إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى(مُحمد الرحمة صلى الله عليه واله)411

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور المنتدى(مُحمد الرحمة صلى الله عليه واله)411


    فداء الكوثر
    عضو ماسي











    • تاريخ التسجيل: 05-03-2016
    • المشاركات: 6176



    #1
    ♦️"الأقتداء بسيرة الرسول الأكرم محمد عليه الصلاة والسلام " ♦️♦️♦️

    اليوم, 12:18 PM






    وبعد أن أدت الرسالة النبوية ما عليها من واجبات إلهية، بحامليها وأصحابها،

    وبدأت موجات النور الإلهي الجديد تأتي بكتل الظلام لتحيلها إلى ضوء قَلَبَ كيان الإنسان وأضاء الجادة الصواب أمام الركب البشري في الأرض كلها،


    واستمرت رحلة الضوء تقارع الظلام إلى يومنا هذا، وعرف الجميع ما هو الإسلام وماذا يريد للإنسان من مكانة عظيمة واحترام لا حدود له حيث خُلق الإنسان (في أحسن تقويم)،


    كل هذا جرى ولا يزال يجري من خلال الرسالة النبوية المحمدية التي حفظت قيمة البشر وجعلت الأرض أكثر عدلاً مما كانت عليه..

    ♦️♦️♦️

    وان رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم فيه حثٌّ للناس كافّة على التأسّي به في نظرتهم إلى هذه الدنيا وما ينالونه منها.


    ولذا يحثّ الإمام في وصاياه على الإقتداء برسول الله في ذلك : « تَأَسَّ بِنَبِيِّكَ الأَطْيَبِ الأَطْهَرِ صلّى الله عليه وآله وسلّم فَإِنَّ فِيهِ أُسْوَةً لِمَنْ تَأَسَّى ، وعَزَاءً لِمَنْ تَعَزَّى. وأَحَبُّ الْعِبَادِ إِلَى اللهِ الْمُتَأَسِّي بِنَبِيِّهِ ، والْمُقْتَصُّ لأَثَرِهِ. قَضَمَ الدُّنْيَا قَضْماً ، ولَمْ يُعِرْهَا طَرْفاً …

    فَإِنَّ الله جَعَلَ مُحَمَّداً صلّى الله عليه وآله وسلّم عَلَماً لِلسَّاعَةِ ، ومُبَشِّراً بِالْجَنَّةِ ، ومُنْذِراً بِالْعُقُوبَةِ.

    خَرَجَ منَ الدُّنْيَا خَمِيصاً ، ووَرَدَ الآخِرَةَ سَلِيماً.

    لَمْ يَضَعْ حَجَراً عَلَى حَجَرٍ ، حَتَّى مَضَى لِسَبِيلِهِ ، وأَجَابَ دَاعِيَ رَبِّهِ.

    فَمَا أَعْظَمَ مِنَّةَ اللَّهِ عِنْدَنَا حِينَ أَنْعَمَ عَلَيْنَا بِهِ سَلَفاً نَتَّبِعُهُ ، وقَائِداً نَطَأُ عَقِبَهُ »




    ********************************************
    ******************************
    ********************

    اللهم صلً على الحبيب الهادي الشفيع القائد الى الجنان ..

    اللهم أشملنا بشفاعته التي نالت البشرية وشملتهم بكل الرحمة والنور ..


    وهاهي تحلُ علينا حادثة الفقد الاعظم اذ فُجعنا بك ياحبيب قلوبنا

    وحُرمنا من وجودك النوراني ..


    فما أعظم المصاب ومااشد الجُرح وآلام الفقد


    وهانحن نقف على اعتاب الرحمة الالهية لنغترف منها معرفة ونوراً ونظرة محمدية مباركة


    فكونوا معنا ..












    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	12347575_1687328288148535_4863859175173680341_n.jpg 
مشاهدات:	86 
الحجم:	73.9 كيلوبايت 
الهوية:	898684




    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	15230616_228197230938180_2133430020851752737_n.jpg 
مشاهدات:	83 
الحجم:	35.6 كيلوبايت 
الهوية:	898685












  • #2

    خادمة ام أبيها
    عضو ماسي











    • تاريخ التسجيل: 23-05-2015
    • المشاركات: 6775



    #1
    🌞🚩🌞#مبادئ-حياة-النبي-(صلى الله عليه وآله)📚📚

    اليوم, 12:36 PM



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
    🚩🌞🚩🌞🚩🌞🚩🌞🚩

    كان الزهد والبساطة من مبادئ حياة النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)، يتناول الطعام البسيط، ويلبس الثياب البسيطة، ويتحرّك ببساطة، ويفرش تحته حصيرًا غالبًا، وكان يجلس على الأرض، ويحلب المعزى بيده، ويركب على غير سرج أو جلال، وكان طعامه غالبًا خبر الشعير والتمر، ويرقع ثوبه وخفّه بيده، وكان مع بساطته لا يؤيّد فلسفة الفقر، ويعتبر الثروة واجبة لمصلحة المجتمع ويصرفها في الطرق المشروعة، ويقول: "نعم المال الصالح للرجل الصالح"، وقال: "نعم العون على تقوى الله الغنى"

    المصدر: الشيخ الكليني، الكافي،ج5،ص71.









