    كيفيَّة النُّطق
    ﴿أَصَابَتْهُم مُّصِيبَهٌ
    أَصَابَتْهُـمُّصِيبَهْ
    ﴿مِنْهُم مَّنْ
    مِنْهُـمَّنْ
    َ﴿طْعَمَهُم مِّنْ
    أَطْعَمَهُـمِّنْ


    ثانيًا: الإخفاء
    إذا جاءت الميم السَّاكنة في كلمة وبعدها حرف الباء في كلمة ثانية، فإنَّ الميم الأولى تُخفى عند الباء مع غنّة مقدارها ألِف (حركتان)، ويسمَّى إخفاءً شفويًّا، مثل:

    الميم المدغمة في الميم (الأصل)
    كيفيَّة النُّطق
    ﴿وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِِشَيْءْ
    وَلَنَبْلُوَنَّكُـمْبِِشَيْءْ
    ﴿تَدَايَنْتُُمْ بِدَيْنْ
    تَدَايَنْتُُـمْبِدَيْنْ
    ﴿جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ
    جَهَّزَهُـمْبِجَهَازِهِمْ


    ثالثًا: الإظهار
    إذا جاءت الميم السَّاكنة وبعـدها حرف غيــر الباء أوِ الميم، فإنَّ الحكـم هو الإظهار، ويسمَّى الإظهار بالإظهار الشَّفوي، كما يجب مراعاة الإظهار عند حرفيِ الفاء والواو، وذلك لأنَّ مخرج حرف الباء متقارب (بـجوار) مخرج حرف الفاء، أمَّا مخرج حرف الواو فهو نفس مخرج حرف الباء لذلك ينبغي مراعاة الإظهار عندهما، فمثلاً:
    الحالة
    الأمثــلة
    الميم المُظْهَرَة
    ﴿عَلَيْهِـمْ صَلَوَاتٌ
    ﴿عَلَيْهِـمْ وَلاَ
    الميم المُظْهَرَة
    مع مراعاة الإظهار
    ﴿عَلَيْهِـمْ لَعْنَةَ
    ﴿وَيَمُدُّهُـمْ فِي
    اصطلاحات الضَّبط
    تجد هذا النَّوْع موجودًا في القرآن بحيث ترى علامة السُّكون عبارة عَنْ رأس خاء على الميم المُظْهَرة، أمَّا إذا كانت خالية مِنْ هذه العلامة فإنَّ الحكم إمَّا أنْ يكون إخفاءً شفويًّا إذا جاء بعدها باء، أو إدغامًا إذا جاء بعدها ميم (وتكون مشدَّدة أيضًا).
    والشكل (2-3-2) يلخِّص أحكام الميم الساكنة (1).
    شكل (2-3-2)

    (1) حرف الألف مِن الحروف المدِّيَّة التي لا يأتي قبلها إلاَّ حرف مفتوح، وما دمنا نتحدَّث عن أحكام الميم الساكنة فإنَّه مِن المستبعد أنْ يكون الحرف الذي بعدها ألفًا.

    تعليق


    • #22
      الدرس الرابع عشر

      الدرس الرابع عشر
      .: التفخيم والترقيق :.

      التفخيم والترقيق ليس موضوعًا تجويديًّا فحسب، بل هو أحد العوامل الأساسيَّة في القراءة القرآنيَّة المعتبرة، فكما هو معلوم أنَّ ترقيق بعض الحروف يؤدِّي إلى ميوعة لا يمكن قبولها في تلاوة القرآن الكريم، فحري بالقارئ أن يتعرَّف ويتقن مثل هذا الباب، لتصطبغ تلاوته بالوقار والرزينة. تعريف التفخيم
      لغةً: هو التسمين والتغليظ ؛ واصطلاحًا: هو عبارة عن غِلَظٍ يدخل على صَوْت الحرف فيمتلئ الفم بصداه .
      تعريف الترقيق
      لغةً: هو التنحيف؛ واصطلاحًا: هو عبارة عن نـحولٍ يدخل على صَوْت الحرف فلا يمتلئ الفم بصداه .
      أقسام الحروف مِنْ حيث الترقيق والتفخيم
      أولاً: الحروف المفخّمة دائمًا: وهي حروف الاستعلاء المجموعة في: (خُصَّ ضَغْطٍ قِظْ).

      وللتّفخيم خمس مراتب (مبتدئًا مِنَ الأقوى) كالتّالي:

      1- مفخّم مفتوح بعده ألف، مثل:﴿قَـال.

      2- مفخّم مفتوح، مثل: ﴿فـَطَـلّ.

      3- مفخّم مضموم، مثل: ﴿صُـمٌّ.

      4- مفخّم ساكن، مثل: ﴿اسْتُضْعِفُواْ.

