إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ورشة (أهميّة التعليم لذوي الاحتياجات الخاصّة)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المشاركة الأصلية بواسطة وفاء عمر عاشور مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ست سارة موفقة جهودكم الثمينة لما تبذلوه من عناية وصبر بهدف أدراج هذه الفئة المهمشة في المجتمع.
    سؤالي لجنابكم الكريم تتعرض هذه الشخصيات الى التنمر الغير واعي من افراد المجتمع، وأكثر ما يوجع القلب ان التنمر يكون من الأقارب والمحيطين بهذه الأسر التي أبتليت بمحنة أصابة احدى أفرادها بأعاقة ذهنية! ماهو برأيكم السديد، كيفية تنجنب الطفل هذا التنمر الذي يحيط به خاصة ان الأم يعتصر قلبها ألماً لما تسمعه من كلمات جارحة وأشارات الهمز واللمز، في حين نحن في مجتمع يدعي قراءة القرآن وفي هذه الحالات ينسى ذكر رب العالمين (ويل لكل همزة لمزة) مع فائق شكري
    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وفق الله الجميع لكل خير
    فعلا ان هذا من اكثر المشاكل التي تواجه الاهل فقد قرأت قصة نشرها الاخصائي النفسي الدكتور مخلد الفضلي لمعاناة اسرة لفتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة (اعانهم الله)


    عندما اخبرني اب انهم انتقلوا عدة مرات من مكان لاخر

    بعدما اصبحوا في تلك المناطق يلقبون

    (بيت المخبلة)

    يقول انه في احد المرات جاء شرطي ليخبرني

    ان الجيران يريدون ان يشتكوا علينا...

    فتحولنا بين ليلة وضحاها...

    طبعا هذه الفتاة المريضة هي ابنته...

    لايمكن ان تتخيل كل مرة اسمع فيها تلك الكلمة

    ماذا يحدث في داخلي

    لقد كسرنا وتحطمنا ..يادكتور مخلد..

    في كل مرة كانت تصرخ..وتتهيج...

    ويخرج صوتها ليتعدى حدود البيت..

    كنت لااخرج ليومين بعدها...فنظرات الناس تلاحقني
    اينما ذهبت..

    واتحسس السنتهم تكاد تنطق...(يابو المخبلة)

    تعليق


    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اختنا الكريمة هل يجب على كاتب النصوص القصصية او المعلم الذي يقوم بتعلم شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة الالمام بدراسة علم نفس الطفل سايكولوجية الطفل لذوي الاحتياجات الخاصة مع مرعاة الفروق الفردية بين الاطفال، وهل هناك عوامل تسبب القصور العقلي التدريجي بين الاطفال وهل هناك وسائل لمعالجتها مع الشكر الجزيل لحضرتكم

      تعليق


      • الموضوع مهم ويمس شريحة عريضة من المجتمع ويهم عوائلهم ايضا، لذا كان من الضروري جدا ان يكون المربي على درجة عالية من الثقافة التربوية لهذه الشريحة، وأن يدرب الاباء والاخوة على اسلوب تعامل علمي ناجح،كذلك المعلمين يكونون ذا كفاءة خاصة جدا شخصية هادئة ومحبوبة ويحب عمله كثيرا كي يستطيع ان يؤدي مهمته بشكل صحيح وناجح، ويأخذ بيدهم الى بر الأمان.
        ان امكن سؤال الى ست سارة الحفار...
        هل يمكن ان يكون الطفل سليم بعد الولادة وكثرة الضرب على الرأس تسبب له اعاقة او ضعف بالاستيعاب والتعلم؟؟

        تعليق


        • المشاركة الأصلية بواسطة دلال العكيلي مشاهدة المشاركة
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          لا يخفى علينا الدور المهم والمفصلي للمؤسسات التربوية في تربية وتعليم الأجيال، ولا بد من الاشارة الى الدور المكثف لهذه المؤسسات مع شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة فهم بحاجة إلى الرعاية والاهتمام وضرورة إتاحة الفرصة لهم لكي ينظموا بسلك التعليم سواء التعليم التقليدي أو المدارس والمعاهد، حيث يمنحهم التعليم مزايا وفرصاً عديدة، وذلك باعتباره أيضا حلقة في سلسلة حلقات تستهدف تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة حتى يتسنى لهم الاعتماد على أنفسهم في تلبية احتياجاتهم البسيطة وغيرها إذا ما طورت، وهذا ما نجده جليا في المعاهد التي انشأتها العتبات المقدّسة إذ اهتمت بتطوير هذه الشريحة وقدمت لها الدعم اللامتناهي.
          ولكم جزيل الشكر لكل ما تقدموه وفي ميزان حسناتكم.
          اسراء هاشم الموسوي
          اللهم صل على محمد وال محمد
          بوركتم .. حقيقة ماتقدمه العتبات المقدسة من دعم لهذه الشريحة لايوصف .. من خلال المعاهد والمراكز الخاصة ومراكز الارشاد الاسري ومركز الثقافة الاسرية ومثل هذه الورش القيمة .. بارك الله الجميع