    تعليق


    • #3

      خادمة ام أبيها
      عضو ماسي











      • تاريخ التسجيل: 23-05-2015
      • المشاركات: 6775



      #1
      ✋📚 تعزية..... بذكرى.... شهادة.... الرسول. الأكرم.

      اليوم, 12:33 PM



      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف

      بعيون.دامعة.وبقلوب.مفجوعة.
      يعتصرها.الأسى.والألم.

      نرفع أحر التعازي لسيدة. نساء العالمين ولأمير المؤمنين. ولسيدي شباب.الجنة. والأئمة المعصومين.

      والى المقام العالي لمولانا.وملاذنا وعصمتنا الإمام.الحجة المنتظر.عجل.الله.فرجه.الشريف.صلوات الله تعالى عليهم أجمعين بذكرى استشهاد
      هادي.لامة.وشفيعها.خاتم.النبيين.
      وحبيب إله العالمين أبي القاسم محمد.بن.عبدالله.
      صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم
      كما نرفع التعازي لمراجعنا.العظام.والعلماء الأعلام.وللأمة.ألأسلامية.جمعاء.
      والى شيعة.آل.محمد.
      أعزهم الله تعالى بعزه وأيدهم بجنده ونصرهم بنصره وقمع عنهم عدوهم

      قال.
      أمير.المؤمنين. عليه.السلام.

      في إستشهادأخيه رسول الله صلوات الله تعالى عليه وعلى آله وسلم:

      فنزل بي من وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله ما لم أكن أظن الجبال لو حملته عنوة كانت تنهض به ، فرأيت الناس من أهل بيتي ما بين جازع لا يملك جزعه ، ولا يضبط نفسه ، ولا يقوى على حمل فادح ما نزل به قد أذهب الجزع صبره ، وأذهل عقله ، وحال بينه وبين الفهم والإفهام والقول والاستماع ، وسائر الناس من غير بني عبد المطلب بين معز يأمر بالصبر ، وبين مساعد باك لبكائهم ، جازع لجزعهم . وحملت نفسي على الصبر عند وفاته ، بلزوم الصمت والاشتغال بما أمرني به من تجهيزه ، وتغسيله وتحنيطه ، وتكفينه ، والصلاة عليه ، ووضعه في حفرته ، وجمع كتاب الله وعهده الى خلقه ، لا يشغلني عن ذلك بادر دمعة ، ولا هائج زفرة ولا جزيل مصيبة حتى أديت في ذلك الحق الواجب لله عزوجل ولرسوله صلى الله عليه وآله علي ، وبلغت منه الذي أمرني به واحتملته صابرا محتسبا





      تعليق


      • #4

        العباس اكرمني
        عضو ذهبي











        • تاريخ التسجيل: 02-08-2017
        • المشاركات: 1186



        #1
        مات الخير الكثير بقتل رسول الله (ص) .

        اليوم, 09:52 AM


        مات الخير الكثير بقتل رسول الله (ص) .

        بسم الله الرحمن الرحيم .
        اللهم صل على محمد وآل محمد .

        عظم الله لنا ولكم الاجر بذكرى استشهاد رسول الله النبي الاكرم محمد (ص) .

        ان للخير مصاديق كثيرة واوجه عديدة يمكن ان ينطبق عليها هذا اللفظ .
        ومن افضل أوجه الخير التي كانت على وجه المعمورة هو رسول الله محمد (ص) الذي هو خير في نفسه وملأ الأرض خيرا ببركة وجوده .

        قال أمير المؤمنين عليه السلام :
        ( ما برأ الله نسمة خيراً من محمّد صلّى الله عليه وآله ) - 1 -
        والنَسَمة : إنسانٌ ، نفس . أو : كلّ كائِن حيّ فيه روح . - 2 -
        ولكن اهل النفاق والشقاق لم ترق لهم نسائم الخير فدبروا بمكائدهم و خططهم الخبيثة فكرة اغتيال رسول الله (ص) وفعلا دسوا له السم - لدوه - حتى فارق الحياة مظلوما مسموما .

        اللهم انا نشكو اليك فقد نبينا (ص) - 3 -
        انا بفقدك يا رسول الله لمحزونون .
        اللهم العن قتلة رسول الله محمد (ص) .







        تعليق


        • #5

          عطر الولايه
          عضو ماسي











          • تاريخ التسجيل: 20-09-2010
          • المشاركات: 7402



          #1
          نبذة عن حياة الرسول الاكرم محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ذكرى وفاته الاليمة

          اليوم, 01:48 PM


          بسم الله الرحمن الرحيم
          اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
          وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
          وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
          السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

          تصادف 28 صفر ذكرى وفاة الرسول الاكرم وسيد الرسل وخاتمهم واشرف الخلق اجمعين محمد صلى الله عليه وعلى آله نتقدم بأحر التعازي الى امام العصر والزمان (عج) وإلى الامة الاسلامية جمعاء ونستعرض سطورًا عن حياته المباركة. اسمه ونسبه: محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب، وينتهي نسبه الشريف الى النبي ابراهيم (عليه السلام) وأمه هي السيدة آمنة بنت وهب بن عبد مناف.