      5- مفخّم مكسور: ﴿غِشَاوَةٌ.


      ثانيًا: الحروف المفخّمة أحيانًا والمرقّقة أحيانًا أخرى: هي اللام والألف والرّاء.
      1- الألف: تتبع ما قبلها تفخيمًا وترقيقًا، فإن جاء قبلها حـــرف مفخّم فُخّمت مثل: ﴿بِـعَصَاكَ وإذا جاء قبلها حرف مرقّق رقّقت مثل: ﴿أُنَاسٍ.

      2- اللاَّم: تُفخّم إذا جاءت في لفظ الجلالة خاصّة، وكان ما قبلها مفتوح مثل: ﴿وَالله﴾، أو مضموم مثل: ﴿نَصرُ اللهِ﴾، وترقّق إذا جاء قبل لفظ الجلالة حرف مكسور مثل: ﴿رِزْقِاللهِ﴾، كما أنّها تكون مرقّقة دائمًا في غير لفظ الجلالة مثل: ﴿فَتَلَقَّى.

      3- الرّاء: الأصل في الرّاء التّفخيم، إلاّ إذا جاءت في هذه الحالات الأربع فإنّها ترقّق:
      أ- إذا جاءت مكسورة: ﴿فَتَلَقَّى.

      ب- ذا جاءت ساكنة ما قبلها مكسـور كسرًا أصليًّا وليس بعدها حرف مِنْ حروف الاستعلاء:﴿فِرْعَوْنَ. هناك خمس كلمات في القرآن الكريم تبدو وكأنَّها مماثلة لهذه الحالة؛ وهي:﴿مِرْصَادًا،﴿قِرْطَاسٍ،﴿ فِرْقَةٍ،﴿لَبِالْمِرْصَادِ،﴿وَإِرْصَادًا. لكنَّ الراء ليست مرقَّقة فيها، بل هي مفخَّمة وذلك لأنَّ الحرف الذي جاء بعدها حرف مِن حروف الاستعلاء(1). ج- ذا جاءت ساكنة ما قبلها ياء: ﴿قَوَارِيرَا (حال الوقف).

      د- إذا جاء ساكنة ما قبلها ساكن وقبله حرف مكسور: ﴿لِلذِّكْرِ (حال الوقف).

      هـ- مرقّقة في كلمة﴿مَجْرَاهَا (2) في سورة هود.


      ثالثًا: الحروف المرقّقة: ما عدا الحروف الَّتي بيّنّاها، ولا تحتاج إلى بيانٍ أو توضيح.



      (1) إذا كان حرف الاستعلاء مكسورًا فإنَّ الحكم هو جواز الوجهين، ومثالها الوحيد﴿فِرْقٍ﴾الشعراء/63.

      (2) انظر: الملحق (1) ؛ خصوصيّات حفص، ص أ.

      تعليق


      • #23
        الدرس الخامس عشر

        الدرس الخامس عشر
        .: التقاء الساكنين :.

        إنَّ عنوان هذا الدرس قد يومئ إلى أنَّنا أوغلنا في أحكام التجويد، وهو خارج عن المطلب الرئيس في إعداد هذا الكتيِّب، ولكن المتفحِّص لما يحويه الدرس فإنَّه سيعرف أنَّ مقصودنا مِن طرحه هو أنْ يتعرَّف القارئ على نوعَيْن فقط مِنِ التقاء السَّاكنَيْن، حيث أنَّهما يلزمانه لزومًا شديدًا أثناء القراءة، وهما: 1- اِلتقاء حرف صحيح ساكن في كلمة، وحرف صحيح ساكن في كلمة أخرى، وللتخلّص منِ التقاء الساكنين هذا يكسر الحرف الأوَّل. والمهمّ هنا هو التقاء التَّنوين – وهو حرف نون زائد - مع حرف ساكن في كلمة أخرى.
        الكلمتَيْن
        أصل الكلام
        القراءة الصحيحة
        ﴿أَحَدٌ {1} اللَّهُ الصَّمَدُ
        أَحَدُنْ لاَّهْ
        أَحَدُنِ لاَّهْ
        ويقال في شأن هذا الحكم ما يلي:
        التـقاء ساكنَيْن على غير حدِّه غير جائز وغير مغتفر؛ السَّاكن الأوَّل (تحدّد السَّاكن الأوَّل)، والسَّاكن الثّاني (تحدّده)، وللتخلّص مِنِ التقاء السَّاكنَيْن يكسر السَّاكن الأوَّل. 2- اِلتقاء حرف مدّ (وهو ساكن) في كلمة، وحرف صحيح ساكن في كلمة أخرى، وللتخلّص منِ التقاء السَّاكنين هذا يحذف حرف المدّ.
        الكلمتَيْن
        أصل الكلام
        القراءة الصحيحة
        ﴿فِي الأَرْضْ
        فِي لأَرْضْ
        فِ لأَرْضْ
        ﴿وَقَالاَ الْحَمْدْ
        وَقَالاَ لْحَمْدْ
        وَقَالَ لْحَمْدْ
        ﴿أُوتُوا الْكِتَابْ
        أُوتُو لْكِتَابْ
        أُوتُ لْكِتَابْ
        ويقال في شأن هذا الحكم ما يلي:
        التقاء ساكنَيْن على غير حدِّه غير جائز وغير مغتفر؛ السَّاكـن الأوَّل (تحدّد السَّاكن الأوَّل)، والسَّاكن الثّاني (تحدّده)، وللتخلّص مِنِ التقاء السَّاكنَيْن يحذف السَّاكن الأوَّل وهو حرف المدّ.