          تعليق


          • من هم ذوي الاحتياجات الخاصة ؟ إن هذا المصطلح استخدم كتسمية لمجموعة الأشخاص الذين لا يستطيعون ممارسة حياتهم بشكل طبيعي بدون تقديم رعاية خاصة لهم، والتي قد تكون فائقة مقارنة بالخدمة التي تقدم لأقرانهم الطبيعيين (العاديين) من نفس العمر. لذا جاء مصطلح (ذوي الاحتياجات الخاصة) بديلاً عن مصطلح (المعاقين)، حيث ارتأى بعض المتخصصين أن هذا الاصطلاح أكثر تقبلاً من قبل أصحاب الإعاقات، وقد لاقى استحساناً كبيراً لدى معظم المؤسسات المتخصصة بهذه الفئة في شتى أرجاء العالم، وقد انبثق هذا الاصطلاح من فكرة مفادها أن هذا الإنسان مهما كانت إعاقته إذا ما وفرت له المستلزمات والتقنيات الخاصة به فسيؤدي أعماله جميعها كأقرانه من الأصحاء مثل ( البرامج الناطقة التي مكنت المكفوفين من العمل على الحاسوب، وكذلك طريقة برايل التي مكنتهم من القراءة والكتابة، وكذلك أجهزة السمع التي مكنت ضعاف السمع من التواصل مع الآخرين والكراسي والمساند والأطراف الاصطناعية، التي مكنت الأشخاص ذوي الإعاقة الحركية من الحركة). وهنالك تعريف للمعاق أكثرها وضوحاً وتقبلاً وهو كل إنسان لديه قصور ذهني أو حركي أو حسي) ، حيث يذكر أن هناك إتجاهات تربوية لإستخدام مسمى (ذوي الإحتياجات الخاصة) بدلاً من مصطلح (معاقين)،لأن المصطلح الثاني يعبرعن الوصم بالإعاقة وما لها من آثار نفسية سلبية على الفرد، لذا يتوجب علينا الحذر عند إستخدام المصطلحات التي نلصقها بالأفراد الذين نريد مساعدتهم. هذه الفئة لم يعد يُنظر إليها كما في السابق بوصفها حالة طبيّة تستحق الشفقة ،بل لها من الحقوق ما يمكنها من الدفاع عن نفسها ، وتمتلك الحق في قبول أو رفض ما يتعلق بكل شؤون حياتها من قرارات أو إجراءات، لذا رفضت بعض الجهات تسمية ذوي احتياجات خاصة بالمعاقين. ازهار عبد الجبار الخفاجي/ م. وحدة الاعارة

            تعليق


            • هل توجد دراسة طبقت في العراق تساعدنا وتعطي دليل عملي يدعم جوانب هذه الورشة؟ مثلا كيف نحدد ان الطفل هو من ذوي الاحتياجات الخاصة؟ او ما السبب الذي جعله يعتبر من ذوي الاحتياجات الخاصة؟ او كيف نعرف ان السبب هو نتيجة اسباب قبل اوبعد الولادة؟ هل يوجد نصائح تساعدنا لايجاد حلول؟ وشكرا لكم فعلا موضوع ممتاز.
              التعديل الأخير تم بواسطة د. وليد رضا حمودي الجويد; الساعة 09-08-2020, 05:52 PM.

              تعليق


              • بالفعل موضوع قيم يهدف الى تنمية قدرات وقابليات ذوي الاحتياجات الخاصة اللهم اجعلنا و جميع المسلمين موفقين لفعل الخير إبتغاء وجهك و طلبا لمرضاتك إعانة لعبادك .