          القابه: المصطفى، وله أسماء وردت في القرآن الكريم مثل: خاتم النبيين، والأمّي، والمزمل، والمدثر، والنذير، والمبين، والكريم، والنور، والنعمة، والرحمة، والعبد، والرؤوف، والرحيم، والشاهد، والمبشر، والنذير، والداعي، وغيرها.
          ولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوم الإثنين 17 وقيل 12 من شهر ربيع الأول عام الفيل بمكة، وقد مات أبوه وهو في بطن أمه، وتوفيت أمه وعمره ست سنين فكفله جده عبدالمطلب ولما بلغ عمره ثمان سنين توفى جده فكفله عمه أبو طالب وأحسن كفالته، وكان لا يفارقه ليلا ولا نهارا، وصحبه في أسفاره إلى الشام للتجارة، ولما بلغ الأربعين سنة من عمره الشريف نزل عليه الوحي بالنبوة وكان في غار حراء، وأول آية نزلت عليه: (إقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق).


          فأخبر خديجة فصدقت به، وأخبر علي بن أبي طالب (ع) فصدق به، وأخذ في نشر دعوته سرا، ثم أعلنها فأسلم جماعة من العرب فعذبتهم قريش وهاجر إلى المدينة بعد أن أسلم جماعة من أهلها، وأخذ في نشر الدعوة وحاربته قريش والعرب فانتصر عليهم وفتح مكة. وبعد أن أكمل نشر دعوته وانتشر الإسلام في جزيرة العرب توفاه الله تعالى.
          وقد عاش (ص) ثلاثا وستين سنة، أربعين منها قبل أن يبعث بالرسالة، وثلاثا وعشرين سنة نبيا رسولا قضى منها (13) سنة في مكة و (10) سنين في المدينة.
          أخلاقه (ص): إمتاز النبي محمد (ص) بالأخلاق الفاضلة والصفات الحميدة. فقد كان بعيدا عن كل ما يشين سمعته سواء في أقواله أو أفعاله، متواضعا عفيفا صادقا أمينا حتى لقبته قريش بالصادق الأمين.


          وكان (ص) حليما كريما سخيا شجاعا أوفى العرب ذمة، صبورا على المكاره والأذى في سبيل نشر دعوته. وكان لا يغضب لنفسه ولا ينتقم لها، سفيقا لأصحابه كثير التردد إليهم، يقبل معذرة من اعتذر إليه، يحب الفقراء والمساكين ويأكل معهم، قليل الأكل، يختار الجوع على الشبع مواساة للفقراء.
          وكان (ص) يجلس على التراب ويرقع ثوبه ويخصف نعله بيده الكريمة.وكان لا يجلس ولا يقوم إلا ذكر الله تعالى. وقد مدحه الله جل جلاله بقوله تعالى وإنك لعلى خلق عظيم). صدق الله العلي العظيم.
          كيفية الصلاة عليه (ص): قال النبي (ص): (( لا تصلوا علي الصلاة البتراء، قيل ما البتراء يا رسول الله؟ قال : أن تصلوا علي ولا تذكروا آلي))… فيجب على كل مسلم إذا ذكره (ص) أن يقول
          (صلى الله عليه وآله وسلم). وإذا أراد الصلاة عليه (ص) أن يقول (اللهم صلي على محمد وآل محمد)).

          من حكمه (صلى الله عليه وآله وسلم):
          1- رضى الرب في رضى الوالدين وسخط الرب في سخط الوالدين.
          2- سباب المسلم فسوق، وقتاله كفر، وحرمة ماله كحرمة دمه.
          3- الرحم معلقة بالعرش تقول اللهم صِلْ من وصلني واقطع من قطعني.
          4- التاجر الأمين الصدوق مع الشهداء يوم القيامة.
          5- حسنوا لباسكم وأصلحوا رحالكم حتى تكونوا كأنكم شامة في الناس.
          6- إذا أتى أحدكم خادمه بطعامه قد كفاه علاجه ودخانه فليجلسه معه، فإن لم يجلس معه فليناوله أكلة أو أكلتين.
          7- إتقوا الله في الضعيفين، المرأة الأرملة والصبي اليتيم.
          8- إتقوا دعوة المظلوم وإن كان كافرا، فإنها ليس دونها حجاب.
          9- من لا يستحي من الناس لا يستحي من الله.
          10- من لا يَرْحم لا يُرْحَمْ.
          11- الخلق كلهم عيال الله فأحبهم إليه أنفعهم لعياله.
          12- لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهْدَ له.
          13- قل الحق ولو على نفسك؟
          14- إياك وقرين السوء فإنك به تُعْرَفْ.
          15- من عامل الناس فلم يظلمهم، وحدثهم فلم يكذبهم، ووعدهم فلم يخلفهم، فقد كملت مروءته، وظهرت عدالته، ووجبت أخوته.

          مبعثه: بعث بمكة في 27 رجب بعد أن بلغ عمره الشريف أربعون سنة.

          تعاليمه: جاء (ص) بالمساواة بين جمع الخلق، وبالاخوّة، والعفو العام عمّن دخل في الاسلام، ثم سنّ شريعةً باهرةً وقانوناً عادلاً تلقاه عن الله عزّوجلّ ثم تلقاه المسلمون منه.