        تعليق


        • #24
          جزاك الله خير الجزاء

          تعليق


          • #25
            الدرس السادس عشر

            الدرس السادس عشر

            .: المدود (1) :.

            لا يخفى عليك أيُّها القارئ الكريم حجم الاختلاف بين القرَّاء في موضوع المدود إلى درجة أنَّه يمكننا أن نزعم بأنْ لو لم تكن المدود لما كانت هناك روايات أصلاً (1)، لذلك ينبغي أنْ يلتزم القارئ بأداء المدود حسب موازينها المذكورة في الرواية. وسنتعرَّض في بادئ الأمر إلى تعريف المدّ، ومِن ثمّ أسبابه، وبعد ذلك نقف عند كلّ سبب والأنواع التي تندرج تحته.

            تعريف المدّ
            المدّ: لغة: هو الزِّيادة والمطّ.
            واصطلاحًا: هو إطالة الصَّوت بحرفٍ مِنْ حروف المدِّ.
            وحروف المدّ ثلاثة؛ هي: الألف السَّاكنة المفتوح ما قبلها (دائمًا)، والياء السَّاكنة المكسور ما قبلها، والواو السَّاكنة المضموم ما قبلها.

            أسباب المدّ اللفظيّة(2) 1- الهمزة.
            2- السّكون.

            ويمكن تقسيم المدود على أساسها، وسنقتصر في هذا الدرس على المدود التي سببها الهمزة، والتي تندرج تحتها أربعة أنواع هي:
            1- المدّ الواجب المتَّصل:
            ويكون هذا المدُّ عندما تكون الهمزة (سبب المدِّ)، وحرف المدِّ في كلمة واحدة، بحيث ننظر إلى أصل الكلمة، فقد تكون الكلمة الواحدة مكوّنة مِنْ كلمتَيْن غير أنَّهما وُصِلَتا في المصحف، فنعتبرهما ككلمتَيْن متَّصلتَيْن رسمًا، ولا نأخذهما ككلمة واحدة. ومقدار مدّه (4 أو 5) حركات مثل: ﴿الْمَلاَئِكَةُ﴾، وإذا تطرَّفت الهمزة (أي جاءت في آخر الكلمة) جاز الوقوف عليها ب (6 حركات أيضًا)، مثل ﴿تِلْقَاء﴾.

            2- المدّ الجائز المنفصل:
            ويكون هذا المدُّ عندما تكون الهمزة (سبب المدِّ)، وحرف المدِّ في كلمتين سواء كانت هاتان الكلمتان مفصولتَيْن أم موصولتَيْن (مفصولتَيْن حكمًا). ومقدار مدّه (4 أو 5) حركات. مثل: ﴿يَـأَيُّهَا﴾ حيث كُتِبَت (يا) موصولة مع (أيُّها)، أمَّا: ﴿قَالُواْ إِنَّمَا﴾ فمثال المقطوعتَيْن.

            3- مدّ مسبوق بهمز:
            ويكون هذا المدُّ عندما تكون الهمزة سابقة لحرف المدِّ. وقد يكون المدّ فيه أصليًّا مثل: ﴿وَالْقُرْءانِ﴾ أو مدًّا ناتجًا مِنْ إبدال الهمزة إلى حرف مدّ مثل: ﴿إِيمَاناً﴾ إذ أصلها (إِئْمَانًا)، ويسمَّى المدّ هنا بمدِّ البدل. ومقدار مدِّه حركتَان فقط.

            4- مدّ الصِّلة الكبرى:
            ويكون إذا جاءت هاء الكناية بين متحرِّكَيْن، وكان المتحرِّك الثَّاني همزة متحرِّكة، وحُكمه حكم المدّ الجائز المنفصل، إلاّ أنَّ حرف المدّ فيه غير أصليّ مثل: ﴿لاَ يَسْتَحْيِي أَن﴾، وإذا كان المتحرِّك الثَّاني ليس همزة، فعندها يُسمَّى المدّ بمدّ الصِّلة الصُّغرى، مثل: ﴿مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ﴾.