                تعليق


                • المشاركة الأصلية بواسطة ليلى إبراهيم مشاهدة المشاركة
                  الموضوع مهم ويمس شريحة عريضة من المجتمع ويهم عوائلهم ايضا، لذا كان من الضروري جدا ان يكون المربي على درجة عالية من الثقافة التربوية لهذه الشريحة، وأن يدرب الاباء والاخوة على اسلوب تعامل علمي ناجح،كذلك المعلمين يكونون ذا كفاءة خاصة جدا شخصية هادئة ومحبوبة ويحب عمله كثيرا كي يستطيع ان يؤدي مهمته بشكل صحيح وناجح، ويأخذ بيدهم الى بر الأمان.
                  ان امكن سؤال الى ست سارة الحفار...
                  هل يمكن ان يكون الطفل سليم بعد الولادة وكثرة الضرب على الرأس تسبب له اعاقة او ضعف بالاستيعاب والتعلم؟؟
                  اللهم صل على محمد وال محمد
                  احسنتم .. من اسباب الاعاقة مايكون قبل الولادة واثناء الولادة ومابعدها ..
                  مابعد الولادة هي الامراض والالتهابات - الحوادث والصدمات والمؤثرات السلبية وسوء التغذية والعقاقير والأدوية والحرمان البيئي ( ثقافي، اجتماعي ، واقتصادي ) ...الخ
                  الحوادث هنا السقوط من مرتفع او ارتطام الراس بجسم صلب .. تكرار الضرب بقوة ..الخ
                  هناك صورة متناقلة ان الضرب ع الراس يسبب ارتجاج المخ اكدت الدراسات الحديثة ان الضرب ع الراس غير صحيح ، ومكروه في ديننا الاسلامي حقيقتاً .. يسبب عوارض نفسية تؤثر بالتالي على استيعابه .. اذا العامل النفسي يشكل خطر اكبر عليه ..

                  تعليق


                  • المشاركة الأصلية بواسطة ازهار الخفاجي مشاهدة المشاركة
                    من هم ذوي الاحتياجات الخاصة ؟ إن هذا المصطلح استخدم كتسمية لمجموعة الأشخاص الذين لا يستطيعون ممارسة حياتهم بشكل طبيعي بدون تقديم رعاية خاصة لهم، والتي قد تكون فائقة مقارنة بالخدمة التي تقدم لأقرانهم الطبيعيين (العاديين) من نفس العمر. لذا جاء مصطلح (ذوي الاحتياجات الخاصة) بديلاً عن مصطلح (المعاقين)، حيث ارتأى بعض المتخصصين أن هذا الاصطلاح أكثر تقبلاً من قبل أصحاب الإعاقات، وقد لاقى استحساناً كبيراً لدى معظم المؤسسات المتخصصة بهذه الفئة في شتى أرجاء العالم، وقد انبثق هذا الاصطلاح من فكرة مفادها أن هذا الإنسان مهما كانت إعاقته إذا ما وفرت له المستلزمات والتقنيات الخاصة به فسيؤدي أعماله جميعها كأقرانه من الأصحاء مثل ( البرامج الناطقة التي مكنت المكفوفين من العمل على الحاسوب، وكذلك طريقة برايل التي مكنتهم من القراءة والكتابة، وكذلك أجهزة السمع التي مكنت ضعاف السمع من التواصل مع الآخرين والكراسي والمساند والأطراف الاصطناعية، التي مكنت الأشخاص ذوي الإعاقة الحركية من الحركة). وهنالك تعريف للمعاق أكثرها وضوحاً وتقبلاً وهو كل إنسان لديه قصور ذهني أو حركي أو حسي) ، حيث يذكر أن هناك إتجاهات تربوية لإستخدام مسمى (ذوي الإحتياجات الخاصة) بدلاً من مصطلح (معاقين)،لأن المصطلح الثاني يعبرعن الوصم بالإعاقة وما لها من آثار نفسية سلبية على الفرد، لذا يتوجب علينا الحذر عند إستخدام المصطلحات التي نلصقها بالأفراد الذين نريد مساعدتهم. هذه الفئة لم يعد يُنظر إليها كما في السابق بوصفها حالة طبيّة تستحق الشفقة ،بل لها من الحقوق ما يمكنها من الدفاع عن نفسها ، وتمتلك الحق في قبول أو رفض ما يتعلق بكل شؤون حياتها من قرارات أو إجراءات، لذا رفضت بعض الجهات تسمية ذوي احتياجات خاصة بالمعاقين. ازهار عبد الجبار الخفاجي/ م. وحدة الاعارة
                    اللهم صل على محمد وال محمد
                    احسنتم..
                    بوركتم.

                    تعليق


                    • المشاركة الأصلية بواسطة atheer alhussiny مشاهدة المشاركة
                      بالفعل موضوع قيم يهدف الى تنمية قدرات وقابليات ذوي الاحتياجات الخاصة اللهم اجعلنا و جميع المسلمين موفقين لفعل الخير إبتغاء وجهك و طلبا لمرضاتك إعانة لعبادك .
                      اللهم صل على محمد وال محمد
                      وفقنا الله واياكم لكل خير

                      تعليق

                      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                      يعمل...
                      X