          معجزاته: كثيرة ولا يسع المجال لذكرها جميعا ولكن نذكر أعظمها:
          الأولى: القرآن الكريم الذي عجزت قريش والعرب جميعا عن معارضته والإتيان بمثله.
          الثانية: وضعه الشريعة الإسلامية المطابقة للحكمة والموافقة لكل عصر وزمان مع كونه أميا لا يقرأ
          ولا يكتب وقد نشأ بين قوم أميين.

          ولا بأس بذكر بعض من معجزاته الأخرى كنبوع الماء من بين أصابعه، وإشباع الخلق الكثير من قليل الزاد، ومجئ الشجر، وحنين الجذع، وإخباره بالمغيبات.
          أما المغيبات التي أخبر عنها فهي كالتالي:
          أخبر النبي صلى الله عليه وآله بحوادث كثيرة وقعت بعد وفاته، منها قوله (ص) لعلي عليه السلام،
          “أنت تقاتل بعدي الناكثين(وهم أهل الجمل بالبصرة)، والقاسطين (وهم معاوية وأهل الشام في صفين)،
          والمارقين (وهم الخوارج بالنهروان). وإن قاتِلُك إبن ملجم. وإخباره بسم الإمام الحسن (ع) وقتل الإمام
          الحسين (ع) بكربلاء. وقوله (ص) ويح عمار تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار،
          فقُتِلَ عمار في معركة صفين. وقوله (ص) لفاطمة عليها السلام: “أنت أول أهل بيتي لحاقا بي”.
          وإخباره بظهور الدولة الأموية وظهور دولة بني العباس.

          دعوته: دعا الناس في مكة الى التوحيد سراً مدة ثلاث سنين، و دعاهم علناً مدة عشر سنين.
          هجرته: هاجر من مكة الى المدينة المنورة في بداية شهر ربيع الاول بعد مرور 13 عاماً من مبعثه،
          وذلك لشدة اذى المشركين له ولأصحابه.
          حروبه وغزواته: أذن الله عزوجلّ للرسول (ص) بقتال المشركين والكفار والمنافقين، فخاض معهم معارك كثيرة نذكر هنا ابرزها: بدر ـ أحد ـ الخندق (الاحزاب) ـ خيبر ـ حنين.
          زوجاته: خديجة بنت خويلد (رضوان الله عليها) وزوجته الأولى التي نصرته بنفسها ومالها خير نصرة وأكرمها الله تعالى بولادة فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين وجعل ذريته منها ومن الامام علي بن ابي طالب عليهما السلام؛ أما الأخريات فهن: سودة بنت زمعة، وعائشة بنت أبي بكر، وغزية بنت دودان (ام شريك)، وحفصة بنت عمر، ورملة بنت أبي سفيان (أم حبيبة)، وأم سلمة بنت أبي أميّة، وزينب بنت جحش، وزينب بنت خزيمة، وميمونة بنت الحارث، وجويرية بنت الحارث، وصفية بنت حييّ بن أخطب.

          أولاده: وهم: 1 ـ عبدالله. 2 ـ القاسم. 3 ـ ابراهيم (عليهم السلام). 4 ـ فاطمة (عليها السلام).
          وقيل: زينب ورقية وام كلثوم.

          اعمامه: له تسعة اعمام، وهم أبناء عبدالمطلب: الحارث ـ الزبير ـ أبو طالب ـ حمزة ـ الغيداق
          ـ ضرار المقوّم ـ أبو لهب ـ العباس.

          عماته: وله عمات ست من أمهات شتى وهنّ: أميمة ـ أم حكيمة ـ برّة ـ عاتكة ـ صفيّة ـ أروى.

          أوصياؤه: اثنا عشر وصياً وقد بشر بهم في أحاديث كثيرة وردت في جميع كتب الحديث عند جميع فرق المسلمين لاسيما الصحاح الستة، وهم: 1 ـ أميرالمؤمنين علي (عليه السلام)، 2 ـ الحسن بن علي (عليهما السلام)، 3 ـ الحسين بن علي (عليهما السلام)، 4 ـ علي بن الحسين (عليهما السلام)، 5 ـ محمد بن علي (عليهما السلام)، 6 ـ جعفر بن محمد (عليهما السلام)، 7 ـ موسى بن جعفر
          (عليهما السلام)، 8 ـ علي بن موسى (عليهما السلام)، 9 ـ محمد بن علي (عليهما السلام)،
          10 ـ علي بن محمد (عليهما السلام)، 11 ـ الحسن بن علي (عليهما السلام)، 12 ـ الحجة بن الحسن (عج).