            (1) أي لم يكن هناك إدراج للروايات في كتب علم التجويد، وليس علم القراءات.

            (2) هناك أسباب معنويَّة للمدّ مثل التعظيم والدعاء إلاَّ أننَّا أسقطناها لعدم ورود هذا المدّ مِن طريق الشاطبيَّة.

            تعليق


            • #26
              الدرس السابع عشر

              الدرس السابع عشر
              .: المدود (2) :.

              والحديث في هذا الدرس سيكون عن أنواع المدود التي بسبب السكون وهما نوعان:

              1- المدّ اللاَّزم:
              ويكون هذا المدّ إذا جاء بعد حرف المدّ حرف ساكن، ويمدُّ ثلاث ألفات (6 حركات)، وينقسم إلى قسمَيْن:


              (أ) مدّ كلمي: وهو المدّ الَّذي يأتي في الكلمة الواحدة وبعده حرف ساكن أو مشدَّد، وقد أتى مخفَّفًا في كلمة ﴿ءآلآنَ﴾ وهي المثال الوحيد في القرآن، ومثل هذا النوع مِن المدّ يسمّى مدًّا كلميًّا مخفَّفًا. ويكون المدّ مدًّا كلميًّا مثقَّلاً إذا جاء بعد حرف المدّ حرف مشدَّد، مثل: ﴿كَـافَّةً﴾.


              (ب) مدّ حرفي: وهو المدَّ الَّذي يأتي في الحروف المقطَّعة، المجموعة في (نَقَصَ عَسَلُكُمْ) ويكون المدّ بمقدار ستّ حركات في جميع الحروف ما عدا حرف (العَيْن) مِن سورتَي مريم والشورى ففيه التَّوسط أو الطّول (4 أو 6). وباقي الحروف المقطَّعة غير الألف والمجموعة في: (حَيٌّ طَهُر) فإنَّها تمدُّ مدًّا طبيعيًّا، ولا تهمز هذه الحروف، أي أنَّ هذه الحروف تلفظ على الترتيب: (حا يا طا ها را)، وأمَّا الألف فلا مدَّ فيه أصلاً ويلفظ (أَلِفْ).

              والمدُّ الحرفي مِنه ما هو مثقّل مثل: ﴿طسم﴾ (1)، ومِنْه ما هو مخفَّف مثل: ﴿يس﴾.

              2- المدّ العارض بالسُّكون:
              ويكون إذا جاء السّاكن العارض بعد حرف المدّ، ويمدُّ (2 أو 4 أو 6 حركات) والأَوْلى 6 حركات، ومثاله: ﴿يَسْتَهْزِئُون﴾. ويلحق مدّ اللِّين بهذا النَّوْع –العارض بالسكون-، والَّذي يمدُّ (2 أو 4 أو 6 حركات)، والأَوْلى فيه حركتان مثل: ﴿يَوْمَيْنِ﴾.

              تنبيه:
              يجب التَّنبيه هنا بمدِّ العِوَض وهو المدّ الَّذي يلازم الوقف على الكلمة المنصوبة (المفتوحة المنوَّنة) مثل: ﴿فَرِجَالاً﴾ تقف عليها (فَرِجَالاَ)، ولكن إذا انتهت الكلمة بتاء مربوطة فإنَّك تقف عليها بالإبدال وهي أن تجعلَ التاء المربوطة هاءً حال الوقف مثل: ﴿فَرِيضَةً﴾ تقف عليها (فَرِيضَهْ). وأمَّا المدود الَّتي لم تتوفَّر فيها أسباب المدّ –همزة أو سكونًا- تدعى بالمدود الطبيعيَّة.


              (1) تلفظ على الشَّكل التَّالي: (طَا سِيمِّيمْ) ؛ لاحظ التَّشديد على الميم.

              تعليق


              • #27
                الدرس الثامن عشر

                الدرس الثامن عشر
                .: مخارج الحروف :.
                لا رَيْب أنَّ القرآن الكريم أنزله الله تعالى باللغة العربيّة كما يقول تعالى: ﴿قُرآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ﴾الزمر/28، وتعبّدنا بتلاوته، وفرض علينا في الصلاة قراءة سُوَرِه، لذا نرى أنَّ السيّد الخوئي يقول في مسألة (606): ((تجب القراءة الصحيحة بأداء الحروف وإخراجها مِنْ مخارجها على النحو اللازم في لغة العرب..))، وهذا يدلّ دلالة صريحة على أهميّة هذا الباب وهو ركن مِنْ أركان التجويد. وسوف ندرس المخارج بصورة موجزة، وسنبدأ بتعريف المخرج والحرف، ثمّ ننتقل إلى تقسيم الحروف، وبعدها نتفرّغ للحديث عن المخارج العامّة والخاصّة.