          مصيبة رحيله:
          ماإن حلَّ موسم الحج من السنة العاشرة للهجرة المباركة، فدعا خاتم الأنبياء (ص) الناس إلى الحج، وسار بهم قاصداً حجَّ بيت الله الحرام، وبعد أن أدوا مناسكهم وتوجهوا إلى عرفة، وقف حبيب الله فيهم خطيباً، فحمد الله وأثنى عليه وقال: “أما بعد أيها الناس… لاأدري لعليّ لا ألقاكم بعد عامي هذا… إنّ دماءكم وأعراضكم وأموالكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا، ألا هل بلّغت؟ اللهم فاشهد… أيها الناس إنما المؤمنون إخوة، ولايحل لامرئٍ مال أخيه إلا عن طيب خاطر، فلا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض، فإني قد تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً: كتاب الله وعترتي أهل بيتي، فإنه نبأني اللطيف الخبير أنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض..أيها الناس إن ربكم واحد، وأباكم واحد كلكم لآدم وآدم من تراب”.
          وفي طريق العودة إلى المدينة نزل الوحي على رسول الله(ص): {يا أيها النبي بلِّغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته}، فاستوقف النبي الناس عند غدير خم ووقف على أعواد نصبت له، بحيث يراه جميع الحاضرين، وأخذ بيد علي بن أبي طالب(ع)، وحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيها الناس، يوشك أن أدعى فأجيب… أيها الناس إن الله مولاي، وأنا مولى المؤمنين… فمن كنت مولاه، فهذا علي مولاه، اللهم والِ من والاه، وعادِ من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، وأدر الحق معه كيفما دار…”، فقال عمر بن الخطاب: “بخٍ بخٍ لك ياعلي، أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة”.
          وعاد خاتم الانبياء(ص) إلى المدينة، وراح يجهز الجيوش للفتح، ولكن المرض داهمه، واشتدّ عليه، ولم يلبث أن انتقل إلى جوار بارئه، ودفن في الحجرة التي توفي فيها.
          وهكذا خسرت الانسانية بوفاة حبيب الله، شخصيَّةً ملأت الدنيا نوراً وعطاءً، فسلام على خاتم الانبياء حبيب الله محمد وعلى آله الطاهرين، وماتزال الدنيا تعاني من مصيبة فقدانه حتى يظهر ابنه ووصيه الثاني عشر الامام القائم المهدي المنتظر والذي بشر به في احاديث كثيرة وكذلك الكتب السماوية الاخرى ، والذي سيملأ الارض قسطاً وعدلاً بعد ماملئت ظلما وجوراً وهو من ولد فاطمة ومن ولد الحسين كما ورد في احاديث متواترة.
          والسلام على رسول الله محمد (ص) يوم ولد ويوم بعث لهداية البشرية ويوم توفي ويوم يبعث حياً وهدى الجميع لاتباعه وأهل بيته الطيبين الطاهرين عليهم صلوات الله أجمعين








          الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد




          تعليق


          • #6

            عطر الولايه
            عضو ماسي











            • تاريخ التسجيل: 20-09-2010
            • المشاركات: 7402



            #1
            استشهاد الرسول الاعظم ص

            يوم أمس, 02:14 PM



            بسم الله الرحمن الرحيم
            اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
            وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
            وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
            السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

            ﺳﻴّﺪﻱ ﺃﺑﺎ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﺀ
            ﻳﺎ ﻧﺒﻲّ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﺇﻣﺎﻡ ﺍﻟﻮﺭﻯ
            ﻳﺎ ﺧﺎﺗﻢ ﺍﻟﺮﺳﻞ ﻭﺍﻟﻤﻨﻘﺬ ﺍﻟﻤﺼﻄﻔﻰ
            ﻟﻘﺪ ﻋﺎﻧﺖ ﺍﻟﻌﺘﺮﺓ ﺑﻔﻘﺪﻙ ﻣﺎ ﻋﺎﻧﺖ ﻭﺗﻮﺍﻟﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﻤﺤﻦ ﻭﺍﻧﻬﺎﻟﺖ ﺇﺫ ﻫﺠﺮ ﺍﻟﻘﻮﻡُ ﻭﺻﺎﻳﺎﻙ ﻭﻧﻌﺘﻮﻙ ﺑﺎﻟﻬﺠﺮ ، ﻭﻏﺼﺐ ﺍﻟﺤﻖَ ﻓﺌﺔٌ ﻣﻨﻬﻢ ﺧﺮﻗﺖ ﻛﻞّ ﺍﻟﻘﻴﻢ ﻭﺩﺍﺳﺖ .
            ﻓﺈﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻤﺸﺘﻜﻰ ﻣﻤّﻦ ﺍﻧﺘﻬﻚ ﺍﻟﺤﺮﻣﺎﺕ ﻭﺟﺮّﻉ ﺃﻫﻞ ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻨﺒﻮّﺓ ﻭﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﻛﺎﺳﺎﺕ ﺍﻵﻻﻡ ﻭﺍﻟﻐﺼﺺ ﻭﺍﻟﻮﻳﻼﺕ .
            ﺍﻟﻠّﻬﻢّ ﺇﻧّﺎ ﻧﺸﻜﻮ ﺇﻟﻴﻚ ﻓﻘﺪ ﻧﺒﻴّﻨﺎ ﺻﻠﻮﺍﺗﻚ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺁﻟﻪ ﻭﻏﻴﺒﺔ ﻭﻟﻴّﻨﺎ ﻭﻛﺜﺮﺓ ﻋﺪﻭّﻧﺎ ﻭﻗﻠّﺔ ﻋﺪﺩﻧﺎ ﻭﺷﺪّﺓ ﺍﻟﻔﺘﻦ ﺑﻨﺎ ﻭﺗﻈﺎﻫﺮ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﻋﻠﻴﻨﺎ







            تعليق


            • #7

              عطر الولايه
              عضو ماسي











              • تاريخ التسجيل: 20-09-2010
              • المشاركات: 7402



              #1
              الوداع الأخير

              يوم أمس, 02:13 PM
              بسم الله الرحمن الرحيم
              اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
              وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
              وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
              السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته





              بينما رسول الله رأسه الشريف في حجر أميرالمؤمنين علي 7 دخل عليه ملک الموت مسلماً، فقال له رسول الله ما حاجتک ؟ فقال : أنا رسول الله إليک ، فقال النبي 6 وأي الرسل أنت ؟ قال : أنا ملک الموت أرسلني إليک وهو يقرؤک السلام يخبرک بين لقائه أو الرجوع إلى الدنيا، فقال : أمهلني يا ملک الموت حتّى يأتي جبرئيل 7 ويسلّم عليّ وأُسلّم عليه وأستشيره ، فخرج ملک الموت وإستقبله جبرئيل 7 في الهواء فقال : يا ملک الموت قبضت روح محمّد 6؟ فقال : يا أخي سألني أن لا أقبض روحه حتّى تأتي إليه ويستشيرک ، فقال جبرئيل 7: إنّ أبواب السماء مفتحة لروح محمّد 6 أما ترى الحور العين قد تزيّنت لمحمّد 6، ثمّ إنّ جبرئيل 7 نزل على النبي 6 وقال : السّلام عليک يا أحمد السلام عليک يا محمّد السلام عليک يا أبا القاسم ، قال : وعليک السلام يا أخي جبرئيل ، إنّ ملک الموت إستأذن عليّ وأراد قبض روحي وإستبصرته مجيئک ، فقال جبرئيل : يا محمّد إنّ ربّک يقرؤک السلام وهو مشتاق إليک . ولا استأذن ملک الموت على أحد قبلک . ولا يستأذن على أحد بعدک ، قال النبي 6: يا أخي جبرئيل إنّ ربّي خيّرني بين لقائه أو الرجوع إلى الدنيا فما الذي ترى ، قال : يا محمّد (وَلَسَوْفَ يُعْطيüکَ رَبُّکَ فَتَرْضى ) قال النبي 6: لقاء ربّي خير لي فلا تبرح يا حبيبي حتّى ينزل عليّ ملک الموت ، فما كان إلّا ساعة حتّى نزل ملک الموت وقال : السلام عليک يا محمّد، قال : وعليک السلام يا ملک الموت ، ما تريد تصنع ؟ قال : أقبض روحک ، فقال : إمضى إلى ما اُمرت به ، فقال جبرئيل 7: إنّ هذا آخر هبوطي إلى الدنيا ـ أي لنزول الوحي فانه لا نبيّ بعده ـ فقال النبي 6: أُدن منّى يا أخي فدنا منه ، وكان جبرئيل 7 عن يمينه وميكائيل 7 عن شماله ، وملک الموت 7 قابض لروحه المقدّسة .. ثمّ قال النبي 6 لعليّ 7: أُدن منّي يا أخي فقد جاء أمر ربّي ، فدنا منه فناجاه من تحت ثوبه فجعل فاه في أُذنه ، فناجاه طويلاً حتّى خرجت نفسه الطيّبة ، وكان كلّما كشف الثوب عن وجهه قال : عند الشدائد لا تخذلني يا حبيبي جبرئيل ، فقال : يا محمّد انّک ميّت وإنّهم ميّتون ، كلّ نفس ذائقة الموت ، فلمّا قضى نحبه ويد علي 7 تحت حنكه الشريف وفاضت نفسه فيها فمسح بها وجهه ووجّهه إلى القبلة وغمّض عينيه ، ثمّ انسل من تحت ثوبه ، وقال لمن حضر: عظّم الله اُجوركم في نبيّكم فقد قبضه الله إليه ، فارتفعت الأصوات بالبكاء والنحيب .

              ثمّ أميرالمؤمنين مع العبّاس غسّل رسول الله وحنّطه وكفّنه ، وإختلف أصحابه وأهل بيته في دفنه ، فقال أميرالمؤمنين علي 7: إنّ الله لم يقبص روح نبيّه 6 إلّا في أطهر البقاع ، واني لدافنه في البيت الذي توفّي فيه ... وأمر من كان في المسجد من بني هاشم والمهاجرين والأنصار من لم يحضر السقيفة ، وقال : إنّ رسول الله 6 إمامنا حيّاً وميّتاً، فليدخل عليه منكم فوجاً فوجاً يصلّون عليه ، وإنّ الله لم يقبض روح نبيّ إلّا في مكان إرتضاه لرمسه ، وإنّي لدافنه في حجرته التي توفّي فيها، وأطاعه الناس ورضوا بقوله .