                تعريف المخرج:
                لغةً: محلُّ الخروج والظهور، واصطلاحًا: هو موقع ظهور الحرف وتمييزه عن غَيْره.


                تعريف الحرف:
                لغةً: هو الطَّرَف، واصطلاحًا: صَوْت يعتمد على مخرج محقَّق أو مقدَّر. فإذا انقطع الصَّوْت عند حروف المخرج، كان المخرجُ محقَّقًا(1)، أمَّا إذا لم ينقطع فالمخرج حينئذٍ مقدَّر.

                يمكن القَوْل بأنَّ عددَ الحروف الهجائيّة العربيّة تسعة وعشرون (29) حرفًا، وهو مذهب الخليل بن أحمد الفراهيدي، أمَّا المبرد فيذهب إلى أنَّها ثمانية وعشرون (28) حرفًا، وسبب الاختلاف هو أنَّ المبرد اعتبر الهمزة ألفًا أمَّا الخليل فاعتبرها حرفًا مستقلاً.


                أقسام الحروف:
                تنقسم الحروف في اللغة العربيّة إلى قسمَيْن: أصليّة، وفرعيّة. فالأصليّة: هي الحروف التسعة والعشرون التي تخرج كلّ منها مِنْ مخرجٍ واحد فقط، بينما الحروف الفرعيّة فهي التي تخرج مِنْ مخرجَيْن وتتردّد بَيْن حرفَيْن مثل الهمزة المسهّلة في: ﴿أَأَعْجَمِيٌّ﴾ (2).

                وقبل البدء بالحديث بالمخارج، دعونا نتعرَّف على تقسيم الأسنان واللسان حتَّى يمكننا بعد ذلك الخوض في تفاصيل المخارج. فحاول عزيزي القارئ أن تتفحَّص الشكل (3-17-1).

                شكل (3-17-1).

                المخارج العامَّة والخاصَّة:
                المخارج العامَّة خمسة؛ هي: الجوف، والحلق، واللسان، والشفتان، والخيشوم. وهذه المخارج تتفرَّع مِنها سبعة عشر مخرجًا فرعيًّا، والجدول التالي يوضِّح المخارج بالترتيب(3):

                1- مخرج الجـوف:
                المخرج العام
                الحروف
                وهو الخلاء الممتدّ مِنْ فوق الصَّدر إلى الشَّفتين (أو فضاء الفم والحلق).
                َاْ ُوْ ِيْ

                2- مخرج الحلق: وهو الفراغ الواقع بين الحنجرة وأقصى اللِّسان.
                المخرج الخاص
                الحروف
                1- أقصىَ الحلق (ممَّا يلي الصَّدر)
                أ هـ
                2- وسط الحلق
                ع ح
                3- أدنى الحلق
                غ خ

                3- مخرج اللسان: وهو عضلة كبيرة مغطّاة بغشاء مخاطي به غدد وحبيبات لتذوّق الطعام، ويحتلّ معظم التَّجويف الفمَّي، فيمكن له الالتفاف والانحراف سواء في الكلام أو غيره.
                المخرج الخاص
                الحروف
                1- مخرج القاف: وهو أقصى اللِّسان وما يحاذيه مِنَ الحنك الأعلى.
                ق
                2- مخرج الكاف: أقصى اللِّسان – تحت مخرج القاف – وما يحاذيه مِنَ الحنك الأعلى.
                ك
                3- مخرج الحروف الشَّجْرِيَّة: وهي مِنْ وسط اللِّسان - وهو شَجْر الفم – وما يحاذيه منَ الحنك الأعلى.
                ج ي ش
                4- مخرج الضَّاد (الحرف الحافِّي): مِنْ إحدى حافَّتي اللِّسان – اليسرى أيسر واليمنى أصعب، ومِنِ اثنتَيْهما أعسر – وما يحاذيه مِنَ الأضراس العليا
                ض
                5- مخرج اللاَّم: قليلاً مِنْ حافَّة اللِّسان -أي جزءًا مِنَ الحافَّة– إلى منتهى طرفه (مقدم الفم) وما يحاذيه مِنَ لثّة الأسنان العليا – أي مِنَ الضاحك إلى الثنايا -.
                ل
                6- مخرج النّون: طرف اللِّسان تحت مخرج اللاَّم مع ما يحاذيه مِن لثّة الأسنان العليا.
                ن
                7- مخرج الرَّاء: طرف اللِّسان مائلاً قليلاً إلى ظهر اللِّسان مع ما يحاذيه مِنَ الأسنان العليا.
                ر
                8- مخرج الحروف الأسليَّة: طرف اللسان إذا اتّصل باللثّة العليا، بحيث يكون رأسه مع ما بَيْن الثنايا العليا والسُّفلى.
                س ز ص
                9- مخرج الحروف النَّطعيَّة: رأس اللِّسان إذا اتَّصل بأصول الثنايا العليا.
                ت د ط
                10- مخرج الحروف اللِّثويَّة: رأس اللِّسان إذا اتَّصل بأطراف الثنايا العليا.
                ث ذ ظ


                4- مخرج الشفتان:
                المخرج الخاص
                الحروف
                1- مخرج الفاء: بطن الشَّفة السفلى مع أطراف الثنايا العليا.
                ف
                2- مخرج الشَّفتَيْن: على الرغم مِنْ أنَّه مخرج واحد غَيْرَ أنَّ للشفتَيْن في كلّ حرفٍ وضعًا مختلفًا: - انضمامها مِنْ دون اتِّصالهما - انطباقهما مِنَ الدَّاخل - انطباقهما مِنَ الخارج
                و
                ب
                م

                5- مخرج الخيشوم:

                المخرج العام
                الحروف
                وهو أقصى الأنف المنجذب نحو سقف الفم.
                نّ مّ



                (1) يمكنك أن تعرف مخرج الحرف بتسكينه (أو تشديده) مع إدخال همزة وصليّة، فحيث انتهى الصوت فهو المخرج.
                (2) كذلك الألف الممالة في: ((مَجْرَاهَا))، وهما مِنْ خصوصيّات حفص.

                (1) عند دراسة المخارج تُعتَبر نقطة البداية هي نقطة خروج النَّفس.

                تعليق


                • #28
                  جزاك الله خير الجزاء

                  تعليق


                  • #29
                    الدرس التاسع عشر
                    .: صفات الحروف :.

                    لقد درسنا في الدرس السابق أنَّ هناك حروفًا تخرج مِن نفس المخرج، مثل الحروف النطعيَّة (ط د ت)، فيا ترى كيف لا تصبح الطاء دالاً، أو الدال تاءً، أو التاء طاءً؟

                    إنَّ السبب وراء ذلك أنّ الحروف التي تخرج مِن نفس المخرج لا بدّ لها وأنْ تصطبغ بصفات مختلفة، لذلك فإنَّ الطاء تختلف عن التاء في صفاتها وهذه الصفات هي التي ميَّزت بينهما، وبقي الآن ما هي هذه الخلطة العجيبة والمدعاة بالصفات التي أمكنت التمييز بين الحروف التي تخرج مِن مخرج واحد (الحروف المتجانسة)؟

                    تعريف الصفة:
                    لغةً: ما قام بالشَّيء مِنَ المعاني، سواء كان مادِّيًّا كالسَّواد، أو معنويًّا كالعلم؛ واصطلاحًا: فهي كيفيَّة تعرض للحرف عند حصوله في مخرجه.

                    تقسيم الصفات:
                    أوّلاً: الصفات اللاَّزمة (المقوِّمة أوِ الذاتيَّة أوِ المُمَيِّزة): وهي الصفات الَّتي تلازم الحرف ولا تنفكُّ عنه بأيِّ حالٍ مِنَ الأحوال. ثانيًا: الصفات العارضة (المزَيِّنة أوِ المحسِّنة أوِ المحَلِّية): وهي الصفات الَّتي تعرض للحرف في بعض الأحوال، وتنفكُّ عنه في أخرى؛ والحروف الَّتي تكون فيها الصفات العارضة ثمانية مجموعة في: (أو يرملان)(1). والصِّفات اللازمة تنقسم إلى قسمَيْن: صفات لها ضدّ، وصفات لا ضدّ لها. 1- صفات لها ضدّ: ويقصد بأنَّ لكلّ صفة في هذه المجموعة صفة أخرى مناقضة لها، فهما صفتان لا توجدان معًا في حرف، ولا تُعدَمان معًا. 2- صفات لا ضدّ لها: وهي الصفات التي تكون عن طريق عمليّة مخصوصة فهي إمَّا أن تكون موجودة في حرف أو أن تعدَم فيه، أي لا يوجد لها نقيض. والجدول التالي يوضّح الصفات وحروفها:
                    الصفات
                    التعريف
                    حروف الصفة
                    الصفات التي لها ضدّ
                    الجهر والهمس
                    الهمس: لغةً:الخفاء؛ واصطلاحًا:جريان النَّفس عند النُّطق بحروفه لضعفالاعتمادعلى المخرج. الجهر: لغةً:الإعلان؛ واصطلاحًا:احتباس جريان النَّفس عند النُّطق بحروفه لقوَّة الاعتماد علىالمخرج.
                    سَكَتَ فَحَثَّهُ شَخْصٌ
                    عدا حروف الهمس
                    الشدّة والرخاوة والتوسّط
                    الشِّدَّة: لغة: القوَّة؛ واصطلاحًا: احتباس جريان الصَّوت عند االنُّطق بحروفها لقوَّة الاعتماد على المخرج. الرَّخاوة: لغة:اللِّين؛ واصطلاحًا: جريان الصَّوتلضعف الاعتماد على المخرج. والتَّوسط: لغة: الاِعتدال؛ واصطلاحًا: اعتدال الصَّوْت عند النُّطق بحروفه لعدم انحباس الصَّوْت بكماله كما في الحروف الشَّديدة، وعدم جريانه بكماله كما في الحروف الرَّخوة
                    أجِدكَ تُطَبِّقُ