              تنبيه هام : لا يخفى انّ مورّخي خلفاء الجور من بني اُميّة وبني العبّاس تلاعبوا في سرد حوادث التاريخ وحقائقه وحرّفوا الكلم عن مواضعها، طمعاً بحطام الدنيا وصلة الحكّام والملوک والخلفاء، فحينما ترجع إلى كتب الجمهور في وفاة النبي 6 ترى إنّ أصل القصّة كما هي ، إلّا ان الاختلاف في الشخصيّات ، كقولهم كان وفاة النبي في بيت عائشة وفي حجرها، وإن أبابكر أمّ الجماعة بإذن رسول الله ليدلّ على خلافته ، لو كان كذلک فلماذا لم يستدل أحد من أهل السقيفة بذلک ؟ فكان الاولى أن يستدلّ به لو كان كما قالوا، ثمّ إنّ أبابكر أشار على الناس أن يدفن الرسول في بيته ، وغير ذلک من تحريف حقائق التاريخ ، ولا أدري كيف ساغ للقوم وحلى لهم أن يدعوا جثّة رسولهم ونبيّهم الطاهرة على الأرض ، ويشتغلوا في السقيفة بنصب خليفة له ؟! انّها خطّة مدبّرة ومحاكة من قبل ، ولابدّ حينئذٍ كلّ مسلم ومسلمة من اتّخاذ موقف حاسم منها، فأمّا مع علي 7 ومع جسد رسول الله6 في مسجده والصلاة عليه ، وأمّا في السقيفة والخوض مع رجالها والدخول في صراعهم على السلطة والحكومة وقولهم : منّا أمير ومنكم أمير، ولا تقل هذا من التراث القديم ، وأن الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها، وانه إنتهى ذلک الدور وعفى الله عمّا سلف ، بل هذا في الواقع نقطة إنطلاق لاختيار العقيدة الصحيحة من بعد رحلة الرسول الأعظم محمّد 6 (وقفوهم إنّهم مسؤولون ) لأنّه أخبر سبحانه تعالى بالانقلاب على العقب بعد موت نبيّهم (أفئن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ) وكان الاختلاف إلى ثلاث وسبعين فرقة ، فرقة ناجية يوم القيامة ، كما أخبر رسول الله 6 بذلک ، فمن الفرقة الناجية بعد رسول الله 6؟


              أصحاب غدير خم ؟ أو أصحاب السقيفة ؟!!






              الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد




              تعليق


              • #8

                شجون الزهراء
                عضو ذهبي











                • تاريخ التسجيل: 12-09-2010
                • المشاركات: 1961



                #1
                28 صفر ذكرى شهادة الرسول الاعظم صلى الله عليه واله

                يوم أمس, 07:57 AM


                بسم الله الرحمن الرحيم

                اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                واعظم الله احجركم بذكرى شهادة الرسول الاكرم محمد بن عبد الله الامين صلوات الله وسلامه عليه وعلى اله الطاهرين المظلومين



                لو سئل سائل

                هل اغتيل الرسول ( صلى الله عليه وآله ) ؟.
                الجواب:




                قال الله تعالى : ﴿ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ... ﴾
                1.
                فهذه الآية الكريمة قد بينت إمكانية ارتكاب جريمة قتل في حق الرسول الأكرم ( صلى الله عليه وآله ) ، وذلك يزيف أي ادعاء يهدف إلى تضليل الناس عن حقيقة موت الرسول ( صلى الله عليه وآله ) ، بدعوى أن استشهاده غير ممكن . . أياً كانت دوافع أو مبررات ادعاءات كهذه . .
                وقد جاءت الأحداث لتؤكد هذه الحقيقة ، فبينت أنه ( صلى الله عليه وآله ) قد تعرض للاغتيال أكثر من مرة ، ومن أكثر من جهة : من المشركين ، ومن اليهود ، ومن المتظاهرين بالإسلام أيضاً . .
                وقد يمكن القول أيضاً : بأن الفئات المختلفة ـ أحياناً ـ قد تعاونت على ذلك ، بعد أن رأت أن مصالحها تلتقي على هذا الأمر . فبذلوا المحاولة ، وربما فشلت مرة أو أكثر ، ولكنهم استطاعوا في نهاية المطاف أن يصلوا إلى مبتغاهم ، فمات ( صلى الله عليه وآله ) شهيداً بالسم ، كما سيأتي . .


                نماذج من محاولات اغتياله


                وفي جميع الأحوال نقول : إنه قد بذلت محاولات كثيرة لاغتياله ( صلى الله عليه وآله ) ، نذكر منها ما يلي :

                1 ـ ما روي من تهديدات قريش لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في بدء الدعوة ، وعرضهم على أبي طالب أن يقتلوه ، وأن يعطوه بعض فتيانهم بدلاً عنه . . وقد ذكرنا ذلك في كتابنا : الصحيح من سيرة النبي ( صلى الله عليه وآله ) فراجع . .
                وذكرنا أيضاً : أن أبا طالب ( عليه السلام ) حين حصر المشركون المسلمين في شعب أبي طالب ، كان ينيم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في موضع يراه الناس ، ثم إنه حينما تهدأ الرِّجل يقيمه ، وينيم ولده الإمام علياً ( عليه السلام ) مكانه ، حذراً من أن تغتاله قريش .
                فقال له الإمام علي ( عليه السلام ) ، إني مقتول ؟! . .
                فقال له أبو طالب ( عليه السلام ) :
                اصبرن يـا بني ، فالصبر أحجى *** كل حي مصيره لــشعوب
                قـدر الله و الـبلاء شـديـد *** لنداء الحبيب و ابـن الحبيب
                [الأبيات]
                2 . .
                2 ـ محاولة اغتياله ( صلى الله عليه وآله ) ليلة الهجرة ، حيث بات الإمام علي ( عليه السلام ) في فراشه ( صلى الله عليه وآله ) . . وكانوا قد انتدبوا عشرة من الرجال من عشر قبائل في قريش ليقتلوا النبي ( صلى الله عليه وآله ) . . فأنجاه الله سبحانه منهم . وتتبعوه إلى الغار ، فصرفهم الله عنه .
                3 ـ محاولة اغتياله من قبل بني النضير
                3 . .
                4 ـ تنفيرهم برسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ليلة العقبة
                4 . .
                وقال « يعني ابن حزم » : إن حذيفة لم يصل على أبي بكر ، وعمر ، وعثمان . . « وكان لا يصلي على من أخبره ( صلى الله عليه وآله ) بأمرهم » .
                5 ـ محاولة قتله ( صلى الله عليه وآله ) في خيبر بالسم ، وسنذكر بعض نصوص هذه الحادثة . . فيما يأتي إن شاء الله تعالى . .
                6 ـ محاولة قتله ( صلى الله عليه وآله ) في المدينة بالسم أيضاً ، وسنذكر النصوص المرتبطة بذلك أيضاً .
                وبعدما تقدم نقول : إننا إذا أردنا الاقتراب من الإجابة على السؤال الوارد ، فلا بد لنا من إيراد النصوص ، والنظر فيها ، ولذلك ، فنحن نتابع الحديث على النحو التالي :