                    عدا حروف الشدّة
                    والتوسّط
                    لن عمر
                    الاستعلاء والاستفال
                    الاستعلاء: لغةً:الارتفاع؛ واصطلاحًا:ارتفاع أقصى اللِّسان إلى الحنك الأعلى عند النُّطقبحروفه. الاِستفال: لغةً: الانخفاض؛ واصطلاحًا: هو انخفاض أقصى اللِّسان إلى قاع الفم عند النُّطقبحروفه
                    خُصَّ ضَغْطٍ قِظْ
                    عدا حروف الاستعلاء
                    الإطباق والاِنفتاح
                    الإطباق: لغة:الإلصاق؛ واصطلاحًا:انطباق معظم اللِّسان بالحنك الأعلى عند النُّطقبحروفه الاِنفتاح: لغة: الانفراج؛ واصطلاحًا: انفتاح قليل بين اللِّسان والحنك الأعلى عند النطق بحروفه
                    ص ض ط ظ
                    عدا حروف الإطباق
                    الإذلاق والإصمات
                    الإذلاق: لغة: حدّ الشَّيء؛ واصطلاحًا: خروج الحرف بلين وعدم كلفة. الإصمات: لغة: المنع؛ واصطلاحًا: خروج الحرفبصعوبة وكلفة
                    فَرَّ مِنْ لُبّ
                    عدا حروف الإذلاق
                    الصفات التي لا ضدّ لها
                    الصَّفير
                    لغة: صوت يشبه صَوْت الطَّائر؛ واصطلاحًا: صَوْت زائد يخرج مِنْ بَينْ الشفتَيْن
                    ص ز س
                    القلقلة
                    لغة: الاِضطراب؛ واصطلاحًا:صُوَيت زائد يحدث بُعَيْد خروج الحرف.
                    قُطْبُ جَدٍّ
                    اللِّين
                    لغة: السُّهولة والتَّنعُّم؛ واصطلاحًا: خروجُ الحرف بسهولة ويُسر وقلَّة كلفةٍ على اللِّسان.
                    َوْ يْ
                    (إضافة إلى حروف المدّ)
                    التَّكرير
                    لغة: إعادة الشَّيء مرَّة بعد مرَّة؛ واصطلاحًا: ارتعاد رأس اللِّسان عندالنُّطق بالحرف
                    ر
                    الانحراف
                    لغة:الميل والعدول؛ واصطلاحًا:هو ميل الحرف مِن مخرجه حتَّى يتَّصل بمخرج غيره.
                    ل ر
                    التَّفشِّي
                    لغة: الانتشار؛ واصطلاحاً: انتشار الصَّوْت في الفم عند النُّطق بالحرف
                    ش
                    الاستطالة
                    لغة: الامتداد؛ واصطلاحًا: امتداد الصَّوت مِنْ أوَّل حافَّة اللِّسان إلىآخرها عند النُّطق بالحرف
                    ض
                    الغنَّة
                    لغة: هي عبارة عن صَوْت يشبه صوت الغزالة إذا ضاع وليدها، واصطلاحًا: هي عبارة عَنْ صَوْت لذيذ مركّب في جسم الميم والنُّون
                    ن م



                    (1) الهمزة تعرض لها صفة التَّسهيل ، والمدّ يعرض لحروف المدّ ( و ي ا ) ، والتَّفخيم يعرض لحرفي ( ل ، ر ) ، والإخفاء يعرض لحرفي ( ن ، م ) .

                    تعليق


                    • #30
                      الدرس العشرون
                      .: الإدغام (1) :.
                      إنّ باب الإدغام يرتبط ارتباطًا وثيقًا بثقل تتابع حرفين من نفس المخرج أو من مخرجَين مقاربين، ويعتبر الإدغام هو واحد من أساليب التخفيف في اللغة العربيّة، وهو من المواضيع الهامّة في التجويد. تعريف الإدغام:
                      لغة: هو إدخال الشَّيْء في الشَّيْء، واصطلاحًا: هو التقاء حرف ساكن بحرف متحرِّك بحيث يصيران حرفًا واحدًا مشدَّدًا من جنس الثَّاني، يرتفع به اللِّسان ارتفاعة (مرّة) واحدة.

                      شرط الإدغام:
                      شرطه يتّضح مِنَ التعريف، وهو أن يكون الحرف الأوّل (المدغَم) ساكنًا، والحرف الثاني (المدغَم فيه) متحرّكًا.
                      أقسام الإدغام:
                      يمكن تقسيم الإدغام إلى ثلاثة أقسام من حيث حركة المدغم (الحرف الأوّل) والمدغم فيه (الحرف الثاني) كما يأتي: 1- إدغام صغير: وهو أن يكون المدغَم ساكنًا، والمدغَم فيه متحرِّكًا. وسمِّيَ صغيرًا لأنَّ الجهد المبذول في عمليَّة الإدغام صغير، بمعنى أنَّ الحرف الأوَّل ساكن مهيَّء للإدغام، مثل إدغام العين في العين مِن قوله تعالى: ﴿تَسْطِع عَّلَيْهِ﴾. 2- إدغام كبير: وهو أن يكون المدغَم متحرِّكًا، والمدغم فيه متحرِّكًا. وسمِّيَ كبيرًا لأنَّ عمليَّة الإدغام في هذا النوع تستهلك جهدًا كبيرًا، حيث أنَّه يلزم تسكين المدغَم أوّلاً حتَّى يستوفي شرط الإدغام ثمَّ تتمُّ عمليَّة إدغامه. مثل إدغام اللام في اللام مِن قوله تعالى: ﴿جَعَلَ لَكُمُ﴾فأوَّل عملٍ نقوم به هو إسكان اللاَّم ثمَّ الإدغام فتصبح قراءتها (جَعَلَّكُم). 3- إدغام مطلق: وهو أن يكون المدغَم متحرِّكًا، والمدغَم فيه ساكنًا. ومثال ذلك:﴿إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ﴾ فواضح أنَّ السين الأولى متحرِّكة والثانية ساكنة (بعد حذف الهمزة الوصليَّة في الدرْج). وسمِّيَ مطلقًا على اعتبار أنَّه لا يمكن نسبته إلى الإدغام الكبير أوِ الصغير، علاوة على أنَّ جميع القرّاء اتِّفقوا على امتناع هذا القسم مِن الإدغام. والإدغام في رواية حفص عن عاصم هو الصَّغير لا غير(1).

                      أنواع الإدغام:
                      الإدغام مِنْ حيث بقاء صفة المدغَم في المدغَم فيه نوعان:

                      1- إدغام تامُّ: وهو إدراج الحرف الأوّل في الحرف الثاني مخرجًا وصفة، أو هو عدم إبقاء صفة المُدغَم في المدغَم فيه. ويعرف هذا النوع مِن الإدغام في رسم المصحف عن طريق تشديد الحرف المدغم فيه، وخلوّ المدغم مِن الحركة، مثل إدغام حرف (ل) في الحرف (ر) في: ﴿بَل رَّفَعَهُ﴾. 2- إدغام ناقص: وهو إدارج الحرف الأوّل في الثاني مخرجًا لا صفة، أو هو أنْ تبقى صفة المدغَم في المدغَم فيه، وهذه الصِّفة الباقية لا تكون إلاَّ صفة إطباقٍ مثل: ﴿فَرَّطتُ﴾، أو استعلاءٍ مثل: ﴿نَخْلُقكُّم﴾، أو غنَّة مثل: ﴿مَن يَقُولُ﴾. وسيأتي الحديث عمَّا يدور في المثالين الأخيرين بالتفصيل في الدرس العشرين -إنْ شاء الله-.

                      أمَّا إذا كانت صفات أخرى كالتَّفشي، وعدم تقبُّل المدغم فيه لتلك الصفة هو الذي منع مِن بقائها.

                      ويعرَف الإدغام الناقص رسمًا عن طريق خلوّ الحرف المدغم مِن الحركة وتخفيف الحرف الثاني (خلوّه مِن التشديد) مثل إدغام حرف (ط) في الحرف (ت) مِن كلمة: ﴿بَسَطتَ﴾.


                      (1)وجه الإشمام في (تَأْمَنَّا) أو وجه الرَّوم وهما من خصوصيات حفص، يقلِّل كَوْنه إدغامًا كبيرًا، والذي ذهب إلى اعتباره إدغامًا كبيرًا الكثيرُ من كتب التجويد.

                      تعليق

                      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                      حفظ-تلقائي
                      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                      x
                      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                      x
                      يعمل...
                      X