                نصوص مأثورة عامة


                1 ـ روي عن ابن مسعود أنه قال : لأن أحلف تسعاً : أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قتل قتلاً أحب إلي من أن أحلف واحدة .
                وذلك أن الله سبحانه وتعالى ، اتخذه نبياً ، وجعله شهيداً
                5 . .
                2 ـ روي عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) عن آبائه : أن الإمام الحسن ( عليه السلام ) قال لأهل بيته : إني أموت بالسم ، كما مات رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) . .
                قالوا : ومن يفعل ذلك ؟! . .
                قال : امرأتي جعدة بنت الأشعث
                6 . .
                3 ـ عن الشعبي قال : لقد سم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وسم أبو بكر الخ . .
                7 .
                ومن أقوال العلماء نذكر :
                ما قاله الشيخ الطوسي ( رحمه الله ) : قبض ( صلى الله عليه وآله ) مسموماً يوم الاثنين لليلتين بقيتا من الهجرة سنة عشر الخ
                8 . .
                وقال الشيخ المفيد : قبض بالمدينة مسموماً
                9 . .
                وراجع ما قاله العلامة الحلي ( رحمه الله ) حول ذلك أيضاً
                10 .








                تعليق


                • #9
                  أما سبب استشهاد رسولنا الكريم
                  هو أستشهد بالسم من قبل أحدى زوجاته
                  روي عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) عن آبائه : أن الإمام الحسن ( عليه السلام ) قال لأهل بيته : إني أموت بالسم ، كما مات رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) . .
                  قالوا : ومن يفعل ذلك ؟! . .
                  قال : امرأتي جعدة بنت الأشعث
                  م/ مناقب آل أبي طالب ج3 ص25 والبحار ج44 ص153 .

                  تعليق


                  • #10

                    ​السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    أعظم الله اجوركم واجورنا
                    ​​​​​السلام عليك يا أبا الزهراء
                    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
                    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
                    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
                    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته
                    ما ذا على من شم تربة أحمد أن لا يشم مدى الزمان غواليا

                    صبت علي مصائب لو أنها صبت على الأيام صرن لياليا
                    ينظر الحسن (عليه السلام) الى هذا الحزن البهيم الذي حل بأمه الرؤوم فينصدع قلبه ويذرف من الدموع مهما ساعدته الجفون يرى الحسن وهو في غضون الصبا لوعة المصائب التي دهت أمه الحنون حتى وهت قوتها ولوّن الاسى وجهها كأنها صورة جثمان قد فارقته الحياة فيغرق في الدموع
                    وآلشؤون وبلغ من عظيم حزنها ان أنس بن مالك استأذن عليها ليعزيها بمصابها الجليل فاذنت له وكان ممن وسد رسول الله (صلى الله عليه واله) في مقره الأخير
                    فقالت : أنس بن مالك.

                    قال : نعم يا بنت رسول الله ؛ فقدمت له سؤالا مقرونا بالتفجع والآلام : كيف طابت نفوسكم أن تحثوا التراب على رسول الله؟.
                    ​​​​​​​وخرج أنس وقلبه كاد أن يقضي حسرة قد علا صوته بالبكاء وكانت (سلام الله عليها) تطالب أمير المؤمنين بالقميص الذي غسل فيه رسول الله (صلى الله عليه واله) فاذا رأته شمته ووضعته على عينيها ويذوب قلبها من الم الحزن حتى يغشى عليهاوبقي الحسن يشاهد ما منيت به أمه من الكوارث والخطوب وهو مصدوع الجسم قد ذبلت نضارة صباه لا يعرف في نهاره إلا شجرة الأراك حيث يمضي مع أمه ليساعدها في النوح ويخفف عنها اللوعة والحسرة ويستمر معها طيلة النهار في حزن وكمد فاذا اوشكت الشمس أن تغرب تقدمها مع أبيه وأخيه قافلين الى الدار فيجد الوحشة والهم قد خيما عليهاوقلع القوم الشجرة التي كانت تستظل بها فكانت تبكي مع ولديها في حر الشمس فقام أمير المؤمنين فبنى لها بيتا أسماه بيت الاحزان فكانت تجلس فيه وتبكي على أبيها وتناجيه وتبثه الشكوى

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X